العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد جزء بكر بن بكار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الثقافة وعقلية المثقف (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: دور التربية في بناء الأمم (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: مواقع التباعد الاجتماعي (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد جزء فيه من روى من الصحابة في الكبائر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اعــتــــرافــــــــــــــــــــــات أهل الخيـــام.....!!! (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث منتخبة من مغازي موسى بن عقبة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مسند عابس الغفاري وجماعة من الصحابة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد جزء من فوائد حديث أبي ذر الهروي (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 12-02-2010, 12:05 PM   #1
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي الإنسان القصيدة ..مجموعة مميزة للشاعر العبقري عزت الطيري علقت عليها

بسم الله الرحمن الرحيم
تحت عنوان قصائد كسيرة كثيرة قصيرةلكنها عادية ولم تكن مثيرة كتب الشاعر الألِق المرِح الإنسان المهذب عزت الطيري هذه القصائد وقد علقت عليها في موقع آخر مستعيرًا اسم المكافح .
1
غيمة
————-
غيمةٌ ٌ
من مساء قديمٍ
تطرزه الذكرياتُ الخجولاتُ
لمَّا تزلْ
هاهنا واقفه
فى سماوات روحى
وتسكنها لوعةٌ ٌجارفه
غيمةٌ
سوف تلقى بأمطارها
فوق عشب الحنينِ ِ
وتبقى طويلا
تهدهدنى بالبكاءِ
إلى أن تجىء الرياحُ فتجرفها
عنوةً
وتزلزلها الراجفه
غيمةٌ
خائفه

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 12-02-2010, 12:07 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي

هذا العمل قد اتسم بقدر كبير من الإنسانية والعمومية والتي تجعل العمل صالحًا لكل وزمان ومكان ، حيث إن حب المطر هذا الحب الفطري للإنسان لم يكن مجرد شعور عادي وإنما خبرة يفلسفها المبدع وفق مدخلاته وعناصر تكوين الثقافة بالنسبة له ، وهنا تبدو الغيمة مُأنسنة ، ووجه الشبه بينهما في الخجل والوقوف . هذه الغيمة ربما تكون أنثى حقيقية ولكنها قد تكون كذلك أنثى أخرى مجازية كأن تكون تعبير عن حالة نفسية تطوف بالنفس تهم بأن تمطر في واحة ذكرياتها ، ليبقى الشجن ذلك الوقوف .

ثم التعبير الآخر عن الغيمة وهو أقرب إلى الأنثى الحقيقية تلك التي تعشُب الحنين في النفس ، وتبقى العلاقة بين الغيمة والذكريات والأنثى في تناسق ثلاثي بديع ، حيث تأتي الرياح لتجرف هذه الذكريات الخجولة ولأنها خجولة فلم يشأ المبدع أن يزيد من خجلها بالتصريح فاكتفى بالإشارة ، ولا تجد الغيمة بعد ذلك الانجراف لهذه الذكريات وما احتوته من أعشاب الحنين إلا أن تظل خائفة . إن النص يتسم بالمزج بين خصوصية الحالة وعمومية الموقف والتجربة ، إذ لا يكتمل الحب ولا تكون الطبيعة على بهجة إيحاءاتها في النفس إلا ضربًا من الحزن هو مآل كل الجمال وكل الذكريات التي تطوف بالنفس ردحًا من الزمن فتنقضي .

والكلمات التي رسمت اللوحة يسرح القارئ بينها ليتخيل ما يشاء من ذكريات ربما انتهت إلى عتاب أو هجر وهذا هو حال المشاعر الرقيقة دائمًا ، ولا تجد الغيمة إلا ان تظل خائفة وربما واقفة وقفة حداد على هذه الذكريات الخجولة التي طرزت مساءً غاب عنه البدر لتسرح فيه الأعاصير .

كان مما ميز النص الاختزال ، والإتيان بالنظير ، والتأوه في حرف الهاء الذي كان قافية الحزن والألم المتمازج بألم الحالة وأشجانها .كذلك المشهد الأخير للغيمة إذ تظل وحيدة فلا هي اختبأت في خدرها السماوي (السحاب) ولا هي نزلت لتصنع تاجًا من الندى على رءوس المحبين ، ويظل الخوف غير محدد الأمد.
ما زال في جعبتي الكثير ، ولا أقول إلا أن هذه الغيمة أظلت سماء خيمتنا فشكرًا لك على هذه الإضافة الجميلة ، ولك منا أخلص الشكر والود والتقدير.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 12-02-2010 الساعة 12:23 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 12-02-2010, 12:08 PM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي هل أعجبتكم؟

جارةُ
—————
أنا ذلك الطفل الذى
أمسَكْتِهِ
ألقيْتِهِ
فوق السريرِ
تقلِّدينَ
أبا وأمَّا
أنا ذلك الولدُ الذى
أشْعَلْتِ فيهِ
مواجدِ الوصلِ الجميلِ
زَرَعْتِه
جمراً
وزلزلةً
وحلْمأ
أنا ذلك الرجلُ الذى
مارال يذكرُ
كل شىءٍ
فى طفولتهِ ، صباهُ،
ويستعيد مواسم الذكرى،
ويبكى حلمه العفوىَّ،
أيتها التى،
ترعى حفيدا،
أزرق العينين ، مثلكِ
أو تُعِدُّ لزوجها شاياً،
فيغضبُ من تأخرها
عليهِ
ويشتكى
ينهالُ تقريعا
ولوما

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 12-02-2010, 12:10 PM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي

جمال العمل الأدبي يكمن في هذا المزج بين المباشرة والاستتار أو الرمزية ، والعمل (جارة) هو واحد من هذه القصائد التي تقع في منطقة المباشرة النسبية .وإذا كانت الطفولة واحدة من الذكريات التي تظل عالقة في ذهن الفرد فإن الشاعر يستخدم هذه الأحداث ليصنع منها مادة إنسانية رائعة شجية كانت أو مرحة أو غير ذلك .ويتسم هذا النص بقدر كبير من الهدوء والاستخدام للغة السهلة البسيطة التي يفهمها جميع أبناء المجتمع ، والبدء بالفعل أمسكتيه ، ألقيته جعل الجانب الحركي الذي في أول القصيدة مدخلاً لحالة من النشاط والبهجة سواء على صعيد الحركة الحقيقية أو حركة وحالات الانفعال الإنساني .وهذه القصيدة ( جارة) هي مزج بين إنسانية التجربة واجتماعية الرؤية أو الهدف ، ففي هذا العصر الذي اتسمت فيه الجيرة بهذا القدر من الصدام والعراك تأتي صورة الجيرة في الماضي معرّضة بحال اليوم وهذا التناغم بين الجانبين سواء أتى متعمدًا أو غير متعمد يزيد العمل توهجًا ويعدد من وجوه تفسيره والتفاعل الإنساني معه .وإذا كان الشاعر يصف المشاعر الإنسانية في أدق تفاصيلها فإن المقطع (تقلدين أبًا وأمًا) يبدو مشهدًا جميلاً من الطراز النادر ، إذ أن الشعراء في غمرة انفعالاتهم وصخب أفكارهم تتفلت الجوانب الإنسانية الرقيقة الدقيقة من بين أياديهم ، وهنا يحسب للمبدع أنه أتى بهذه الصورة الطفولية التي تستفز هذه المشاعر الراكدة لتتفاعل معها في غمرة هذه الأجواء الجافة.
وجاءت الزلزلة والجمر والحلم بما فيها من تداعيات حركية معبرة عن هذا التوقد الإنساني ، فالزلزلة هي (شقاوة )الطفل بينما الجمر هذا الشوق في الصبا والحلم هو تلك المرحلة من الشبيبة .

وتأتي الاستعارة في الحلم العفوي ذلك الحلم الذي لم يكن على سبق ميعاد معه وإنما صقلته البراءة .إن مثل هذه التعبيرات تبعد بالنص عن التقريرية والمباشرة وتجعله في منطقة يشعر كل فرد بأنها تعبر عن جزء من حياته في مرحلة ما. وتقدم الضمير أنا في بدء الجملة جاء ليذكر المخاطَب وهي الجارة بنفسه ، وكأنه يعرّض باحتمالات نسيانه ، والحالة التي تبدو القصيدة فيها كأنه لقاء بعد طول أمد في مدارات تلك الحياة تلك التي يفارقك الجار فيها فجأة ، وكذلك يلتقيك فجأة .بينما جاء النداء للجارة (أيتها) بعد ثلاث مرات من تكرار الضمير أنا ، للتشويق وإحداث المفاجأة أو الدهشة تلك التي تتمثل في هذا اللقاء بهذه االأنثى والتي هي الأم أو جارة بمكانة الأم وكان ذكر الطفل الحفيد ليستعيد المبدع ذكراه من خلاله .
إن حياتنا كثيرًا ما ينتابها الفراق مؤقتًا أو مطلقًا ، ولكن هذه القصيدة تأتي إهداء للأم أو لجارة تحل في مكان الأم لتستعيد بعضًا من عبق الماضي وتبلل في مياهه العذبة منديلها لتسمح عنه أسى ودموع الحياة التي نعيشها .
عمل رائع ودمت مبدعًا أستاذنا العزيز
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 12-02-2010, 03:45 PM   #5
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي واصل

زراعة
—————
زَرَعَتْ
حقلا
من عنَّابٍ
ونخيلٍ
وعناقيدَ،
فأثمرَ
خوفا
وعتابا
ومواعيد وعيدٍ
وصدودْ
هل تزرع خوفا
ووعيدا وصدودا
كى يثمرَ
عنابا
وعناقيدَ
وما كانت تبغى
وتريدْ
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 12-02-2010, 03:47 PM   #6
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,823
إفتراضي

كأنني إزاء المثل الجاهلي القديم الجميل الذي جددته بأسلوبك الخاص :"إنك لا تجني من الشوك العنب" ، وذلك في النصف الثاني من القصيدة .وهذه القصيدة الأقرب إلى الومضة تتسم بالمقابلة والتضاد . والذي لا ينظر إلى النص بدقة قد يظن أن النص مكرر بشكل مقلوب ، لكن هذه العملية كانت واعية لتصل بالقارئ إلى حكمة مفادها أن الزرع الطيب إذا كان ثمره مرًا ، فمن باب أولى أن يكون الغراس المر أشد مرارة إذا لا يتوقع أن تطّرد القاعدة العكسية ، ففي الحالة الأولى كانت نتيجة هذا الغراس مرة ولكن ليحذر المخاطب من أن يعكس المعادلة ،لكي يجد النتيجة المرتجاة. إن المرآة تعكس الصورة ، ولكن الصور البائسة لا تنعكس ، والملاحظ للعمل يجد نتيجة مؤداها أن المر(الهجر-الفراق-الحزن) في كلتا الحالاتين هو السيد للموقف. والحكمة إذ تكون بسيطة فإنها تحتاج إلى أدوات غير معقدة للوصول إلى الهدف بأقصر الطرق وأسرع الأساليب وهذا الاقتصاد في الأدوات والوسائل أتى من خلال الاعتماد على صورة بلاغية بسيطة نوعًا ما في دنيا المجاز وهي إتيان النظير (أثمر خوفًا وعتابًا )وتأتي جملة (مواعيد وعيد) لتزيد النص ألمًا من خلال تناقض الدال والمدلول . فالمواعيد -في التصور الذهني للقارئ- ترتبط بالغرام والرقة والدعة ..إلخ ولكن حينما تكون المواعيد تخبئ وعيدًا فإن الدهشة والألم يمتزجان في صورة مواعيد الوعيد ، والجناس الذي كان في النص زاد من جمال التناغم الموسيقي . النص يحوي حكمة تلك التي لا تصاغ في شكل تقريري خطابي وإنما في همسة رقيقة هادئة للمتلقي ، وهذا التناول يجعل القصيدة في المنطقة الرمادية أي المنطقة التي يفهمها القراء من كافة الثقافات والرؤى والأجناس والأعراق . وانتحاء هذا المنحى يجعل النص يتسم نحو العمومية والتجرد و(العالمية) أي أنها مشاعر لكل إنسان من حيث هو إنسان . والذي يتراءى لي أن القصيدة لمسة حانية على الأنثى تلك التي تزرع العنب والنخيل لتجني الصدود والوعيد ، ثم لما يحين العطاء من الآخر يكون العطاء وعيدًا وصدودًا ..لسان حال القصيدة قول أبي فراس الحمداني رحمه الله : أمن بعد بذل النفس فيما تريده أثاب بمر العقب حين أثاب ؟ كما أن القصيدة تبدو كقول حكيم اشتكى إليه هذا المحب ، ولم يكن يعلم أن الأنثى ليست بهذه السذاجة التي تجعلها تتقبل المر أخذًا وعطاء ، وكأن ثمة ردة فعل لها مخبأة بين أسطر هذه الكلمات يدل عليها السؤال الاستنكاري :هل تزرع خوفًا ووعيدًا وصدودًا .. النص دعوة إلى الترشد وإعمال العقل وإعادة ما يبدو كأنه (ثوابت) لدى بعض فئات المجتمع ، وليست قضيته الأنثى فحسب بل قضية الإنسان الذي يتبرم من الخطوب الملمة به مع أنه هو المخطئ وتبقى كالحكمة الخالدة وتنعي هذه الأنانية والهروب من تحمل المسئولية وهي دعوة إلى إعادة فهم الحياة مرة أخرى . وهكذا الفن ..رؤية وتجربة ، وإيجاز . عمل رائع ، دمت مبدعًا لك منا خالص الشكر والتحية.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 12-02-2010 الساعة 09:02 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-04-2010, 08:51 PM   #7
محمد الحيالي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2010
المشاركات: 36
إفتراضي

استفادة جِدُ رائعة
وفائدة وكرمٌ وتحليلٌ
وانتَ ايها المشرقي
انسانٌ كبير الشان
فمرحى لمن فرح يتحليلكم
ومرحى لنا لاننا نستفيد
ومن تجاربكم ..........

ارجو انني مررت هنا
فبقيتُ طويلا
لاكون بينكم ومنكم

احترامي
وبوركتم
انتَ والشاعر الموقر
الاخ عزت الطيري

آخر تعديل بواسطة محمد الحيالي ، 17-04-2010 الساعة 08:53 PM. السبب: اضافه اتلى
محمد الحيالي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .