العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تحميل احدث العاب الكمبيوتر و الجوال 2019 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 22-01-2010, 07:58 PM   #1
ياسر الهلالي
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2008
المشاركات: 186
إفتراضي في جوف الكعبة للشاعر عبدالرحمن العشماوي

دعوني، بأهدابي، وبالدَّمع يَهْمِـلُ
وبالحبِّ من قلبي المتيَّـم، أَغسِـلُ
دعوني بخدِّي أمْسَحُ الأرض إننـي
أرى مسحَها بالخـدِّ مَجْـداً يُؤثَّـلُ
هنا الكونُ، إني أبصر الكونَ ها هنا
كنقطةِ ضَوْءٍ في الشرايين تُشْعَـلُ
هنا أُبصِرُ الآفاقَ من حولِ مُهجتي
خيوطاً من الأشواقِ والحبِّ تُفْتَـلُ
هنا تصغر الدنيا، هنا يَقْصُر المدى
هنا كلُّ ما نرجو من الخيـر يُقْبِـلُ
هنا أصبح التاريخُ في حَجْمِ مقلتـي
أقلِّبـهُ فـي راحتـيَّ، وأَحْـمِـلُ
يحدِّثُ أخبارَ الزمانِ الـذي مضـى
فيُوجِـزُ أحيانـا وحينـا يفـصِّـلُ
دعوني أُصَافحْ ها هنا كفَّ عزَّتـي
وأروي رواياتِ الشمـوخِ وأُرْسِـلُ
دعوني أقلِّبْ ها هنا دفتـر المـدى
ففيه من الآياتِ ما سـوفَ يُذْهِـلُ
هنا كان (إبراهيمُ) كانَ هُنا (ابنُـه)
بكفَّيْهمـا يعلـو البنـاءُ ويكْمُـلُ
وكان هنـا خيـرُ البرايـا محمـدٌ
يناجي وفي ثَـوْبِ التعبُّـدِ يَرْفُـلُ
هنا انسكبتْ أَنْوارُ خيـرٍ ورحمـةٍ
وطـابَ مقـامٌ للمحـبِّ ومَنْـزِلُ
فضاء فسيحٌ طِـرْتُ فيـه محلِّقـاً
أصلِّي إلـى كـلِّ الجهـاتِ وأَقْبِـلُ
أليس هنا قَلْـبُ الحيـاةِ ونَبْضُهـا
ومَنْهَلُها الصافي الذي منـه نَنْهَـلُ
هنا فُتِحَتْ كـلُّ الجهـاتِ، فحيثمـا
توجَّهْتَ، وافاكَ المقـامُ المفضَّـلُ
دخلتُ إلى جَـوْفٍ كريـمٍ مُطَهَّـرٍ
فعشت من الإحساسِ مـالا يُعَلَّـلُ
كأنِّي علـى نَجْـمٍ تألَّـقَ وَحْـدَه
ومن دونـه كـلُّ الكواكـبِ تَأْفُـلُ
صَعـدتُ إليهـا، سلَّـم اللهُ قلبَهـا
فلا تسألوا عن غيثها كيف يَهْطِـلُ
وَلَجتُ فأنسانـي الحيـاةَ وأهلَهـا
شعورٌ عميقٌ في فـؤاديَ يُوْغِـلُ
ومن حولها الساحاتُ أَفْياءُ رحمـةٍ
وأغصـانُ إيمـانٍ وأَمْـنٍ تُظَلِّـلُ
دقائـقُ عَشْـرٌ كالقـرونِ مكانـةً
وأَعْظَمُ في الميزان شأنـاً وأَثْقَـلُ
وكالبرقِ في ميزانِ شوقي ولهفتي
يَلُـوحُ سريعـاً للعيـون ويَرْحَـلُ
هي الكعبةُ الغـرَّاءُ رَمْـزٌ ومَعْلـمٌ
نقـدِّر معنـاهـا، ولا نتـوسَّـلُ
كأنـي بخيـرِ الأنبيـاءِ أمامَـهـا
يقول لها قـولاً، عليـه المُعَـوَّلُ
لها حُرْمـةٌ عنـد الإلـه عظيمـةٌ
ومقدارهـا عنـد الإلـهِ مَبَـجَّـلُ
وأعظمُ منهـا حُرْمـةً دَمُ مسلـمٍ
إراقتُـه ظُلْـمٌ وجُـرْمٌ مُـؤَصَّـلُ
هي الكعبةُ الغرَّاء، ما أَضْوَعَ الشَّذا
وما أطهرَ الجُدْرانَ بالنُّـور تُغْسَـلُ
وَلَجْتُ إليهـا، والصَّبـاحُ قصيـدةٌ
بأوزانِها البيضـاءِ يَصْـدَحُ بُلْبْـلُ
فللهِ ما لا قيتُ فيها مـن الرِّضـا
وللهِ معناهـا الــذي لا يُــؤَوَّلُ
__________________
اذا شئت ان تحيا سليما من الاذى
ودينك موفور وعرضك صيّن
لسانك لا تذكر به عورة امرئ
فكلك عورات و للناس السن
و عينك ان ابدت لك معايبا
فصنها و قل:يا عين للناس اعين
و عاشر بمعروف وسامح من اعتدى
ودافع ولكن بالتي هي احسن
ياسر الهلالي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2010, 08:29 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً بك أخانا العزيز ، قد اشتقت لرؤية جديد مشاركاتك .شكرًا على هذه المشاركة وإن كنت أقول أن كثيرًا من شعره تقريري وفيه العديد من التداعي .أشكرك على مشاركتك ولي عودة أعلق فيها على بعض ما كتب جزاكما الله عن الإسلام خير الجزاء .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2010, 08:31 PM   #3
الجنرال 2009
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,590
إرسال رسالة عبر MSN إلى الجنرال 2009
إفتراضي

نقل مميز وراآاآاآئع..
بارك الله فيك..
__________________



آخر تعديل بواسطة المشرف العام ، 28-01-2010 الساعة 12:57 AM.
الجنرال 2009 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-01-2010, 02:13 AM   #4
ياسر الهلالي
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2008
المشاركات: 186
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الجنرال 2009 مشاهدة مشاركة
نقل مميز وراآاآاآئع..
بارك الله فيك..

وفيك بارك اخي الجنرال واشكرك على مرورك العطر
__________________
اذا شئت ان تحيا سليما من الاذى
ودينك موفور وعرضك صيّن
لسانك لا تذكر به عورة امرئ
فكلك عورات و للناس السن
و عينك ان ابدت لك معايبا
فصنها و قل:يا عين للناس اعين
و عاشر بمعروف وسامح من اعتدى
ودافع ولكن بالتي هي احسن
ياسر الهلالي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-01-2010, 02:21 AM   #5
ياسر الهلالي
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2008
المشاركات: 186
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


أهلاً بك أخانا العزيز ، قد اشتقت لرؤية جديد مشاركاتك .شكرًا على هذه المشاركة وإن كنت أقول أن كثيرًا من شعره تقريري وفيه العديد من التداعي .أشكرك على مشاركتك ولي عودة أعلق فيها على بعض ما كتب جزاكما الله عن الإسلام خير الجزاء .

شكرا على مرورك المبارك استاذي القدير

وانا اشتقت لكم كثيرا فقد كنت في اجازة ستة اشهر في وطني الام اليمن

اتمنى ان يكون الجميع بخير

وارجو ان لا تحرمنا من مواضيعك الجذابة التي تجمع اكبر قدر من الاعضاء تحت مظلة واحدة
كما عودتنا

ولك خالص تقديري وامتناني والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
__________________
اذا شئت ان تحيا سليما من الاذى
ودينك موفور وعرضك صيّن
لسانك لا تذكر به عورة امرئ
فكلك عورات و للناس السن
و عينك ان ابدت لك معايبا
فصنها و قل:يا عين للناس اعين
و عاشر بمعروف وسامح من اعتدى
ودافع ولكن بالتي هي احسن
ياسر الهلالي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .