العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 07-06-2017, 01:44 AM   #1
محمد محمد البقاش
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2010
المشاركات: 84
إفتراضي أمريكا وبريطانيا فاعلان في قطع علاقات الخليجيين مع قطر (تحليل سياسي يوضح استعمال بري

أمريكا وبريطانيا فاعلان في قطع علاقات الخليجيين مع قطر
(تحليل سياسي يوضح استعمال بريطانيا لعملائها كقطر لإفشال الحل الأمريكي للأزمة السورية)

طلعت علينا وسائل الإعلام رسميا بخبر قطع العلاقات مع قطر من قبل السعودية والبحرين والكويت، ولا يهم التوابع الذين ينفذون أجندة أسيادهم كالسيسي مثلا.
إن قطر دُوَيْلة كرتونية أنشأها الإنجليز شأنها كشأن سائر دول الخليج، واستطاعت في فترة الطفرة الإعلامية أن تنافس وتتفوق على سي إن إن، وكان ظهور قناة الجزيرة في الفترة التي ظهرت فيه مؤشر على تغييرات هامة سوف تحصل في المنطقة وقد حصلت إلا أن الأمر لم يعد اليوم كما كان فقد دخل على الخط جديد هو الدولة الإسلامية.
إن فهم ما يجري في دول الخليج يجب أن يفهم في سياقه، فالدول الخليجية دول عميلة لأمريكا وبريطانيا، صحيح أنها جميعها في الأصل قد أنشأها الإنجليز كما ذُكر حين أبرموا مع فرنسا اتفاقية سايكس بيكو ولكن أمريكا كدولة مستعمِرة تحمل نفس المبدأ الرأسمالي الاستعماري الذي تحمله أوروبا؛ لم تتأثر بالحرب العالمية الثانية الشيء الذي لم يحصل لبريطانيا وفرنسا فبسطت نفوذها على أوروبا اقتصاديا بمشروع مارشال آنذاك وظلت تحاول ربط أوروبا بها ولكنها بغياب الاتحاد السوفييتي لم تعد تلك المظلة الهامة للأوروبيين، استطاعت أن تشوش على الاستعمار القديم بما يسمى عصبة الأمم ثم هيئة الأمم إلى أن تمكنت من إخراج بريطانيا من بعض مستعمراتها كمصر مثلا بشخص عميلها عبد الناصر، ثم استمرت تصارع بريطانيا على النفوذ ولا تزال إلى يومنا هذا، وحين عمدت إلى الخليج استطاعت أن تأخذ السعودية من بريطانيا أخذا فيه كرٌّ وفرّ، فتارة يكون الملك عميلا لأمريكا، وتارة يكون عميلا لبريطانيا، أما اليوم فهي بيد أمريكا ولكن أمريكا لا تربطها بها كلية ذلك أن اليد القابضة يدان واحدة لأمريكا ممثلة في شخص الملك وأخرى لبريطانيا ممثلة في شخص ولي العهد وهكذا.
هذه نبذة مختصرة عن دول الخليج فكلها ليست دولا بالمعنى الحقيقي للدولة، بل هي دول كرتونية لا تستطيع العيش اعتمادا على نفسها ولا على شعوبها، بل تعتمد أولا وأخيرا على العمالة ولا يهم في أي اتجاه تكون تلك العمالة، فكلهم يعبدون كراسيهم، فالكويت والبحرين والإمارات وقطر عملاء لبريطانيا، بينما السعودية أمريكية وسنناقش الغرابة واللاغرابة في انضمام عملاء بريطانيا للمقاطعة وهم يعلمون أن قطر لها نفس التوجه السياسي الذي لهم..
إن الأحداث القريبة منا هي التي تبين لنا ما يجري الآن في العلاقات الخليجية الخليجية، فثورة الشام العظيمة قامت قبل إعلان الخلافة من طرف الدولة الإسلامية، وكانت حقيقة؛ ثورة شعب، وقد رفعت سقف المطالب حتى وقفت على مطلب خطير هو مطلب التحرر من الهيمنة والتبعية التي استساغها الحكام العرب، وعندها مباشرة دخل على الخط الخليجيون بأموالهم من السعودية وقطر والإمارات والكويت لدعم الثورة السورية وهم في حقيقتهم لا يدعمون الثورة، بل يدعمون الذي يدفع بها إلى التحرر الشكلي حتى تظل تحت الهيمنة لأنها إن تحررت الشام سقط الحكام العرب وبات أمر جمع الشعوب العربية والإسلامية تحت مظلة واحدة أمرا واقعا لأنه مطلب العرب والمسلمين جميعا، عندها عمدت تلك الدول الخبيثة بسياستها التي أُمْلِيَتْ عليها إلى التأثير على سير الثورة السورية إلى أن أخذت من الثوار مطلب التحرر الحقيقي وحولته إلى تحرر شكلي يبقي على التبعية والهيمنة ويوقع بنفس الوقت بين الثوار ويشتت توجههم وقد حصل، ولكن وبعد أن ظهرت الدولة الإسلامية وأعلنت الخلافة اختلف الأمر كليا فبات موضوع الدولة الإسلامية والقضاء عليها موضوعا عالميا تتفق عليه كل الدول، وهنا، هنا بالذات دخلت على الخط روسيا حين طلبت منها أمريكا القيام بدور في سوريا نيابة عنها لعلها في النهاية تؤثر على الثوار بحل تراه أمريكا ثم تستعملهم للقضاء على الدولة الإسلامية فلم تفلح هي الأخرى ،كما لم تفلح قبلها إيران وحزب الله، وهذا يؤكد شيئا خطيرا في الثورة السورية وهو أنها لا تتحرك وفق ما تشتهيه الدول الكافرة ولا الدول العربية العميلة، فازداد الأمر تعقيدا وتضخم بسبب فشل اللقاءات والمؤتمرات في جنيف والأستانة بشأن سوريا، لم تفلح السياسة الناعمة التي كان ينتهجها أوباما فتم الانتقال إلى سياسة ربما أسميها الخشنة لمواجهة الموقف، فجاء ترامب وقد ركب الغطرسة فابتز السعودية وأخذ منها الرشاوى تحت الإكراه وأركعها أكثر مما هي راكعة لأمريكا، بل وأدار ما سمي بالمؤتمر العربي الإسلامي الأمريكي الذي انعقد بالرياض، هذا المؤتمر هو الحاضنة لما يحصل اليوم في دول الخليج، وهو السبب في قطع العلاقات مع قطر.
(يتبع)
محمد محمد البقاش غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .