العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-09-2008, 06:53 PM   #21
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك مشاهدة مشاركة


((كلا إن الإنسان ليطغى،أن رأه استغنى ))

اتفق معك فيرست توب أن المترفين والاغنياء منهم يظهر اغلب الفساد

الذي يعم ويطم لانه ضررهم يكون ليس على انفسهم فقط

انظر لمن ينشر الفساد الأن،هو اهل القنوات الفضائية وملاكها وهم أكثر الناس مالا

دمت بكل خير
هلا بالكريمةعلى رسلك

أتفق معك وما ذلك إلا لبطرهم بالنعمة

وعدم توجيهها في الطريق الذي أمر الله به

وحث عليه الدين القويم

والترف دائما ما يكون مصاحب للغنى

وليس كل غني مترف ( وهنا أقصد إلا من رحم ربي )

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2008, 07:25 PM   #22
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة
بالفعل الترف الفكري أخطر الانواع .
هل هناك تعريف لما تفضلت به هنا

" ترف فكري "

أريد شرحا مختصرا له

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة

تأويل الايات وتفسير الاحاديث أهمال البعض ووضع البعض يجعل المال يبدوا سيئ جدا ً
وكذب ثم كذب ثم كذب من قال انه لا يحب المال

إذا كان المال وجمعه فقط للترف فلا داعي له

قال تعالى " إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم "

يتبين لنا من الآية السابقة إن الأموال والأولاد ربما يكونون فتنة والفتنة هنا بمعنى الإبتلاء ، فالمعنى أن الله ابتلى العبد بالمال والأهل لينظر أيطيعه أم يعصيه , حسبما ثبت في علمه وتقدم في حكمه ; فإن مال العبد إليهما خسر , وإن صبر على العزوف عنهما , وأناب إلى إيثار جانب الطاعة عليهما فالله عنده أجر عظيم , وهي الجنة بعينها التي أخبر الله بقوله : { أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم } وقد قال الشاعر :

وقد فتن الناس في دينهم *** وخلى ابن عفان شرا طويلا


إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة

وكذب من قال أنه لا يحب أن يعيش حياة يمتلك بها فيلا أو قصرا أو املاك أو مال وفيرا .
من عاش حياة الكفاف كفاه الله ، ألم تقرأ قوله تعالى " ويمد لظالمين مدا "

فالمال الوفير إما نعمة أو نقمة

فلك أن تختار ، وما نراه اليوم أنه أصبح نقمة على الكثير والعياذ بالله.

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة

هذه زينة الحياة الدينا ولك الحرية بتصرف بمالك فيما لا يناقض الشريعة
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم المال الصالح للرجل الصالح وفي قوله لسعد رضي الله عنه إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها حتى ما تجعل في في امرأتك، فقلت: يا رسول الله، أخلف بعد أصحابي؟ قال: إنك لن تخلف فتعمل عملاً صالحاً إلا ازددت به درجة ورفعة ثم لعلك أن تخلف حتى ينتفع بك أقوام، ويضر بك آخرون . أ.هـ

جزاك الله خيرا

فمن أفواههم نديهم ، فارجع لما خطت يداك وتم تغيير اللون إلى الأحمر ، لتعرف أنك أقريت من حيث لا تدري بما ذهبنا إليه في الموضوع.

فالمال في أوجه الخير والإعانة والصلاح خير كبير ، وأجر عند الله ، ولكن إن أنفق فيما تراه الآن فلا خير فيه

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة


أيضا سليمان عليه السلام كان ملكا عظيما يُصنع له تماثيلا ويملك كنوزا الارض..

هنا ربما أختلف معك في الأمر ، فملك سليمان لا يقاس بأي ملك آخر لأنه شاذ ، والشاذ لا حكم له ، فقد أوتي سليمان ملكا عظيما، لم يؤته أحدا من قبله، ولن يعطه لأحد من بعده إلى يوم القيامة. فقد استجاب الله تعالى لدعوة سليمان (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي).

ورغم كل هذه النعم العظيمة والمنح الخاصة، فقد فتن الله تعالى سليمان.. اختبره وامتحنه، والفتنة امتحان دائم، وكلما كان العبد عظيما كان امتحانه عظيما.

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة


بالمناسبة من يظن أن الغنى سيء لن يمسي غنيا ً في هذه الدنيا أبدا
لان قناعته تتحكم في افعاله وما يفعله اليوم يحدد الغد .


في الصحيحين عن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { اليد العليا خير من اليد السفلى , وابدأ بمن تعول , وخير الصدقة ما كان عن ظهر غنى , ومن يستعفف يعفه الله , ومن يستغن يغنه الله } .

وفي البخاري ومسلم أيضا وموطأ مالك وأبي داود والترمذي وغيرهم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وفيه { من يستعفف يعفه الله , ومن يستغن يغنه الله , ومن يتصبر يصبره الله , وما أعطى الله أحدا عطاء هو خير وأوسع من الصبر } .

وفي الصحيحين وأبي داود وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس } . العرض بفتح العين المهملة والراء هو ما يقتنى من المال وغيره . وما أحسن قول الإمام الشافعي رضي الله عنه :

خبرت بني الدنيا فلم أر منهم
سوى خادع والخبث حشو إهابه *** فجردت عن غمد القناعة صارما
قطعت رجائي منهم بذبابه *** فلا ذا يراني واقفا بطريقه
ولا ذا يراني قاعدا عند بابه *** غني بلا مال عن الناس كلهم
وليس الغنى إلا عن الشيء لا به

فهل ترى الآن الغنى هو غنى المال ؟؟؟

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة


ثم أن الغنى ليس مجرد ما يفع تحت المجال الإعلامي فهذا ليس سوا مجال !
من الاف المجالات الإقتصادية الاخرى .

وبالغنى تُنفع الأمة وتعد المشاريع التي ترفع من اقتصاد البلدان ...الخ

ربما أتفق معك جزئيا هنا

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة


لكن الحد هو الحدود الشرعية مثلا الإسراف فيما لا يفيد أو صرفها على ما حرم الله أو عدم الزكاة أو أو ....

مرة أخرى شكرا لهذه الإضافة

فقد تيقنت أنك تسير على إستحياء

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DR.ali مشاهدة مشاركة


بالمناسبة المجال الإعلامي

المتابعين وحدهم الداعمين له !

حاولت ظلما أن أفهم الحياة فلم استطع
قررت أن أستوعبها فذاك ممكن .

سبحان الله

أشد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله.

تحياتي وشكري لك يا Dr لإتاحة الفرصة هنا لشرح ما تفضلت به ، ولدي يقين غير ملزم لك بأن الحياة ليس لعب ولهو وزخارف.

إنما هي أعمالنا توفا إلينا.

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-09-2008, 11:24 PM   #23
DR.ali
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي

إقتباس:
هل هناك تعريف لما تفضلت به هنا

" ترف فكري "

أريد شرحا مختصرا له


العلم والفكر كله يندرج تحت الترف الفكري - برائي - مثلا : قوة الخطابة والتفنن بها
ابسط الامثال التي تفهمها هم الروافض مثلا حينما يدعون للتشيع فذاك ترف فكري ... هذا والله اعلم .

إقتباس:
إذا كان المال وجمعه فقط للترف فلا داعي له
وما أدراك أنه جميع الاغنياء الموجودين الان للترف ؟

إقتباس:
قال تعالى " إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم "

يتبين لنا من الآية السابقة إن الأموال والأولاد ربما يكونون فتنة والفتنة هنا بمعنى الإبتلاء ، فالمعنى أن الله ابتلى العبد بالمال والأهل لينظر أيطيعه أم يعصيه , حسبما ثبت في علمه وتقدم في حكمه ; فإن مال العبد إليهما خسر , وإن صبر على العزوف عنهما , وأناب إلى إيثار جانب الطاعة عليهما فالله عنده أجر عظيم , وهي الجنة بعينها التي أخبر الله بقوله : { أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم } وقد قال الشاعر :

وقد فتن الناس في دينهم *** وخلى ابن عفان شرا طويلا
كلام جميل ولا غبار عليه .. إلا أن يحاول البعض أن يجعل جميع الاغنياء سيئين أو أن الغنى سيء بحد ذاته .


إقتباس:
من عاش حياة الكفاف كفاه الله ، ألم تقرأ قوله تعالى " ويمد لظالمين مدا "

فالمال الوفير إما نعمة أو نقمة

فلك أن تختار ، وما نراه اليوم أنه أصبح نقمة على الكثير والعياذ بالله.
لآ اعلم ما دخل هذا بكلامي أرجع وأكرر الجميع يريدون ذلك وارجوك الا تدخل كلام رب العالمين بموضوع خطأ

فالاصل الإباحة إلا ما وجد دليل على تحريمه .

ما تراه اليوم حدد الاسماء يا اخي الكريم إن كنت تقصد الوليد فقل اسمه وإن كنت تقصد ابراهيم قل أسمه وإن كنت تقصد هذا... قول أسمه لا ترمي جميع اغنياء المسلمين ظلما ... وتذكر أن الأعلام مجال واحد فقــــــــــــط

إقتباس:
جزاك الله خيرا

فمن أفواههم نديهم ، فارجع لما خطت يداك وتم تغيير اللون إلى الأحمر ، لتعرف أنك أقريت من حيث لا تدري بما ذهبنا إليه في الموضوع.

فالمال في أوجه الخير والإعانة والصلاح خير كبير ، وأجر عند الله ، ولكن إن أنفق فيما تراه الآن فلا خير فيه
وما أدراك بجميع الاغنياء وفيما ينفقوه ؟؟؟؟

اعوذ بالله من علماء النوايا .


نقول أن معظم المسلمين لا يادون الزكاة فضلا عن الاغنياء !

ونقول ان معظم الاغنياء لا يادون الزكاة .. وهكذا ..

فمن نلوم؟

إقتباس:
هنا ربما أختلف معك في الأمر ، فملك سليمان لا يقاس بأي ملك آخر لأنه شاذ ، والشاذ لا حكم له ، فقد أوتي سليمان ملكا عظيما، لم يؤته أحدا من قبله، ولن يعطه لأحد من بعده إلى يوم القيامة. فقد استجاب الله تعالى لدعوة سليمان (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي).

ورغم كل هذه النعم العظيمة والمنح الخاصة، فقد فتن الله تعالى سليمان.. اختبره وامتحنه، والفتنة امتحان دائم، وكلما كان العبد عظيما كان امتحانه عظيما.
وجهة نظر واحترامها .


إقتباس:
في الصحيحين عن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { اليد العليا خير من اليد السفلى , وابدأ بمن تعول , وخير الصدقة ما كان عن ظهر غنى , ومن يستعفف يعفه الله , ومن يستغن يغنه الله } .

وفي البخاري ومسلم أيضا وموطأ مالك وأبي داود والترمذي وغيرهم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وفيه { من يستعفف يعفه الله , ومن يستغن يغنه الله , ومن يتصبر يصبره الله , وما أعطى الله أحدا عطاء هو خير وأوسع من الصبر } .

وفي الصحيحين وأبي داود وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس } . العرض بفتح العين المهملة والراء هو ما يقتنى من المال وغيره . وما أحسن قول الإمام الشافعي رضي الله عنه :

خبرت بني الدنيا فلم أر منهم
سوى خادع والخبث حشو إهابه *** فجردت عن غمد القناعة صارما
قطعت رجائي منهم بذبابه *** فلا ذا يراني واقفا بطريقه
ولا ذا يراني قاعدا عند بابه *** غني بلا مال عن الناس كلهم
وليس الغنى إلا عن الشيء لا به
نعم استعف عن طلب الناس واطلب الله مع العمل نعم استغني عن الناس واعمل بنفسك وسيغنيك الله نعم اصبر على ما ابتلاك الله فيه .. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم اتم التسليم .


إقتباس:
فهل ترى الآن الغنى هو غنى المال ؟؟؟
أنت الذي قلتها والموضوع بالكامل يدور حولها .

يقول الله تعالى في الحديث : ( انا عند ظن عبدي بي ، فليظن بي ما شاء ) وهذا قول جليل وعظيم من رب الكون وسنة كونية عجيبة فسبحان الله .



إقتباس:
ربما أتفق معك جزئيا هنا
ربما .


إقتباس:
مرة أخرى شكرا لهذه الإضافة

فقد تيقنت أنك تسير على إستحياء
هل لديك حسابات جميع الاغنياء (ما شاء الله عليك ) . حتى تحسبهم جميعا ممن ذكرتهم ؟!!

إقتباس:
سبحان الله

أشد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله.

تحياتي وشكري لك يا dr لإتاحة الفرصة هنا لشرح ما تفضلت به ، ولدي يقين غير ملزم لك بأن الحياة ليس لعب ولهو وزخارف.

إنما هي أعمالنا توفا إلينا.
أعتقد أنك أخطأت في تفسير كلامي .....وإن حسبت نفسك فهمت الحياة الدنيا فقد كذبت على نفسك فلن تفهمها أبدا بل تستوعبها كما تفضلت لأنها دنيــا .



* أن الله إذا أعطى العبد مالا فهذا فضل من الله وكرم وامتحان من رب العالمين ... وعلى حكم الله ينفذ لا على قول فلان وعل علان..
* إذا كنتم تريدون أنتقاد وزارة المالية وبيت مال المسلمين والمسؤل عنها فأكتبوها بصريح .


.

آخر تعديل بواسطة DR.ali ، 28-09-2008 الساعة 11:30 PM.
  الرد مع إقتباس
قديم 05-10-2008, 07:25 PM   #24
transcendant
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: الجزائر DZ
المشاركات: 2,785
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة 1st_top مشاهدة مشاركة
بما أنك وافقت العزيز الـ dr

اتمنى أن تتفضل مشكورا بالرجوع لكتب التفسير وقراءتها جيدا كمبحث ومدخل لك

لتبيان حقيقة الأمر في هذه الآيات



آمل مراجعة لسان العرب الجزء الثاني باب ( التاء ) ص 222

وجاء في المعجم الوسيط :

الترف لغةً: ترف فلان: تنعم فهو تَرِف .
الترفه التوسع في النعمة، يقال: أترف فلان فهو مترف.
الترف: التنعم، والمترف: الذي قد أبطرته النعمة وسعة العيش. وأترفته النعمة أي أطغته المترف: المتنعم المتوسع في ملاذ الدنيا وشهواتها.

وفي الشرع : اصطلاحاً: التنعم باستهلاك وفير من الكماليات على اختلاف أصنافها، أو اقتنائها، أو هو إسرافه في إشباع رغبات النفس فوق ضروراتها وحاجياتها العادية، ومن ثم فالترف قرين الثراء، ولكن العكس ليس بالضرورة صحيحاً .



وهنا يظهر لي مجافاتك للحق بيديك ولنا في رسول الله أسوة حسنة

فالفقراء والضعفاء والصالحون يذهبون ويعذبون بفعل الآخرين وهذا حديث عائشة رضي الله تعالى عنها حين سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حالة إستغراب وإندهاش : أنهلك وفينا الصالحون !!!

فرد عليها عليه الصلاة والسلام : نعم إذا كثر الخبث



اسأل الله العلي القدير أن يجعلني وإياك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

تحياتي


أتريد من موضوعك أن تقنعنا بأن حياة الكفاف هي سبيل الخلاص ؟؟؟

أو تريد أن تجعل من شهادة البطالة... صكا للغفران ؟؟؟

أتريد إدخال كل من يملك قرشا إلى النار ؟؟؟

هل الفقر هو من أدخلك إلى النت ؟

ألا تخاف الله ... إعلم أنك لست من جهابذة الفكر و لا من كبار العلماء ...

إنك جريء جدا على كتاب الله ... من أعلمك أن ما تنقله من تفسير للقرآن صحيح ؟؟؟ هؤلاء العلماء يقولون .. الله أعلم... أما أنت ففي نفسك كبر عنها ؟؟؟؟

استحي يا أخي ... فمن علامات الحياء .. عدم الشطط في تأويل كلام الناس ... فما بالك بكلام من لا تدركه لا عقول و لا علوم و لا علماء ...
transcendant غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-10-2008, 01:45 PM   #25
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة redhadjemai مشاهدة مشاركة
لو نال فقراء هذا الزمان ...أغلبهم ..وصار لهم ماللأغنياء من مال وجاه وترف لحق في نظري عليهم ماأشرت إليه .

المسألة مسألة ذهنية يا أخي..
إلا أن تكون مقولة " الفقراء فقط يدخلون الجنة " صحيحة ..


المشكلة أنها ليست كذلك .
لم نتطرق لمن الجنة

فهذا الأمر لن نصل إليه إلا برحمته الله سبحانه وتعالى

حتى المصطفى صلوات الله وسلامه عليه قال في رد لعائشة رضي الله عنها

" إلا أن يتغمدني الله برحمته "

فرحمة الله وسعت كل شيئ.

وهي طبعا ليست كذلك ولكن كلنا يعلم علم اليقين بأن الترف أقترن بالغني

ولكن ليس كل غني مترف

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-10-2008, 01:30 AM   #26
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة 1st_top مشاهدة مشاركة
لم نتطرق لمن الجنة

فهذا الأمر لن نصل إليه إلا برحمته الله سبحانه وتعالى

حتى المصطفى صلوات الله وسلامه عليه قال في رد لعائشة رضي الله عنها

" إلا أن يتغمدني الله برحمته "

فرحمة الله وسعت كل شيئ.

وهي طبعا ليست كذلك ولكن كلنا يعلم علم اليقين بأن الترف أقترن بالغني

ولكن ليس كل غني مترف

تحياتي
أعرف أنها ليست كذلك ...وأنت اتفقت معي .

لكن هل اتفقت في أنها "مسألة ذهنية " ؟؟.
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .