> > >

         ::   ( : )       ::   ( :)       ::  : ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::  :  ( :)       ::   ( : )       :: Queen of laziness.. ( : )       ::   ( : )      

 
28-05-2008, 07:33 PM   #51
 
: Sep 2005
:
: 6,964
.. /








doPoem(0)


__________________


.. ..

!!
   
28-05-2008, 07:34 PM   #52
 
: Sep 2005
:
: 6,964

هذه أحدث ابداعات الحبيب رينبو
جلبتها لكم حيث يكتب الان

حفظه الله

مالهذا القلم يقطر شهدا

__________________


.. ..

!!
   
28-05-2008, 07:36 PM   #53
nihad
 
: Aug 2006
: 2,083

كلمات ولا اروع لشاعرنا رينبو
هنيئا لك ايتها الياسمين بقلب معطاء محب
حفظه الله اينما كان...مع انه قد طالت غيبته علينا
شكرا لك اخي الفارس لنقلها الينا
__________________

nihad   
28-05-2008, 10:36 PM   #54
 
: Sep 2005
:
: 6,964

:
nihad


...



__________________


.. ..

!!
   
30-05-2008, 10:59 AM   #55
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

أحـــب هـــدوء الـنـفـس فـيـهــا كـأنـمــا


تـــــخللها لـــيـــلُ الــربــيــع الـمُـعــبّــقُ


أحـــــب إبـتـسـامـهـا وخــفـــة ظــلــهــا


وروحـــــا كـأنــســام الـربــيــع تَــدفـــقُ
     
31-05-2008, 11:43 PM   #56
 
 
: Oct 2004
: **
: 3,760











.
.


.
.

__________________

....
....






   
08-02-2009, 04:33 AM   #57
 
 
: Nov 2003
:
: 3,808

:
محمد الحبشي



السحــــــب تركض في الفضاء الرحب ركض الخائفين
والشمــــــــــــــــــس تـــــــــــبـــــــدو خلفها صفراء عاصبة الجبين
والبحـــــــــــــــــــــر ساجٍ صامـــــــــــــــــتٌ فيه خشوع الزاهدين
لكنما عـــــــــيناك باهتتان في الأفـــــــــــــــــــــق البعـــــــــــــيد
سلمى ...بماذا تفكرين؟
سلمى ...بماذا تحلميـــــــن؟
أرأيت أحلام الطفــــــــــــــــــــولة تختفي خلف التخوم؟
أم أبصرتْ عيناك أشــــــــــــــــباح الكهولة في الغيوم؟
أم خفتْ أن يأتي الدُّجى الجـــــــــــاني ولا تأتي النجوم؟
أنا لا أرى ما تلمـــــــــحـــــــــــــــــــــين من المــشــــاهد إنما
أظلالـــــها في ناظريك
تنم ، ياســـلمى ، عليك
إني أراك كســــــــــــــــــائحٍ في القفر ضل عن الطريق
يرجو صديقاً في الفـــــــــــلاة ، وأين في القفر الصديق
يهوى البروق وضــــــــوءها ، ويـــــــــــــخاف تخدعهُ البروق
بــــلْ أنت أعظم حـــــــــــــــــيرة من فــــــارسٍ تحت القتام
لا يستطيع الانتــــصار
ولا يطيق الانــــــكسار
هــــــذي الهواجـــــــس لم تكن مرســــــــومة في مقلتيك
فلقـــــد رأيـــتـــك في الضــــحى ورأيته في وجـــــنتيك
لكن وجــــــدتُك في المساء وضـــــعت رأسك في يديك
وجـــــــلست في عــــــينيك ألغازٌ ، وفي النفــس اكتئاب
مــــثل اكتئاب العاشقين
ســلمى ...بماذا تفكرين
بالأرض كيف هـــــــوت عروش النور عن هضباتها؟
أم بالمـــــــــروج الخُضرِ ســــــاد الصمت في جنباتها؟
أم بالعــــــصـــــافــــــــــــير التي تعـــــدو إلى وكناتها؟
أم بالمـــــــسا؟ إن المســــــــــــــا يخفي المدائن كالقرى
والكوخ كالقصر المكينْ
والشـوكُ مــــــــــــــــــــــثلُ الياسمين
لا فــــــــرق عــــــــــند الليل بين النهــــــــــر والمستنقع
يخفي ابتسامات الطـــــــــــــــروب كأدمع المـــــــتوجعِ
إن الجـــــــــمالَ يغـــــــيبُ مـــــــــــــــــثل القبح تحت البرقعِ
لكن لماذا تجــــــــــــزعـــــــــــــــين على النهار وللدجى
أحـــــــــــلامه ورغائبه
وســـــــماؤُهُ وكواكبهْ؟
إن كان قد ســــــــــــــــــتر البلاد سهـــــولها ووعورها
لم يسلـــــــــــــب الزهر الأريج ولا المياه خـــــــريرها
كلا ، ولا منعَ النســــــــــــــــــــائم في الفضاءِ مسيرُهَا
ما زال في الــــوَرَقِ الحفــــيفُ وفي الصَّبَا أنفــــــاسُها
والعــــــــندليب صداحُه
لا ظفـــــــــــرُهُ وجناحهُ

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي العزيز محمدًا :
هذا العمل الذي اخترت الإتيان به يدل على روعة اختيارك لحسن المزج بين الشعر والطبيعة، وقد أفاء على الخيمة ظلاً وارفًا ، وكما كان يقول سيد يوسف أحمد الشاعر المصري ساخرًأ :أيتها الشجرة الظليلة ما لظلك ينفيني ؟ ما لظلك ينفي نفسه عن الخيام ؟ لعله الغيث بعد الجدب ...
لن أخوض في شيء كما سأخوض في الفكرة ، والتي هي من نبع إيليا أبي ماضي الإنساني الصافي .. القصيدة لإيليا أبي ماضي نحمل فكرة تسامحية الإنسانية و انعدام القيمة المطلقة .
كأنه يقول أن الليل والصبح وجهان لعملة واحدة هي السماء .. فما الليالي بالضرورة عنوان الظلام والحزن ولا الصباح بالضرورة عنوان الفرحة والبسمة .
من الممكن لكل شاعر ان يؤكد فلسفته تجاه النهار والليل وغيرهما من الظواهر الطبيعية .
لقد أمتعني أحد من كان يحمل فكرة مؤداها أن الأفراح لا تكون إلا في الليل !
كذلك وأنا من عشاق الصيف والشمس أقول بحيادية :كأنما الشمس تذيب -تحرق أحاديث العشاق فما يزالون ينتظرون رحيلها حتى ينوب القمر عنها ...
ومن ها هنا تتضح الفكرة الرومانسية عندما تعطي رؤيةمفادها أنه لا شيء جميل مطلقًا ولا شيء قبيح مطلقًأ .
ا
__________________

***






08-02-2009 04:51 AM.
    
08-02-2009, 04:34 AM   #58
 
 
: Nov 2003
:
: 3,808

لتعبيرات كانت في موضعها وكانت موحية بحالة نفسية تتماشى مع ما بدخائل قلب المتلقي ، ولعل طابع المشهدية كان بارزًا ومسيطرًا على ما أبدعت أنامله .فالصورة مرسومة بحروفه العبقرية .ركض السحاب ـتغمية الشمس -سكون البحر كلها حالات ربما كان فيها مخالفة لما هو معتاد عنها ، وهنا كانت حالة الحركة والتي تكون استثنائية في التصور الذهني أكثر تماشيًا مع ضربات القلب وحالة المشاعر المتلاحقة من خوف وحزن في نفس الشاعر أو من يوجه الشاعر القصيدة إليه\ إليها .كذلك كانت المقابلة بين التخوم والغيوم والأشباح والأحلام والطفولة والكهولة جاءت في يسر وعدم تكلف مما يعني قدرة الشاعر على رصد الحالة المضطربة من الوضع ساكنًا أي أنها قدرة رهيبة في ظل هذه الأوضاع المضطربة أن يكون رصدك هادئًا لما حولك وهل يفعل ذلك غير إيليا أبي ماضي؟

كذلك حالة التصوير للفارس وإن كانت بعيدة عن واقعيهما لكنه أوجد العنصر المشترك عدم قدرتها على الانتصار على أحزانها ولا الانكسار أمام إلحاح الأمل ..وتعبير الصديق في القفر عبّر بروعة عن اللحظة التي هي محور العمل .وضعت رأسك في يديك صورة جميلة للغاية وهي تذكرني بشكل كبير بالصور التي كانت على البطاقات والكروت للتهنئة ...
مثل اكتئاب العاشقين أعجبتني للغاية كأن العشق لا يلازمه إلا الكآبة . هنا وظفالشاعر العبقري الرؤية في خدمة الحالة النفسية بشكل متميز .
إن الجمال يغيب مثل القبح تحت البرقع .. ما زلت بإزاء رؤى داخلية كلها تؤكد المعني الأساسي وهو الحزن والليل ،ليس لأن الليل جاء وإنما لحال المحبوبة.تفاصيل الطبيعة من قرى وقصور وأكواخ ...إنما جاء لكي يشعر القارئ بالتوازي بين النفس والطبيعة .
للدجى أحلامه ورغائبه ، وسماؤه وكواكبه ... هذا ذكاء من الشاعر أن يتحول عن الحالة الأولى للحالة الثانية لكن بدبلوماسية ، فهو لا يقدم بديلاً ولايفرضه وإنما يقترح مجرد اقتراح النظر من الزاوية الأخرى.
وجه آخر من جمال القصيد ةأن الشاعر قد صب كل مشاعر الحزن التي في داخله حتى تكون المحبوبة على استعداد لتقبل كل شيء منه ، لطالما أنه واساها وجعل حاله من حالها ... فرّغ شحنة الانفعالات السلبية تمهيدًا لاستقبال الشحنات الإيجابية.
التسامح مع الليل والنظر إلى كل شيء من أكثر من منظور كان مضمونًا عبقريًا كانت تجلياته في الأسطر الأخيرة لم يمنع المساء المياه من الجريان ،والتدرجية كانت عبقرية للغاية بدأت من أن اليل
ستر السهول ..محزن لكنه كذلك ستر الوعور ،ومن هنا نجد أنه مهد للأرضية التي تنطلق منها رؤاه بعبقرية تامة، كذلك الطير لا يعقل أن يمنع الليل صوته ويبقي مخالبه إذ هو طير لا يعرف الافتراس أبدًا.
وطالما لم يمنع الليل كل هذه الكائنات من الاستمتاع بالطبيعة فلم يعاتَب ؟ الجميل كذلك أنه جعل
الحركة المضطربة للجمادات بينما الحركة الهادئة للكائنات الحية وهذا وجه من أعظم أوجه روعة القصيدة
ة.
بعد ذلك استمر السرد للمشاعر والشروح لسحر الليل وكان موظفًا بشكل رائع للغاية .
ربما كان السرد طويلاً لكني أراه متماشيًا مع الجو والحالة المنطقيتين للطرفين .. طاقة جبارة امتاز به هذا العمل الرائع ،وتوظيف للحالة النفسية وتدرج في لغة الخطاب ، ومزج للرؤى والصور عبقري للغاية .شكرًا لذائقتك الأدبية ،ودمت مسعدًا غيرك .
__________________

***






08-02-2009 04:48 AM.
    
13-03-2009, 10:08 PM   #59
 
 
: Nov 2008
: amman
: 4,238










,,,,,,,,,,, ,,,,,,,
,,,,,,,, ,,,,,,,,
__________________
   

« | »

: 1 (0 1 )
 
:


You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

HTML


- -
Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .