العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-11-2008, 05:51 PM   #1
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة

قال الله تعالى: " أَلَمْ تَرَ كيف ضَرَبَ الله مثلاً كلمةً طيِّبةً كشجرةٍ طيِّبةٍ
أصلُها ثابتٌ وفرعُها في السَّماء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كلَّ حينٍ بإذنِ ربِّها
ويَضْرِبُ الله الأَمْثال للنَّاس لعلَّهُم يتذكَّرون (25) ومَثَلُ كلمةٍ خبيثةٍ
كشجرةٍ خَبيثةٍ اجْتُثَّتْ من فوق الأرضِ ما لها من قرارٍ (26) يُثَبِّتُ الله
الَّذين آمنوا بالقولِ الثَّابتِ في الحياةِ الدُّنيا وفي الآخرةِ ويُضِلُّ الله
الظَّالمينَ ويفعلُ الله ما يشاء(27) " - سورة إبراهيم.


الكلمة الطيِّبة نفحة روحانية تصل ما بين القلوب وتربطها برباط المحبَّة والودِّ والتآلف. أما الكلمة الخبيثة فهي معول للهدم والتمزيق والتفريق .. يعمل تخريباً في أوصال المجتمع فيهدُّ كيانه.

الكلمة الطيِّبة تُزهر في النفس لتتفتَّح بأجمل أزهار الخير والحبِّ الَّتي يعبق شذاها فوَّاحاً في كلِّ زمان ومكان.
والكلمة الخبيثة نتنة الرائحة تصدر عن بؤر نفسية عفنة.

الكلام فنٌّ وأدب وذوق ..
ومن لا يتقن هذا الفن يضيِّع الكثير من الفوائد والمغانم ..
فكم من كلمة خبيثة لا يأبه العبد بها، تودي به إلى الذُّل والتهلكة ..
وكم من كلمة طيِّبة قرَّبت بين المتباعدين .. وأصلحت ما بين المتخاصمين ... وجمعت شمل المتدابرين .. فأورثت صاحبها عزَّاً وحمداً بين الناس لا يُمحى على مرِّ الأيام .
لذلك أمر الله عباده بأن يجمِّلوا ألسنتهم بالكلام الحسن .. وضرب لهم مثلاً حيَّاً يصوِّر فيه قداسة الكلمة الطيِّبة.

الكلمة الطـيِّبة أشبه ما تكون بفاكهة لذيذة المذاق .. كثيرة الفائدة ..
إنها تُسعد قائلها وسامعها .. فهي تخرج من القلب المزكَّى ويطلقها اللسان المنقَّى لتستقر في القلب ..
وتُسعد الناس بما تخلقه من جوٍّ يفيض بالأُلفة والمودَّة .. وتُنْعِشُهم بأريجها الفوَّاح.
إن الكلمة الطيِّبة ترجمة صادقة للشعور الطـيِّب والإحساس النبيل .. تحمل بين حروفها دفء الحبِّ ولذَّة العطاء وسعادة التواصل الرفيع بين إنسان وإنسان ..فهي رَوْح ورَيحان .
كمثل شجرة مباركة جذورها ضاربة في عُمق الأرض .. تمتصُّ منها غذاءها وأملاحها وتحوِّلها إلى نُسغ يصعد إلى ساقها فأغصانها فأوراقها .. فتسري فيها دفقة الحياة .. وإذا بها تتطاول صاعدة في السماء .. ثمَّ تزهر وتثمر في موعدها المحدَّد بإذن خالقها .. فتتجمَّع حولها القلوب المتلهِّفة والنفوس المتعطِّشة لجني ثمرها .. والتنعُّم بخيرها المتجدِّد كلَّ عام.

ولئن كانت جذور الشجرة الطيِّبة تتفرَّع في جوف الأرض .. فإن الكلمة الطيِّبة تتفرَّع في شغاف القلب .. وتلامس سويداءه لتخلِّف مكانها أمناً وسلاماً .. بينما تصعد فروعها إلى سماء النفس فتجلوها .. وإلى مرآة الوجدان فتصقلها .. وتنشر على من حولها ظلال الإيمان الندية، فهي لبنة أساسية في صرح السعادة الإنسانية.

ولما كانت الأشياء تتميَّز بأضدادها ذكر الله لنا الكلمة الخبيثة بمقابل الكلمة الطيِّبة .. فلولا الظلمة لما عُرف فضل النور .. ولولا القُبح لما ظهرت روعة الجمال .. لأنَّ تعوُّد الإنسان على رؤية الجمال وحده .. يجعله باهتاً في نظره .. ويفقده قيمته مهما كان جليلاً.
فإذا ما صدمت عيني الإنسان دمامةُ القُبح أدرك روعة الجمال .. وإذا ما أَدْمَتْهُ يد الشرِّ أحسَّ بحنوِّ اليد الرحيمة حين تمتدُّ إليه لتمسح جراحه.
وإذا كانت الكلمة الطيِّبة كشجرة طيِّبة، فإن الكلمة الخبيثة كشجرة مرٌّ ثمرها خبيث ريحها طلعها كأنه رؤوس الشياطين جذورها متآكلة نَخِرَة .. لفظتها الأرض وطرحتها فإذا بها تهوي جثَّة هامدة .. وحطباً يابساً يُحرق أو ينبذ بعيداً ..والكلمة الخبيثة ألغام متفجِّرة في طريق المجتمع المتكاتف تُفتِّت وحدته وتقتلع جذور الأخوَّة الَّتي تثبِّت المحبَّة بين أبنائه وتنشر مكانها بذور البغضاء والأحقاد فيعمُّ فيه الفساد وتنهار أواصره وتتداعى مقوِّماته ليصبح هباء منثوراً تذروه الرياح.

وهكذا فإن من طهـرت ألسنتهم فلم تنطق إلا بكلمة الإيمان والتوحيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يثبِّتهم الله تعالى ويؤيِّدهم في الدنيا .. فلا تزعزعهم رياح الشرِّ .. ولا تقضي عليهم المصائب.. ويؤيِّدهم ويثبِّتهم في الآخرة .. منذ وصولهم إلى أوَّل منزل من منازلها وهو القبر .. وإلى أن يجتازوا الصراط إلى قصورهم في الجنَّة . فلا يحزنون حين يحزن الناس .. ولا ينالهم فزع حين يفزعون .. بل يُلَقَّون الأمن والأمان والطمأنينة والتحيَّة والسَّلام.
وعن البرَّاء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمَّداً رسول الله فذلك قوله: يثبِّت الله الَّذين آمنوا بالقول الثَّابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ».
وأمَّا الَّذين تعوَّدوا الفُحش في القول والسوء في العمل.. فإنهم يضلُّون في الدنيا والآخرة .. لأنهم اختاروا لأنفسهم طريق الفجور .. والله يجزي كلَّ فريق بما يستحقُّ .. بعد أن اختار هذا الفريق طريقه ونهايته بإرادته دون إجبار ولا إكراه
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2008, 05:59 PM   #2
كاتب من هذا العصر
موقوف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
الإقامة: Israel 10002 Haifa
المشاركات: 140
إفتراضي

جزاك الله خيرا يا إيناس

آخر تعديل بواسطة كاتب من هذا العصر ، 11-11-2008 الساعة 06:05 PM.
كاتب من هذا العصر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-11-2008, 10:33 PM   #3
محمود راجي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 542
إفتراضي

مشكوووووووووورة أختي أيناس على الكلام النافع المفيد
جزاك الله خيرا
__________________
**********
كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعا ::: يلقى بصخر فيلقى اطيب الثمر


محمود راجي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2008, 01:39 AM   #4
الشــــامخه
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية لـ الشــــامخه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2004
الإقامة: *نجـد* قلبي النابض
المشاركات: 3,760
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة إيناس مشاهدة مشاركة

قال الله تعالى: " أَلَمْ تَرَ كيف ضَرَبَ الله مثلاً كلمةً طيِّبةً كشجرةٍ طيِّبةٍ
أصلُها ثابتٌ وفرعُها في السَّماء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كلَّ حينٍ بإذنِ ربِّها
ويَضْرِبُ الله الأَمْثال للنَّاس لعلَّهُم يتذكَّرون (25) ومَثَلُ كلمةٍ خبيثةٍ
كشجرةٍ خَبيثةٍ اجْتُثَّتْ من فوق الأرضِ ما لها من قرارٍ (26) يُثَبِّتُ الله
الَّذين آمنوا بالقولِ الثَّابتِ في الحياةِ الدُّنيا وفي الآخرةِ ويُضِلُّ الله
الظَّالمينَ ويفعلُ الله ما يشاء(27) " - سورة إبراهيم.


الكلمة الطيِّبة نفحة روحانية تصل ما بين القلوب وتربطها برباط المحبَّة والودِّ والتآلف. أما الكلمة الخبيثة فهي معول للهدم والتمزيق والتفريق .. يعمل تخريباً في أوصال المجتمع فيهدُّ كيانه.

الكلمة الطيِّبة تُزهر في النفس لتتفتَّح بأجمل أزهار الخير والحبِّ الَّتي يعبق شذاها فوَّاحاً في كلِّ زمان ومكان.
والكلمة الخبيثة نتنة الرائحة تصدر عن بؤر نفسية عفنة.

الكلمة الطـيِّبة أشبه ما تكون بفاكهة لذيذة المذاق .. كثيرة الفائدة ..
إنها تُسعد قائلها وسامعها .. فهي تخرج من القلب المزكَّى ويطلقها اللسان المنقَّى لتستقر في القلب ..
وتُسعد الناس بما تخلقه من جوٍّ يفيض بالأُلفة والمودَّة .. وتُنْعِشُهم بأريجها الفوَّاح.
إن الكلمة الطيِّبة ترجمة صادقة للشعور الطـيِّب والإحساس النبيل .. تحمل بين حروفها دفء الحبِّ ولذَّة العطاء وسعادة التواصل الرفيع بين إنسان وإنسان ..فهي رَوْح ورَيحان .
كمثل شجرة مباركة جذورها ضاربة في عُمق الأرض .. تمتصُّ منها غذاءها وأملاحها وتحوِّلها إلى نُسغ يصعد إلى ساقها فأغصانها فأوراقها .. فتسري فيها دفقة الحياة .. وإذا بها تتطاول صاعدة في السماء .. ثمَّ تزهر وتثمر في موعدها المحدَّد بإذن خالقها .. فتتجمَّع حولها القلوب المتلهِّفة والنفوس المتعطِّشة لجني ثمرها .. والتنعُّم بخيرها المتجدِّد كلَّ عام.

ولئن كانت جذور الشجرة الطيِّبة تتفرَّع في جوف الأرض .. فإن الكلمة الطيِّبة تتفرَّع في شغاف القلب .. وتلامس سويداءه لتخلِّف مكانها أمناً وسلاماً .. بينما تصعد فروعها إلى سماء النفس فتجلوها .. وإلى مرآة الوجدان فتصقلها .. وتنشر على من حولها ظلال الإيمان الندية، فهي لبنة أساسية في صرح السعادة الإنسانية.

ولما كانت الأشياء تتميَّز بأضدادها ذكر الله لنا الكلمة الخبيثة بمقابل الكلمة الطيِّبة .. فلولا الظلمة لما عُرف فضل النور .. ولولا القُبح لما ظهرت روعة الجمال .. لأنَّ تعوُّد الإنسان على رؤية الجمال وحده .. يجعله باهتاً في نظره .. ويفقده قيمته مهما كان جليلاً.


وهكذا فإن من طهـرت ألسنتهم فلم تنطق إلا بكلمة الإيمان والتوحيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يثبِّتهم الله تعالى ويؤيِّدهم في الدنيا .. فلا تزعزعهم رياح الشرِّ .. ولا تقضي عليهم المصائب.. ويؤيِّدهم ويثبِّتهم في الآخرة .. منذ وصولهم إلى أوَّل منزل من منازلها وهو القبر .. وإلى أن يجتازوا الصراط إلى قصورهم في الجنَّة . فلا يحزنون حين يحزن الناس .. ولا ينالهم فزع حين يفزعون .. بل يُلَقَّون الأمن والأمان والطمأنينة والتحيَّة والسَّلام.
وعن البرَّاء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمَّداً رسول الله فذلك قوله: يثبِّت الله الَّذين آمنوا بالقول الثَّابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ».
وأمَّا الَّذين تعوَّدوا الفُحش في القول والسوء في العمل.. فإنهم يضلُّون في الدنيا والآخرة .. لأنهم اختاروا لأنفسهم طريق الفجور .. والله يجزي كلَّ فريق بما يستحقُّ .. بعد أن اختار هذا الفريق طريقه ونهايته بإرادته دون إجبار ولا إكراه


لافض فوكِ يالغلا ولا شلت يمناكِ ..
بارك الله بكِ وحفظ قلمك الرائع الداعي للخير..
محبتي لكِ..



__________________

ان تجـد خيـراً فخـذه....وأطـرح ما لـيس حسـناً
ان بعض القـول فــن....فـأجعلِ الاصغـــاءَ فنـا



اســـتودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه


الشــــامخه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2008, 03:09 PM   #5
ابن اليمامة
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 3,553
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة إيناس مشاهدة مشاركة

الكلمة الطيِّبة نفحة روحانية تصل ما بين القلوب وتربطها برباط المحبَّة والودِّ والتآلف. أما الكلمة الخبيثة فهي معول للهدم والتمزيق والتفريق .. يعمل تخريباً في أوصال المجتمع فيهدُّ كيانه.

الكلمة الطيِّبة تُزهر في النفس لتتفتَّح بأجمل أزهار الخير والحبِّ الَّتي يعبق شذاها فوَّاحاً في كلِّ زمان ومكان.
والكلمة الخبيثة نتنة الرائحة تصدر عن بؤر نفسية عفنة.
الكلمة الطيبة صدقة .. تجمع القلوب وتؤلف بين الاسر وتظهر النوايا الحسنة وتربط بروابط المصالحة الاخوية وجمع الشتات من كل مكان ..!!

أيناس موضوع جميل جدا ومميز
الى الامــام دومـــاً
ابن اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2008, 09:39 PM   #6
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة محمود راجي مشاهدة مشاركة
مشكوووووووووورة أختي أيناس على الكلام النافع المفيد
جزاك الله خيرا
شكرا جزيلا أخي محمود راجي
تحياتي أخي الكريم
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2008, 09:44 PM   #7
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الشــــامخه مشاهدة مشاركة

لافض فوكِ يالغلا ولا شلت يمناكِ ..
بارك الله بكِ وحفظ قلمك الرائع الداعي للخير..
محبتي لكِ..



وسلمت يا لغالية
أتمنى من الله أن أكون دائما عند حسن ظنك
كل الود والمحبة أختي الشامخة
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2008, 09:45 PM   #8
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن اليمامة مشاهدة مشاركة
الكلمة الطيبة صدقة .. تجمع القلوب وتؤلف بين الاسر وتظهر النوايا الحسنة وتربط بروابط المصالحة الاخوية وجمع الشتات من كل مكان ..!!

أيناس موضوع جميل جدا ومميز
الى الامــام دومـــاً
ألف شكر أخي إبن اليمامة
تحياتي اخي
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2008, 12:33 AM   #9
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

الكلمة الطيبة كقطرة ماء نافعة في ارض بور تدب الحياة فيها وتضفي معالم البهجة عليها.
سلمت اناملك يا الطيبة.
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2008, 12:56 PM   #10
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة هنودة مشاهدة مشاركة
الكلمة الطيبة كقطرة ماء نافعة في ارض بور تدب الحياة فيها وتضفي معالم البهجة عليها.
سلمت اناملك يا الطيبة.
وتسلمي يا هنودة
ويسلم لي كلامك الطيب
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .