العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-02-2010, 12:26 PM   #31
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

وَنَحْنُ إِذا عِمادُ الْحَيِّخَرَّتْعَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُمَنْ يَلينا



نَجُدُّ رُؤُوسَهُمْ فِيغَيْرِ بِرٍّفَما يَدْرُونَ مَاذايَتَّقُونا



كأَنَّ سُيُوفَنا مِنّاوَمِنْهُممَخَارِيقٌ بِأَيْدِيلاعِبِينا



كانَّ ثِيابَنا مِنّاوَمِنْهُمُخُضِبْنَ بِأُرْجُوانٍ أَوْطُلِينا



إِذا ما عَيَّ بالإِسْنافِحَيٌّمِنَ الَهوْلِ الُمَشَّبهِأَنْ يَكُونا



نَصَبْنا مِثْلَ رَهْوَةَذَاتَ حَدِّمُحَافَظَةً وكُنّاالْسّابِقِينا



بِشُبَّانٍ يَرَوْنَ الْقَتْلَمَجْداًوَشِيبٍ في الُحرُوبِمُجَرَّبِينا



حُدَيَّا النّاسِ كُلّهِمُجَمِيعاًمُقَارَعَةً بَنيهِمْ عَنْبَنِينا



فَأَمَّا يَوْمَ خَشْيَتِناعَلَيْهِمْفَتُصْبِحُ خَيْلُنا عُصَباًنُبِينا



وَأَمَّا يَوْمَ لا نَخْشَىعَلَيْهِمْفَنُمْعِنُ غَارَةًمُتَلَبِّبِينا



بِرَأْسٍ مِنْ بَني جُشَمِبْنِ بَكْرٍنَدُقُّ بِهِ السُّهُولَةَوَالُحزُونَا



أَلا لا يَعْلَمُ الأَقْوامُأَنَّاتَضَعْضعْنا وَأَنَّا قَدُوَنِينا



أَلا لا يَجْهَلَنْ أَحَدٌعَلَيْنَافَنَجْهَلُ فَوْقَ جَهْلِالَجاهِلِينا



بأيِّ مَشِيئَة عَمْرَو بْنَهِنْدٍنَكُونُ لِقِيلِكُمْ فيهاقَطينا



بأَيِّ مَشِيئَة عَمْرَو بْنَهِنْدٍتُطيع بِنا الْوُشَاةَوَتَزْدَرِينا



تَهَدَّدْنا وَأَوْعِدْنَارُوَيْداًمَتى كُنّا لأُمِّكَمَقْتَوِينا



فَإِنَّ قَنَاتَنا يا عَمْرُوأَعْيَتْعَلى الأَعْدَاءِ قَبْلَكَأَنْ تَلِينا



إِذا عَضَّ الثِّقافُ بهااشْمأَزَّتْوَوَلَّتْهُ عَشَوْزَنَةًزَبُونا



عَشَوْزَنَةً إِذا انْقَلَبَتْأَرَنَّتْتَشُجُّ قَفَا الُمثَقِّفِوَالَجبِينا



فَهَلْ حُدِّثْتَ في جُشَمِبْنِ بَكْرٍبِنَقْصٍ في خُطُوبِالأَوَّلِينا



وَرِثْنا مَجْدَ عَلْقَمَةَبنِ سَيْفٍأَباحَ لَنَا حُصُونَ الَمجْدِدِينا



وَرِثْتُ مُهَلْهِلاًوَالْخَيرَ مِنْهُزُهَيْراً نِعْمَ ذُخْرِالذّاخِرينا



وَعَتَّاباً وَكُلْثُوماًجَمِيعاًبِهِمْ نِلْنا تُراثَالأكْرَمِينا



وَذا الْبُرَةِ الَّذِيحُدِّثْتَ عَنْهُبِهِ نُحْمَى وَنَحْمِيالُمحْجَرينا



وَمِنَّا قَبْلَةُ الْسّاعِيكُلَيْبٌفأيُّ الَمجْدِ إِلا قَدْوَلِينا



مَتَى نَعْقِدْ قَرِينَتَنابِحَبْلٍتَجُذَّ الْحَبْلَ أَوْ تَقِصِالْقَرِينا



وَنُوَجدُ نَحْنُ أَمْنَعَهُمْذِمَاراًوَأَوْفاهُمْ إِذا عَقَدُوايَمينا



وَنَحْنُ غَداةَ أُوِقدَ فيخَزَازَىرَفَدْنَا فَوْقَ رِفْدِالرافِدِينا



وَنَحْنُ الَحابِسُونَ بِذِيأَرَاطَىتَسَفُّ الجِلّةُ الْخُورُالدَّرِينا



وَنَحْنُ الْحَاِكُمونَ إِذاأُطِعْناوَنَحْنُ الْعَازِمُونَ إِذاعُصِينا



وَنحْنُ التَّارِكُونَ لِماسَخِطْناوَنَحْنُ الآخِذُونَ لِمارَضِينا



وَكُنَّا الأَيْمَنِينَ إِذاالْتَقَيْناوَكاَنَ الأَيْسَرِينَ بَنُوأَبِينا



فَصَالُوا صَوْلَةً فِيمَنْيَلِيهِمْوَصُلْنا صَوْلَةً فيمَنْيَلِينا



فآبُوا بالنِّهابِوبالسَّباياوَإِبْنا بالُمُلوكِمُصَفَّدِينا



إِلَيْكُمْ يا بَني بَكْرٍإِلَيْكُمأَلَمَّا تَعْرِفُوا مِنَّاالْيَقِينا



أَلَمَّا تَعْلَمُوا مِنّاوَمِنْكمكَتَائِبَ يَطَّعِنَّوَيَرْتَمِينا



عَلَيْنا الْبَيْضُوَالْيَلَبُ الْيَمانيوَأَسْيَافٌ يَقُمْنَوَيَنْحَنِينا



عَلَيْنا كُلُّ سَابِغَةٍدِلاصٍتَرَى فَوْقَ النِّطاقِ لهاغُضونا



إِذا وُضِعَتْ عَنِ الأَبْطالِيَوْماًرَأَيْتَ لَها جُلودَالْقَوْمِ جُونا



كأَنَّ عُضُونَهُنَّ مُتُونُغَدْرتُصَفِّقُهَا الرِّيَاحُ إِذاجَرَيْنا



وَتََحْمِلُنا غَداةَالرَّوْعِ جُرْدٌعُرِفْنَ لَنا نَقَائِذَوَافْتُلِينا



وَرَدْنَ دَوَارِعاًوَخَرَجْنَ شُعْثاًكامثال الرِّصائِعِ قَدْبَلِينا



وَرِثْناهُنَّ عَنْ آبَاءِصِدْقٍوَنُورِثُها إِذا مُتْنابَنِيْنا




المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:26 PM   #32
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

عَلى آثَارِنَا بِيضٌحِسانٌنُحَاذِرُ أَنْ تُقَسَّمَ أَوْتَهونا



أَخذْن عَلى بُعُولَتِهِنَّعَهْداًإِذَا لاقُوْا كَتَائِبَمُعْلِمِينَا



لَيَسْتَلِبُنَّ أَفْرَاساًوَبِيضاًوَأَسْرَى فِي الْحَدِيدِمُقَرَّنِيناً



تَرَانَا بَارِزِينَ وَكُلُّحَيِّقَدِ اتَّخَذُوا مَخَافَتَناقَرِينا



إِذا مارُحْنَ يَمْشِينَالُهوَيْنَىكَما اضْطَرَبَتْ مُتُونُالشَّارِبِينا



يَقُتْنَ جِيادَنَا وَيَقُلْنَلَسْتُمْبُعُولَتَنَا إِذَا لَمْتَمْنَعونا



ظَعائِنَ مِنْ بَني جشَمِ بِنِبَكْرٍخَلَطْنَ بِميسَمٍ حَسَباًوَدِينا



وَمَا مَنَعَ الْظَّعائِنَمِثْلُ ضَرْبٍتَرَى مِنْهُ الْسَّواعِدَكالقُلِينا



كأَنَّا وَالْسُّيُوفُمُسَلَّلاتٌوَلَدْنا الْنَّاسَ طُرَّاأَجْمَعِينا



يُدَهْدُونَ الرُّؤُوسَ كماتُدَهْدِيحَزَاوِرَةٌ بأَبْطَحِهَاالْكُرِينا



وَقَدْ عَلِمَ الْقَبَائِلُمِنْ مَعَدِّإِذَا قُبَبٌ بِأَبْطَحِهَابُنِينا



بِأَنّا الُمطْعِمُونَ إِذَاقَدَرْنَاوَأَنَّا الُمهْلِكُونَ إِذَاابْتُلِينا



وَأَنَّا الَمانِعُونَ لِماأَرَدْناوَأَنَّا الْنَّازِلُونَبِحَيْثُ شِينا



وَأَنّا التَّارِكُونَ إِذَاسَخِطْنَاوَأَنّا الآخِذُونَ إِذَارَضِينا



وَأَنّا الْعَاصِمُونَ إِذَاأُطِعْنْاوَأَنّا الْعازِمُونَ إِذَاعُصِينا



وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَاالَماءَ صَفْواًوَيَشْرَبُ غَيْرُنَا كَدِراًوَطِينا



أَلا أَبْلِغْ بَنيالْطَّمَّاحِ عَنَّاوَدُعْمِيًّا فَكَيْفَوَجَدْتُمونا



إِذَا مَا الَملْكُ سَامَالْنَّاسَ خَسْفاًأَبَيْنا أَنْ نُقِرَّالذُّلَّ فِينا



مَلاَنا الْبَرَّ حَتَّى ضَاقَعَنَّاوَمَاءَ الْبَحْرِ نَمَلؤُهُسَفِينا



إِذا بَلَغَ الْفِطَامَ لَناصَبِيٌّتَخِرُّ لَهُ الْجَبابِرُساجِدِينا

المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:27 PM   #33
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

معلقة عنترة بن شدّاد

هَلْ غَادَرَالْشُّعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدَّمِأمْ هَلعَرَفْتَ الْدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

يَا دارَعَبْلَةَ بِالَجِوَاءِ تَكَلَّمِيوَعِمِيصَبَاحاً دارَ عَبْلَةَ وَاسْلَمِي
فَوَقَفْتُفِيها نَاقَتي وَكَأَنَّهَافَدَنٌ لاَقْضِي حَاجَةَ الُمَتَلِّومِ
وَتَحُلُّعَبْلَةُ بِالَجوَاءِ وَأَهْلُنَاباْلَحزْنِفَالصَّمَّانِ فَاُلمتَثَلَّمِ
حُيِّيتَ مِنْطَلَلٍ تَقَادَمَ عَهْدُهُأَقْوَىوَأَقْفَرَ بَعْد أُمِّ الَهيَثْمِ
حَلَّتْبِأَرْضِ الزَّائِرِينَفَأَصْبَحَتْ عَسِراً عَلَيَّطِلاُبكِ ابْنَةَ مَخْرَمِ
عُلِّقْتُهاعَرضَاً وَأَقْتُلُ قَوْمَهازَعْماًلَعَمْرُ أَبيكَ لَيْسَ بِمَزْعَمِ
وَلَقَدْنَزَلْتِ فلا تَظُنِّي غَيْرَهُمِنِّيبِمَنْزِلَةِ الُمحَبِّ الُمكْرَمِ
كَيْفَالَمزَارُ وَقَدْ تَرَبَّعَأَهْلُهابعُنَيْزَتَيْنِوَأَهْلُنا بِالغَيْلَمِ
إِنْ كُنْتِأَزْمَعْتِ الْفِراقَ فإِنَّما زَّمتْرِكابُكُم بلَيْلٍ مُظْلمِ
مَا راعَنيْإِلا حَمُولَةُ أَهْلِهاوَسْطَالدِّيَارِ تَسَفُّ حَبَّ الخِمْخِم
فيها أثْنَتَانِوَأَرْبَعُونَ حَلُوبَةًسُوداًكخَافِيَةِ الْغُرابِ الأَسْحَمِ
إِذَتَسْتَبِيكَ بِذِي غُروبٍ وَاضِحٍ عَذْبٌمُقَبَّلُهُ لَذِيذِ الَمطْعَمِ
وكَأَنَّفَارَةَ تَاجِرٍ بِقَسِيمَةٍسَبَقَتْعَوَارِضَهَا إِلَيْكَ من الْفَمِ
أَوْ رَوْضَةًأْنُفاً تَضمَّنَ نَبْتَهَاغَيْثٌ قَلِيلُالدِّمْنِ لَيْسَ بِمَعْلَمِ
جادَتْ عَلَيْهِكُلُّ بِكْرِ حُرَّة ٍفَتَرَكْنَكُلَّ قَرارَةٍ كالدِّرْهَمِ
سَحًّاوتَسْكاباً فَكُلَّ عَشِيَّةٍيَجْرِيعَلَيْهَا الَماءُ لَمْ يَتَصَرَّمِ
وَخَلا الذبابُبها فَلَيْسَ بِبارِحٍ غَرِداً كفِعْلِالْشَّارِبِ الُمتَرَنِّمِ
هَزِجاً يَحُكُّذِرَاعَهُ بِذِرَاعِهِقَدْحَالُمكِبِّ على الزِّنَادِ الأَجْذَمِ
تُمسِيوَتُصْبِحُ فَوْقَ ظَهْرِ حَشِيَّةٍوَأَبِيتُفَوْقَ سَراةِ أَدْهَمَ مُلْجَمِ
وَحَشِيَّيسَرْجٌ على عَبْلِ الْشَّوَىنَهْدٍمَراِكلُهُ نَبِيلِ الَمحْزِمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:27 PM   #34
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

هَلْتُبْلِغَنِّي دَارَهَا شَدَنِيَّةٌلُعِنَتْبِمَحْرُومِ الشَّرَابِ مُصَرَّمِ
خَطَّارَةٌغِبَّ السُّرَى زَيَّافَةٌتَطِسُ الإِكامَبوَخْدِ خُفِّ ميثمِ

وكَأَنَّماتَطِسُ الإِكامَ عَشيَّةًبقَرِيبِ بَيْنَالَمنْسِمَيْنِ مُصَلَّمِ
تَأْوِي لَهُقُلْصُ الْنّعامِ كما أَوَتْحِزَقٌيَمانِيَةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ
يَتْبَعْنَفُلَّةَ رَأْسِهِ وكَأنَّةُحِدْجٌ علىنَعْشٍ لُهنَّ مُخَيَّمِ
صَعْلٍ يَعُودُبذي الْعُشَيْرَةِ بَيْضَهُكالعبْدِ ذياّلفَرْوِ الْطويل الأصْلَمِ
شَرِبتْ بماءِالدُّحْرُ ضَيْنِ فأَصْبَحتْزَوْرَاءَتَنْفِرُ عنْ حِيَاضِ الدَّيْلَمِ
وكَأَنَّماتَنْأَى بجانِبِ دَفَّهَا الْـ وَحْشِيِّ منْهَزِجِ الْعشِيِّ مُؤَوَّمِ
هِرِّ جَنِيبٍكُلمّا عَطَفَتْ لَه ُغَضْبَىاتَّقَاهَا باليَدَيْنِ وَبالفَمِ
بَرَكَتْ علىجَنْبِ الرّداع كأنَّما بَرَكتْ علىقَصَبٍ أجَشَّ مُهَضَّمِ
وكأنَّ رُبَّاًأَو كُحَيْلاً مُعْقَداًحَشَّالْوَقُودُ بهِ جَواِنبَ قُمقُمِ
يَنْبَاع مِنْذِفْرَى غضوبٍ جَسْرَةٍزَيَّافَةٍمِثْلَ الْفَنِيقِ الُمكْدَمِ
إِنْ تُغْدِفيدُوني الْقِناعَ فإِنَّنِيطَب بأخْذِالْفَارِسِ الُمستَلْئِمِ
أَثْنِي عَلَيَّبما عَلِمْتِ فَإِنَّنيسَمْحٌمُخَالَقَتي إِذا لَمْ أُظْلَمِ
وَإِذَاظُلِمْتُ فَإِنَّ ظُلْمِي بَاسِلٌمُرٌّمَذَاقَتُهُ كَطَعْمِ الْعَلْقَمِ
ولَقَدْشَرِبْتُ مِنَ الُمدَامةِ بِعدمَارَكَدَالَهواجِرُ بالَمشُوفِ الُمْعَلمِ
بِزُجَاجَةٍصَفْرَاءَ ذَاتِ أَسِرَّةٍقُرِنَتبأَزْهَرَ في الشَّمالِ مُفَدَّمِ
فَإِذا شَرِبْتُفإِنَّنِي مُسْتَهْلِكٌمَالي وعِرْضِيوافِرٌ لَمْ يُكْلَمِ
وإِذا صَحوْتُفَما أَقَصِّر عن نَدًىوكما عَلِمْتِشَمَائِلي وتَكَرُّمي
وحَلِيلِغَانِيَةٍ تَركْتُ مُجَدَّلاًتَمكُوفَرِيصَتُهُ كَشِدْقِ الأَعْلَمِ
سَبَقَتْيَدَايَ لَهُ بِعاجِلِ طَعنَةٍوَرَشَاشِنَافِذَةٍ كَلَوْنِ الْعَنْدَمِ
هَلاَ سأَلْتِالَخيْلَ يا ابْنَةَ مَالِكٍإِنْ كُنْتِجَاهِلَةً بِما لَمْ تَعْلَمِي
إِذْ لا أَزَالُعلى رِحَالَةِ سَابحٍنَهْدٍتَعاوَرُةُ الْكمُاةُ مُكَلَّمِ
طَوْراًيُجَرِّدُ للطِّعانِ وَتَارَةًيأوِي إِلىحَصْدِ الْقِسيّ عَرَمرَمِ
يُخْبِرْكِ مَنْشَهَدَا لْوقِيعَةَ أَنّنيأَغْشَىالْوَغَى وَأَعِفُّ عِنْدَ الَمغْنَمِ
وَمُدَجَّجٍكَرِهَ الْكُماةُ يِزَالَهُلا مُمْعِنٍهَرَبَاً وَلا مُسْتَسْلِمِ
جَادَتْ لَهُكَفِّي بِعاجِلِ طَعْنَةٍبُمثَقفٍ صَدْقِالْكُعوبِ مُقَوَّمِ
فَشَكَكْتُبالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثيابَهُلَيْسَالْكَرِيمُ على القَنَا بُمحَرَّمِ
فَتَرَكتُهُجَزَرَ الْسٍّبَاعِ يَنُشْنَهُبَقْضُمْنَحُسْنَ بنانِهِ وَالِمعْصَمِ
وَمِشَكِّسابِغَةٍ هَتَكْتُ فُروجَهَابالسَّيْفِ عنحامي الَحقيقَةِ مُعْلِم
رَبِذٍ يَداهُبالقِدَاحِ إِذا شَتَاهَتَّاكِغَايَاتِ التِّجَارِ مُلَوَّمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:28 PM   #35
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

لَمَّا رَآنيقَدْ نَزَلْتٌ أُرِيدُهُأَبْ َينَوَاِجذَهُ لِغَيْرِ تَبَسُّمِ
عَهْدِي بِهِمَدَّ النّهَارِ كأنَّما خُضِبَالْبَنَانُ وَرَأْسُهُ بالعِظْلِمِ

فَطَعَنْتُهُبالرُّمْحِ ثُمَّ عَلَوْتُهُبِمُهَنَّدٍصَافي الحَدِيدَةِ مْحِذَمِ
بَطَلٍ كَأَنَّثِيابَهُ في سَرْحَةٍيُحذَى نِعَالَالسَّبْتِ ليْسَ بتَوْأَمِ
يا شاةَ ماقَنَصٍ لِمَنْ حَلّتْ لَهُحَرُمَتْعَلَيَّ وَلَيْتَها لم تَحْرُمِ
فَبَعَثْتُجَارِيَتي فقُلْتُ لها اذْهَبيفَتَجَسَّسيأَخْبَارَهَا ليَ وَاعْلَمِي
قاَلتْ رَأَيْتُمِنَ الأَعادِي غِرَّةًوَالشَّاةُمُمْكِنَ~لِمنْ هُوَمُرْتَمِ
وكأَنّماالْتَفَتَتْ بِجِيدِ جَدَايَةٍرَشَا منَالْغِزْلانِ حُرٍّ أَرْثَمِ
نُبِّئْتُعمْراً غَيْرَ شاكِرِ نِعْمَتيوَالْكُفْرُمَخَبَثَةٌ لِنَفْسِ الُمْنعِمِ
وَلَقَدْحَفِظتُ وَصَاةَ عِّميَ بالضُّحىإِذ تقلِصُالشفَتَانِ عن وَضَحِ الْفَمِ
في حَوْمَةِاَلجرْبِ الّتي لا تشْتَكيغَمراتِهَاالأبْطالُ غَيْرَ تَغَمْغُمِ
إِذْ يَتَّفُونَبَي الأَسِنَّةَ لم أخِمْعنها وَلكِنِّيتَضَايَقَ مُقْدَمي
لمّا رَأَيْتُالْقوْمَ أَقْبَلَ جَمْعُهمْيَتَذامَرُونَكَرَرْتُ غيرَ مُذَّممِ
يَدُعونَعَنْتَرَ وَالرِّماحُ كأنّهاأَشْطانُ بئْرٍفي لَبَانٍ الادْهَمِ
ما زِلْتُأَرْمِيهمْ بثُغْرَةِ نَحْرِهِوَلَبَانِهِ حتىتَسَرْ َبَل بالدَّمِ
فازْوَرَّ مِنْوَقْع الْقنَا بلَبَانِهِوشَكا إِلَيَّبِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ
لَوْ كانَيَدْرِي مَا اُلمحاوَرَةُ أشْتَكَىوَلَكَانَ لَوْعَلِمَ الْكَلامَ مُكَلِّمِي
ولَقَدْ شَفَىنَفْسي وَأَذْهَبَ سُقْمَهَاقِيلُالْفَوارِسِ وَيكَ عَنتَرَ أَقْدِمِ
وَالَخيْلُتَقْتَحِمُ الَخبَارَ عَوَابِساًمن بينِشَيْظَمَةٍ وَآخرَ شَيْظَمِ
ذُلُلٌ رِكابيحَيْثُ شِئْتُ مُشايعِيلُبِّيوَأَحْفِزُهُ بأَمْرٍ مُبْرَمِ
وَلَقَدْخَشِيتُ بأَنْ أَمُوتَ وَلمْ تَدُرْلِلْحَرْبِدَائِرَةٌ على ابْنَي ضَمْضَمِ
الشَّاتِميْعِرضِي وَلَمْ أَشْتِمْهُماوَالْنَّاذِرَيْنِ إِذا لَمَ الْقَهُمادَمي
إِنْ يَفْعَلافَلَقَدْ تَرَكْتُ أَبَاهُمَاجَزَرَالسِّبَاعِ وَكُلِّ نَسْرٍ قَشْعَمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:29 PM   #36
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

معلقة لبيد بن ربيعة
عَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلّهَافَمُقَامُهَا بِمِنىً تَأَبَّدَ غَوْلُهَافرِجَامُهَا
فَمَدافِعُ الرّيَّانِ عُرِّيَرَسْمُهَاخَلَقاً كما ضَمِنَ الوِحيُسِلامُهَا
دِمَنٌ تَجَرَّمَ بَعْدَ عَهْدِأَنِيسِهاحِجَجٌ خَلَوْنَ حَلالُهاوَحَرامُها
رُزِقَتْ مَرابِيعَ الْنُّجومِوَصَابَها وَدْقُ الرَّوعِدِ جَوْدُهَا فَرِهَامُها
مِنْ كُلِّ سارِيَةٍ وغَادٍمُدْجِنٍوَعَشِيَّةٍ مُتَجَاوِبإِرزَامُهَا
فَعَلا فُرُوعُ الأَيْهَقانِوَأَطْفَلَتْبالَجلْهَتَيْنِ ظِباؤُهاوَنَعامُها
وَالْعَيْنُ ساكِنَةٌ علىأَطْلائِهاعُوَذاً تَأجَّلُ بالفَضاءِ بِهامُها
وَجَلا السّيُولُ عَنِ الْطّلولِكأنّهازُبُرٌ تُجِدُّ مُتُونَهاأَقْلامُها
أَوْ رَجْعُ وَاشِمَة أُسِفَّنَوُورهُاكِفَفاً تَعَرَّضَ فَوْقَهُنَّوَشامُها
فَوَقَفْتُ أَسْأَلُها، وَكيفَسُؤالُناصُمّاً خَوَالِدَ ما يَبِينُكلامُها
عَرِيَتْ وكانَ بها الَجمِيعُفَأبْكَرُوامِنْها وَغُودِرَ نُؤْيُهاوَثُمامُها
شَاقَتْكَ ظُعْنُ الحَيِّ حينَتَحَمَّلوافتَكَنَّسوا قُطُناً تَصِرُّخِيَامُها
مِنْ كلُّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّعِصِيَّةُزَوْجٌ عَلَيْه كِلةٌ وَقِرَامُها
زُجُلاً كأَنَّ نِعَاجَ تُوضِحَفَوْقَهاوَظِبَاءَ وَجْرَةَ عُطَّفاًأَرْآمُها
حُفِزَتْ وَزَايَلَها السَّرَابُكأْنهاأَجْرَاعُ بِيشَةَ أَثْلُهاوَرِضَامُها
بَلْ مَا تَذَكّرُ منْ نَوَارَوَقَدْ نَأَتْوَتَقَصَّعَتْ أَسْبَابُهاوَرِمَامُها
مُرِّيَّةٌ حَلّتْ بِفَيْدَوَجَاوَرَتْأَهْلَ الْحِجَارِ فأْيْنَ مِنْكَمَرَامُها
بِمشَارِق الْجَبَلَيْنِ أَوْبِمُحَجَّرفَتَضَمَّنَتْها فَرْدَةٌفَرُخَامُهَا
فَصُوَائِقٌ إِنْ أَيْمَنَتفِمظَنَّةٌفبها وَحَافُ الْقَهْرِ أَوْطِلْخَامُها
فَاقْطَعْ لُبَانَةَ مَنَتَعَرَّضَ وَصْلُةُوَلشَرُّ واصِلِ خُلَّةٍصَرَّامُهَا
وَأحْبُ الُمجَامِلَ باَلجزيلِوَصَرْمُهُباقٍ إِذَا ظَلَعَتْ وَزَاغَقِوامُهَا
بِطَلِيحِ أَسْفَارٍ تَرَكْنَبَقِيَّةًمِنْها فَأَحْنَقَ صُلْبُهَاوَسَنامُهَا
وَإِذَا تَغَالَى لَحْمُهَاوَتَحَسَّرَتْوَتَقَطَّعَتْ بَعْدَ الكَلالِخِدَامُهَا
فَلَهَا هِبَابٌ في الزِّمَامِكأَنَّهاصَهْبَاءُ خَفَّ مَعَ الْجَنُوبِجِهَامُهَا
أَوْ مُلْمِعٌ وَسَقَتْ لأَحْقَبَلاَحهُطَرْدُ الْفُحُولِ وَضَرْبُهَاوَكِدامُهَا
يَعْلُو بِهَا حَدَبَ الإِكَامِمُسَتْحَجٌقَدْ رَابَهُ عِصْيَانُهَاوَوِحامُهَا
بِأَجِزَّةِ الثَّلَبُوتِ يَرْبَأُفَوْقَهَاقَفْرَ الَمراقِبِ خَوْفُهَاآرَامُهَا
حَتَّى إِذَا سَلَخَا جُمَادَىسِتَّةًجَزَآ فَطَالَ صِيَامُهُوَصِيَامُهَا
رَجَعَا بِأَمْرِهِمَا إِلَى ذِيمِرَّةٍحَصِدٍ وَنُجْعُ صَرِيَمةٍإِبْرَامُهَا
وَرَمَى دَوابِرَهَا السَّفَاوَتَهَيَّجَتْرِيحُ الَمصَايِفِ سَوْمُهَاوَسِهامُهَا
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:29 PM   #37
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

فَتَنَازَعَا سَبِطاً يَطِيرُظِلالُهُكَدُخَانِ مُشْعَلةً يُشَبُّضِرامُهَا
مَشْمُولَةٍ غُلِئَتْ بِنَابِتِعَرْفَجِكَدُخَانِ نارٍ ساطِعٍأَسْنَامُهَا
فَمضَى وَقَدَّمَهَا وكانَتْعادَةًمِنْهُ إِذَا هِيَ عَرَّدَتْإِقْدَامُهَا
فَتَوَ سَّطا عُرْضَ الْسّرِيِّوَصَدَّعَامَسْجُورَةً مُتَجَاوِراً قُلاُمها
مَحْفُوفَةً وَسْطَ الْيَرَاعِيُظِلّهَامِنْهُ مُصَرَّعُ غابَةٍوَقِيَامُها
أَفَتِلْكَ أَمْ وَحشِيَّةٌمَسْبَوعَةٌخَذَلَتْ وَهَادِيَةُ الصِّوَارِقِوامُهَا
خَنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الْفَرِيرَفَلَمْ يَرِم ْعُرْضَ الْشَّقَائِقِ طَوْفُهَاوَبُغَامُهَا
لِمعَفَّرٍ قَهْدٍ تَنَازَعُشِلْوَهُغُبْسٌ كَواِسبُ لا يُمَنَّطَعامُها
صَادَفْنَ منهَا غِرَّةًفَأَصَبْنَهَاإِنَّ الَمنايَا لا تَطِيشُسِهَامُها
بَاَتتْ وَأَسْبَلَ وَاكِفٌ مندِيَمةٍ يُرْوِي الْخَمائِلَ دائِماًتَسْجَامُها
يَعْلُو طَرِيقَةَ مَتْنِهَامُتَوَاتِرٌفِي لَيْلَةٍ كَفَرَ النُّجُومَغَمَامُها
تَجَتَافُ أَصْلاً قالِصاًمُتَنَبِّذاًبعُجُوبِ أَنْقَاءِ يَميلُهُيامُها
وَتُضِيءُ في وَجْهِ الظَّلامِمُنِيرَةًكَجُمَانَةِ الْبَحْرِيِّ سُلَّنِظامها
حَتَّى إِذَا انْحَسَرَ الْظلامُوَأَسْفَرَتْ بَكَرَتْ تَزِلُّ عَنِ الثَّرَىأَزْلاُمها
عَلِهَتْ تَرَدَّدُ في نِهاءِصُعَائِدٍسَبْعاً تُؤاماً كاملاً أَيَّامُها
حتى إِذا يَئِسَتْ وأَسْحَقَخَالِقٌلم يُبْلِهِ إِرْضَاعُهاوَفِطامُها
فَتَوَّجستْ رِزَّ الأَنِيسِفَراعَهاعنْ ظَهْرِ غَيْبٍ وَالأَنِيسُسقامُها
فَغَدَتْ كِلا الْفَرْجَيْنِتَحْسبُ أَنَّهُمُوْلُى الَمخَافَةِ خَلْفُهَاوَأَمَامُها
حتى إِذا يَئِسَ الرُّمَاةُوَأَرْسَلُواغُضْفاً دَوَاجِنَ قافِلاًأَعْصامُها
فَلَحِقْنَ وَاعْتَكَرَتْ لهامَدْرِيَّةٌكالسَّمْهَرِيَّةِ حَدُّهَاوَتَمامُها
لِتَذُودَهُنَّ وَأَيْقَنَتْ إِنْلم تُذُدْأَنْ قَدْ أَحَمَّمِنَ الحُتُوفِحِمامُها
فَتَقصَّدَتْ مِنْهَا كَسَابِفَضُرِّجَتْبِدَمٍ وَغُودِرَ في الَمكَرِّسُخَامُها
فَبِتِلْكَ إِذْ رَقَصَاللَّوَامعُ بالضُّحى وَاجْتَابَ أَرْدِيَةَ السَّرابِإِكامُهَا
أَقْضِي اللُّبَانَةَ لا أُفَرِّطُرِيبَةًأَوْ أَنْ يَلُومَ بحاجَةٍلَوَّامُها
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:30 PM   #38
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

أَوَ لَمْ تَكُنْ تَدْرِي نَوَارُبأنَّنيوَصَّالُ عَقْدِ حَبَائِلٍجَذَّامُها
تَرَّاكُ أَمْكِنَةٍ إِذا لمْأَرْضَها أَوْ يَعْتَلِقْ بَعْضَ النُّفُوسِحمَامُها
بلْ أَنْتِ لا تَدْرِينُ كَمْ مِنلَيْلَةٍ طَلْقٍ لَذِيذٍ لَهْوُهَاوَنِدَامُهَا
قَدْ بِتُّ سامِرَها وَغَايَةَتاجرٍوَافَيْتُ إِذْ رُفِعَتْ وعَزَّمُدَامُها
أُغْلي السِّباءَ بكُلِّ أَدْكَنَعاتِقٍأَوْ جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وَفُضَّخِتامُها
بِصَبُوحِ صَافِيَةٍ وَجَذْبٍكَرِينَةٍبِمُوَترٍ تَأْتَاُلهُ إِبْهَامُها
باكَرْتُ حاجَتَها الدَّجَاجَبِسُحْرَةٍلاِ عَلِّ مِنهَا حينَ هَبنِيامُها
وَغَدَاةَ رِيحٍ قَدْ وَزَعْتُوقِرَّةٍقد أَصْبَحَتْ بيَدِ الشَّمالِزِمامُها
وَلَقَدْ حَمَيْتُ الحَيَّ تحْمِلُشِكَّتيفُرْطٌ وِشاِحي إِذْ غَدَوْتُلِجامُها
فَعَلَوْتُ مُرْتَقَباً على ذِيهَبْوَةٍحَرْجٍ إِلَى أَعْلاَمِهِنَّقَتامُها
حتّى إِذا أَلْقَتْ يَداً فيكافِرٍوَأَجَنَّ عَوْراتِ الثُّغورِظَلامُها
أَسْهَلْتُ وَانْتَصَبَت كَجِذْعِمُنِيفَةٍجَرْداءَ يَحْصَرُ دُونَهاجُرَّامُها
رَفّعْتُها طَرْدَ النّعامِوَشَلهُحتّى إِذا سَخِنَتْ وَخَفّعِظامُها
قَلِقَتْ رِحَالَتُها وَأَسْبَلَنَحْرُهاوَابْتَلَّ مِن زَبَدِ الحَمِيمِحزَامُها
تَرْقَى وَتَطْعَنُ في الْعِنانِوَتَنْتَحِيورْدَ الْحَمامَةِ إِذْ أَجَدَّحمامُها
وَكَثِيرَةٍ غُربَاؤُها مَجْوُلَةٍتُرْجَى نَوَافِلُها ويُخْشىذَامُها
غُلْبٍ تَشَذَّرُ بالدُخولِ كأنّهاجِنُّ الْبَدِيِّ رَوِاسياًأَقْدَامُها
أَنْكَرْتُ باطِلَها وُبؤْتُبِحَقِّهاعِندِي ولم يَفْخَرْ عَلَيَّكِرامُها
وَجزُورِ أَيْسارٍ دَعَوْتُلِحَتْفِهابِمَغَالِقٍ مُتَشابِهٍ أَجْسامُها
أَدْعُو بِهِنَّ لِعَاقِرٍ أَوْمُطْفِلٍبُذِلَت لجيرانِ الَجميعِ لحِامُها
فَالضَّيْفَ وَالجارُ الَجنِيبُكَأَنَّماهَبَطَا تَبالَةَ مُخْصِباًأَهْضامُها
تأوِي إِلى الأطْنابِس كلُّرِذِيَّةٍمِثْلِ الْبَلِيَّةِ قالِصٍأَهْدامُها
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:30 PM   #39
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

وُيكَلِّوُنَ إِذَا الرِّيَاحُتَناوَحتْخُلُجاً تُمَدُّ شَوارِعاًأَيْتامُها
إِنّا إِذا الْتَقَتِ المجامِعُلَمْ يَزلْمِنّا لزِازُ عَظِيمَةٍ جَشَّامُها
وُمقَسِّمٌ يُعْطِي الْعشِيرةَحَقَّهاومُغَذْمِرٌ لِحُقُوقِها هَضّامُها
فَضلاً وذُو كرمٍ يُعِينُ علىالنَّدىسَمْحٌ كَسُوبُ رَغائِبٍ غَنّامُها
مِنْ مَعْشَرٍ سَنَّتْ لَهُمْآباؤهُمْولِكُلِّ قَوْمٍ سُنّةٌ وإِمامُها
لا يَطْبَعُون ولا يَبُورُفَعالُهُمْإِذْ لا يَميلْ مَعَ الْهوىأَحْلامُها
فَاقْنَعْ بما قَسَمَ الَملِيكُفإِنّماقَسَمَ الَخلائِق بَيْنَناعَلاُمها
وَإِذا الأَمانةُ قُسِّمَتْ فيمَعْشَرأَوْفَى بِأوْفَرِ حَظّناقَسّامُها
فَبَني لَنا بَيْتاً رَفِيعاًسَمْكُهُفَسَما إِلَيْهِ كَهْلُهاوغُلامُها
وهُمُ السّعادةُ اذَا الْعَشيرَةُأُفْظِعَتْوهُمُ فَوارِسُها وَهُمْ حُكّامُها
وهُمُ رَبيعٌ للْمُجاوِرِ فِيهِمُوالُمرْمِلاتِ إِذا تَطاوَلَعامُها
وهُمُ الْعَشِيرَةُ أَنْيُبَطِّىْءَ حاسِدٌأَوْ أَنْ يَميلَ مَعَ الْعَدُوِّلِئَامُها
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-02-2010, 12:30 PM   #40
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

تم بحمد الله
ويوجد ملفات صوت لكل معلقة لمن يطلبها

وارجوا ان ينتفع بها من يقرأها
دمتم بخير
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .