العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تحميل العاب و العاب بنات (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: cruilty of queen of happiness (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد أحاديث وضع اليد على اليد في الصلاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The end of the week. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى رسالة في قصة شعيب (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث في تلحين الآذان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 30-08-2007, 02:33 PM   #11
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني


الزميل الفاضل (( 1st_top )) حياك الله ،،، وشكرا" لك على هذه المشاركة .

زميلي الفاضل ،،، سأبدأ كلامي من حيث إنتهت كلامك :

فانت تقول : (( ا وجب التعليق والذكر بأن هذا النفي شبه الجماعي من قبل أولئك الباحثين الشيعة لشخصية عبد الله بن سبأ ، هو بغرض نفي التأثير اليهودي في عقائد الشيعة ، و تبرئة ساحتهم من عبد الله بن سبأ ، و لكن أنى لهم ذلك . ))

وأنا أقول لك أن الإصرار الجماعي من قبل مؤرخي ومثقفي وفقهاء مؤسسة الدولة الإسلامية السنية على وجود مثل هذه الشخصية الدونكيشوتيه إبن سبأ يرجع الى رغبة هؤلاء جميعا" الى إلصاق او صبغ حركة التشيع والرفض بشكل عام داخل إطار المجتمع الإسلامي باليهودية ، وبالتالي تنفير الناس منها لحساسية المجتمعات الإسلامية لكل ما هو يهودي .

وملاحظاتي على كلامك بشكل عام :

1 - أن الأساس في هذه الرواية هو الإمام المفسر المؤرخ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ، وكل من جاء بعده توكأ على هذه الرواية .

ولذلك كثرة الرواة لها ليس بالضروة أن تكون صحيحة أو خاطئة ولو رجعت الى تاريخ الطبري ستجد فيه الكثير من الروايات غير الصحيحة ،،، فلماذا نتمسك بصحة هذه الرواية التاريخية بهذا الشكل الغريب ، وإذا أردت أمثلة أقدمها لك .


2 - أن يقول المستشرقين بصحة وجود هذه الشخصية من عدمه لا يعني بالضروة أن الرواية صحيح فكلام المستشرقين ليس حجة علينا ، ونفس هذا الكلام ينطبق على المؤرخين الشيعة .


واما لماذا في هذه الرواية إساءة للأسلام فأقول :

لقد بعث الله عز وجل محمدا" ابن عبدالله نبيا" هاديا" ومبشرا" ومتحملا" لأعباء الدعوة والرسالة فربى جيلا" من أبناء عشيرته أولا" ومن المستضعفين في المجتمع المكي ومن الصحابة الأخيار جيلا" عقائديا" خلال ثلاثة عشر عاما" من عمر الدعوة قضاها في مكة المكرمة هذا الجيل أنجب عمار بن ياسر وعبدالله بن مسعود وبلال بن رباح الذين كان لديهم الإستعداد التام للتضحية بأنفسهم في سبيل نصرة هذا الدين .

ثم إنتقل رسول الله الى المدينة المنورة وربى جيلا" من الأنصار ، جيلا" عقائديا" واعيا" ناصرا" لله ورسوله.

وقد كان نتاج هذا الإندماج الرائع ما بين الجيلين جيل المهاجرين والأنصار أن بنى رسول الله دولته في المدينة المنورة دولة الحق والعدل والوعي ، لا دولة الباطل والظلم والجهل .

دولة تقوم على العلم والحلم والتدبر لا على التخبط والتعصب ،،،


ولذلك إستطاع رسول الله أن يُحقق تلك الإنجازات الرائعة في مجال الدعوة والغلبة على الكفار

هذا الجيل الذي رباه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو من أقام دولة الخلافة الراشدة ، والخلافة لم تقم على اشخاص " أفراد " شخص الخليفة فقط ـــ كما قد يتوهم البعض ــ ولكنها تقوم على جيل واعي ومدرك لحجم مهمته ورسالته السماوية .


إذا سلمنا بالكلام السابق فكيف يُمكن أن نقبل بفكرة أن يأتي رجلا" مغمورا" متواضع الإمكانيات وبسهوله يؤثر على عقائد الناس المسلمين ويحرف مسارهم العقائدي ويدب الفتنة بينهم ؟؟؟؟!!!!

أين علمهم الذي علمهم إياه رسول الله ؟؟؟!!!

أين حكمتهم ؟؟؟!!!!!


أين حلمهم ؟؟؟!!!!

حتى يلهثوا وراء رجل يهودي ،،، ظهر فجأة واختفى فجأة عن مسرح الأحداث !!!!!




زميلي الفاضل ،،، ليسش من الحكمة ان نلجأ لتفسير التاريخ بهذه الطريقة الساذجة والسهلة ،،، التاريخ حركة مجتمع متطورة بإستمرار لها مقدماتها ونتائجها .


لقد قتل عثمان رضي الله عنه وانتهى الأمر ،،،

فأين حكمة علي بن أبي طالب وجلده ،،،، وأين دهاء معاوية وحنكته ،،، وأين علم أم المؤمنين عائشة لكي يحقنوا دماء المسلمين ويعملوا على واد الفتنة في مهدها ؟؟؟؟!!!!!


زميلي الفاضل ،،، التاريخ لا يُمكن تفسيرة بعامل واحد فنقول إنها الفتنة التي حدثت ،،، فهذه الفكرة ليست أكثر من مخدر لتخدير العقول ،،، من اجل المحافظة على الوضع القائم أقصد (( السلطة )).



ولذلك أنا من المعارضين لفكرة إثبات هذه الشخصية في تاريخنا الإسلامي وحتى ولو قال بها الشيعة انفسهم .


إذا قبلنا بفكرة عبدالله بن سبأ فلماذا لا نقبل بفكرة الصحابي كعب الأحبار ،،، فسلوك هذه الشخصية علاقته بقتل عمر بن الخطاب يُثير الشك والريبة أكثر من وجود عبدالله بن سبأ .


للحديث بقية وشكرا" لك .





كريم الثاني

سنعود لإلقاء الضوء على مداخلتك بع

إكمال موضوعنا إن شاء الله

فيبدوا لي أن هناك الكثير الكثير للحديث عنه

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-09-2007, 12:34 AM   #12
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

اليوم نتحدث عمن أثبت وجوده من المستشرقين وسأورد أمثلة عن البعض وأذكر أسماء البعض الآخر حتى لا يطول بنا المقام عندهم.

ويبدوا أن المستشرقين أهتموا بقضية إبن سبأ بالرغم بأننا لسنا بحاجة لنأخذ منهم ونحن أحق بإثبات وجوده ، ولكن للحق وجب الإطلاع بعض من آرائهم على سبيل أن الحكمة ضالة المؤمن فأين وجدها فهو أحق بها.

أحد الذين تطرقوا لإبن سبأ هو المستشرق الألماني يوليوس فلهاوزن الذي عاش بين الفترة (1844- 1918 م ) في كتابه الخوارج والشيعة حين قال : ومنشأ السبأية يرجع إلى زمان علي و الحسن ، و تنسب إلى عبد الله بن سبأ و كما يتضح من اسمه الغريب فإنه كان أيضاً يمنياً و الواقع أنه من العاصمة صنعاء ، و يقال أنه كان يهودياً.

وكذلك أحد الذيت جاؤوا على ذكره هو المستشرق الألماني : إسرائيل فريد لندر ، وقد كتب مقالاً عن عبد الله بن سبأ بعنوان : ( عبد الله بن سبأ مؤسس الشيعة وأصله اليهودي ) و قد خلص في بحثه هذا الذي يربوا على الثمانين صفحة إلى القول بأنه لا يتشكك مطلقاً في شخصية ابن سبأ.

المستشرق : فان فلوتن ( 1866- 1903 م ) في كتابه السيادة العربية والشيعية و الإسرائيليات في عهد بني أمية ، المستشرق الإيطالي : كايتاني ( 1869-1926 م ) بحثه الذي نشره في حوليات الإسلام ، المستشرق : ليفي ديلافيدا ( المولود عام 1886م ) ، المستشرق المجري : جولد تسيهر ( 1921م ) في كتابه العقيدة والشريعة في الإسلام ، رينولد نكلس ( 1945م ) ، في كتابه تاريخ الأدب العربي ، داويت . م . رونلدسن في كتابه عقيدة الشيعة ، المستشرق الإنجليزي : برنارد لويس في كتابه أصول الإسماعيلية.

وبهذا نكون قد جمعنا جميع الآراء حول إبن سبأ وأحضرنا أقوال جميع من أيد ومن نفى وجوده من المسلمين سنة وشيعة واستشهدنا كذلك ببعض أقوال المستشرقين.

وأخيرا يتأكد أن وجود عبد الله بن سبأ كان وجوداً حقيقياً تؤكده الروايات التاريخية ، و تفيض فيه كتب العقائد ، و ذكرته كتب الحديث والرجال والأنساب والطبقات و الأدب واللغة.

ويبدوا أن إنكار الشيعة علاقتهم بإبن سبأ لا تعد كونها ذريعة لإبعاد الشبه بغرض نفي التأثير اليهودي في عقائد الشيعة ، و تبرئة ساحتهم من عبد الله بن سبأ .

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-09-2007, 11:23 PM   #13
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني


الزميل الفاضل (( 1st_top )) حياك الله ،،، وشكرا" لك على هذه المشاركة .

زميلي الفاضل ،،، سأبدأ كلامي من حيث إنتهت كلامك :

فانت تقول : (( ا وجب التعليق والذكر بأن هذا النفي شبه الجماعي من قبل أولئك الباحثين الشيعة لشخصية عبد الله بن سبأ ، هو بغرض نفي التأثير اليهودي في عقائد الشيعة ، و تبرئة ساحتهم من عبد الله بن سبأ ، و لكن أنى لهم ذلك . ))

وأنا أقول لك أن الإصرار الجماعي من قبل مؤرخي ومثقفي وفقهاء مؤسسة الدولة الإسلامية السنية على وجود مثل هذه الشخصية الدونكيشوتيه إبن سبأ يرجع الى رغبة هؤلاء جميعا" الى إلصاق او صبغ حركة التشيع والرفض بشكل عام داخل إطار المجتمع الإسلامي باليهودية ، وبالتالي تنفير الناس منها لحساسية المجتمعات الإسلامية لكل ما هو يهودي .


وأنا أؤكد لك من باب آخر أن هناك من أكد وجوده من جميع الطوائف ومن سأورد ذكرهم الآن كلهم من الشيعة وهذا ردا على المقطع الأول من مداخلتك :

(1)
ورد ذكر السبئية على لسان أبي محنف ( هل تعرفه ) ؟ هو لوط بين يحي المتوفي سنة 157هـ.

(2)
في كتاب مسائل الإمامة للناشيء الأكبر المتوفي سنة 293هـ ورد ما يلي { و فرقة زعموا أن علياً رضي الله عنه حي لم يمت ، و أنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ، و هؤلاء هم السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ ، و كان عبد الله بن سبأ رجلاً من أهل صنعاء يهودياً .. و سكن المدائن .. }

(3)
في كتاب المقالات والفرق كتب القمي المتوفي سنة 301هـ التالي { أن عبد الله بن سبأ أول من أظهر الطعن على أبي بكر و عمر و عثمان والصحابة ، و تبرأ منهم ، وادّعى أن علياً أمره بذلك . و ( أن السبئية قالوا للذي نعاه ( أي علي بن أبي طالب ) : كذبت ياعدو الله لو جئتنا والله بدماغه خربة فأقمت على قتله سبعين عدلاً ما صدقناك ولعلمنا أن لم يمت ولم يقتل وإن لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ويملك الأرض ثم مضوا …}

(4)
يتحدث النوبختي المتوفي سنة 310هـ في كتابه فرق الشيعة فيذكر { أنه لما بلغ ابن سبأ نعي علي بالمدائن ، قال للذي نعاه : كذبت لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة و أقمت على قتله سبعين عدلاً لعلمنا أنه لم يمت و لم يقتل ، و لا يموت حتى يملك الأرض }.

(5)
في كتاب الرجال لـ الكشي المتوفي سنة 340هـ روى بسنده إلى أبي جعفر محمد الباقر قوله : { أن عبد الله بن سبأ كان يدّعي النبوة ، و يزعم أن أمير المؤمنين – عليه السلام – هو الله ، تعالى عن ذلك علواً كبيراً . و هناك أقوال مشابه عن جعفر الصادق و علي بن الحسين تلعن فيها عبد الله بن سبأ في ( ص 70 ، 100 ) من نفس الكتاب }.

وذكره أبو جعفر بن بابويه القمي التوفى سنة 381هـ في كتاب من لا يحضره الفقه ، و جاء عند الشيخ المفيد المتوفى سنة 413هـ في كتاب شرح عقائد الصدور ، وأبو جعفر الطوسي المتوفى سنة 460 هـ في كتابه تهذيب الأحكام ، وابن شهر آشوب المتوفى سنة 588 هـ في مناقب آل أبي طالب ، وابن أبي الحديد المتوفى سنة 655 هـ في شرح نهج البلاغة ، وابن المرتضى المتوفى سنة 840 هـ في كتابه تاج العروس ( وابن مرتضى من أئمة الشيعة الزيدية ) ، والأردبيلي المتوفى سنة 1100 هـ في كتاب جامع الرواة ، والمجلسي المتوفى سنة 1110 هـ في كتابه بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ، وذكره المامقاني المتوفى سنة 1323 هـ في كتابه تنقيح المقال في أحوال الرجال ، وأخيرا محمد حسين المظفري المتوفى سنة 1369 هـ ( و هو من الشيعة المعاصرين الذين لا ينكرون وجود ان سبأ وإن كان ينفي أن يكون للشيعة به أي اتصال في كتابه تاريخ الشيعة )

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني


وملاحظاتي على كلامك بشكل عام :

1 - أن الأساس في هذه الرواية هو الإمام المفسر المؤرخ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ، وكل من جاء بعده توكأ على هذه الرواية .

ولذلك كثرة الرواة لها ليس بالضروة أن تكون صحيحة أو خاطئة ولو رجعت الى تاريخ الطبري ستجد فيه الكثير من الروايات غير الصحيحة ،،، فلماذا نتمسك بصحة هذه الرواية التاريخية بهذا الشكل الغريب ، وإذا أردت أمثلة أقدمها لك .


2 - أن يقول المستشرقين بصحة وجود هذه الشخصية من عدمه لا يعني بالضروة أن الرواية صحيح فكلام المستشرقين ليس حجة علينا ، ونفس هذا الكلام ينطبق على المؤرخين الشيعة .

وردي أعلاه يعيد الكرة في ملعبك مرة أخرى لأن من قال بوجوده أغلبهم من الشيعة

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني


واما لماذا في هذه الرواية إساءة للأسلام فأقول :

لقد بعث الله عز وجل محمدا" ابن عبدالله نبيا" هاديا" ومبشرا" ومتحملا" لأعباء الدعوة والرسالة فربى جيلا" من أبناء عشيرته أولا" ومن المستضعفين في المجتمع المكي ومن الصحابة الأخيار جيلا" عقائديا" خلال ثلاثة عشر عاما" من عمر الدعوة قضاها في مكة المكرمة هذا الجيل أنجب عمار بن ياسر وعبدالله بن مسعود وبلال بن رباح الذين كان لديهم الإستعداد التام للتضحية بأنفسهم في سبيل نصرة هذا الدين .

ثم إنتقل رسول الله الى المدينة المنورة وربى جيلا" من الأنصار ، جيلا" عقائديا" واعيا" ناصرا" لله ورسوله.

وقد كان نتاج هذا الإندماج الرائع ما بين الجيلين جيل المهاجرين والأنصار أن بنى رسول الله دولته في المدينة المنورة دولة الحق والعدل والوعي ، لا دولة الباطل والظلم والجهل .

دولة تقوم على العلم والحلم والتدبر لا على التخبط والتعصب ،،،


ولذلك إستطاع رسول الله أن يُحقق تلك الإنجازات الرائعة في مجال الدعوة والغلبة على الكفار

هذا الجيل الذي رباه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو من أقام دولة الخلافة الراشدة ، والخلافة لم تقم على اشخاص " أفراد " شخص الخليفة فقط ـــ كما قد يتوهم البعض ــ ولكنها تقوم على جيل واعي ومدرك لحجم مهمته ورسالته السماوية .

هذا حديث لا غبار عليه

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة كريم الثاني


إذا سلمنا بالكلام السابق فكيف يُمكن أن نقبل بفكرة أن يأتي رجلا" مغمورا" متواضع الإمكانيات وبسهوله يؤثر على عقائد الناس المسلمين ويحرف مسارهم العقائدي ويدب الفتنة بينهم ؟؟؟؟!!!!

أين علمهم الذي علمهم إياه رسول الله ؟؟؟!!!

أين حكمتهم ؟؟؟!!!!!


أين حلمهم ؟؟؟!!!!

حتى يلهثوا وراء رجل يهودي ،،، ظهر فجأة واختفى فجأة عن مسرح الأحداث !!!!!

زميلي الفاضل ،،، ليسش من الحكمة ان نلجأ لتفسير التاريخ بهذه الطريقة الساذجة والسهلة ،،، التاريخ حركة مجتمع متطورة بإستمرار لها مقدماتها ونتائجها .

لقد قتل عثمان رضي الله عنه وانتهى الأمر ،،،

فأين حكمة علي بن أبي طالب وجلده ،،،، وأين دهاء معاوية وحنكته ،،، وأين علم أم المؤمنين عائشة لكي يحقنوا دماء المسلمين ويعملوا على واد الفتنة في مهدها ؟؟؟؟!!!!!

زميلي الفاضل ،،، التاريخ لا يُمكن تفسيرة بعامل واحد فنقول إنها الفتنة التي حدثت ،،، فهذه الفكرة ليست أكثر من مخدر لتخدير العقول ،،، من اجل المحافظة على الوضع القائم أقصد (( السلطة )).


ولذلك أنا من المعارضين لفكرة إثبات هذه الشخصية في تاريخنا الإسلامي وحتى ولو قال بها الشيعة انفسهم .


إذا قبلنا بفكرة عبدالله بن سبأ فلماذا لا نقبل بفكرة الصحابي كعب الأحبار ،،، فسلوك هذه الشخصية علاقته بقتل عمر بن الخطاب يُثير الشك والريبة أكثر من وجود عبدالله بن سبأ .


للحديث بقية وشكرا" لك .


فقط توضيحا لما أوردت مختصرا ، وقف سيدنا عمر قائلا أن الرسول صلى اللع ليه وسلم لم يمت !!!

كانت هناك حروب الردة من الخليفة الثاني سيدنا أبو بكر رضي الله عنه.

ولا يؤخذ الموضوع ببساطة كما تفضلت ويمكن سبر أغواره بعمق أكبر

وأنتظر حديثك المتبقي

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .