العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الملحق > خـيـمــة الاستـــراحـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كلمات جذر مخر فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المرشد الأمين للبنات والبنين لرفاعة الطهطاوى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مرى فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مهن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا البصـرة -- مـن ْ أ نتـم ؟؟؟ (آخر رد :اقبـال)       :: كلمات جذر ملء فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مئة فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: شرب الدخان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مور فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 18-02-2016, 03:54 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي جماعة الوردة البيضاء

في مثل هذا اليوم اعتقل الجستابو هانز شول وشقيقته صوفي، القياديين في جماعة الشباب الألمان (الوردة البيضاء)، بسبب معارضتهم النظام النازي.

وتألفت مجموعة الوردة البيضاء من الطلاب الجامعيين (ومعظمهم من طلاب الطب) الذين تحدثوا ضد أدولف هتلر ونظامه. المؤسس، هانز شول، كان عضوا سابقا في شباب هتلر وما لبث أن شعر بالخيبة من الأيديولوجية النازية ما أن أصبحت أهدافها الحقيقية واضحة. في جامعة ميونيخ في 1940-1941، التقى رجلين من الكاثوليك غيرت أفكارهما حياته. وتحول من الطب إلى الدين، والفلسفة، والفنون، وجمع شول حوله الأصدقاء الذين يحتقرون أيضا النازيين، فولدت الوردة البيضاء.

خلال صيف عام 1942، كتب شول وصديق له أربعة مناشير، تتعرض للفظائع النازية والجستابو وتندد بها وتدعو لمقاومة النظام. وقد كان فيها اقتباسات من الكتاب والمفكرين الكبار، من أرسطو إلى غوتة، وتدعو إلى ولادة جديدة للجامعة الألمانية. كانت تستهدف النخبة المتعلمة في ألمانيا.

كانت المخاطر التي تنطوي عليها مثل هذه المبادرات هائلة. فحياة المدنيين العاديين كانت مراقبة لأي انحراف عن الولاء المطلق للدولة. بل إن ملاحظة عارضة تنتقد هتلر أو النازيين يمكن أن تؤدي إلى الاعتقال من قبل الجستابو، الشرطة السرية للنظام. ومع ذلك، فإن طلاب الوردة البيضاء خاطروا بكل شيء، دوافعهم محض مثالية؛ المبادئ الأخلاقية والمعنوية، والتعاطف مع من الجيران والأصدقاء. وعلى الرغم من المخاطر،طلبت شقيقة هانز "، صوفي"، وهي طالبة علم الأحياء في الجامعة من أخيها، المشاركة في أنشطة الوردة البيضاء عندما اكتشفت نشاطه السري.

في 18 فبراير 1943، ترك هانز وصوفي حقيبة مليئة بنسخ نشرة أخرى في المبنى الرئيسي للجامعة. وجاء في المنشورات، في جزء منه: "لقد حان يوم الحساب، الحساب من شبابنا الألماني مع الطغيان الأكثر قباحة التي عاناها شعبنا أكثر من أي وقت مضى. باسم الشعب الألماني كله نطالب دولة أدولف هتلر إعادة الحرية الشخصية، الكنز الأثمن بالنسبة الألمان الذي أخذته بمكر". في الجامعة رآهما أحد الحراس وقام بإبلاغ الجستابو والقى القبض عليهما. سلما إلى "محكمة الشعب"،التي هي أساسا محكمة هزلية للتخلص من المعارضين بسرعة وحكم عليهما مع عضو آخر في الوردة البيضاء بالإعدام. تم قطع رؤوسهم وهو عقاب "الخونة السياسيين" في 23 فبراير، ولكن ليس قبل أن يهتف هانز شول "تحيا الحرية!"
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .