العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الجزء الثاني من نسخة الزبير بن عدي الكوفي الهمداني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-11-2006, 04:54 PM   #1
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي ارف خشذ .. سام رام .. أميم بار .. عك ومعد ..

مثال كتابته .. سطر قصيدة موزون ..
بشرط عدم وجود .. او.. قبلها .. زون ..
حتى لاتصبح .. اوزون ..
انتهى .. 1*3

العلم الثاني .. ون ..
يجب ان تكتبها .. مع غير واحد ..
مثال كتابته .. الرجلون ..
انتهى .. 1*3

العلم الرابع .. ات ..
يجب كتابتها .. مع غير الواحدة ..
المرآات ..

العلم السادس .. ال ..
يجب كتابتها .. قبل كل اسم .. الحاضرة ..
والبادية ..

انتهى ..1*3

**********************

ولكن ... مامعنى البادية ..

هل هي .. الظاهرة .. ام الناشئة .. ومن هم اهلها .. هل هم الظاهرون .. ام الناشئون ..

ومامعنى .. الجفان .. ومالجواب .. ومالقدور الراسيات ..

وهل .. عين القطر .. في الارض .. ام في السماء ..

واين .. تقع اكبر المكتبات .. والمطبعات .. لابن هاجر المهاجر .. ورابع الاربعة ..

1*3

*******************************************

"منهم أربعة من العرب: هود، وصالح، وشعيب، ونبيك يا أبا ذر". عليه الصلاة والسلام ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 05:45 PM   #2
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

بر .. ادد .. بر .. شام .. غش .. قش .. فش .. وش .. ادد ..

عزيزي العميل .. نأسف لهذا الخلل الفني لظروف التغطية .. او .. بك .. يو ..

************************************************** *************

يبون .. يغيرون لغت .. تت . نا .. العرا .. بية .. من سنين .. وكنا نحسبه .. تقطيع جوال ..

************************************************** ************

الله حسيبي على بوش بن بوش .. الظاهر انه عربي .. اشوفه واصل رحمه .. ويشبه أبوه ..
ومن شابه اباه فما ظلم .. ومن شابه امه .. اكيد انه صغير ..
الله اعلم .. ماراح يتنازل عن الحكم .. لاجم .. هو .. ري .. ولا .. دي .. مو .. قراط .. طي

************************************************** *********
ادد .. معناها .. دقات القلب .. د .. من دقائق .. و.. دد .. من ثواني .. مفردتها .. اوائل ..
قصي بن كلاب .. لم يغيرونها .. يضنون انها مسبة .. وماعلموا انه المؤسس ..


اخذ قصي بن كلاب مؤسس قريش الرفادة وتوارثها أبناؤه من بعده ..
وكانت الرفادة خرجا تخرجه قريش في كل موسم من أموالها إلى قصي بن كلاب فيصنع به طعاما للحجاج؛ فيأكله من لم يكن له سعة ولا زاد؛

وذلك أن قصيا فرضه على قريش فقال لهم حين أمرهم به: يا معشر قريش إنكم جيران الله وأهل بيته وأهل الحرم، وإن الحاج ضيف الله وزوار بيته، وهم أحق الضيف بالكرامة فاجعلوا لهم طعامًا وشرابًا أيام الحج حتى يصدروا عنكم؛ ففعلوا فكانوا يخرجون لذلك كل عام من أموالهم خرجًا فيدفعونه إليه؛ فيصنعه طعاما للناس أيام منى.

تولى قصي بن كلاب الحجابة والسقاية والرفادة ودار الندوة واللواء،

وبنت قريش بأمر قصي بن كلاب حول الكعبة دورها، وتركوا مكانا كافيا للطواف بالبيت، وتركوا بين كل بيتين منفذا ينفذ منه إلى المطاف


وبنى عمر البصرة .. والمنصور بغداد ..


ادد .. كار .. فور ..
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 07:58 PM   #3
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

وارسى الله الجبال للارض وتد .. منها جدد .. بيض .. وحمر

( ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ) ..

( وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا‏) ..

********************************************
داوود عليه السلام .. قتل جالوت .. قرب مرج .. الصفر .. ( يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد ) كان الله قد ألان له الحديد حتى كان يفتله بيده لا يحتاج إلي نار ولا مطرقة .. فكان أول من عمل الدروع من زرد ..

( أن اعمل سابغات وقدر في السرد ) .. لا تدق المسمار فيفلق ولا تغلظه فيفصم،

( واذكر عبدنا داود ذا الأيد، إنه أواب * إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشى والإشراق * والطير محشورة، كل له أواب * وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ) ..

قال ابن عباس أي: عند آخر النهار وأوله، وذلك أنه كان الله تعالى قد وهبه من الصوت العظيم ما لم يعطه أحداً، بحيث أنه كان إذا ترنم بقراءة كتابه يقف الطير في الهواء يرجع بترجيعه ويسبح بتسبيحه، وكذلك الجبال تجيبه وتسبح معه كلما سبح بكرة وعشيا، صلوات الله وسلامه عليه.

وقال الأوزاعي: حدثني عبد الله بن عامر قال: أعطي داود من حسن الصوت ما لم يعط أحد قط، حتى إن كان الطير والوحش ينعكف حوله حتى يموت عطشاً وجوعاً، وحتى إن الأنهار لتقف!. وقال هب: كان لا يسمعه أحد إلا حجل كهيئته الرقص، وكان يقرأ الزبور بصوت لم تسمع الآذان بمثله، فيعكف الجن والإنس والطير والدواب على صورته، حتى يهلك بعضها جوعاً.

سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت أبي موسى الأشعري وهو يقرأ فقال: "لقد أوتى أبو موسى من مزامير آل داود"


( وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ) ...

أعطيناه ملكاً عظيماً وحكماً نافذاً. وعن ابن عباس .. أن رجلين تداعيا إلي داود عليه السلام في بقرة، ادعى أحدهما على الآخر أنه اغتصبها منه، فأنكر المدعى عليه فأرجأ أمرهما إلي الليل، فلما كان الليل أوحى الله إليه أن يقتل المدعى، فلما أصبح قال له داود: إن الله أوحى إلي أن أقتلك فأنا قاتلك لا محالة، فما خبرك فيما ادعيته على هذا؟ قال: والله يا نبي الله إني لمحق فيما ادعيت عليه، ولكني كنت اغتلت أباه قبل هذا، فأمر به داود فقتل. فعظم أمر داود في بني إسرائيل جداً وخضعوا له خضوعاً عظيماً،
قال ابن عباس وهو قوله تعالى: (وشددنا ملكه)، وقوله تعالى: (وآتيناه الحكمة) أي: النبوة
(وفصل الخطاب) قال اكثر من واحد .. الشهود والإيمان، يعنون ذلك: "البينة على المدعي واليمين على من أنكر". وقال مجاهد والسدي: هو إصابة القضاء وفهمه. وقال مجاهد: هو الفصل في الكلام وفي الحكم، واختاره ابن جرير. وهذا لا ينافي ما روي عن أبي موسى الأشعري أنه قال: أما بعد ..

هذا .. ما .. ورد ..

كما يقال .. للماء ورد ..

************************

والورد الماء الذي ترده الابل، والورد الابل التي ترد الماء، والورد مايجعله عادة لقراءة أو تلاوة للقرآن. والورد ورد الحمى، كل ذلك بكسر الواو،

وحكي عن ابن عباس ان الورد الدخول.
ومعنى قوله تعالى ( بئس الورد المورود ) .. ان ما ورودوه من النار هو المورود بئس الورد لمن ورده. ويقال إنهم اذا وردوه عطاشا فيردون على الحميم والنيران ولايزيدون بذلك إلا عذابا وعطشا.

وقوله تعالى وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود ).. والرفد العون على الامر، وانما قيل رفد لان اللعنة جعلت بدلا من الرفد بالعطية .. ويقال: رفده وهو يرفده رفدا، ورفد - بفتح الراء وكسرها - قال الزجاج كل شئ جعلته عونا لشئ واسندت به شيئا فقد رفدته، يقال عهدت الحائط ورفدته بمعنى واحد ..

*************************
( الا بعدا لمدين كما بعدت ثمود ) ...

المقصود .. اهل مدين الذين .. ( قالوا ياشعيب مانفقه كثيرا مما تقول وانا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وماانت علينا بعزيز ) .. (اصلاتك تامرك ان نترك ما يعبد آباؤنا او ان نفعل في اموالنا ما نشاء) .. وان لانطفف المكيال والوزن .

فلعلهم كانوا يتصورون متساءلين : ان هذه الاذكار والادعية ما عسى ان تؤثر في هذه الامور؟

على حين اننا نعرف ان اقوى علاقة ورابطة هي العلاقة الموجودة بـين الصلاة وهذه الامور, فاذا كانت الصلاة بمعناها الواقعي اي مع حضور الانسان بجميع وجوده امـام اللّه فـان هذا الحضور معراج التكامل وسلم الصعود في تربية روحه ونفسه , والمطهر لصدا ذنوبه ورين قلبه وهذا الحضور يقوي ارادته ويجعل عزمه راسخا وينزع عنه غروره وكبرياءه .

************************************************** *

( كان لم يغنوا فيها الا ان ثمود كفروا ربهم الا بعدا لثمود ) ...

*************************************************

( الا ان عادا كفروا ربهم الا بعدا لعاد قوم هود ) ..

************************************************** ***********
( ‏فلما ذهب عن ابراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط .. ان ابراهيم لحليم اواه منيب)

************************************************** *********

عن ابن مسعود أن أبا بكر سأل النبي صلى الله عليه وسلم ما شيبك يا رسول الله، قال شيبتني هود وأخواتها الواقعة والحاقة وإذا الشمس كورت‏.‏


************************************************** ****





رحمة الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 08:11 PM   #4
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

(وقل للذين لايؤمنون اعملوا على مكانتكم انا عاملون . وانتظروا انا منتظرون) ..

ماذا سيفعل الله بهم .. الصاعقة ؟ الصيحة ؟ الزلزال ؟ حجارة السجيل ؟

متى سيأمر الله نبيه بالخروج .. ليهلكهم .. (ذلك من انباء القرى نقصه منها قائم وحصيد) ....

************************************************** ************************
وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ

وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ

وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ

وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ

وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ

إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ

وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ

وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ

وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ

وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

************************************************** **********

بدلاً من الزلزال أو صيحة العذاب وامر الخروج

************************************************** **********
__________________
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2006, 08:58 PM   #5
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

بدلا من ذلك كله .. انزل الله على نبيه الكريم .. سورة يوسف .. وما تضمنته من معاني .. ودروس .. وتربية ..

لتنتهي بيوسف عليه السلام .. اليوم يغفر الله لكم ..

فاصفح الصفح الجميل .. اذهبوا فانتم الطلقاء ..

لتعاكس الحكمة العقل .. يمحق الله الربا ويربي الصدقات ..

انهم اليوم .. كناقل دائه بردائه .. فلا يظن غير ذلك .. ولو تركت القطا لنامت ..

فان كانت .. الدول تحارب الارهاب بحق .. فلماذا لاتوقع .. قائدتهم المعظمة .. على اتفاقيات حماية البيئة .. قبل اصدار قوانين الارهاب .. ولماذا ترفدها عناصر البابا3*1..
والتقارير المروعة .. تهدد امكانية استمرار الحياة على وجة الارض .. على المدى البعيد .. وتزيد من تكلفته على المدى القريب بفعل .. التلوث في البحار .. نتيجة نقل البترول .. والخليج من باب اولى فساده .. والهواء بفعل الحرائق الناتجة عن الحروب والدمار .. والارض والحقول بما فعلت ايدي الناس .. والعقول ببناء الاسوار والجدر ..

( ‏ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس‏ ) ...

علما بأن هذه الاية الكريمة .. في سورة الروم ..
__________________

آخر تعديل بواسطة *سهيل*اليماني* ، 21-11-2006 الساعة 09:24 PM.
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-11-2006, 08:39 PM   #6
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

يجادلنا القوم اليوم .. في بيت الله ويقولون انه الحرم .. وهم يريدونه للحل في اشهر الحرم ..

وبيوت الله منهم خاوية .. هل نادوا للصلاة بها .. ام جائت عقولهم .. بفكرة نداء .. منضبط .. الله اعلم بها وبحكمها .. ولكنا نراها خاوية من الحكمة .. وماتجلب نعمة .. تدفع ماجائت به من نقمة ..

عندما يكون هناك .. جماعة .. سيكون هناك .. ايثار ومنافسة .. قال صلى الله عليه وسلم .. ( لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا) ..

فان لم يكن هناك شئ من ذلك .. يجب ان يكون هناك .. تكاليف تقسم بينهم .. وذلك .. " أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا غزا بنا قوما، لم يكن يغزو بنا حتى يصبح و ينظر، فإن سمع أذانا كف عنهم، و إن لم يسمع أذانا أغار عليهم "

اذن .. يجب ان يكون هناك امام يؤتم به .. مكلف بالقيام على توزيع ذلك بينهم ..

فتبطل صلاة الماموم .. اذا تقدم على الامام .. وتحرم مسابقته في التكبيرات .. ولايجوز للامام ان يتقدم على الماموم ايضا مسافة كبيرة .. فقدرت المسافة بثلاثة اذرع اي بمقدار ما يمكن الماموم من السجود بسهولة ويسر وطمأنينة .. فلايخشى اصطدام عقب الامام او جزء منه برأسه .. ليحضر بقلبه وروحه ووجهه امام ربه .. ويتمكن من اقامة الصلاة .. بنوعيها الحسي والمعنوي .. ( إنما جعل الإمام لؤتمّ به فلا تختلفوا عليه فإذا كبّر فكبّروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون ) متفق عليه.


عن أبي هريرة أن رسول الله قال: وسّطوا الإمام، وسدوّا الخلل ..
اليس امامنا منا .. والكافرين لامولى لهم .. انما وليهم الشيطان .. فنحن وأئمتنا .. متكاملين .. مستترين .. بانتقاداتنا .. ومستورين بهم ..

وعن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله : أقيموا الصفوف، وحاذوا بين المناكب، وسدوا الخلل، ولينوا بأيدي إخوانكم، ولا تذروا فرجات للشيطان، ومن وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله رواه أبو داود.
هكذا نحن .. وهم .. ويعفوا الله عن كثير .. ولاكمل الاوجهه ..

عن أبي سعيد أن رسول الله رأى في أصحابه تأخرا فقال لهم: تقدّموا فأتمّوا بي، وليأتم بكم من بعدكم، ولا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله رواه مسلم.
كما لاتزال .. في العمر فرصة .. وللمخطئ توبة .. وللجاهل مغنم .. وللميت رحمة .. ومن قتل نفسه منتحر .. ومنهم من قتل ليس بمنتحر .. الله اعلم بهم جميعا .. ننكر الافعال لا الرجال ..

ينبغي أن يقف خلف الإمام مباشرة أكبر المصلين قدر وسنا، وأحسنهم خلقا وإيمانا، وأكثرهم تقوى وصلاحا، وأحفظهم للقرآن الكريم، وأعلمهم بأحكام الدين، وينبغي تقديمهم إذا كانوا في الصفوف المتأخرة، وإيثارهم بالصف الأول.احتراما لهم .. ورفعة لقدرهم بيننا .. عن ابن مسعود قال: كان رسول الله يمسح مناكبنا في الصلاة يسوّيها ويقول: استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم، ليلني منكم أولوا الأحلام والنهي ثم الذين يلونهم رواه مسلم.

فمن ينادي للصلاة ويجمعهم فما جزاؤه .. عن أبي هريرة‏ أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏ المؤذن يغفر له مد صوته ويشهد له كل رطب ويابس‏)‏‏.‏
ومن بركات رفع الاذان ان النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال‏ " لا يسمع مدى صوت المؤذن جن و لا إنس و لا شيء الاَّ شهد له يوم القيامة "

قبل النهاية .. ( واقصد في مشيك و اغضض من صوتك ) .. فاقتصد على نفسك .. ايها المأموم .. والقصد القصد ايها الامام ..

عن أبي هريرة أن النبي قال: إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، فإذا صلى لنفسه فليطوّل ما شاء رواه الجماعة.

وفي النهاية .. عن أبي هريرة أن رسول الله قال: إذا سمعتم الإقامة فامشوا الى الصلاة وعليكم السكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا ..

هكذا نحن يااخي نصلح بعضنا .. نستجيب لداعي الخير بيننا ..

بلا تردد ..
__________________

آخر تعديل بواسطة *سهيل*اليماني* ، 24-11-2006 الساعة 08:45 PM.
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-12-2006, 08:42 AM   #7
السمو
" الأصالة هي عنواننا "
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 10,672
إرسال رسالة عبر MSN إلى السمو
إفتراضي

بارك الله فيك أخي سهيل
ومازلت أتابع هذه السلسلة
__________________
الحياة قصيرة فلا تقصرها بالهم والأكدار
الشيخ /ابن سعدي
السمو غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-12-2006, 01:21 PM   #8
على رسلك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: في كنف ذاتي
المشاركات: 9,019
إفتراضي



إقتباس:
( فادعوا الله مخلصين له الدين فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون .. رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق .. يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء لمن الملك اليوم لله الواحد القهار .. اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب )

حفظت هذه السورة من صوت الشيخ ابن سبيل أمام الحرم حفظه الله ورعاه احب صوته كثيرا


وهي سورة غافر..وأيضا يطلق عليها سورة المؤمن ..وكذلك سورة الكهف قرأت

أنه تسمى ايضا ساعة المؤمن فمن اراد أن يستيقظ في وقت محدد يقرأها ويستيقظ

بإذن الله لم اتحقق من هذه المعلومة ولكن في وقت ما كنت استخدمها وكانت مفيدة جدا




(الله نور السموات والأرض.. مثل نوره كمشكاة، فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري، يوقد من شجرة مباركة، زيتونة، لا شرقية ولا غربية، يكاد زيتها يضيء، ولو لم تمسسه نار.. نور على نور.. يهدي الله لنوره من يشاء.. ويضرب الله الأمثال للناس.. والله بكل شيء عليم)


عندما اقرأ هنا كلمة مصباح وزجاجة كمشكاة ..احمد الله عز وجل أن جعل لساني لسانا عربيا


مبين .فعظيم ما اجده هنا ..اضافه فقط ايها اليماني وليست مجاراه حفظك الله ورعاك
__________________






شكرا أيها الـ...غـيـث
على رسلك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-12-2006, 01:10 PM   #9
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك





حفظت هذه السورة من صوت الشيخ ابن سبيل أمام الحرم حفظه الله ورعاه احب صوته كثيرا


وهي سورة غافر..وأيضا يطلق عليها سورة المؤمن ..وكذلك سورة الكهف قرأت

أنه تسمى ايضا ساعة المؤمن فمن اراد أن يستيقظ في وقت محدد يقرأها ويستيقظ

بإذن الله لم اتحقق من هذه المعلومة ولكن في وقت ما كنت استخدمها وكانت مفيدة جدا




(الله نور السموات والأرض.. مثل نوره كمشكاة، فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري، يوقد من شجرة مباركة، زيتونة، لا شرقية ولا غربية، يكاد زيتها يضيء، ولو لم تمسسه نار.. نور على نور.. يهدي الله لنوره من يشاء.. ويضرب الله الأمثال للناس.. والله بكل شيء عليم)


عندما اقرأ هنا كلمة مصباح وزجاجة كمشكاة ..احمد الله عز وجل أن جعل لساني لسانا عربيا


مبين .فعظيم ما اجده هنا ..اضافه فقط ايها اليماني وليست مجاراه حفظك الله ورعاك

عن أنس بن مالك رضي الله عنه‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن الله أعطاني السبع مكان التوراة، وأعطاني الراآت إلى الطواسين‏.‏ مكان الإنجيل، وأعطاني ما بين الطواسين إلى الحواميم مكان الزبور، وفضلني بالحواميم والمفصل‏.‏ ما قرأهن نبي قبلي‏"‏‏

وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لكل شيء ثمرة وإن ثمرة القرآن ذوات حم هنّ روضات حسان مخصبات متجاورات فمن أحبّ أن يرتع في رياض الجنة فليقرأ الحواميم».

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ إن لكل شيء لبابا وإن لباب القرآن الحواميم‏ .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏الحواميم سبع، وأبواب جهنم سبع تجيء كل حم منها تقف على باب من هذه الأبواب تقول‏:‏ اللهم لا تدخل من هذا الباب من كان يؤمن بي ويقرأني‏"‏‏.‏

روي أن رجلا كان ذا بأس وكان من أهل الشام، وأن عمر رضي الله عنه فقده فسأل عنه فقيل له‏:‏ في الشراب ..
فدعا عمر رضي الله عنه كاتبه فقال له‏:‏ اكتب‏:‏ من عمر بن الخطاب إلى فلان بن فلان‏.‏‏.‏‏.‏ سلام عليكم، فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو ‏{‏غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير‏}‏ ثم دعا، وأمن من عنده، فدعوا له أن يقبل الله عليه بقلبه، وأن يتوب الله عليه‏.‏
فلما أتت الصحيفة الرجل جعل يقرأها ويقول ‏{‏غافر الذنب‏}‏ قد وعدني أن يغفر لي، ‏{‏وقابل التوب شديد العقاب‏}‏ قد حذرني الله عقابه ‏{‏ذي الطول‏}‏ الكثير الخير ‏{‏إليه المصير‏}‏ فلم يزل يرددها على نفسه حتى بكى، ثم نزع فأحسن النزع‏.‏

فلما بلغ عمر رضي الله عنه أمره قال‏:‏

هكذا فافعلوا إذا رأيتم حالكم في زلة فسددوه، ووفقوه وادعوا الله له أن يتوب عليه، ولا تكونوا أعوانا للشيطان عليه‏.‏

جاء رجل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين إن قتلت فهل لي من توبة‏؟‏ فقرأ عليه ‏{‏حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم، غافر الذنب وقابل التوب‏}‏

وقال‏:‏ اعمل ولا تيأس‏

{‏ذي الطول‏}‏ .. ذي النعم .. والسعة والغنى ‏.. والمن .. سبحانه وحده المنان ..


************************************************** ********

قوله تعالى: (مَثَلُ نُورِهِ) أي: مثل نور الله تعالى في قلب المؤمن، وهو النور الذي يهتدي به، كما قال فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ..وكان ابن مسعود يقرأ: "مثل نوره في قلب المؤمن".

وقيل .. مثل نور قلب المؤمن، وكان أبي يقرأ: "مثل نور من آمن به" وهو عبد جُعل الإيمان والقرآن، في صدره ..

لا شرقية ولا غربية: لا يهودي ولا نصراني، لأن منهم من يقدم الصلاة قبل الشروق من الفجر .. ومنهم من يؤخرها بعد الغروب من الليل ..

توقد من شجرة مباركة: إبراهيم، نور على نور، قلب إبراهيم، ونور: قلب محمد صلى الله عليه وسلم ..

وروى عن ابن عمر في هذه الآية قال: المشكاة: جوف محمد، والزجاجة: قلبه، والمصباح: النور الذي جعله الله فيه،

قال ابن عباس: هذا مثل نور الله وهداه في قلب المؤمن كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه النار، فإذا مسته النار ازداد ضوءًا على ضوئه، كذلك يكاد قلب المؤمن يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم، فإذا جاءه العلم ازداد هدًى على هدًى ونورًا على نور ..

وقيل : قوله (نُورٌ عَلَى نُورٍ) يعني: إيمان المؤمن وعمله. وقيل .. نور الإيمان ونور القرآن.

وقال الحسن وابن زيد هذا مثل القرآن، فالمصباح هو القرآن فكما يُستضاء بالمصباح يُهتدى بالقرآن، والزجاجة قلب المؤمن والمشكاة فمه ولسانه والشجرة المباركة شجرة الوحي،

"يكاد زيتها يضيء" تكاد حجة القرآن تتضح وإن لم يقرأ، نور على نور: يعني القرآن نور من الله عز وجل لخلقه مع ما أقام لهم من الدلائل والأعلام قبل نـزول القرآن، فازداد بذلك نورًا على نور

قوله عز وجل: (يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ) ..
قال ابن عباس رضي الله عنهما: اي لدين الإسلام، وهو نور البصيرة،

وقيل: القرآن (وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ)
اي يبين الله الأشياء للناس تقريبًا للأفهام وتسهيلا لسبل الإدراك،

(وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)
أي هو أعلم بمن يستحق الهداية ممن يستحق الإضلال ..


حملة العرش ثمانية يتجاوبون بصوت رخيم‏.‏
يقول أربعة منهم‏:‏

سبحانك وبحمدك على عفوك بعد قدرتك‏.‏

وأربعة منهم يقولون‏:‏

سبحانك وبحمدك على حلمك بعد علمك‏.‏

ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية .. ان المتأمل الفرق .. بين من كانوا يعظمون الله .. عن علم وفهم ودراية .. سواء أمن العلماء .. اومن الملائكة .. المقربين وحملة العرش .. او حتى ممن اصطفاه الله من الانبياء .. عليهم جميعا افضل صلاة واتم تسليم ..

لينتهي .. معهم ويجتمع بهم .. بكلمة سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم .. وكلما استحضرت قلبك بها .. واقبلت اليه .. واستعضمت قدرته .. كلما قربت اكثر .. وكنت في رضاه اجدر ..

والا فهو الغني .. عن دمك .. ومالك .. وماعليك ..



يقـول الهلالـي والهلالـي سلامـه
علـيّ الطـلاق إن المقـل ذليــل

ينـوض يبغـي للمراجـل وينثنـي
كمـا ينثنـي بـالحمـول هـزيـل
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-12-2006, 01:02 PM   #10
*سهيل*اليماني*
العضو المميز لعام 2007
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,786
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة دايم العلو
بارك الله فيك أخي سهيل
ومازلت أتابع هذه السلسلة
ليس الدين منغلقا بين جدران كنيسة .. ولم يقض بليل ..

على الرغم من انه بدأ بليل .. الا انه ايضا انتهى على بيضاء نقية متماسكة .. متناسقة ومتناسبة طرديا وعكسيا ..

سيقول احدكم انه اسري بليل وعرج بليل وعاد بليل .. ( ان تبدوا الصدقات فنعما هي وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم )

.. لم يكن في الاسلام سيدا او حصورا .. ولم يفرق بين حر وعبد .. فالخير بالتقوى والميزان بالعدل ..

قاد هؤلاء وهؤلاء .. نجحوا جميعا وتقدموا .. وهما شتان .. فكانوا خيرا للاسلام .. من الاسلام والى الاسلام ..

اذن الاسلام كالسيل .. يتبع الليان ..

فترى الزبد عالق في الصخر والوعر وفي الشجر والمدر .. كيف ؟؟؟ ..

( فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين ) .. كيف .. وما بكت .. بعدهم ..
خنساء على صخر .. ولاهند على عمرو ..

جاء رجل إلى ابن عباس فقال : أرأيت قول الله ـ عز وجل ـ ( فما بكت عليهم السماء والأرض ) ، هل تبكي السماء والأرض على أحد ؟
قال : نعم ، إنه ليس من الخلائق أحد إلا له باب من السماء ينزل منه رزقه ويصعد منه عمله ، فإذا مات المؤمن بكى عليه بابه من السماء الذي كان يصعد منه عمله وينزل منه رزقه ، وإذا فقده مقعده من الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله فيها بكت عليه

سيقولون .. نحن المسلمون الجدد ..

( ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ) .. ليس المسلمون .. الجدد .. اذن .. العبرة ليست بالاسماء .. انما بالمعاني ..

( ولقد كتبنا بالزبور بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون) .. ليس الجنة فحسب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ( الدنيا سجن المؤمن، وجنة الكافر‏) ..

عن عائشة رضي الله عنها الدنيا لا تصفو لمؤمن، كيف وهي سجنه وبلاؤه‏؟‏

ذكر المناوي في شرح الجامع الصغير أن الحافظ بن حجر لما كان قاضي القضاة مر يوما بالسوق في موكب عظيم وهيئة جميلة، فهجم عليه يهودي يبيع الزيت الحار، وأثوابه متلطخة بالزيت، وهو في غاية من الرثاثة والشناعة، فقبض على لجام بغلته،

وقال يا شيخ الإسلام تزعم أن نبيكم قال الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر، فأي سجن أنت فيه وأي جنة أنا فيها‏؟‏ فقال أنا بالنسبة لما أعد الله لي في الآخرة من النعيم كأني الآن في السجن، وأنت بالنسبة لما أعد لك في الآخرة من العذاب الأليم كأنك في جنة فأسلم اليهودي ..
*سهيل*اليماني* غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .