العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الأحناف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مسائل الجاهلية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ليس أمامي خيارٌ ... إلا أن أسبقك! (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد رسالة في أن القرآن غير مخلوق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عيد ميلاد السيسي (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى كتاب الحلم وتأويله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: من هم رجال الماسونية الذين فككوا الاتجاد السوفييتي (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الرد على من ذهب إلى تصحيح علم الغيب من جهة الخط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The rays of her love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العبرة في شهر الصوم (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 27-11-2008, 09:04 PM   #1
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي قصائد شعرية . الجديد في ديوان العرب . متابعة .

شكرا لعينيك
٢٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم خالد صبر سالم


تمنحُني عيناكِ مِِجدافين ِ
وزورقا ً في بَحْر حُبٍ مُدْهِش ٍ بدون شاطئين ِ
عيناكِ تجعلاني
أنفخُ ناياً هائماً يَسرحُ بالأغاني
عيناكِ يا حبيبتي قصيدةٌ تختالُ بالمعاني
قصيدة ٌرائقة ُ المعاني
عيناكِ عُمْري فيهما
معابدي اُنشدُ ترتيليَ في مِحرابها
اُرجوحتي أشتاقُ كالطفل إلى ألعابها
وخمرتي أسكرُ لا أصحو على حُبابها
ونغمة ٌ للعشق قدْ جُنـَّتْ بها الأوتارُ في رَبابها
ترقصُ بينَ رَوعةِ الألحان ِ
عيناكِ أوراقي التي أتركُ أعصابي على أعصابها
عيناكِ زهرتان في اُسطورةٍ ما مَرَّّّّّتا يوما ً
على توقـُّع البستان ِ
مَنْ قالَ قلبي خافقٌ في صدرهِ؟!
هنا بعينيكِ أرى جَناني

** *** ***
حبيبتي عيناكِ ظِلّ ٌ تحتـَهُ أشعرُ بالأمان ِ
عيناكِ أحلى كلمةٍ ينطقـُها لساني
عيناكِ غارُ سمسم ٍيُخبِّئُ العجيبَ والمُدهشَ والمُفرحَ
والرائقَ في الأشكال والألوان ِ
مِنْ يوم ناداهُ الهوى : يا سِمْسِمُ افتحْ للفتى الحيران ِ
فتحْتِ عينيكِ لهُ فاندفعَ الربيعُ والخصبُ إلى حرماني
عيناكِ يا حبيبتي ريحُ صَبا
تـَدفعُ بالرفق إلى جزيرةٍ حالمةٍ أشرعتي
وفيهما زادي ومِنظاري وآمالي التي ترنو لها بَوصلتي
نظراتـُُها كهْربة ٌٌ لذيذة ٌ تسْري على وجْداني

** *** ***
حبيبتي عيناكِ أعيادُ غرام ٍحان ِ
ومَهرجاناتُ غرام ٍحان ِ
وعندَ كلِّ نظرةٍ تزفّ ُلي التهاني
شكرا ًلعينيكِ على الأعيادِ والتهاني
شكرا ًلعينيكِ فقدْ دخلـْتُ في نظراتِها أعجبَ مَهرجان
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 27-11-2008, 09:06 PM   #2
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

ولكنّ قلبي على قمر
٢٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم محمد عبد القادر ضمرة


لو أستطيع
نسبت هذا الحبّ لي
وهذا اللّيل المحروس بالنباح
يؤرّخ سفراً
لمثواي قبل الأخير
حين تندلع القريحة بالنص
كالنهار المباح
وحين تجرحنا اللمحات
وحين تغوص في روعنا
عميقاً…عميقاً
حتى السفر
فلو أستطيع
نسبت هذا الجرح لي
لكنّ قلبي على قمر

طوبى لمن يبكي من كلّ حواسّه
وطوبى لي
إن أطلت ليلك تنهيدةً أخرى
وصمتاً يحتضر
على مهل وسحاب
وطوبى لك
إن أحكمت وثاق قلبِ
يعشق عبوديته
ولا يلوذ بالفرار
فلو أستطيع قشّرت لك الكلمات
قبلةً
قبلةً
وسرقت لك من ريح البلاد
الصدى
لو أستطيع
نسبت هذا الصدى لي
ولكنّ قلبي على قمر

كيف لي أن أكتب قصيدةً لا تنتهي
عن شوقِ
يأنف كمستبدِ أن ينتهي
وأنا قليل القناعة
بعينين مفتوحتين على آخرهما
وأول حزني..
لو يكفر القلب..!
شاهراً نبضه نبوءةً
تصقل الشرر
وزفرةً تنجب سفاحاً
موضعاً
ليسقط عليه المطر
فلو أستطيع
نسبت هذا الشرّ لي
ولكنّ قلبي على قمر

أكان لي الاعتماد على غرائزي
لأرمي بقلبي
كما يرمي طفلُ
بسنّ الشرّ
على عين الشمس الحامية
فقد لا يساورني يقينُ
يعيد ترسيم الحدود
مابين شكّي
وشفير الهاوية
فلو أستطيع
نسبت هذا القلب ـ علامتي الفارقة ـ لي
ولكنّ قلبي على قمر

واقعيُ يعرّض بأحلامه
ويشتهي قبلةً حرّى
في الوداع السريع
ولا يجد في شعرها غير حتفه !
وقافيةِ تتلو نشيداً على غيمةِ فارّة
وسرابِ يتوسّد حفنة ماءِ
إذا ما شحّ الربيع
فلو أستطيع
نسيت هذا المجاز لي
لكنّ قلبي على قمر

عساي أحصي مرّات لقائنا
عند منتصف الحلم
وراء الليل
والأنظار
لأمضي إلى حتف الأوقات ذاتها
واثقاً كالنار
من صواب قلبي
من يأسي
حين تمسّد يأسي
بكفيها
وتطلقه كحمامةِ مأسورة
لللريح
فيرّن سرّي
جرساً للبعيد..
على ماذا سنعثر بعد النهر؟!
فعساي أحبك
عساي
ولكنّ قلبي على قمر
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 27-11-2008, 09:08 PM   #3
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

آيلا ً للقنوط
٢٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم علي جمعة الكعــــود


كنتُ
ممتطياً حُلُماً….
سارجاً فوقهُ
غيمة َ الحزن ِ….
مرتدياً
جبة الشعراءْ
آبقاً كالصدى….
آيلاً للقنوط ِ….
يرممني الشعرُ منذ
قرابة عشرين عاماً
وما زال
كالمُهل ِ يشوي الفؤادَ
ويطلي
جدارَ دمي
بالبكاءْ
أدركتْ
حرفة اليأس قلبي
وأدركني الهمُّ
منذ ُ قساوة أظفاره ِ
رحتُ أجريْ
إلى مستقريْ
وحيداً
أناجي طيورَ العراءْ
آبقاً كالصدى….
آيلاً للقنوطِ….
يعذبني الشعرُ….
يُدركُ
سرَّ اشتعالي
ويُذكيْ بهِ
جذوةَ الانطفاءْ
ناذراً للأسى
كل عمري….
يواري
الأسى سوءَتي….
تعتريْ
رعشة الحبّ صدريْ
أجوبُ
قفارَ حياتي
أمنِّي الفؤادَ
ببعض ِ الغناءْ
ا
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 27-11-2008, 09:11 PM   #4
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

فلتخفق يا علم بلادي
٢٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم ماجدة الشافعي


فَلْتخفَــقْ يا عَلـَـــــمَ بِلادِي
وفِداكَ حَياتِي وفُــــــــؤادِي
فَلْتُشْعِلْ جُـــذْوةَ وَحْــــدَتنَـا
ولتَطْمِسْ كلَّ الأحقَـــــــــادِ
فالوَحــدَةُ صَـارَتْ نِبرَاسـًا
ووسَـــــامَ فَخَــــــارٍ لِبِلادِي
بدمَـانا دومـــًا نَحْميهَـــــــا
وبأنْفَسِ مِــن دَمِنَا نُهَــــادِي
ولتذْكُــرْ يا عَــــــلمَ بِلادِي
مَــنْ حَـقَّـقَ أغلى الأمْجَــادِ
فـي اثنـــين ِلِكـانُونَ الأول ِ
مِــن عَــــام فَخَـارٍ وودَادِي
غُـرِسَتْ للعِـــــزَّة أشْجَــارٌ
مِـنْ فَــوق هِضَابٍ و َوِهَادِ
ويَحَـــارُ المَــرْءُ لبهجَتِهَــا
صَحْــــــــرَاءً كانَتْ أم وادِ
في القَـــرن ِالعِشْرينَ لِعَـام
هُـوَ بَعْـــدَ السَّبعِينَ الحَـادِي
أسَّســتَ زايدُ وحْـــدَتِنَـــــا
ومَضَيْتَ مِــنَ القَلبِ تُنَادِي
والصِّــدْقُ لِقَــولِكَ مِفْتـَـاحٌ
والنِّيَّـــــــــة ُللهِ الهَـــــــادِي
فَأجَــابَتْ سِـتُ إمَـــــارَاتٍ
والسَّبْــعُ تَتِـمُّ بأشْهَـــــــادِي
وبَــدَأتَ مَسِــيرةَ نَهْضَتِنَــا
فَيَفِيضُ الخَــــــيْرُ لأولادِي
وإذَا بالجَـــنَّةِ مِـــنْ حَوْلِـي
وَتَغِيبُ عَـــن العَـيْن ِبَوَادِي
وصُـــرُوحُ العِلــــم تُنَادِينَا
لتُخَــــــرِّجَ فَخْـــــرَ الرُّوَادِ
وقِـلاعُ الطبِّ الشَّــامِخَـــةُ
تَقْتُـــــلُ أدْوَاءَ الأجْسَــــــادِ
ولآلِـي المُــدُن ِالزَّاهِــــرَةِ
تَزْهُــــو بمَسَاجِـــدَ ونَوَادِي
لتَصُــونَ الأروَاحَ بِفَيــض ٍ
مِـــنْ نُـورِ يَقِـــــــــين ٍوقَّادِ
رَحَمَــاتُ إلهـي تَرْعَــــاكَ
ودُعَــاءُ الحَضَـرِي والبَادِي
لِخَـلِـيفَتِـكَ رَعَــــــــــاه اللهُ
وخَليفَـة ُخَــــــيْرُ القُــــــوَّادِ
وَوَلِــيِّ العَهْــدِ المَأمُــــون ِ
فمُحَــمَّدُ خَـــــــــيرُ الأولادِ
والعَهْــدُ عَـلينـَـا والقَسـَـــمُ
لنْ نَخْضَــــــــعَ يَوْمًا لرُقَادِ
لنْ نَغْفُـــوَ أو نَغْفُــلَ يومــًا
لنَصُـونَ تُـراثَ الأجْـــــــدَادِ
سَنُكـافِحُ ونُنَاضِـــلُ دومــًا
كي تَخْفِقَ يا عَلـــ،ـــمَ بِلادِي
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 27-11-2008, 09:12 PM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

شمعات
٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم جريس فضل دبيات


الشمعةُ التي تُضيء في الظلام للأنامْ
لا تعرف المنامْ
لا تُحسن الكلامْ
تذوب في عطائها، لا تلعن الظلامْ

الشمعة التي تُضيء ليلنا
تموت قبل أن يزورها الصباحْ
تموت قبل أن ترى جزاءها
في الأوجُه الملاحْ

الشمعة التي تُضيء ليلنا العتيمْ
نحرقها بشوقنا ونحترقْ
وعندما تجمعنا نُطفئها،
لا نُطفئ احتراقها للمُلتقى الحميمْ

ونحن في مسيرة الشموعْ
نحتجّ ضدّ الظلم والرّياءْ
نبكي بغير دمعنا
ونحرم الضِّعاف من مسيرة البقاءْ

يا ضيعةَ الشموعْ!
نُضيئها
هالاتها -من فوقها- تسحرنا
لكنّنا –من تحتها- لانحسُب الدموعْ

للشمع دمعتانْ:
فدمعة لموسم الفرحْ
ودمعة لمأتم الترحْ
لكنّ ما يسيل في الحاليْن دمعُه المُهانْ

نجمع ما تبقّى من جُثث الشموعِ
بعد نزفها المديدْ
نُعيدها الى الحياةِ
كي نحرقها في ثوبها الجديدْ
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 27-11-2008, 09:14 PM   #6
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

لحن الخصام
بقلم الدكتور: اليامين بن تومي

٢٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم


وقالوا ضرب الوتد
عوده
ودق رنَّات السلام
و قالوا ترك البُوم
ليله
يرجو الحمام
بقي وحده يكتب بكل
ريشه
يضرب في الأرض
عَلَّه يُنجي
أهل السفينة
عَلَّه يسبق الهدهد
لعل طرفي يرتد
يسقط دمعي
قبل انصراف الغمام
واشتد في ليلنا
ضرب السِّياط
منذ المحرقة
مات العقل سر
بهجتنا
ارتحل حبر أوراقنا
وعلت الأسوار
ترسم خريطة الحطام
نصف و نصف هذا ؛
الوطن الغريب
هذا البيت الحرام
و نصفي يَعرُج من؛
الصخرة يُفرغني
صورا..صورا
و أبقي وحيدا
أخاصم نصفي
عَلَّ سريري يمتد
طولا وعرضا
عَلَّه يجمعنا الوئام
وارتحل الآذان هنا
سافر قريبا
يستجدي لََََمَّة
كحبة الرُّمان
نبتوا في مدارسنا
كحفارة بترول
يسرقون اللَّيل
الحرام
نظر الغراب
لريشة بيضاء
قبَّلها.. هدَّدها
ثم طوقها بأبناء
الآفاق..
بعد أن كفر
هذا الغراب فقه
الإمام
و أبقي..و تبقي
صديقي..
وحدنا نسف
الخصام
مل هذا الغراب
حديثي
طال به البعد عنِّي
هناك ضاع في
أشباه الوجوه
يغني و يشدو
أنا حلو جميل
انحنى ظهره
فما استقام
أعلن كفره
وقت المغيب
كان عيدا
ذبحنا ما يشبه
الكبش
لم تبق منه
إلا العظام
قتل هذا الغراب
سِرَّ الحمام
و آذان قريتنا حزين
حرم منذ زمن
شيخ القبيلة
لعب الأوراق
خطب في الناس
إن عشقوا عم الجذام
و صديقي مثل كل
الناس..
يشته أكل اللحم
الحلال
و بقيت وحيدا في
الفناء الفسيح
أكتب بإثمد أمي
ما أتعس الغرام
تحمر وجنتي
يتصبب عرقي
ينحت سدا
بنى هذا الصديق
صورا ؛
صنعوا منه سجنا
بنوا من تشققات يدي
أنهارا
كَبَّلوا بمائها
ورق السلام
و جمعت أوراقي
حررت فيها الحمام
أخذني الحنين
قلت عاد سيزيف
أمطر عاما
أنقذ فيه الغمام
و أبقى..و تبقي..
يأخذني المتبقي
إلى دار السلام
و استبقيت
على جسدي
ريشة سوداء
كتبت بها
هذه القصيدة
لحن الخصام
إهداء خاص :
إلي الذي قسمي ظهري:" رابح جابي "
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-11-2008, 01:39 AM   #7
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي ماذا يقول شعراء هذا الزمان . من رابطة أدباء الشام . قصائد وشعراء


شعر > أنا.. وولدي..

أنا.. وولدي..



أ.د/ جابر قميحة

gkomeha@gmail.com

يسألني ولدي في استغرابْ !

يا أبتي :

هل للحائطِ روحً وكيانْ ؟

فأجبتُ الولدَ المأفونْ :

« أغبيّ أنتَ؟ أبِـنْ » فأبانْ !

« يا أبتي: وجهتُ سؤالا للأستاذْ:

هل من حقِّ المصريِّ حياةُ العزةِ والحريةْ؟ »

فأجابَ بوجهٍ مُصْـفَـرٍّ مرعوشْ :

« اجلسْ يا ولدي. إن الحيطانَ لها آذانْ ».












السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-11-2008, 01:42 AM   #8
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


شعر > الراقصة فوق القانون

الراقصة فوق القانون



أ.د/ جابر قميحة

gkomeha@gmail.com

*** تركت الراقصة المشهورة " أمل رشدي " سيارتها أمام الفندق العالمي بالقاهرة في مكان ممنوع ، وصعدت إلى الفندق لتؤدي " نمرتها " برقصاتها الصاخبة أمام السكارى والعابثين ، فسجل ضابط المرور مخالفة لسيارتها . ولما انتهت وهمت بمغادرة الفندق اكتشفت صورة المخالفة ملصقة بزجاج سيارتها . فنادت الضابط من أقصى الشارع فمثل بين يديها ، وثارت في وجهه ثورة عارمة خسيسة ، وكان مما قالته له : تحب أضربك " شلوتين " ... أنت زبالة ... سأجعل سيادة " اللواء " بتاعي يرميك في أقصى بلد من صعيد مصر ، الكلام ده لو مارمكشي في أحقر زبالة. "

فجَرى قلمي بالكلمات الآتية :

أشيري يا أمل رشدي

وقولي يا أمل رشدي

أقيليه ... أو انفيه

جزاءَ الكِـبُر والعِـندِ

لك العرش ... لك التاجُ

من المهد إلى اللحد

فأنت الفتنة الغنَّــا

ءُ . أنت عصارة المجدِ

ومنك الحكمة النجــلا

ء . لا سقراط أو غندي

" لواؤك " صانع الدستو

ر والقانــون والبنــد

فمن ذا الضابط المأفــو

ن لا يدري ... ولن يدري

يريد ينفذ القانـو

ن ، والقانون لا يُجدي

***

حمارٌ ذالك المجنو

ن حقا مثلما قلتِ

فألقيه ... وألقيه ...

بأي زبالة شئت

وحطي عصاه في فيه

ليبدو رائع السمْت

***

فأنت السلطة العليا

وأنت لمصرنا أملُ

وأنت سياسة الوطنِ

وأنت القول والعمل

وأنت القمة العليا

وأنت لجيلنا مثل

وحيث " لواؤك " المغوا

رُ من خمر الهوى ثمل

يموتُ الكل في وجلٍ

فلا نطق ولا جدل

ولا سيفٌ ولا قلمُ

ولا عقل ولا رجل

ولا حق ولا مثل

فلا تصغي لمن زعموا

بأن زماننا دول

وسودي يا أمل رشدي

فأنت الجاه والأمل

( تنبيه : أمل رشدي اسم مستعار، لسبب لا يخفى على القارئ . وإن روعي أن يكون هذا الاسم المستعار على وزن اسمها الحقيقي . )


السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-11-2008, 01:45 AM   #9
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

قمر يطل على الفراغ

قمر يطل على الفراغ

صلاح أحمد عليوة

مصر/ هونج كونج

adeeb2468@yahoo.com

فلتفعل الأشياءُ

ما يحلو لها

في غيبتي

شجرٌ سيكبرُ

عند بدء حكايتي

و معاولٌ تمتدُ

في النسيانِ

ثم يجئ من بلد الغيومِ

مسافرٌ

و يمر أغرابٌ

إلى وطنٍ يضيعْ

فلتفعل الأشياء

ما يحلو لها

جدرانُ منزلنا

تصير لغيرنا

أو ينطفي مصباحُ شارعنا

يغير بيتنا عنوانهُ

و يصير رمزاً

في غناء الراجعينِ

من الرجوعْ

فلتفعل الأشياء

ما يحلو لها

شجرٌ وراء السورِ

يبقى بعدنا

مدنٌ تغادر أمسنا

و قبائلٌ تنسل من تاريخنا

و يعود صرعى

نحو قاتلهم

و يجتازُ الصدى

جسداً خرافياًّ

ليسقط كالصريعْ

فلتفعل الأشياء

ما يحلو لها

شمسٌ مكررةٌ .. سماءٌ

مولدٌ ..موتٌ معادٌ

و الأصائلُ

تحتها تعبٌ رماديٌ

و آلامٌ و جوعْ

فلتفعل الأشياء

ما يحلو لها

كانوا هنا الآباء

مسوا مثلنا

وجهَ الضحى

ندموا على الخطأ الصغيرِ

و بللوا سجادَ مسجدهم

بحزنٍ ضارعٍ

غسلوا الجرائمَ بالندى

جابوا بلاداً

فتتت أقدامَهم

و تجمعوا ليلاً

ليرووا قصة الغرباء

في ضوء التذكرِ

و الشموعْ




السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-11-2008, 01:48 AM   #10
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


شعر > غزةٌ تتوجع

غزةٌ تتوجع



خالد عبد الجليل باكير
kalid.bakeer@gmail.com
يـا ربِّ هـذي غـزةٌ iiتتوجع
ويـد الـلئام تدك في iiأوطاننا
أختي الحبيسةُ تشتكي بسجونهم
نكأ اليهود جروحنا في iiإخوتي
مـكـر وحقد يا يهود سلامكم
حجر وأشجار ستنطق iiباسمكم
سـيجيءُ يومُكم الذي iiتتوقعوا
إن الجهاد سبيلكم ، أبناءَ iiغزةَ
سـيروا على نهجِ النبي iiمحمدٍ
سـيـروا كبنيان بصف iiواحد
أمـا الـصـهاينة اللئامُ iiفإنهمْ
وسـيؤخذّنْ حق الطفولة منهم
وسـنرجع الحق السليب iiبإذنه











ويـهـودُ تقتلُ إخوتي iiوتلوعُ
والـحـزن فوق قلوبنا iiيتربعُ
والمسلمون رجالهم لم iiيسمعوا
والـقلبُ من جرحٍ بهم iiيتوجعُ
كـسراب ظمآن فهل هو iiينفعُ
هـذا يـهـودي ورائيَ iiيقبعُ
يـوم يكون و بعده لن iiترجعوا
فـالـجـهاد هو السنام iiالأرفعُ
بـعـزيـمـةٍ وقّادةٍ iiوتجمعوا
وإلى جنان الخلد هيا iiأسرعوا
ربـي سـيحرقهم بنار iiتوجعُ
ويـح الـطفولة للظى iiتتجرعُ
مـا ضيَّع الرحمنُ عبداً يركعُ







السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .