العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-11-2006, 04:54 PM   #1
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي ارف خشذ .. سام رام .. أميم بار .. عك ومعد ..

مثال كتابته .. سطر قصيدة موزون ..
بشرط عدم وجود .. او.. قبلها .. زون ..
حتى لاتصبح .. اوزون ..
انتهى .. 1*3

العلم الثاني .. ون ..
يجب ان تكتبها .. مع غير واحد ..
مثال كتابته .. الرجلون ..
انتهى .. 1*3

العلم الرابع .. ات ..
يجب كتابتها .. مع غير الواحدة ..
المرآات ..

العلم السادس .. ال ..
يجب كتابتها .. قبل كل اسم .. الحاضرة ..
والبادية ..

انتهى ..1*3

**********************

ولكن ... مامعنى البادية ..

هل هي .. الظاهرة .. ام الناشئة .. ومن هم اهلها .. هل هم الظاهرون .. ام الناشئون ..

ومامعنى .. الجفان .. ومالجواب .. ومالقدور الراسيات ..

وهل .. عين القطر .. في الارض .. ام في السماء ..

واين .. تقع اكبر المكتبات .. والمطبعات .. لابن هاجر المهاجر .. ورابع الاربعة ..

1*3

*******************************************

"منهم أربعة من العرب: هود، وصالح، وشعيب، ونبيك يا أبا ذر". عليه الصلاة والسلام ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 05:45 PM   #2
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

بر .. ادد .. بر .. شام .. غش .. قش .. فش .. وش .. ادد ..

عزيزي العميل .. نأسف لهذا الخلل الفني لظروف التغطية .. او .. بك .. يو ..

************************************************** *************

يبون .. يغيرون لغت .. تت . نا .. العرا .. بية .. من سنين .. وكنا نحسبه .. تقطيع جوال ..

************************************************** ************

الله حسيبي على بوش بن بوش .. الظاهر انه عربي .. اشوفه واصل رحمه .. ويشبه أبوه ..
ومن شابه اباه فما ظلم .. ومن شابه امه .. اكيد انه صغير ..
الله اعلم .. ماراح يتنازل عن الحكم .. لاجم .. هو .. ري .. ولا .. دي .. مو .. قراط .. طي

************************************************** *********
ادد .. معناها .. دقات القلب .. د .. من دقائق .. و.. دد .. من ثواني .. مفردتها .. اوائل ..
قصي بن كلاب .. لم يغيرونها .. يضنون انها مسبة .. وماعلموا انه المؤسس ..


اخذ قصي بن كلاب مؤسس قريش الرفادة وتوارثها أبناؤه من بعده ..
وكانت الرفادة خرجا تخرجه قريش في كل موسم من أموالها إلى قصي بن كلاب فيصنع به طعاما للحجاج؛ فيأكله من لم يكن له سعة ولا زاد؛

وذلك أن قصيا فرضه على قريش فقال لهم حين أمرهم به: يا معشر قريش إنكم جيران الله وأهل بيته وأهل الحرم، وإن الحاج ضيف الله وزوار بيته، وهم أحق الضيف بالكرامة فاجعلوا لهم طعامًا وشرابًا أيام الحج حتى يصدروا عنكم؛ ففعلوا فكانوا يخرجون لذلك كل عام من أموالهم خرجًا فيدفعونه إليه؛ فيصنعه طعاما للناس أيام منى.

تولى قصي بن كلاب الحجابة والسقاية والرفادة ودار الندوة واللواء،

وبنت قريش بأمر قصي بن كلاب حول الكعبة دورها، وتركوا مكانا كافيا للطواف بالبيت، وتركوا بين كل بيتين منفذا ينفذ منه إلى المطاف


وبنى عمر البصرة .. والمنصور بغداد ..


ادد .. كار .. فور ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 07:58 PM   #3
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

وارسى الله الجبال للارض وتد .. منها جدد .. بيض .. وحمر

( ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ) ..

( وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا‏) ..

********************************************
داوود عليه السلام .. قتل جالوت .. قرب مرج .. الصفر .. ( يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد ) كان الله قد ألان له الحديد حتى كان يفتله بيده لا يحتاج إلي نار ولا مطرقة .. فكان أول من عمل الدروع من زرد ..

( أن اعمل سابغات وقدر في السرد ) .. لا تدق المسمار فيفلق ولا تغلظه فيفصم،

( واذكر عبدنا داود ذا الأيد، إنه أواب * إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشى والإشراق * والطير محشورة، كل له أواب * وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ) ..

قال ابن عباس أي: عند آخر النهار وأوله، وذلك أنه كان الله تعالى قد وهبه من الصوت العظيم ما لم يعطه أحداً، بحيث أنه كان إذا ترنم بقراءة كتابه يقف الطير في الهواء يرجع بترجيعه ويسبح بتسبيحه، وكذلك الجبال تجيبه وتسبح معه كلما سبح بكرة وعشيا، صلوات الله وسلامه عليه.

وقال الأوزاعي: حدثني عبد الله بن عامر قال: أعطي داود من حسن الصوت ما لم يعط أحد قط، حتى إن كان الطير والوحش ينعكف حوله حتى يموت عطشاً وجوعاً، وحتى إن الأنهار لتقف!. وقال هب: كان لا يسمعه أحد إلا حجل كهيئته الرقص، وكان يقرأ الزبور بصوت لم تسمع الآذان بمثله، فيعكف الجن والإنس والطير والدواب على صورته، حتى يهلك بعضها جوعاً.

سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت أبي موسى الأشعري وهو يقرأ فقال: "لقد أوتى أبو موسى من مزامير آل داود"


( وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ) ...

أعطيناه ملكاً عظيماً وحكماً نافذاً. وعن ابن عباس .. أن رجلين تداعيا إلي داود عليه السلام في بقرة، ادعى أحدهما على الآخر أنه اغتصبها منه، فأنكر المدعى عليه فأرجأ أمرهما إلي الليل، فلما كان الليل أوحى الله إليه أن يقتل المدعى، فلما أصبح قال له داود: إن الله أوحى إلي أن أقتلك فأنا قاتلك لا محالة، فما خبرك فيما ادعيته على هذا؟ قال: والله يا نبي الله إني لمحق فيما ادعيت عليه، ولكني كنت اغتلت أباه قبل هذا، فأمر به داود فقتل. فعظم أمر داود في بني إسرائيل جداً وخضعوا له خضوعاً عظيماً،
قال ابن عباس وهو قوله تعالى: (وشددنا ملكه)، وقوله تعالى: (وآتيناه الحكمة) أي: النبوة
(وفصل الخطاب) قال اكثر من واحد .. الشهود والإيمان، يعنون ذلك: "البينة على المدعي واليمين على من أنكر". وقال مجاهد والسدي: هو إصابة القضاء وفهمه. وقال مجاهد: هو الفصل في الكلام وفي الحكم، واختاره ابن جرير. وهذا لا ينافي ما روي عن أبي موسى الأشعري أنه قال: أما بعد ..

هذا .. ما .. ورد ..

كما يقال .. للماء ورد ..

************************

والورد الماء الذي ترده الابل، والورد الابل التي ترد الماء، والورد مايجعله عادة لقراءة أو تلاوة للقرآن. والورد ورد الحمى، كل ذلك بكسر الواو،

وحكي عن ابن عباس ان الورد الدخول.
ومعنى قوله تعالى ( بئس الورد المورود ) .. ان ما ورودوه من النار هو المورود بئس الورد لمن ورده. ويقال إنهم اذا وردوه عطاشا فيردون على الحميم والنيران ولايزيدون بذلك إلا عذابا وعطشا.

وقوله تعالى وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود ).. والرفد العون على الامر، وانما قيل رفد لان اللعنة جعلت بدلا من الرفد بالعطية .. ويقال: رفده وهو يرفده رفدا، ورفد - بفتح الراء وكسرها - قال الزجاج كل شئ جعلته عونا لشئ واسندت به شيئا فقد رفدته، يقال عهدت الحائط ورفدته بمعنى واحد ..

*************************
( الا بعدا لمدين كما بعدت ثمود ) ...

المقصود .. اهل مدين الذين .. ( قالوا ياشعيب مانفقه كثيرا مما تقول وانا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وماانت علينا بعزيز ) .. (اصلاتك تامرك ان نترك ما يعبد آباؤنا او ان نفعل في اموالنا ما نشاء) .. وان لانطفف المكيال والوزن .

فلعلهم كانوا يتصورون متساءلين : ان هذه الاذكار والادعية ما عسى ان تؤثر في هذه الامور؟

على حين اننا نعرف ان اقوى علاقة ورابطة هي العلاقة الموجودة بـين الصلاة وهذه الامور, فاذا كانت الصلاة بمعناها الواقعي اي مع حضور الانسان بجميع وجوده امـام اللّه فـان هذا الحضور معراج التكامل وسلم الصعود في تربية روحه ونفسه , والمطهر لصدا ذنوبه ورين قلبه وهذا الحضور يقوي ارادته ويجعل عزمه راسخا وينزع عنه غروره وكبرياءه .

************************************************** *

( كان لم يغنوا فيها الا ان ثمود كفروا ربهم الا بعدا لثمود ) ...

*************************************************

( الا ان عادا كفروا ربهم الا بعدا لعاد قوم هود ) ..

************************************************** ***********
( ‏فلما ذهب عن ابراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط .. ان ابراهيم لحليم اواه منيب)

************************************************** *********

عن ابن مسعود أن أبا بكر سأل النبي صلى الله عليه وسلم ما شيبك يا رسول الله، قال شيبتني هود وأخواتها الواقعة والحاقة وإذا الشمس كورت‏.‏


************************************************** ****





رحمة الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 08:11 PM   #4
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

(وقل للذين لايؤمنون اعملوا على مكانتكم انا عاملون . وانتظروا انا منتظرون) ..

ماذا سيفعل الله بهم .. الصاعقة ؟ الصيحة ؟ الزلزال ؟ حجارة السجيل ؟

متى سيأمر الله نبيه بالخروج .. ليهلكهم .. (ذلك من انباء القرى نقصه منها قائم وحصيد) ....

************************************************** ************************
وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ

وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ

وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ

وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ

وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ

إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ

وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ

وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ

وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ

وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

************************************************** **********

بدلاً من الزلزال أو صيحة العذاب وامر الخروج

************************************************** **********
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 08:58 PM   #5
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

بدلا من ذلك كله .. انزل الله على نبيه الكريم .. سورة يوسف .. وما تضمنته من معاني .. ودروس .. وتربية ..

لتنتهي بيوسف عليه السلام .. اليوم يغفر الله لكم ..

فاصفح الصفح الجميل .. اذهبوا فانتم الطلقاء ..

لتعاكس الحكمة العقل .. يمحق الله الربا ويربي الصدقات ..

انهم اليوم .. كناقل دائه بردائه .. فلا يظن غير ذلك .. ولو تركت القطا لنامت ..

فان كانت .. الدول تحارب الارهاب بحق .. فلماذا لاتوقع .. قائدتهم المعظمة .. على اتفاقيات حماية البيئة .. قبل اصدار قوانين الارهاب .. ولماذا ترفدها عناصر البابا3*1..
والتقارير المروعة .. تهدد امكانية استمرار الحياة على وجة الارض .. على المدى البعيد .. وتزيد من تكلفته على المدى القريب بفعل .. التلوث في البحار .. نتيجة نقل البترول .. والخليج من باب اولى فساده .. والهواء بفعل الحرائق الناتجة عن الحروب والدمار .. والارض والحقول بما فعلت ايدي الناس .. والعقول ببناء الاسوار والجدر ..

( ‏ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس‏ ) ...

علما بأن هذه الاية الكريمة .. في سورة الروم ..
__________________

آخر تعديل بواسطة *سهيل*اليماني* ، 21-11-2006 الساعة 09:24 PM.
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2006, 08:39 PM   #6
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

يجادلنا القوم اليوم .. في بيت الله ويقولون انه الحرم .. وهم يريدونه للحل في اشهر الحرم ..

وبيوت الله منهم خاوية .. هل نادوا للصلاة بها .. ام جائت عقولهم .. بفكرة نداء .. منضبط .. الله اعلم بها وبحكمها .. ولكنا نراها خاوية من الحكمة .. وماتجلب نعمة .. تدفع ماجائت به من نقمة ..

عندما يكون هناك .. جماعة .. سيكون هناك .. ايثار ومنافسة .. قال صلى الله عليه وسلم .. ( لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا) ..

فان لم يكن هناك شئ من ذلك .. يجب ان يكون هناك .. تكاليف تقسم بينهم .. وذلك .. " أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا غزا بنا قوما، لم يكن يغزو بنا حتى يصبح و ينظر، فإن سمع أذانا كف عنهم، و إن لم يسمع أذانا أغار عليهم "

اذن .. يجب ان يكون هناك امام يؤتم به .. مكلف بالقيام على توزيع ذلك بينهم ..

فتبطل صلاة الماموم .. اذا تقدم على الامام .. وتحرم مسابقته في التكبيرات .. ولايجوز للامام ان يتقدم على الماموم ايضا مسافة كبيرة .. فقدرت المسافة بثلاثة اذرع اي بمقدار ما يمكن الماموم من السجود بسهولة ويسر وطمأنينة .. فلايخشى اصطدام عقب الامام او جزء منه برأسه .. ليحضر بقلبه وروحه ووجهه امام ربه .. ويتمكن من اقامة الصلاة .. بنوعيها الحسي والمعنوي .. ( إنما جعل الإمام لؤتمّ به فلا تختلفوا عليه فإذا كبّر فكبّروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون ) متفق عليه.


عن أبي هريرة أن رسول الله قال: وسّطوا الإمام، وسدوّا الخلل ..
اليس امامنا منا .. والكافرين لامولى لهم .. انما وليهم الشيطان .. فنحن وأئمتنا .. متكاملين .. مستترين .. بانتقاداتنا .. ومستورين بهم ..

وعن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله : أقيموا الصفوف، وحاذوا بين المناكب، وسدوا الخلل، ولينوا بأيدي إخوانكم، ولا تذروا فرجات للشيطان، ومن وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله رواه أبو داود.
هكذا نحن .. وهم .. ويعفوا الله عن كثير .. ولاكمل الاوجهه ..

عن أبي سعيد أن رسول الله رأى في أصحابه تأخرا فقال لهم: تقدّموا فأتمّوا بي، وليأتم بكم من بعدكم، ولا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله رواه مسلم.
كما لاتزال .. في العمر فرصة .. وللمخطئ توبة .. وللجاهل مغنم .. وللميت رحمة .. ومن قتل نفسه منتحر .. ومنهم من قتل ليس بمنتحر .. الله اعلم بهم جميعا .. ننكر الافعال لا الرجال ..

ينبغي أن يقف خلف الإمام مباشرة أكبر المصلين قدر وسنا، وأحسنهم خلقا وإيمانا، وأكثرهم تقوى وصلاحا، وأحفظهم للقرآن الكريم، وأعلمهم بأحكام الدين، وينبغي تقديمهم إذا كانوا في الصفوف المتأخرة، وإيثارهم بالصف الأول.احتراما لهم .. ورفعة لقدرهم بيننا .. عن ابن مسعود قال: كان رسول الله يمسح مناكبنا في الصلاة يسوّيها ويقول: استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم، ليلني منكم أولوا الأحلام والنهي ثم الذين يلونهم رواه مسلم.

فمن ينادي للصلاة ويجمعهم فما جزاؤه .. عن أبي هريرة‏ أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏ المؤذن يغفر له مد صوته ويشهد له كل رطب ويابس‏)‏‏.‏
ومن بركات رفع الاذان ان النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال‏ " لا يسمع مدى صوت المؤذن جن و لا إنس و لا شيء الاَّ شهد له يوم القيامة "

قبل النهاية .. ( واقصد في مشيك و اغضض من صوتك ) .. فاقتصد على نفسك .. ايها المأموم .. والقصد القصد ايها الامام ..

عن أبي هريرة أن النبي قال: إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، فإذا صلى لنفسه فليطوّل ما شاء رواه الجماعة.

وفي النهاية .. عن أبي هريرة أن رسول الله قال: إذا سمعتم الإقامة فامشوا الى الصلاة وعليكم السكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا ..

هكذا نحن يااخي نصلح بعضنا .. نستجيب لداعي الخير بيننا ..

بلا تردد ..
__________________

آخر تعديل بواسطة *سهيل*اليماني* ، 24-11-2006 الساعة 08:45 PM.
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 26-11-2006, 11:19 AM   #7
على رسلك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: في كنف ذاتي
المشاركات: 9,019
إفتراضي




اخي سهيل ارف.....ل...بثوب العافية

جزاك الله خيرالجزاء على تفسير الايات لم اكن أعلم أن الكائنات قد تهلك لطول استماعها

لداود عليه السلام وهو يقرأ لجمال ما اعطي من صوت مع معرفتي بجمال صوته

ولكن اين تقع عين القطر ؟؟؟وقرأت أن المؤذنين اطول الناس اعناقا يوم القيامة


كم من علم نثرته هنا وكم من جوهره وكم من نصيحة....

موضوع رائع جداا جداا مفيد جداااا جداااااااا..

على رسلك ايها اليماني.
__________________






شكرا أيها الـ...غـيـث
على رسلك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-11-2006, 08:00 AM   #8
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك



اخي سهيل ارف.....ل...بثوب العافية

جزاك الله خيرالجزاء على تفسير الايات لم اكن أعلم أن الكائنات قد تهلك لطول استماعها

لداود عليه السلام وهو يقرأ لجمال ما اعطي من صوت مع معرفتي بجمال صوته

ولكن اين تقع عين القطر ؟؟؟وقرأت أن المؤذنين اطول الناس اعناقا يوم القيامة


كم من علم نثرته هنا وكم من جوهره وكم من نصيحة....

موضوع رائع جداا جداا مفيد جداااا جداااااااا..

على رسلك ايها اليماني.
آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتّىَ إِذَا سَاوَىَ بَيْنَ الصّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُواْحَتّىَ إِذَاجَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيَ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً.. فَمَا اسْطَـــــــــــعُوَاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَـــــــــــــعُواْ لَهُ نَقْباً


المقصود بزبر الحديد هو قطع الحديد السابق إستخدامها وهو ما يعرف باسم الحديد المطروق لما له من خواص ميكانيكية أهمها أنه عند إختزاله داخل أحد الأفران فإنه يتحول إلى الفولاذ أي الصلب وهو مادة متينة وقوية ومعمرة، أما حافتي الصدفين فالمقصود بهما حافتي الجبلين أي حافتي اللوحين وعملية المساواة بين حافتي الجبلين أو اللوحين هي ضرورة من الضرورات الهندسية وهذا هو مانعرفه نحن الآن بإسم "شطف حافتي اللوحين" وهذا هو أحد البديهيات المستخدمة في عمليات اللحام ..

( آتوني زبر الحديد) قطعة على قدر الحجارة التي يبنى بها فبنى بها وجعل بينها الحطب والفحم (حتى إذا ساوى بين الصدفين) بضم الحرفين وفتحهما وضم الأول وسكون الثاني أي جانبي الجبلين بالبناء ووضع المنافخ والنار حول ذلك (قال انفخوا) فنفخوا (حتى إذا جعله) أي الحديد (نارا) أي كالنار (قال آتوني أفرغ عليه قطرا) هو النحاس المذاب تنازع فيه الفعلان وحذف من الأول لاعمال الثاني فأفرغ النحاس المذاب على الحديد المحمي فدخل بين زبره فصار شيئا واحدا"
(فما اسطاعوا) أي يأجوج ومأجوج (أن يظهروه) يعلوا ظهره لارتفاعه وملاسته (وما استطاعوا له نقبا) خرقا لصلابته وسمكه ..


نبذة تاريخية عن إكتشاف عصر لحام المعادن الحديدية...

أُكُتْشِفَ اللحام بالصدفة في نهاية القرن التاسع عشر حينما كان أحد عمال المطاط البريطانيين يقوم بإعداد كوبا من الشاي في ورشته ، حيث اعتاد أن يوصل ملفا كهربائيا بمسمار ويضع الملف داخل كوبا من الماء، وماأن إستخدم كوبا معدنيا بدلا من الكوب الخزفي الذي إعتاد أن يستخدمه ونسي أن يفصل الملف عن الكهرباء ، وما أن غلي الماء حتي رفع الملف دون فصل التيار ، فإذا به يلاحظ أن هناك شرارة تولدت عند قمة رأس المسماروأحدثت إنصهارا لجزء من المسمار. وظل هذا الموضوع في طي النسيان حتي عام 1921 حينما قام أحد أساتذة الرياضيات بالجامعة الإمبراطورية بلندن من وضع تفسير رياضي ومعادلات قام بوضع صيغتها العالم "دافيد روزنتال" الأب والتي كانت بالصعوبة بمكان مما جعل "دافيد روزنتال" الإبن الي تبسيط معادلات والده وزاد عليها حساب معدل التبريد وعلاقته بالتغيرات الميتاليرجية وكان ذلك خلال عام 1938. وما أن بدأت الحرب العالمية الثانية خلال عام 1939 حتي حدث نقصا شديدا في عنصر الرجال والذين حملوا السلاح ولم يبقي سوى عنصر السيدات. ولما كانت الحاجة الي بناء عدد ثمانية آلاف من السفن ضرورية ولما كانت السفن آنذاك يتم تصنيعها بطريق البرشام والذي يشكل عبئا ثقيلا علي السيدات نتيجة تكوينهم الجنسي وضعف حيلتهم في رفع وزن ثقيل يتمثل في وزن المطرقة والتي تصل الي 30 كيلوجراما في الرقعة الواحدة ، لذلك فلم يكن هناك من بديل سوي إستخدام اللحام كوسيلة من وسائل بناء السفن. وظلت التصميمات الهندسية كما هي دون حدوث تغيير بما يتناسب مع حقيقة الموقف الهندسي آنذاك. وماأن تم بناء الثمانية آلاف من هذه السفن والتي تم إطلاق إسم "سفن الحرية" عليها بعدد ثلاثة آلاف سفينة لنقل البضائع الجافة كالطعام والذخيرة وعدد خمسة آلاف كسفن لنقل السوائل مثل النفط والوقود فيما بين دول الحلفاء حتي كان يحدث صوتا شديدا ثم يعقب هذا الصوت حدوث إنشطار الوحدة ثم غرقها، وكان منطقيا آنذاك أن يتم إلقاء اللائمة على الألمان وحلفائهم، لدرجة أن الظنون كانت تشير الي أعمال تخريب وأعمال إرتطام بألغام بحرية أو نتيجة إطلاق طوربيد من أحد الغواصات المتواجدة في المنطقة، ولم يدري بخلد الحلفاء ودول المحور علي حد سواء أن يكون بنهاية الحرب العالمية الثانية وخلال عام 1944 من أن عدد السفن الباقية كان ثلاثة سفن فقط من جملة الثماني آلاف التي كان قد تم بناؤها.
تطابق كلمات الله القرآنية مع الحقائق التكنولوجية
وما أن جاء عام 1948 حتي شهد العالم فاجعة هندسية تتمثل في حدوث أنفصال في أحد السفن والتي سبق وأن بنيت بنفس التصميم وبإستخدام طريقة اللحام ، والتي كان مقدرا إنزالها وتدشينها يوم 19 أغسطس عام 1948 ، وقبل أن تذهب ولية العهد – والتي أصبحت فيما بعد ملكة إنجلترا- كي ترطم مقدمة السفينة بزجاجة الشمبانيا وتقول لها "سيري علي بركة الله"، حتي حدث ظهر اليوم السابق لعملية التدشين أن حدث صوت يشبه الرعد ومن شدة الصوت وهوله فقد إنفصل الجزء الخلفي عن الجزء الأمامي لذات السفينة يوم 18 أغسطس عام 1948. وغرق النصف الأخير من السفينة بينما ظل النصف الأمامي كما هو علي رصيف البناء. مما حدا الهيئات البريطانية والأمريكية آنذاك ونتيجة تكرارنفس الظاهرة ولكن في الولايات المتحدة الأمريكية هذه المرة حيث إنقسمت السفينة الناقلة "شيناكتادي" وهي مازالت علي رصيف التجهيزات بميناء بورتلاند بولاية أوريجون الي إختيار عالم وأستاذ المواد بالجامعات البريطانية كي يدلي بالحقيقة المذهلة وهي ضرورة أن يتم مساواة حافتي اللوحين في منطقة اللحمة والتي أشارت إليها الآيات الكريمة ب "حتى إذا ساوي بين الصدفين" أي الحافتين ، كما أشار البروفيسور موت الي عدة حقائق وتوصيات جميعها يتماشي مع ماتم ذكره في طي كلمات الآية منها علي سبيل المثال:
1- ضرورة تقليل معدل التبريد والتحكم في درجات الإنتقال وعدم حدوث إنحراف ومن ثم تقليل ظاهرة تكون الشروخ وحدوث الإجهادات المتبقاة [نراها في قوله تعالى "حتى إذا جعله نارا"]، والله أعلم.
2- ضرورة عمل تدريج في منطقة اللحمة فيما بين سمكي المعدنين المختلفي السمك مع ضرورة أن تكون وصلة اللحام من النوع التناكبي وليس من النوع التراكبي ، حيث أن الوصلة الملحومة في حالة التراكب تصبح في حالة قص واللحام ضعيف المقاومة لمثل هذا النوع من التحميل [نراها في قوله تعالي :"حتى إذا ساوي بين الصدفين"] فلفظ "حتي" هنا يعني من الناحية الهندسية ضرورة عمل هذا التدريج حتي تصبح الوصلة الملحومة متينة وقوية ويعطي الوصلة مناعة ضدحدوث الشروخ، والله أعلم.
3- ضرورة عمل نظام وقائي لحماية المعدن المنصهر من عوامل الجو مثل الصدأ وزيادة تفاعله مع المعدن المصهورمن مادة البنية الأساسية لمعدن اللوحين بما يؤدي الي عملية تزاوج بين المعدنين [نراه في قوله تعالي"أفرغ عليه قطرا"] ، والله أعلم.
4- ضرورة التحكم في معدلات التبريد والتخلص من الجيوب الهوائية والعيوب الداخلية في الوصلة الملحومة وكذلك ضرورة تقليل آثار التحول الفلزي عند درجات الحرارة الحرجة ، [نراها في قوله تعالي "قال أنفخوا" ، "حتى إذا جعله نارا"] ، والله أعلم.
وهكذا فإن التقنيات الحديثة نراها وقد تجلت في ثنايا كلمات الله، ونرى هذه الكلمات تحمل الخير لكافة البشر علي صنوف ألوانهم وتباين لسانهم وإختلاف علومهم وما يمتلكونه من تقنيات حسب ما يتاح لهم، ونجد الآيات في طي هذه الكلمات تثبت حقيقة علمية مؤكدة وهي إستخدام الصلب المغطي بطبقة من القطر نظرا لمناعة هذا السبيكة ضد عوامل الكسر والإنهيار المفاجئ من ناحية ولشدة متانتها الكبيرة من ناحية أخري ..

نقلا عن .. الأستاذ الدكتور مهندس/ مصطفي محمد الجمال
أستاذ– كلية الهندسة-جامعة الإسكندرية-مصر العربية


بعد ذلك .. سنعرف .. اسرار الجهاد والرق .. ولماذا نحن امة امية لانكتب ..

فهل .. نقرأ ..

وكم مرة دمرت مكتبات العالم الاسلامي .. واحرقت .. والقيت في النهر ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-11-2006, 08:28 AM   #9
على رسلك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: في كنف ذاتي
المشاركات: 9,019
إفتراضي




سبحان الله العلي العظيم وما اوتينا من العلم إلا قليلا، سبحان من سبق علمه كل شئ

كنت دائما اقرأ هذه الأيه يوما الجمعة، وكانت من الايات التي تشعرني بقوة ذي القرنين

الذي استمر بناء ذلك السد إلى الان ..واعلم انه لا قوة تعلوا على قوته إلا قوة الله وعظيم

وصادق وعده فيجعله دكاء وكان وعد ربي حقا ..

سبحان الله لم أعلم انها درسا عظيما ونظرية تعب العلماء في الوصول إليها

هو تساوي الحافتين في منطقة اللحام ..سبحان ما اعظمه وما احكمه


لا ازيد عن جزاك الله خيرا اخي سهيل ..
__________________






شكرا أيها الـ...غـيـث
على رسلك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2006, 08:11 AM   #10
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك



سبحان الله العلي العظيم وما اوتينا من العلم إلا قليلا، سبحان من سبق علمه كل شئ

كنت دائما اقرأ هذه الأيه يوما الجمعة، وكانت من الايات التي تشعرني بقوة ذي القرنين

الذي استمر بناء ذلك السد إلى الان ..واعلم انه لا قوة تعلوا على قوته إلا قوة الله وعظيم

وصادق وعده فيجعله دكاء وكان وعد ربي حقا ..


..
لو تفكرنا قليلا .. بيوم الجمعة .. وخطبتها .. واجتماع الناس حول امام لهم .. مجتهد في نصحهم وارشادهم .. يخبرهم بما يدور من الاحداث .. ويوجههم للانتباه من بعض الامور المحدثة .. لو رأيناه كيف يبدأ الخطبة .. وكيف يجلس بين الخطبتين .. ويتكى على عصاه .. ويرغب وينفر .. وينكر ويستنكر .. ويبكي ويتباكى .. ويستغيث ويدعوا .. وهم يؤمنون خلفه .. لهم دوي وازيز .. ليس كدوي الطائرات مرعب بل له في القلوب وقع .. ارعب .. في نفوس اعدائنا .. ولم يحسدونا .. على شئ مثل هذا اليوم ..
ومابه من تنظيم اجتماعي .. وتواصل بينهم .. في كل حي في كل شارع .. لهم امام .. بارزا من بينهم على منبر .. وتراه من قريب مرتفع قدره بينهم .. له مكانة في قلوبهم مستجاب امره ونصحه مقبول في نفوسهم برحابة صدر وتقبل ومحبة ..
لم يكن الدافع في القبول والطاعة هو الامر والحيلة في صياغته .. بل نراه يمسترجيا لهم يتوسل اليهم وينتدبهم باحب الاسماء اليهم اي عباد الله .. ان الله يأمر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعضكم لعلكم ..
ولم يقبلوه كراهيه .. فاثقل كواهلهم .. فهم يقبلون اليه .. طيبين الظاهر .. مغتسلين متطهرين متطيبين من الباطن .. قد طابق ماظهرلنا منهم ما خفي عنا بداخلهم .. فكانت لها روح بداخلهم .. ومبعث بهجة في نفوسهم .. وكسرا للجمود في افكارهم .. حتى مايدب النشاط في اطرافهم وتسري الحياة في نفوسهم الجديدة .. بكل جمعة بكل صلاة وبكل ركعة .. فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ماتصنعون.

وقد كان لسورة الكهف فيه مزية واعتبار قرائتها مستحبة فيه .. لما تضمنته من اخبار وتوجيه وماورد بها من قصص .. وهي اصحاب الكهف وصاحب الجنتين .. وموسى عليه السلام والخضر .. وذي القرنين ..

وما تضمنته من قتنة الدين والمال والعلم والسلطة .. والتي لاتخرج عنها امور جميع العباد


لنرى ان النبي صلى الله عليه وسلم .. امرنا ان نتتعوذ من فتنة المسيح الدجال دبر كل صلاة .. فهو قد جمع هذه الفتن الاربع كلها ..

ونتذاكر ونتعلم .. لماذا تمرنا بالتعوذ من عذاب القبر ايضا دبر كل صلاة .. وهل سلم منه احد .. واسبابه ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .