العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-01-2008, 08:10 PM   #1
عنترنيت
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2002
الإقامة: السعودية
المشاركات: 866
إرسال رسالة عبر MSN إلى عنترنيت إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى عنترنيت
إفتراضي من حضر القسمة فليقتسم ( كل واحد ياخذ نصيبه )



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في ليلة من الليالي التي امتازت بالملل وبينما كنت كعادتي كل ما شعرت بالضيق
أذهب الى منزل العائلة القديم والذي أقفل أبوابه منذ زمن بعيد والذي لا يبعد عن منزلي سوى بضعة أمتار
أقضي هناك بعض الوقت مسترجعاً ذكريات الطفولة ،،

فذهبت إلى غرفة كان والدي رحمه الله يحتفظ بأشياء غريبة ونادرة من كتب وأواني وبعض الدلال القديمة كتلك التي تُعرض في الجنادرية وبينما أنا منهمك في تقليب التحف من كتب وخلافه عثرت وبالصدفة على ورقة وقد كُتبت بلغة غريبة لم أشاهد مثلها من قبل وبها بعض الرسومات و الطلاسم ،،،
وبما أن خيالي خصب إلى درجة انك تستطيع زراعة ما تريد فيه ولكثرة مشاهدتي للأفلام والمسلسلات التي يكون مضمونها كنزاً مدفون وجواهر وذهب وخرائط وخرابيط ما أنزل الله بها من سلطان ،،
استطعت أن اقنع نفسي بأن ما تحمله هذه الورقة ليس إلا كنزاً مدفون وأراد أبي رحمه الله أن يختبر ذكائي للوصول إلى الكنز
فأبقيت الخبر طي الكتمان الشديد وحينما أردت أن اخلد إلى مضجعي بدأت الأماني وأحلام اليقظة تراود نفسي وهي تتمنع بحياء حتى استسلمت لرغباتها مكرهاً لها أخيرا ،،،
فبنيت العمارات والفلل والقصور وحتى إنني تزوجت على ( أم العيال ) بواحدة تبلغ من العمر خمسه عشر ربيعاً مزهراً وابتعت السيارات ذات الماركات الشهيرة والغالية الثمن وحتى الألوان اخترت ما هو جميلاً منها
ولم أفق من سكرة الخيال إلا على رنين هاتفي الجوال ( بصوت خروف ) وكان المتحدث ابن عماً لي
من ماركة ( خمس ريش ) بمعنى ( من جنبها ) وفي لفظ آخر ( دلخ ) والذي لم يفهم فهذه مشكلته وليست مشكلتي
فأخذ يحدثني برغبته قضاء السهرة معي فوافقت في الحال لكي أطلعه على خريطة الكنز المدفون
وبعد أن شرف ( الخبل الثاني ) قصصت له ما حدث ففتح فمه وارتعدت أطرافه بمقدار 5 درجات بمقياس عم ريختر
واخذ لعابه ( سعابيله ) يسيل وهو يقراء الطلاسم ويحاول فك رموزها فسرى بنا الليل ونحن نتشاور ونتحاور ونتفق على نسبته من الكنز حينما أصر على 30% وأنا أصريت انة لا يستحق سوى 15 % وبعد جدل ومداولات ومضاربات تخللها بعض الرفس والعض والرفس الجائر في مناطق لا تصلح إلا للرفس توصلنا أخيراً إلى حل يرضي طرفيتا وهو 25% وحددنا موقع الكنز بناء على الذكاء المشترك والذي ورثناه من عائلتنا بأن الكنز موجوداً في قريتنا التي تبعد 350 كيلو متر عن مدينتنا وما هي سوى أيام حتى حزمنا أمتعتنا وكانت عبارة عن
معاول للحفر وفؤوس وكشافات إنارة ولم ننسى أن نتزود بعدد من الحقائب الفارغة لنملئها بالذهب والجواهر ،،
فوصلنا قريتنا تحت جُنح الظلام وبتخفي شديد لكي لا يرانا من بقي من عائلتنا شبة المنقرضة ونتورط في عزائم وولائم
ونحن في غنى عنها طالما المجد ينتظرنا ولم نجد صعوبة تذكر في تحديد بيت جدنا فقد كنا نلعب أنا وابن عمي هناك
حينما كنا في عمر الزهور واستطعنا أيضا تحديد مكان الكنز بناء على الخريطة وبدأنا في الحفر بهمة ونشاط
لم أعهدها في نفسي من قبل ولم نتوقف للحظة إذ كنا نريد الانصراف قبل بزوغ الفجر لنتمكن من الهروب
قبل أن يشاهدنا جماعتنا وأبناء عمومتنا ،،
فتوالت ضربات المعول حتى حفرنا ما يقارب 3 متر في الأرض وماهية سوى لحظات حتى وجدناه
ولم تصدق عيني ما رأت ومن هول المفاجاءة استلقيت على ظهري وابن عمي كذلك
لقد وجدنا صندوق خشبي مزركش ببعض النقوش الجميلة التي تدل
على إبداع صانعه وقد كان طوله مترين وعرضه تقريباً متر وكان ثقيل إلى درجة بأننا لم نستطع إخراجه بسهولة
وكان يزن ما يقارب 50 كيلو غرام وبصعوبة أخرجنا الصندوق وقد أعيانا التعب والعطش فسارعنا إلى فتحه
فلقد كان مقفلاً بقفل لم أرى مثله في حياتي من حيث الكبر والدقة في الصنع
وبعد محاولات ومحاولات لفتحة استطعنا أخيرا من هزيمة ذاك القفل العنيد والقديم ويا للهول مما رأينا
لقد رأينا ،،،،،،

أبو حسام،،، أبو حسام قوم الله يهديك الركعة الأولى من صلاة الفجر بتفوتك
فقمت من فوري وأنا استعيذ بالله من الشيطان الرجيم

كم كنت أتمنى لو أن أم حسام تأخرت قليلا لأرى ما بداخل الصندوق



عنترنيت
__________________
antrnet2009@hotmail.com

آخر تعديل بواسطة عنترنيت ، 09-01-2008 الساعة 08:34 PM.
عنترنيت غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-01-2008, 08:19 PM   #2
الفارس
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مصـر
المشاركات: 6,964
إفتراضي

الله يعينك يا أم حسام
__________________
فارس وحيد جوه الدروع الحديد
رفرف عليه عصفور وقال له نشيد

منين .. منين.. و لفين لفين يا جدع
قال من بعيد و لسه رايح بعيد
عجبي !!
جاهين
الفارس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-01-2008, 06:30 PM   #3
zamzams
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 302
إفتراضي

قال رسول الله صل الله عليه وسلم { لكل أمة فتنة , وفتنة أمتي المال }
وقال الحسن البصري لكل أمة صنم يعبدونه وصنم هذه الأمة الدينار والدرهم

هذه حكاية كل من يحلم بالمال و الربح العاجل.
لكن كان بودي ان اعرف ايش داخل الصندوق!
__________________
zamzams غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-01-2008, 08:04 PM   #4
السمو
" الأصالة هي عنواننا "
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 10,672
إرسال رسالة عبر MSN إلى السمو
إفتراضي

الله يهدي أم حسام !!!
ياخي مافيه حلقة ثانية لهذا الحلم
شوقتني لمعرفة مافي الصندوق
ولا أقولك ماتقولي وين قريتكم هذي فيه لعل وعسى
أكمل باقي الحفر وأعرف وش اللي في الصندوق وانبغيتوا
عطوني عشرة في المية بس ..




وشكراً
__________________
الحياة قصيرة فلا تقصرها بالهم والأكدار
الشيخ /ابن سعدي
السمو غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .