العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الجزء الثاني من نسخة الزبير بن عدي الكوفي الهمداني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-09-2010, 07:16 AM   #1
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي وفاة المفكر / محمد أركون





توفي المفكر العربي محمد أركون مساء الثلاثاء .
مع الخبر



إقتباس:

انتقل إلى رحمة الله المفكر الجزائري محمد أركون في العاصمة الفرنيسة باريس مساء يوم الثلاثاء ، وفي اتصال هاتفي مع زوجة الفقيد ، أكدت أنه قد توفى عند الساعة التاسعة من مساء أمس ، وأشارت بحزن كبير إلى أنه كان مريضاً بالسرطان ، وعانى طويلاً من المرض .
ومحمد أركون باحث ومؤرخ ومفكر جزائري، ولد عام 1928 في بلدة تاوريرت ن ميمون (آث يني) بمنطقة القبائل الكبرى الأمازيغية بالجزائر، ;و انتقل مع عائلته إلى بلدة عين الأربعاء(ولاية عين تموشنت) حيث درس دراسته الإبتدائية بها. وأكمل دراسته الثانوية فيوهران، إبتدأ دراسته الجامعية بكلية الفلسفة في الجزائر ثم أتم دراسته في السوربون في باريس.
ويتميز فكر أركون بمحاولة عدم الفصل بين الحضارات شرقية وغربية واحتكار الإسقاطات على أحدهما دون الآخر، بل إمكانية فهم الحضارات دون النظر إليها على أنها شكل غريب من الآخر، وهو ينتقد الاستشراق المبني على رفع القداسة عن القرآن الكريم, والتعامل مع القرآن على أنه منتوج بشري ، والتشكيك في نسبة النصوص الأصلية في الإسلام (الكتاب والسنة).
وكان يقول دائما : نتعجب في من لا يقرأ سوى جريدة على الأكثر في اليوم ويقول مثل هذا.
و لمحمد أركونكتابات في الفكر ليست لعامة المثقفين. فالثقافة العليا لا تكفي لفهم تفسيريأتي به أركون أو تفكير يشغل اهتمامه. بل يجب أن تكون مفكرا ومتخصصالتستطيع التصفح وبشكل عام على الأكثر. إن لم تجالسه وتأخذ منه ومن لسانهتبسيطا لما يكتب.
وللراحل مؤلفات كثيرة باللغة الفرنسية أو بالإنكليزية وترجمت أعماله إلى العديد من اللغات من بينها العربية والهولندية والإنكليزية والإندونيسية ومن مؤلفاته المترجمة إلى العربية:

1.
الفكر العربي
2.
الإسلام : أصالة وممارسة
3.
تاريخية الفكر العربي الإسلامي أو "نقد العقل الإسلامي"
4.
الفكر الإسلامي: قراءة علمية
5.
الإسلام: الأخلاق والسياسة
6.
الفكر الإسلامي: نقد وإجتهاد
7.
العلمنة والدين: الإسلام، المسيحية، الغرب
8.
من الإجتهاد إلى نقد العقل الإسلامي
9.
من فيصل التفرقة إلى فصل المقال: أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟
10.
الإسلام أوروبا الغرب، رهانات المعنى وإرادات الهيمنة.
11.
نزعة الأنسنة في الفكر العربي
12.
قضايا في نقد العقل الديني. كيف نفهم الإسلام اليوم؟
13.
لفكر الأصولي واستحالة التأصيل. نحو تاريخ آخر للفكر الإسلامي
14.
معارك من أجل الأنسنة في السياقات الإسلامية.
15.
من التفسير الموروث إلى تحليل الخطاب الديني.
16.
أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟
17.
القرآن من التفسير الموروث إلى تحليل الخطاب الديني
18.
تاريخ الجماعات السرية


الجوائز التي حصل عليها :

ضابط لواء الشرف
جائزة بالمز الأكاديمية
جائزة ليفي ديلا فيدا لدراسات الشرق الأوسط في كاليفورنيا.
دكتوراه شرف من جامعة إكسيتر عام 2002.
جائزة ابن رشد للفكر الحر عام 2003.


وكانت دولة قطر قد كرمت الراحل قبل عدة أشهر وذلك في سفاراتها بباريس ضمن احتفالات الدوحة عاصمة الثقافة العربية 2010
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .

آخر تعديل بواسطة المشرف العام ، 17-09-2010 الساعة 12:23 PM.
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 12:36 AM   #2
سيدي ميمون الغمامي®
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 168
إفتراضي

رحمه الله ..وتغمده برحمته الواسعة
وأعجب كيف يطفو أمثال فركوس وآل بعصوص ولاعقي أحذية اللصوص ويبقى أركون والجابري وغيرهما لا يعرفها إلا القلة ..
__________________







الماجاندا سوساندي
سيدي ميمون الغمامي® غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 12:14 PM   #3
مـشارك
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2010
المشاركات: 9
إفتراضي

انا لله و انا اليه راجعون
اللهم اغفر له و ارحمه و اجعله من اهل الجنان يارحمن يامنان

هو قدر المفكرين ...فلا نبي في اهله
مـشارك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 03:24 PM   #4
صلاح الدين
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: تونس ثورة الأحرار
المشاركات: 4,198
Post

الله أكبر
و إنا لله و إنا إليه راجعون

رحم الله الدكتور الجزائري محمد أركون رحمة واسعة ،
يأسف كل مخلص حر على وفاة قامة فكرية مثل أركون بقطع النظر عن مدى اتفاقنا أو اختلافنا حول ما قدمه من قراءات و تصورات في مجال الإسلاميات ..،
و يكفي أركون شرفا لكل مخالفيه أنه استفزهم بأطروحاته و مراجعاته ...!

عام 2010 هو عام رحيل جملة من المفكرين العرب المتميزين ، فلقد فقدت الساحة الفكرية العربية قبل وفاة أركون كل من :
- المفكر المغربي محمد عابد الجابري صاحب مشروع نقد العقل العربي و القراءات النقدية للتراث ، - الروائي الجزائري الطاهر وطار ،
- للشاعر و الأديب و الدبلوماسي السعودي غازي عبد الرحمن القصيبي ،
- الباحث المصري نصر حامد أبوزيد ...!

رحمهم الله جميعا و نسأل الله تعالى أن يخلف الأمة فيهم جيلا مفكرا مبدعا مخلصا .
و لنا عودة إن شاء الله تعالى و يسر إلى التحاور في خصائص الفكر الأركوني إن جاز التعبير .



و الشكر موصول للأخ الحبيب الدكتور علي على عنايته بأهل الفكر .
__________________

صلاح الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 04:48 PM   #5
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سيدي ميمون الغمامي® مشاهدة مشاركة
رحمه الله ..وتغمده برحمته الواسعة
وأعجب كيف يطفو أمثال فركوس وآل بعصوص ولاعقي أحذية اللصوص ويبقى أركون والجابري وغيرهما لا يعرفها إلا القلة ..
أهلا بك ،

هذا الكلام عيب ، لا أعتقد أن د.محمد أركون يقبل مثل هذا الكلام " رحمه الله أو أي شيء غيبي أخر " .
لذلك ذكرت وفاته دون ترحم أو أي شيء أخر .
هذه خياره ، ينبغي أن نحترمه ...فلنقل هلك أو مات ، أو توفى رغم أن الأخيرة قد تُحمل على معنى غيبي .
الجرائد مقرفة مليئة بوفيات ال بعصوص وفركوس أو مبركاتهم أو التسليم عليهم أو الثناء عليهم ومن جنس لاعق الجزم ... ذات مرة قرأت لبعض الملصقات التافهة أنه غير اسم ابنه إلى فلان من البعاصيص .


سعيد برؤيتك ، وعيدك سعيد .


إقتباس:
انا لله و انا اليه راجعون
اللهم اغفر له و ارحمه و اجعله من اهل الجنان يارحمن يامنان

هو قدر المفكرين ...فلا نبي في اهله
أهلا بك .


إقتباس:
الله أكبر
و إنا لله و إنا إليه راجعون

رحم الله الدكتور الجزائري محمد أركون رحمة واسعة ،
يأسف كل مخلص حر على وفاة قامة فكرية مثل أركون بقطع النظر عن مدى اتفاقنا أو اختلافنا حول ما قدمه من قراءات و تصورات في مجال الإسلاميات ..،
و يكفي أركون شرفا لكل مخالفيه أنه استفزهم بأطروحاته و مراجعاته ...!

عام 2010 هو عام رحيل جملة من المفكرين العرب المتميزين ، فلقد فقدت الساحة الفكرية العربية قبل وفاة أركون كل من :
- المفكر المغربي محمد عابد الجابري صاحب مشروع نقد العقل العربي و القراءات النقدية للتراث ، - الروائي الجزائري الطاهر وطار ،
- للشاعر و الأديب و الدبلوماسي السعودي غازي عبد الرحمن القصيبي ،
- الباحث المصري نصر حامد أبوزيد ...!

رحمهم الله جميعا و نسأل الله تعالى أن يخلف الأمة فيهم جيلا مفكرا مبدعا مخلصا .
و لنا عودة إن شاء الله تعالى و يسر إلى التحاور في خصائص الفكر الأركوني إن جاز التعبير .



و الشكر موصول للأخ الحبيب الدكتور علي على عنايته بأهل الفكر .

أهلا بالكريم صلاح الدين ،
صدقت، نحن نأسف على فقدان أي مفكر سوا كنا نتفق معهم كليا أو جزئياً أو نعارضهم كلياً أو جزئياً .
وأن أكثر ما أخشاه أن ينشأ جيلاً لا يقرأ لمؤلفين القرن الفائت وجهود من سبقوهم .
الحمد لله على وفاة القصيبي الرجل عطل الدولة طويلاً ، بما أن الوزير لا يتغير إلا بزيارة ملك الموت عليه السلام ...فلتعذرني ، وهناك من هم أقوى منه تأليفاً وإبداعاً لكن مطمورين غير مرضي عنهم .

عام 2010 خسرنا علماء كثر .
ليس فقط الاسماء التي ذكرتها بل هناك علماء كثر انتقلو إلى رحمة الله ... كان لهم إنجازات عالمية في العلوم الإنسانية والطبيعية مثلا برهان بخاري رحمه الله تعالى .


محمد أركون مفكر لم أكن أعرف شيء عنه لو لا الحبيب رضا ، قبل سنتين ونصف - ربما؟! لا أدري- لكني قرأت نصوص كثيرة له ، كتبه ثقيلة ، اقرأ النص المتين منها مرة مرتين ثلاث وأزيد حتى يُفهم كلامه جيداً فلا تستطيع أن تفهم الرجل بقراءة غير متأنية أو بغير تركيز على النص، والنصوص يقوم بترجمتها هاشم صالح - ذلك الوقح الذي يقول أنا مسلم لكني لا أصلي ( متطور هاه؟! ) .

الإشكالية التي دائماً ما واجهتها مع أركون، أنه يقارن القرآن بكتب الديانات الأخرى وكأنه ناقل عنها وهذا لأي باحث منصف يجد أن القرآن يعترض ويصحح ويرفض اشياء ويذكر اشياء أخرى كثيرة غير مذكورة في الكتب الديانات الأخرى ويكثر من استخدام استخدام كلمة اسطورة وخرافة واصفاً غير منصفاً القرآن الكريم.
وإشكالات أخرى أتركها لك إذا كنت على إطلاع على إنتاجه الفكري .

رغم ذلك تأكد أن أركون لا يريد من أحد أن يسلم عقله إليه ، بل جل ما يريده هو إعمال العقل .
شخصياً لا أعتقد أن المسلمين سيتحسن حالهم ولو شبراً بأطروحات مثل هذه.
لأننا في مرحلة استبداد سياسي . ولا خطوة أي خطوة قبل معالجة السياسية .



على عجله ،
حفظكم الله.
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 06:40 PM   #6
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

طبعاً الرجل ليس سيء ... هناك اشياء جيدة تتطرق إليها وأهمها أن الأطروحات الإسلامية الأولية قابلة للمراجعة والنقد .
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 07:05 PM   #7
سيدي ميمون الغمامي®
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 168
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة د.علي مشاهدة مشاركة

أهلا بالكريم صلاح الدين ،
صدقت، نحن نأسف على فقدان أي مفكر سوا كنا نتفق معهم كليا أو جزئياً أو نعارضهم كلياً أو جزئياً .
وأن أكثر ما أخشاه أن ينشأ جيلاً لا يقرأ لمؤلفين القرن الفائت وجهود من سبقوهم .
الحمد لله على وفاة القصيبي الرجل عطل الدولة طويلاً ، بما أن الوزير لا يتغير إلا بزيارة ملك الموت عليه السلام ...فلتعذرني ، وهناك من هم أقوى منه تأليفاً وإبداعاً لكن مطمورين غير مرضي عنهم .

عام 2010 خسرنا علماء كثر .
ليس فقط الاسماء التي ذكرتها بل هناك علماء كثر انتقلو إلى رحمة الله ... كان لهم إنجازات عالمية في العلوم الإنسانية والطبيعية مثلا برهان بخاري رحمه الله تعالى .


محمد أركون مفكر لم أكن أعرف شيء عنه لو لا الحبيب رضا ، قبل سنتين ونصف - ربما؟! لا أدري- لكني قرأت نصوص كثيرة له ، كتبه ثقيلة ، اقرأ النص المتين منها مرة مرتين ثلاث وأزيد حتى يُفهم كلامه جيداً فلا تستطيع أن تفهم الرجل بقراءة غير متأنية أو بغير تركيز على النص، والنصوص يقوم بترجمتها هاشم صالح - ذلك الوقح الذي يقول أنا مسلم لكني لا أصلي ( متطور هاه؟! ) .

الإشكالية التي دائماً ما واجهتها مع أركون، أنه يقارن القرآن بكتب الديانات الأخرى وكأنه ناقل عنها وهذا لأي باحث منصف يجد أن القرآن يعترض ويصحح ويرفض اشياء ويذكر اشياء أخرى كثيرة غير مذكورة في الكتب الديانات الأخرى ويكثر من استخدام استخدام كلمة اسطورة وخرافة واصفاً غير منصفاً القرآن الكريم.
وإشكالات أخرى أتركها لك إذا كنت على إطلاع على إنتاجه الفكري .

رغم ذلك تأكد أن أركون لا يريد من أحد أن يسلم عقله إليه ، بل جل ما يريده هو إعمال العقل .
شخصياً لا أعتقد أن المسلمين سيتحسن حالهم ولو شبراً بأطروحات مثل هذه.
لأننا في مرحلة استبداد سياسي . ولا خطوة أي خطوة قبل معالجة السياسية .



على عجله ،
حفظكم الله.
أركون رحمه الله يتكلم لغة عربية سليمة وراقية
جرب اليوتوب .
مع حبي وسلام من عثمان
__________________







الماجاندا سوساندي
سيدي ميمون الغمامي® غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2010, 07:15 PM   #8
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سيدي ميمون الغمامي® مشاهدة مشاركة
أركون رحمه الله يتكلم لغة عربية سليمة وراقية
جرب اليوتوب .
مع حبي وسلام من عثمان
أعلم أنه يتحدث العربية ، لكن ما زال هاشم صالح مترجم أعمال محمد أركون ، على الأقل في الكتب التي قراءتها له .

أهلا بك حبيبي عثمان ... كنت أظنك رضا؟
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-09-2010, 02:49 AM   #9
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

وفاة المفكر د.محمد فتحي عثمان.
وفاة المفكر د.عبد الصبور شاهين.

رحمهم الله تعالى .
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .