العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تباطؤُ الفحوصات الطبية في المغرب يطيل من عمر الحجر الصحي ويتحمّل مسؤوليته من يتسبّب ف (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: من أين جاءت كلمة قبط؟ (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد جزء أبو الفوارس طراد بن محمد الزينبي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دور التربية في بناء الأمم (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: انْتعال أيْلال (قُصَيْصَة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أرض (آخر رد :ابن حوران)       :: ليس عليك (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد الرسالة المغنية في السكوت ولزوم البيوت (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الحشد الشعبي العراقي (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: الثقافة وعقلية المثقف (آخر رد :المشرقي الإسلامي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 14-12-2019, 10:14 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,235
إفتراضي نقد كتاب نسب عدنان وقحطان

نقد نسب عدنان وقحطان
مؤلف الكتاب أبو العباس محمد بن يزيد المبرد
كتب النسب كتب يبدو أنها تنسج على منوال الأنساب الموجودة فى العهد القديم وتاليه العهد الجديد فالأنساب الموجودة فى الكل هى فى النهاية أنساب كاذبة لا يصدق منها سوى النذر اليسير
تتشابه تلك الأنساب فى أمور :
الأول وجود ذكرين غالبا يتم انقسام الأسر بناء عليهم مثل إسحق(ص) وإسماعيل(ص) ومثل يعقوب(ص) وعيسو وعند كتب تراثنا نجد عدنان وقحطان وخندف وقيس
الثانية الانتساب لمن لا وجود لهم وهم أولاد نوح(ص) المزعومين سام وحام ويافث فولده الوحيد هلك غارقا ولم يكن لديه سواه بدليل أنه عندما دعا للمؤمنين والمؤمنات لم يذكر أولادا بنينا ولا بنات وإنما ذكر أبا وأما فقط فقال :
"رب اغفر لى ولوالدى ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات"
الثالث التناقض فى الأفراد فقد يذكر فلان على أنه والد فلان ويذكر الضد وقد يذكر ينتسب إلى فلان وعلان ثم فى سلسلة أخرى ينتسب إلى أشخاص مخالفين تماما وأشهر ما فى عالم النسب هو ما ورد فى سفر متى وسفر لوقا عن نسب يسوع فقد أولاد كل منهم سلسلة من الأفراد لم يتفقا سوى فى اربع افراد منها رغم أنها تتجاوز العشرين شخصا
سجل نسب يسوع :
أتى هذا الموضوع فى إنجيل متى (1:1 –17 )وفى لوقا (23:3 –38 )والفروق بين النصين هى :
ذكر لوقا الأجيال من آدم (ص)لإبراهيم (ص)بينما لم يذكر متى هذه الأجيال.
أن سجل النسب عند متى من أول داود(ص)حتى يسوع يختلف عما عند لوقا اختلافا بينا وهذه قائمة متى "داود أنجب سليمان من التى كانت زوجة لأوريا وسليمان أنجب رحبعام ورحبعام أنجب أبيا وأبيا أنجب آسا وآسا أنجب يهوشافاط ويهو شافاط أنجب يورام ويورام أنجب عزيا وعزيا أنجب يوثام ويوثام أنجب أحاز وأحاز أنجب حزقيا وحزقيا أنجب منسى ومنسى أنجب آمون وآمون أنجب يوشيا ويوشيا أنجب يكينا واخوته فى أثناء السبى إلى بابل وبعد السبى إلى بابل يكينا أنجب شألتئيل وشألتئيل أنجب زربابل وزربابل أنجب أبيهود وأبيهود أنجب ألياقيم وألياقيم أنجب عازور وعازور أنجب صادوق وصادوق أنجب أخيم وأخيم أنجب اليود وأليود أنجب أليعازر وأليعازر أنجب متان ومتان أنجب يعقوب ويعقوب أنجب يوسف رجل مريم التى ولد منها يسوع الذى يدعى المسيح "(6:1 –17 )وأما قائمة لوقا فسنذكرها من الأسفل لأنه مبدوءة بعكس قائمة متى وهى :
داود أبو ناثان أبو متاثا أبو مينان أبو مليا أبو يونان أبو يوسف أبو يهوذا أبو شمعون أبو لاوى أبو متثان أبو يوريم أبو أليعازر أبو يوسى أبو عير أبو ألمودام أبو قصم أبو أدى أبو ملكى أبو نيرى أبو شألتئيل أبو زربابل أبو ريسا أبو يوحنا أبو يهوذا أبو يوسف أبو شمعى أبو متاثيا أبو مآت أبو نجاى أبو حسلى أبو ناحوم أبو عاموص أبو متاثيا أبو يوسف أبو ينا أبو ملكى أبو لاوى أبو متثاث أبو هالى أبو يوسف .
والاختلاف مظاهره كالتالى :
عدد الأجيال فى قائمة متى 27 وعدد الأجيال فى قائمة لوقا 41 وذلك من أول داود(ص)لأنهم 41 عند لوقا ككل .
تختلف القائمتان فى كل الأسماء عدا أربعة هم أول القائمة وهو داود (ص)وأخر القائمة هو يوسف وشألتئيل وابنه زربابل .
ونحب أن نذكر أمرا هاما هو أن متى أخطأ فى عد الأجيال من المسيح(ص)إلى السبى البابلى فهو يقول "فجملة الأجيال من إبراهيم إلى داود 14جيلا ومن داود إلى السبى البابلى 14 جيلا ومن السبى البابلى إلى المسيح 14 جيلا "(17:1)فقد جعلهم 14 جيلا بينما هم 13 جيلا فقط وللقارىء أن يعدهم فى النص وهو "وبعد السبى إلى بابل يكينا أنجب شألتئيل وشألتئيل أنجب زر بابل وزربابل أنجب أبيهود وأبيهود أنجب ألياقيم وألياقيم أنجب عازور وعازور أنجب صادوق وصادوق أنجب أخيم وأخيم أنجب أليود وأليود أنجب أليعازر وأليعازر أنجب متان ومتان أنجب يعقوب ويعقوب أنجب يوسف رجل مريم ".
ومن تناقضات العهد القديم فى الأنساب التالى:
"قال سفر صموئيل الأول"وداود هو ابن ذلك الرجل الأفراتى من بيت لحم يهوذا الذى اسمه يسى وله ثمانية بنين "(17-12)فهنا ليسى أبو داود (ص)ثمانية بنين وهو ما يناقض كونهم سبعة فى قول سفر أخبار الأيام الأول "ويسى ولد بكره ألياب ... وداود السابع وأختاهم صروية وأبيحايل "(2: 13-16)
5: 11 و بنو جاد سكنوا مقابلهم في أرض باشإن حتى إلى سلخة
5: 12 يوئيل الرأس و شافاط ثانى و يعناي و شافاط في باشإن
5: 13 و اخوتهم حسب بيوت أبائهم ميخائيل و مشلام و شبع و يوراي و يعكان و زيع و عابر سبعة
5: 14 هؤلاء بنو ابيحايل بن حوري بن ياروح بن جلعاد بن ميخائيل بن يشيشاي بن يحدو بن بوز
5: 15 و أخي بن عبديئيل بن جوني رئيس بيت أبائهم
5: 16 و سكنوا في جلعاد في باشإن و قرأها و في جميع مسارح شارون عند مخارجها(سفر الأيام الأول)
26: 15 بنو جاد حسب عشائرهم لصفون عشيرة الصفونيين لحجي عشيرة الحجيين لشوني عشيرة الشونيين
26: 16 لازني عشيرة الازنيين لعيري عشيرة العيريين
26: 17 لارود عشيرة الاروديين لارئيلي عشيرة الارئيليين
26: 18 هذه عشائر بني جاد حسب عددهم أربعون ألفا و خمس مئة(سفر العدد)
6: 16 و بنو جاد صفيون و حجي و شوني و اصبون و عيري و ارودي و ارئيلي(سفر التكوين)
نلاحظ تناقض فى عدد أبناء جاد وفى أسمائهم ففى النص الأول " يوئيل الرأس و شافاط ثانى و يعناي و شافاط في باشان و اخوتهم حسب بيوت أبائهم ميخائيل و مشلام و شبع و يوراي و يعكإن و زيع و عابر سبعة"العدد 11 وفى النص الثانى 7 "صفون وحجى وشونى ولازنى وعيرى ولارود ولارئيلى"وفى النص الثالث7 " صفيون و حجي و شوني و اصبون و عيري و ارودي و ارئيلي"ونلاحظ اختلافا تاما فى أسماء النص الأول مع أسماء النصين الثانى والثالث فلا يوجد اسم مشترك ونلاحظ تناقضا واحدا بين النصين الثانى والثالث وهو اسم لازنى فى الثانى فبدلا منه اصبون .
وأيضا:
26: 38 بنو بنيامين حسب عشائرهم لبالع عشيرة البالعيين لاشبيل عشيرة الاشبيليين لاحيرأم عشيرة الاحيراميين
26: 39 لشفوفام عشيرة الشفوفاميين لحوفام عشيرة الحوفاميين
26: 40 و كان ابنا بالع أرد و نعمان لارد عشيرة الارديين و لنعمان عشيرة النعمانيين(سفر العدد)
46: 21 و بنو بنيامين بالع و باكر و اشبيل و جيرا و نعمان و ايحي و روش و مفيم و حفيم و أرد(سفر التكوين)
نلاحظ تناقض فى عدد بنى بنيامين فهم خمسة فى النص الأول بالع واشبيل وحيرام وشفوفام وحوفام وفى النص الثانى 10 ونلاحظ تناقضا أخر هو إن أرد ونعمان ولدا بالع فى النص الأول أصبحا ولدا ولد بنيامين فى النص الثانى"
استهل كتابنا بالرواية التالية:
"قال: أخبرنا أبو العباس محمد بن يزيد المبرد قال: مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد، ذكروا أن النبي (ص)انتسب إلى أدد ثم قال: كذب النسابون
قال الله تبارك: (وقروناً بين ذلك كثيراً) "

وهنا يكذب الرجل الرواية عن انتساب النبى (ص)إلى أدد بسبب وجود قرون متطاولة بين الرجلين لا يعرف طولها إلا الله
ثم ذكر المبرد الأنساب التى تسمى بأنساب العرب وهى أنساب كأنساب اليهود والنصارى كذب وافتراء سوى النذر اليسير فقال:
"ومضر بن نزار حيَّان، وهما: خِنْدِف وقيس فأما خندف فهي امرأة اليأس بن مضر، نُسب ولد اليأس إليها وهي والدتهم وأما القيس فهو الناس بن مضر " بالنون " ويقال أن عيلان كان عبداً لمضر حضن ابنه الناس فنُسب إليه قيس، فقيل: قيس ابن عيلان بن مضر قال العجاج:
لا قَدْحَ إنْ لم تُوْرِ ناراً بهَجَرْ ذاتَ سَنىَّ يوقِدها مَنِ أفْتَخَرْ
من شاهد الأمطار من حيَى مُضَرْ
يعني قيسا وخندف، وقال جرير:
إذا أخذت قيس عليك وخِنْدِفٌ بأقطارها لم تَدْرْ من حيث تَسْرَحْ
من قبائل خَنْدِف:

قريش، واسمه النضر بن كنانة بن خُزيمة بن مُدركة بن اليأس بن مُضر وتفرقت قبائل قريش من بني فهر بن مالك، فيقال لهم: بنو فهر، قال الحطيئة:
وإن الذي أعطيتهم أو منعتهم لكالتمر أو أحلى لحلف بن فهر

فمن قبائل قريش: بنو عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب ابن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النظر بن كِنانة وبنو عبد مناف أربعة: هاشم، والمطلب رهط عبيدة بن الحارث المقتول يوم بدر، وعبد شمس، ونوفل رهط جبير بن مطعم لم يتشعب منهم إلا عبد شمس فمن بطون عبد شمس: أمية بن عبد شمس، وعبد العُزى بن عبد شمس، رهط أبي العاصي ابن الربيع زوج ابنة رسول الله (ص)وحبيب بن عبد شمس، رهط " عامر " بن كريز، وربيعة بن عبد شمس أبو عتبة وشيبة وبنو أمية بن عبد شمس صنفان: الأعياص، والعنابس، فالأعياص: العاصي وأبو العاصي والعيص وأبو العيص بنو أمية والعنابس: حرب وأبو حرب وسفيان وأبو سفيان بنو أمية، واسم أبي سفيان عنبسة من الأعياص عثمان بن عفان، وعتَّاب بن أسيد عامل النبي (ص)على مكة، وآل سعيد بن العاصي ومن العنابس آل أبي سفيان بن حرب مُعاوية وولده وأخوته، هؤلاء بنو عبد مناف بن قصي، وبنو قصي: عبد مناف، وعبد العزى، وعبد الدار سدنة البيت وأصحاب الألوية ثم أسد بن عبد العزى بن قصي، رهط خديجة بنت خويلد، والزبير بن العوام، فهؤلاء بنو قصي بن كلاب وبنو كلاب اثنان: قصي وزهرة فزهرة رهط عبد الرحمن بن عوف، وسعد ابن أبي وقاص، ومنهم آمنة بنت وهب أم النبي (ص)هؤلاء بنو كلاب بن مرة وبنو مرة ثلاثة: كلاب وتيم ويقظة أبو مخزوم فتيم رهط أبي بكر الصديق، وطلحة بن عبيد الله وعبد الله بن جُدعان كان سيد قريش في الجاهلية وبنو مخزوم بن يقظة منهم آل المُغيرة، ومنهم أم سلمة بنت أبي أُمية ابن المغيرة زوج النبي (ص)، وخالد بن الوليد بن المغيرة، وسعيد بن المسيب الفقيه هؤلاء بنو مرة بن كعب وبنو كعب ثلاثة: مرة، وعُديل، وهُصَيص فعدي بن كعب رهط عمر بن الخطاب وزيد بن عمرو بن نُفيل وأما هُصيص فهم: سهن وجمح ابنا عمرو بن هصيص، من بني سهم عمرو بن العاص، ومن بني جمح: عثمان بن مضعون، وصفوان ابن أمية، وأبو محذورة
البقية
http://vb.7mry.com/t354532.html#post1820486
تم
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .