العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بالروح تفدى(للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم) (آخر رد :alimetlak)       :: نقد كتاب مَسْبُوك الذَّهبِ، في فَضْلِ العربِ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال خطوات نحو النجاح الدراسي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الى الزعمـاء العرب -- ستـذكـرون هذه اللحظة (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب مختصر رسالة في أحوال الأخبار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال القيادة وبناء الفِرق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مسرحية " أعضاء الخيمة العربية في وليمة المشرف العام " بطولة كل الأعضاء (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-09-2009, 10:51 PM   #1
فرحة مسلمة
''خــــــادمة كــــــتاب الله''
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,952
إفتراضي ما هو التعامل الأمثل حيال هذا الشعور القوي؟

قال خير الأنام عليه افضل الصلاة والسلام

ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6114
خلاصة الدرجة: [صحيح]

كثير من المواقف تدفعنا الى الغضب عدة مراة في اليوم الواحد .
كيف تكون حالتك و أنت غاضب ؟ هل تنفجر و سرعان ما تهدأ
, و تندم بعدها على ما بدر منك؟
أم تنغلق و تنطوي على نفسك دون أن تنطق ببنت شفا ؟
ربما كنت متدينا أو أن اخلاقك وتعليمك وثقافتك تدفعك إلى تجنب هذا الغضب الذي يؤدي بك الى العصبية التي تدمر علاقتك بمعارفك. فتحاول كتم و كبت هذه المشاعر الجياشة ( الغضب ,الإحباط ,الظلم) التي تكمن في قرارة نفسك.
ولكن هل يمكنك فعل هذا؟
ألآ تخاف أن تتجلى هذه المشاعر في وقت لاحق؟
من أجل إدراك الشيء والإحاطة به ، يجب علينا معرفة مصدره . فالغضب هو ظاهرة عادية وضرورية. و هو جرس انذار يدق عندما يعارض شيء ما أهدافنا و طموحاتنا ... و هو في حد ذاته ليس بالسيء ولا بالمضر بل هو كالألام التي تساعدنا على معرفة ما يحدث بداخلنا.
و بالمقابل ، كيف ندير هذا الشعور الذي سنعبر عنه
سواءا بطريقة إيجابية أو سلبية ،
صحية ام ضارة علينا او على محيطنا .
فإذا أردنا مثلا وضع حد للألم من خلال محاولة تسكينه ،
فنحن بذلك نزيل دور التحذير
و لن يكن بامكاننا تشخيص الداء
و التخلص منه نهائيا ,
وهكذا سيبقى الأذى ساكنا بداخلنا.

وبالمثل فإطفاء غضبنا نهائيا يمنعنا
من تحديد ومعالجة المشكلة
و كذلك يبقى الغضب بداخلنا ،
وهذا ما ينجم عنه البغض و الكره
كما يمكنه أن يتعدى ذلك إلى الإنتقام.
أما كل من يصرخ ويحطم ويتلفظ بالكلام البذيء
ويشتم ويسب فهو بذلك يقوم باخلاء العنف
من عواطفه ، و بعدها يشعر بالإرتياح ليترك
وراءه أذية واعتداءا على الآخرين،
و هذا ليس من العدل بشيء
لذا علينا تجنب الوقوع في هذين النقيضين

اذن ما هو التعامل الأمثل حيال هذا الشعور القوي؟
__________________








فرحة مسلمة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:34 AM   #2
فرحة مسلمة
''خــــــادمة كــــــتاب الله''
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,952
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فرحة مسلمة مشاهدة مشاركة
قال خير الأنام عليه افضل الصلاة والسلام


ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6114
خلاصة الدرجة: [صحيح]

كثير من المواقف تدفعنا الى الغضب عدة مراة في اليوم الواحد .
كيف تكون حالتك و أنت غاضب ؟ هل تنفجر و سرعان ما تهدأ
, و تندم بعدها على ما بدر منك؟
أم تنغلق و تنطوي على نفسك دون أن تنطق ببنت شفا ؟
ربما كنت متدينا أو أن اخلاقك وتعليمك وثقافتك تدفعك إلى تجنب هذا الغضب الذي يؤدي بك الى العصبية التي تدمر علاقتك بمعارفك. فتحاول كتم و كبت هذه المشاعر الجياشة ( الغضب ,الإحباط ,الظلم) التي تكمن في قرارة نفسك.
ولكن هل يمكنك فعل هذا؟
ألآ تخاف أن تتجلى هذه المشاعر في وقت لاحق؟
من أجل إدراك الشيء والإحاطة به ، يجب علينا معرفة مصدره . فالغضب هو ظاهرة عادية وضرورية. و هو جرس انذار يدق عندما يعارض شيء ما أهدافنا و طموحاتنا ... و هو في حد ذاته ليس بالسيء ولا بالمضر بل هو كالألام التي تساعدنا على معرفة ما يحدث بداخلنا.


و بالمقابل ، كيف ندير هذا الشعور الذي سنعبر عنه
سواءا بطريقة إيجابية أو سلبية ،
صحية ام ضارة علينا او على محيطنا .
فإذا أردنا مثلا وضع حد للألم من خلال محاولة تسكينه ،
فنحن بذلك نزيل دور التحذير
و لن يكن بامكاننا تشخيص الداء
و التخلص منه نهائيا ,
وهكذا سيبقى الأذى ساكنا بداخلنا.


وبالمثل فإطفاء غضبنا نهائيا يمنعنا
من تحديد ومعالجة المشكلة
و كذلك يبقى الغضب بداخلنا ،
وهذا ما ينجم عنه البغض و الكره
كما يمكنه أن يتعدى ذلك إلى الإنتقام.
أما كل من يصرخ ويحطم ويتلفظ بالكلام البذيء
ويشتم ويسب فهو بذلك يقوم باخلاء العنف
من عواطفه ، و بعدها يشعر بالإرتياح ليترك
وراءه أذية واعتداءا على الآخرين،
و هذا ليس من العدل بشيء
لذا علينا تجنب الوقوع في هذين النقيضين


اذن ما هو التعامل الأمثل حيال هذا الشعور القوي؟


__________________








فرحة مسلمة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:42 AM   #3
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

في مكان ما قرات انه الخوف عرض زائل يمكننا ان نتغلب عليه وانا اظيف انه الغضب عرض زائل ليس هنالك شيئا في الدنيا يستحق ان نغضب من اجله
__________________

آخر تعديل بواسطة زهير الجزائري ، 28-09-2009 الساعة 12:55 AM.
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:42 AM   #4
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

في مكان ما قرات انه الخوغ عرض زائل يمكننا ان نتغلب عليه وانا اظيف انه الغضب عرض زائل ليس هنالك شيئا في الدنيا يستحق ان نغضب من اجله
__________________
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:43 AM   #5
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

تفاصيل الحياة ومثيراتها أكبر مساحة من أن يحيط بها مجرد كاتب يلهو بقلمه ويكتب بلغة تشبه لغة قصص الأطفال .
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:43 AM   #6
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

مكـــــــــــــــــرر
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:51 AM   #7
فرحة مسلمة
''خــــــادمة كــــــتاب الله''
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,952
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة زهير الجزائري مشاهدة مشاركة
في مكان ما قرات انه الخوغ عرض زائل يمكننا ان نتغلب عليه وانا اظيف انه الغضب عرض زائل ليس هنالك شيئا في الدنيا يستحق ان نغضب من اجله
اراك غيرت رايك يا زهير
من كم يوم كنت تقريبا يائسا من الدنيا
بسبب غضبك من الناس

ماذا جرى؟؟؟
__________________








فرحة مسلمة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 12:59 AM   #8
فرحة مسلمة
''خــــــادمة كــــــتاب الله''
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,952
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة redhadjemai مشاهدة مشاركة
تفاصيل الحياة ومثيراتها أكبر مساحة من أن يحيط بها مجرد كاتب يلهو بقلمه ويكتب بلغة تشبه لغة قصص الأطفال .


__________________








فرحة مسلمة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 01:10 AM   #9
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فرحة مسلمة مشاهدة مشاركة
اراك غيرت رايك يا زهير

من كم يوم كنت تقريبا يائسا من الدنيا
بسبب غضبك من الناس

ماذا جرى؟؟؟

انا لست غاضبا من الناس اما الدنيا فانا يئست منها زمان او لا نقل يئسا وانما عدم فهم مايجري
ربما تتذكرين حين قلت انى لن اصل الى السن الاربعين لانى سانتحر قبل الاربعين
لا تقولى لى انى ساذهب الى الجحيم
__________________
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2009, 01:13 AM   #10
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة بواسطة فرحةإقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة redhadjemai
تفاصيل الحياة ومثيراتها أكبر مساحة من أن يحيط بها مجرد كاتب يلهو بقلمه ويكتب بلغة تشبه لغة قصص الأطفال .





وكأنك تردين على ملحد .

فرحة .
إجلالي لكلام الله قليل مهما كان ..ومهما استدعيته صلاة وخشوعا وقراءة ..
فهو كتاب قويم وجليل ..من رب عزيز جليل .
وإجلالي له ..مهما كثر قليل .
فلا تشتري بآيات الله مني الثمن القليل .
فما هكذا نخدم كتاب الله .
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .