العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-07-2003, 03:35 AM   #11
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

دمعة فراق


وفي تلك الأثناء .. قاد حنين نورة قدماها وسيرهما إلى غرفتي.. فأتت لتقف على الأطلال.. أطلالي أنا.. دخلت الغرفة خلسة.. فتحت النور.. ووجدت المفاجأة.. لم يكن حنينها هي وحدها الذي دفعها لغرفتي.. والوقوف على أطلالي.. بل حنين أمي أيضا..فلقد كانت أمي جالسة على سريري .. تضم وسادتي وتنتحب بكل ألم وحسرة..
اقتربت منها نورة وقالت: أماه.. لا تبكي.. أرجوك لا تبكي..
رفعت أمي رأسها وقالت باكية: أختك رحلت يانورة.. رحلت عن أحضاني.. غادرتني ولن تعود..
مسحت نورة دموعها الكثيرة وقالت:لا يا أمي.. لا تقولي مثل هذا القول.. روز أختي لن تنسانا..روز لم ترحل عنك يا أمي.. إنها لازالت قريبة منا.. فبيتها لا يبعد الكثير عن هنا..ومتى أردتي سنذهب لزيارتها..أنت تتكلمين عنها ولكأنها ابتعدت عنا.. هجرتنا ورحلت للأبد.. ولكن روز لم تهجرنا.. ولن تتركنا أماه.. هيا يا أمي انهضي وامسحي دموعك..وادعي الله أن تكون أختنا بخير ..ادعي المولى لها بأن تستمتع بحياتها وتسعد بأيامها.. هيا يا أمي..
كانت نورة تتجلد من أجل أمي إلا أنها كانت تبكي بصمت ودون أن يشعر بها أحد.. كانت تموت وتتالم.. ولكنها تتظاهر بالشجاعة.. حتى لا تنهار أمي..
أمسكت نورة بيد أمي.. قادتها إلى غرفتها.. وضعتها في سريرها وقالت:أماه..اخلدي إلى الراحة الآن.. حسنا..
ابتسمت لها أمي واغمضت عيناها مستسلمة للنوم الذي لم تذق طعمه منذ ليلتين ..
خرجت نورة واغلقت الباب خلفها برفق..اسندت ظهرها على الباب..وتنهدت بعمق..
اتجهت إلى الأسفل.. إلى غرفة الجلوس التي اعتدت أنا أن أكون فيها بمثل هذا الوقت.. دخلت فوجدت أبي جالسا على كرسيه مطرقا.. تحوم فوق رأسه غيمة من التعاسة والألم.. نظرت إلى المقعد الكبير.. فوجدته فارغا.. لا أحد فيه.. أو بالأصح..لست أنا فيه!!
امتلأت عيناها بالدموع.. فهربت حتى لا يلحظ والدي وجودها وبالتالي دموعها..
هربت إلى ملجأي.. إلى المكان الذي ألجأ إليه كلما أحسست بأي شعور كان.. بالسعادة أو التعاسة.. إلى مقعدي الحجري.. تحت الشجرة الكبيرة..
هربت إلى هناك.. وما أن وصلت حتى وجدت طيفه هناك.. أجل إنه فيصل.. امتلأت نورة غضبا ونظرت إليه بجمود.. رأته حزينا.. وكأنه مهموما..
قال لها ما إن رآها: نوره.. لماذا لم تودعني روز كما ودعتكم؟؟ هل هي تكرهني؟؟
صرخت به نورة: ويحك يافيصل .. أكنت تنتظر منها أن تودعك؟؟ أن تأخذك بأحضنها وتقول لك سأفتقدك يا خطيبي ؟؟
لو كنت أنا مكانها لبصقت في وجهك.. أنت حقير .. وأنا أكرهك .. أكرهك بشدة.. لم عدت؟؟ كنا نعيش بأفضل عيشة دونك.. فلم عدت؟؟
أرأيت كيف دمرت بيتنا السعيد؟؟ لقد رحلت نور بيتنا عننا بسببك.. رحلت الابتسامة.. فلم يبقى لها ذكرا.. رحلت وتولت الدموع الزعامة..أنظر إلى حالة أمي المسكينه.. انظر إلى أبي كم هو حزين.. أنظر إلى يوسف.. إلى أحمد.. أنظر إلي أنا!! أنظر إلى عيناي.. هل رأيتهما ذابلتين كالآن ؟؟ هل رأيت في عيني موت أكثر من هذا؟؟ لن أسامحك على فعلتك يا أخي..
جسلت على المقعد الحجري تبكي بقوة وترتجف من شدة البكاء..اقترب منها فيصل وفتح لها ذراعيه.. ألقت بنفسها بين ذراعيه..بكت وبكى هو بصمت.. ولم يزد على قولها سوى بقوله:لم أقصد .. لم أقصد..
سحبت نورة نفسها من بين يديه وقالت:فيصل.. أنت دمرت كل شيء.. وكل ما كانت روز تكنه لك..مات.. فلا تتوقع منها أي شيء الآن.. ولا تتوقع أن تعاملك بمعاملة أفضل من هذه..أخي.. لقد فقد والدينا ابنتهما..فحاول على الأقل أن تقلل خسارتهما بوجودك بقربهما..
مسح دموعه وأومأ برأسه بصمت..


يتبع..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-07-2003, 03:36 AM   #12
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

احساس غريب

ليلتها لم أستطع النوم .. كنت أحس بأني غريبة.. خائفة حتى الموت.. كانت الدموع تترقرق بعيني..فلقد كان طيف عائلتي يداعب مخيلتي فلم يدعها ترتاح ولو لثوان .. كنت أود لو كانت نورة معي الآن .. أتحدث معها .. أضحك معها .. ومجرد رؤيتي لها ستزيل عني كل الرهبة والخوف اللذان اعترا نفسي!!
ولكن آه يا أختي .. ليتك بقربي .. آه يا أماه .. لكم أود ان أكون بحضنك .. فانا في دفئة وحنانه .. وأنت يا أبي الحبيب .. لكم أود أن تضمني إليك..وتداعبني كما كنت تفعل وأنا صغيرة .. ويوسف .. أخي الذي اعتدت الشجار معك.. على أنك أكبر مني سنا.. إلا أني أستمتع بالشجار معك.. حتى أنت يا أحمد.. أيها الصغير الحبيب .. كم أود أن احملك بين ذراعي الآن .. فأقذفك بالهواء وأعود لألتقطك بسرعه وأضمك إلي بقوة.. لكم اود أن أحضر الحليب لك.. وألعب معك.. ولكن آه ياصغيري .. آه ليتني بقربكم جميعا.. أفضل أن أموت بقربكم جوعى على أن أتنعم هنا لوحدي.. بدونكم..
وبعد عناء شديد .. استسلمت للنوم .. وفي الصباح .. أيقظني سعود.. فلقد أحسست بأني لست وحدي.. وأن هناك أحد بقربي.. فتحت عيني فوجدت سعود أخي .. ابتسمت له بتثاقل فقال ببشاشة:صباح الخير يا صغيرتي.. هل نمتي جيدا؟؟
أجبت كاذبة:أجل يا أخي..أشكر سؤالك ..
استطرد قائلا: روز صغيرتي .. أومتأكدة أنك بخير ؟؟ ألست نادمة على مجيئك هنا للعيش معنا؟؟
نهضت من فراشي وقلت ممسكة بيده: سعود .. لا تقل هذا.. أنا أختكم..ومن واجبي أن أكون معكم .. ولست نادمة ..وكيف أندم ؟؟ أخبرني ؟؟ بالعكس يا أخي أنا فرحة جدا بوجودي معكم .. لاتعلم كم يسعدني هذا الأمر..
تنهد بارتياح ثم قال:الحمدلله .. خفت ان لا تطيب لك الاقامة هنا وتتركينا مجددا..
ابتسمت وقلت: لا تخف يا أخي لن أترككم ..
- إذن .. هيا الآن إلى الفطور .. فهد ينتظرنا وهو جائع الآن..الويل لنا فلقد تركناه ينتظر كثيرا ..
ضحكت بعمق ثم ثلت:هيا نسرع قبل ان يقضي على الفطور فلا يتبقى لنا أي شيء!!
اغتسلت بسرعة وبدلت ملابسي ثم نزلنا إلى غرفة الطعام حيث كان فهد واقفا وهو في أشد حالات غضبه.. همس سعود في أذني:ألم أقل لك؟؟ أنظري ماذا سيقول الآن!!
صرخ بنا فهد: السيد سعود والآنسه روز!! لم تأخرتما؟؟ ألا تعلمان اني جائع؟؟
غمز لي سعود ولم يتكلم فقلت أنا معتذره: انا آسفه يا أخي أعدك بأنها لن تتكرر ..
ابتسم ابتسامة ازالت غضبه المصطنع فقال: أنا لا أعرف كيف أغضب منكم.. إني امازحكم فقط..هيا الآن لنتناول أول فطور لنا مع روز الحبيبة في بيتنا السعيد..
تناولت الفطور وأنا أحس بغصة في حلقي.. فهذا أل فطور لي..بعيد عن
عائلتي !!

يتبع..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-07-2003, 06:28 AM   #13
ابن الأقصى
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِيُسرا
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: بيت المقدس
المشاركات: 1,297
إفتراضي

دلوعة بابا


اكيد إن القصه ممتازه ... لكني لن ابداء في قراءتها قبل ان اشاهد كلمة

تمت

لأني اكره الإنتظار في القراءه .. وافقد ترابط الأحداث في كل مره ...
فاسرعي في إكمالها ...

تحياتي
ابن الأقصى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 03:27 PM   #14
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

أخي ابن الأقصى ..
أشكرك على ثقتك بأن القصة ممتازة وأتمنى بالفعل ان تلقى استحسانا..
ولكني اعتقد أن تمت ستأخذ وقتا طويلا قبل أن تظهر للعيان
تحياتي لك
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 03:35 PM   #15
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

ودخلت إلى الشبكة!!


أيام كثيرة مرت .. ولكأنها قرون وسنوات طوال .. زرت خلالها عائلتي أكثر من مرة.. وفي كل مرة كنت أود أن لا أغادرهم ولا أتركهم ..
كنت في غرفتي..جالسة على سريري أقلب صفحات المجلة .. سأمت منها فقذتها بعيدا وأخذت أعبث بأظافري وألعب بهم .. جلت ببصري حتى سقط على ذلك الجهاز الموضوع فوق الطاولة هناك .. إنه جهاز الكمبيوتر الذي اشتراه لي فهد .. لم أستخدمه منذ أحضره .. لم لا أدخل على شبكة الانترنت فأنا لم أدخل إليها منذ فترة طويلة .. فكم أفتقد صديقاتي وأفتقد (المنتدى) الذي اعتدت الدخول إليه .. ولكن ياللأسف .. ليس لدي اشتراك في خدمة الانترنت!! ما العمل الآن ؟؟ سأذهب إلى فهد .. ربما يستطيع مساعدتي ..
خرجت من غرفتي .. سرت في الممر العريض .. كنت أحس بأني صغيرة جدا.. وكأني نملة تقف أمام فيل .. ليس لأني كنت صغيرة الحجم او قصيرة.. لا بل لأن البيت له جدران عالية وممرات عريضة .. توحي إلى الشخص الذي يسير بها أنه صغير جدا بالنسبة لها .. وأخيرا وصلت إلى غرفة فهد .. طرقت الباب.. جائني صوته قائلا:تفضل .. الباب مفتوح ..
دخلت ووجدته جالس على مكتبه أمامه كومة من الأوراق والأقلام والخرائط .. رفع بصره إلي وقال: آه اهلا روز .. تفضلي .. تعالي قربي الكرسي واجلسي بجانبي..
سحبت الكرسي حتى جعلته موازيا لكرسي فهد .. جلست بقربه وسألته باهتمام: فهد ماذا تفعل ؟؟
ابتسم وقال: كما ترين .. إني أعد مشروع التخرج الخاص بي .. إني أعمل عليه منذ وقت طويل..وإن شاء الله أوفق وأتخرج ..
- إن شاء الله.. إذن هل أنا أشغلك ؟؟
- لا بالعكس يا روز ..
- على العموم لن أطيل عليك كثيرا .. ولكني أردت ان أسألك هل لديك اشتراك لخدمة الانترنت ؟؟لأني بصراحة أود استخدام شبكة الانترنت إلا أنه لا اشتراك لدي في هذه الخدمة.. فهلا ساعدتني؟؟
- اعذريني يا أختي فلقد نسيت .. لقد أعددت لك كل شيء للاشتراك إلا أني لم اعطك اسم المستخدم وكلمة المرور .. اعذريني ولكنك تعلمين ان مشروع التخرج يأخذ كل وقتي وتفكيري .. افتحي الدرج هناك وستجدين به ورقة مكتوب بها اسمك بالأعلى .. خذيها فبها كل ما تحتاجين ..
بانت علامات الفرحة في وجهي وقلت له بسرور: أشكرك يا عزيزي .. سأذهب الآن ..
فتحت الدرج .. أخذت الورقة .. وخرجت ..
مشيت لغرفتي ولكأني أطير .. فلقد قطعت ذلك الممر الطويل بسرعة جنونيه ..
وأخيرا وجدت ما يطرد السأم مني ..
دخلت غرفتي .. شغلت الجهاز .. أعددت المطلوب .. و.. دخلت إلى الشبكة!!


يتبع ..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 03:39 PM   #16
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

وبدأ اللقاء!


عندما ظهر لي إني متصلة بالشبكة علقت بصري على الجهاز ولم أتحرك.. لا أعلم إنها فترة طويلة وأحسست وكأني أحلم .. فتحت المتصفح واخذت أتنقل بين المواقع .. دخلت (المنتدى) الذي اعتدت الدخول إليه .. الهي لم يتغير فيه شيء..إنه كما كان في السابق .. نفس الأعضاء الذين أحببتهم وعشت معهم لحظات كثيرة في حياتي..حلوة كانت أم مرة ..
دخلت أقسامه أجول بينها وأضيف ردودا في موضوعاتها ..
كنت قد فتحت برنامج (الماسنجر) ولقد وجدت إحدى صديقاتي القدماى ..تحدثت معها كثيرا ثم استاذنت وغادرت..وبقيت أنا متصلة ..
وبعد فترة طويلة .. أحسست بالسأم .. فلقد مللت كل شيء .. أنهيت كل ماكنت أود فعله .. أضفت الردود في كل المواضيع..أرسلت البطاقات والرسائل لصديقاتي .. رددت على بعض الرسائل التي وصلتني من صديقاتي .. والآن؟؟ماذا أفعل ؟؟ أرسلت رسالة لنورة أصف لها السأم الذي كنت أحس به ..
أرسلتها .. والآن ماذا ؟؟ خطرت ببالي فكرة ..أو بالأصح .. أوحى لي الشيطان بها .. لم لا أدخل إلى غرفة المحادثه (الشات)؟؟ كل صديقاتي يدخلونها .. فما الذي يمنعني من دخولها ؟؟ لا شيء!! حتى فيصل الذي كنت وفية له خانني وتزوج غيري .. فلم لا أدخل فاتحدث مع أناس جدد .. لن أدخله كثيرا..فقط هذه المرة ..
وفعلا دخلت .. دخلت موقعا كانت صديقتي تتحدث عنه كثيرا .. دخلت فوجدت من به أشخاص من جنسيات مختلفة يتكلمون بكلام بذيء مخجل.. لمحت اسم شخص كنت قد رأيت صديقتي تتحدث معه من قبل .. أرسلت له وسألته:أهلا..أين جميع الناس؟؟ لم لا أحد هنا ؟؟
ثوان حتى جاء لي رده :اهلا بك .. لا أحد هنا لأن الشات معطل.. فالجميع قد اتجه إلى الشات الجديد..ألا تعرفينه؟؟
أجبته: لا .. لاأعرفه ..
- تعالي لنذهب إلى هناك سوية.. فأنا كنت أهم أن أدخله قبل أن ترسلي لي..
- حسنا.. أعطني الموقع ولندخل سوية
- حسنا خذيه ..
وحقا.. اعطاني الموقع ودخلته .. وكان هذا أول الخيط ..
دخلته وكنت أشبه بطفل دخل لمحل للحلوى .. لا يدري أيها يختار .. هكذا أنا .. كنت سعيدة أود لو أتكلم مع الجميع .. كانت هذه المرة الأولى التي أدخل بها مواقع الحوار أو الدردشة .. ولم تكن آخر مرة .. سألني هذا الشخص ما إن دخلت: هل أعجبك الموقع ؟؟
- أجل أعجبني كثيرا
- حسنا تستطيعين ان تتحدثي مع من أردتي .. إما بشكل خاص أو بشكل عام حيث يرى الناس أجمع ما تقولين ..
- أجل أشكرك
وهكذا ظللت أتحدث مع الجميع بشكل عام .. لا أقبل التحدث بالخاص مع أي كان .. فقط هو كنت أتحدث معه .. ولم يكن الحديث بيننا بشيء.. فقط كنت ألعب ولكأنه حبيبي ..وأنا أغار عليه.. وكنت أستمتع بهذه اللعبة .. فكلما رأيته يتحدث مع أخرى..كنت أرسل له وأقول : هل بدلت رأيك؟؟ هل بدأت تبحث عن البديل الآن ؟؟
فيرسل ويقول لي:
نقل فؤادك حيث شئت من الهوا...............مالحب إلا للحبيب الأول
وكنت أنا أسعد كثيرا بقولة.. رغم أنه لم يكن يعني لي شيئا ..
لم يجري بيننا حديثا خاصا.. ولم أهتم أنا بمعرفته أكثر ..ولم أرى أي اهتمام بالتعمق في معرفتي.. فكان ولكأنه اكتفى بالعلاقة السطحية جدا التي كانت بيننا .. حتى كان ذلك اليوم .. لا أدري ما الذي حصل .. ولكني تجرأت ولكم استغرب جرأتي.. تجرأت وسألته عن بريده الالكتروني الخاص ..لا أدري ما الغاية الأساسية من سؤاله .. أكان اهتماما مني به ؟؟ أم ماذا؟؟ آه أقسم أني لا أعرف .. ولكني أخذت بريده .. وحفظته بالجهاز عندي ..
أصبحت مداومة على الشات .. ولكأني أدمنته .. حتى أن نورة ذات يوم كانت عندي ..وكنت أنا طبعا في موقع (الشات).. اقتربت مني نورة.. سألتني: روز.. ماهذا ؟؟
أجبتها دون مبالاة: ماذا ؟؟
أشارت بإصبعها نحو الشاشة وقالت بحنق: هذا!!
رددت: آه تقصدين الموقع؟؟ إنه موقع دردشة .. وماذا في هذا ؟؟
- ماذا في هذا ؟؟ روز.. هل أنت طبيعية ؟؟ موقع دردشة وتقولين ماذا في هذا؟؟أنسيتي توجيهات أمي؟؟ أنسيتي أنه عيب ؟؟ مابالك يا أختي؟؟ لم تغيرت ؟؟
صرخت بها: لم أتغير .. أنا كما أنا .. لم أتغير ولم يتبدل بي شيئا!! دعيني .. أتستكثرين علي السعادة ؟؟ دعيني علي أجد مايريحني.. ويطيب خاطري ..علي أجد ما يريح قلبي الذي حطمه أخيك بكل قسوة ..
اقتربت مني نورة وقالت برقة: أكل هذا سببه فيصل ؟؟ كل هذا التغيير بسبب أخي الأحمق؟؟ روز لا تدعي ماحصل يدمرك ..يزلزل كيانك .. ابقي كما انت.. روز الشريفة العفيفة.. لا تدعي أي أحد يمسك.. أو يمس سمعتك.. ابقي الدانة الغالية .. لا تدعي أحد أن يدنس رقتك وعذوبتك.. أرجوك يا أختي..
سالت عيناي وقلت: نورة.. لا تخافي يا أختي ..لن يستطيع أحد أن يمسني بسوء.. أعدك أني لن أدع أحد يدمرني أو يمسني.. سأبقى أنا كما أنا.. لاتخافي علي ..
سكتت قليلا ثم قالت: إني أخاف أن ينكسر قلبك ثانية ..
رفعت رأسي بشموخ وقلت: لا تخافي يا أختي .. إن لقلبي حصون منيعة.. شيدتها بعد ماجرى لي مع فيصل.. ولن يستطيع أي رجل أن يدك حصوني ..
- إن شاء الله .. آمل ذلك ..
عادت نورة لمنزلها وعلقت في ذهني كلمتين.. ينكسر قلبي .. أوسأدع أحد يكسر قلبي مرة أخرى ؟؟ لا لن يحدث!!
وهكذا توالت المرات التي دخلت بها للشات ..حتى إني كنت أدخل له شبه يوميا.. وتوطدت علاقتي بذلك الشخص.. بت أحب الحديث معه.. فلقد كان خفيف الظل.. حلو الكلام .. وكان الحديث معه يطيب لي.. إلا أنه إلا الآن.. لم يكن بلشخص المهم لي..
أصبحت محبوبة للجميع في الموقع .. الكل يعرفني .. فبعد 3 أيام من دخولي للموقع .. أصبحت عضوة فيه .. أهداني العضوية أحد الأعضاء القدماء .. رغم أني لم أكن أعرفه ولم يكن هو أيضا يعرفني .. إلا أنه أهدانيها دون أدنى مقابل.. فرحت بها كثيرا .. أحسست بأني امتلكت شيئا..
يومها وجدت صاحبي .. تحدث معه بكل زهو وفرح.. قال لي: كيف حصلتي على العضوية؟؟ أنا هنا منذ 3 شهور ولم أحصل عليها.. وأنت بثلاثة أيام حصلت عليها؟؟
ضحكت بعمق في نفسي .. قلت له: لا تحسدني .. هذا ما حصل .. وانا الآن عضوة هنا ..
وبعد أن أصبحت عضوة.. أصبح الجميع يحاولون أن يكسبوا ودي .. لم يكن غرورا مني إلا أني لم أكن أود التقرب من أحد .. وددت لو اكون بعيدة عن الجميع .. خوفا.. أن ينكسر قلبي ..


يتبع ..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 03:43 PM   #17
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

كن صديقي


وهكذا .. وبعد مرور شهر تقريبا على دخولي لهذا الموقع.. توطدت العلاقة بيني وبين صاحبي .. سألته عن اسمه .. عن عمره .. عن أشياء كثيرة تخصه..قلت له: هل لي بسؤال شخصي؟؟
- أجل تفضلي بالطبع ..
- ما اسمك ؟؟
- اسمي عبدالعزيز ..
- عاشت الأسامي .. اسمك جميل يا عبدالعزيز ..
- الحمدلله أنه أعجبك ..
- وكم تبلغ من العمر ؟؟
- لن أخبرك.. أنت أخبريني.. كم تتوقعين عمري؟؟
- لا أدري ولكن ربما 26 او 27
- أكبر بقليل.. أنا أبلغ من العمر 29 سنه
لم أتوقع أن يكون بهذا العمر .. ولا أنكر أن هذا الشيء أعجبني فيه كثيرا.. أحسست بأنه .. مختلف!!
- (العمر كله) ..
- أشكرك ..هل لي أن أسألك أنا سؤالا؟؟
- أجل تفضل..
- ما اسمك ؟؟
- اسمي ..
لا لن أخبره اسمي الحقيقي.. إني لست جادة بعلاقتي معه..إذا لم أخبره باسمي الحقيقي؟؟لا لن أخبره سأكذب عليه..
-أجل اسمك !!
- اسمي دانه ..
- اسمك رائع .. بل أكثر من رائع ..
- أشكرك.. أخجلتني ..
كان اسم دانه هو الأسم الذي أطلقه على نفسي منذ صغري..حتى في شبكة الانترنت..كنت أجيب كل من يسألني عن اسمي.. بدانه!!
ظلنا نتحدث ونقترب من بعضنا أكثر وأكثر حتى كان ذلك اليوم .. سألني عبدالعزيز ..
- دانه .. أتمانعين لو أرسلت لك شيئا على بريدك الالكتروني؟؟
أجبته: بالعكس .. أحب ذلك ..
- حسنا .. سأرسل لك شيئا ..
لم يخطر ببالي أن ما سيرسله سيكون بهذه الأهمية .. توقعت أنها رسالة جميلة وصلت إليه ويحب أن أشاركه فيها.. لم أتوقع أن تكون الرسالة بهذه الأهميه ..
فتحت بريدي في اليوم التالي.. ووجدت رسالة منه..لم اكترث لها.. فبدأت أقرأ الرسائل جميعا وتجاهلت هذه.. وقبل أن أغلق بريدي..لفتت نظري..فلقت..لم لا أفتحها وأرى مافيها..وفعلا فتحتها ولم أصدق ما قرأت فيها .. فلقد كانت مفاجأة كبيرة لي .. وبدون ادنى شعور.. أرسلتها إلى نورة.. وددت أن تقرأها.. وتخبرني ماذا أفعل أو كيف أتصرف..
كانت رسالته جميلة جدا .. ورقيقة أيضا.. فلقد كتب فيها ..

الغالية دانه ..
مع بزوغ فجر جديد في سماء الحياة ..ارقب خيوط الشروق..لارصدها بين يدي..وأجعلها قلما أخط به أملا جديدا.. أٌدمه تحية محفوفة بعبق من الحب و الاحترام.. تحية معطرة بعبير الحب والتقدير أقدمها لك.. وأنثر شذى عطرها على صفحات رسالتي..أجمع البذور لأزرعها حروفا في رسالتي.. لتنبت زهور الحب والود..زهور الصدق..ولتنبت ورد الإخلاص..ليحيطنا بدائرة الوفاء..ولأنسج من أشكالها البديعة حروف رسالتي المحملة بأطيب التحيات.. أجمع زهور المحبة والأشواق لأهديها لك باقة محملة بشذى الحب وعبير الأشواق..مع صادق الأمنيات أن تقرأي رسالتي وأنت تتمتعين بأتم صحة وسعادة..
دانة الغالية .. في البداية لا يسعني إلا ان أهديك أحر الأشواق المتوقدة على نار الحب الهادئة..وبراكين الشوق الثائرة.. أشواق لا يستطيع القلم ولو كتب بمداد من نور أن يصورها..أو يبين جزء بسيط من حقيقتها..فهي في عالم آخر لا أستطيع تصويرة..ولكني أعيشه بكل ما يحتوي من حب وأحيا به حياة سعيدة جدا جدا ..
صديقتي العزيزة ..
لاأعلم ماذا أقول لك أكثر .. ولكن ها أنا ذا .. أمد يدي إليك .. طالبا قربك..سائلا صداقتك..صداقة بريئة لا تشوبها شائبة .. فلكم أعتز بمصاحبة انسانة مثلك ..
هذه كلماتي موجهة إليك ..اعذريني على الاطالة..واعذريني لأني أخذت من وقتك الكثير..إلا أني أحببت أن أعبر لك عما أحسه تجاهك.. فإن قبلتي صداقتي .. سأكون سعيدا جدا بهذا القرب.. وإن لم يعجبك قولي.. فألقي برسالتي هذه في أقرب برميل (زبالة) .. ولا تكترثي لقولي.. وكأن شيء لم يحدث..
بانتظار إجابتك ....

صديقك ..
عبد العزيز


يتبع ..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 03:44 PM   #18
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

كذبة بيضاء


هاتفتني نورة ما أن قرأت الرسالة وقالت: روز.. ماهذا ؟؟ لا أكاد أصدق عيناي..
أجبتها: ولا أنا أيضا ..
- روز إنه رائع .. كلماته جميلة جدا .. فهو يطلب صداقتك وبطريقة خلابة رومانسية .. إنه رومانسي جدا ..
- اجل وهذا ما يعجبني فيه ..
- روز .. أتحبينه ؟؟
- بالطبع لا ..أنا لا أحبه .. ولن أحب غيره .. لن يستطيع هو ولا غيره أن يخترقوا حصون قلبي.. لن يستطيعوا أبدا!!
- إذا ماذا ستفعلين ؟؟ أتخبرينه أنك لا تحبينه ؟؟
- أجننت أنت ؟؟ بالطبع لا.. لن أخبره بذلك ..
- إذا ماذا ستفعلين ؟؟
- ساستمر بالأمر بالطبع ..
- ولكن يا روز .. يخيل لي أنه يحبك .. وليس يطلب صداقتك فحسب!!
- وماذا في هذا ؟؟ أيتوجب علي دائما أن أكون أنا من تحب ولا يحبها الطرف الآخر؟؟دعيني أخوض تجربة لا أكون فيها من يقاسي.. دعيهم يحبوننا ولا نحبهم ..
ضحكت ضحكة غريبة.. كانت ضحكة متألمه .. صادرة عن نفس مجروحة..
قالت نورة: لقد تبدلت يا روز .. أيهون عليك أن تكسري بقلب هذا الفتى ؟؟ لا يعني أنك تعرضت لمثل هذا الموقف مع فيصل أن جميع الشباب سواسية!!
- جميعا متماثلون .. جميعهم ممثلون بلا قلب.. دعيني أكمل ما بدات ..وسنرى ماذا ستكون النهاية .. وسترين !!
وبالفعل .. لم أتوانى لحظة عن المضي قدما فيما بدأت ..فلقد رددت على رسالة برسالة منمقة..أخترت كلماتها برقة وعناية ..
وكتبت له ..

صديقي عبدالعزيز ..
أسعدتني رسالتك كثيرا .. ولكأنها تتحدث عما في قلبي.. وكأنك طلبت عن لساني أن تكون أنت صديقي ..
أتعتقد أني سأرفض ؟؟ أتعتقد أن فتاة عاقلة سترفض عرضك بأن تكون صديقها؟؟
أعجبتني رسالتك كثيرا.. وبهرتني كلماتك.. إنها بحق رائعة..
فلقد اخترقت روحي.. ووصلت إليها بكل سرعة.. سأل قلبي عقلي:يا عقل.. هل أقبل صداقة هذا الشاب؟؟
أجابه العقل: أجبل بالطبع .. بالطبع اقبلها..فلا أتوقع أني سأجد أحن منه عليك..
وبذلك تمت موافقة قلبي وعقلي عليك ..فأصبحت رسميا صديقي..
لكم أفتخر أنا بمصاحبة شخص مثلك.. شخص رائع مهذب محترم مثلك.. فياحظي أنا .. ويالسعادتي ..
أفتخر بمعرفتك واؤكد لك .. أني لن ألقي برسالتك في سلة المهملات .. بل سأحتفظ بها.. وللأبد!!


تقبل تحيات صديقتك:
دانه


يتبع ..
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-07-2003, 11:20 PM   #19
القطع
لي عـــودة
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: MY COMPUTER
المشاركات: 393
إرسال رسالة عبر ICQ إلى القطع إرسال رسالة عبر  AIM إلى القطع إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى القطع
إفتراضي

مشاء الله
هل تتمني ان تكوني كتبة
اختي .
و االله هذة القصة تدل على مستقبل راع
__________________
القطع غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-07-2003, 07:03 PM   #20
أطياف الأمل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2000
الإقامة: على نفحات الأمل
المشاركات: 3,258
إفتراضي

أخي القطع ..
أنا لست سوى هاوية ..
تعبث بقلمها وتخطه يمنة ويسرى ..
ولكن بالفعل .. تلك هي امنيتي .. إلا أني لا أظن أن هذهالأمنية ستتحقق يوما ..
على العموم ألف شكر لك..
وبانتظار رأيك بعد انتهاء القصة ..

تحياتي لك
__________________


أحـــــــ هو حيــــــــــاتــــــي ــــمـــــــــــــد


أطياف الأمل غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .