العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى كتاب الجبر والمقابلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا 7 و جميع اصدارات العاب جاتا كاملة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: إنفلونزا السمك (قُصَيْصَة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى ديوان كل عام وأنت حبيبتى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: إجبارية اللّقاح ضد فيروس كورونا مَوْتٌ في حياة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ثورة العشرين العراقية هزمت المحتل البريطاني (آخر رد :اقبـال)       :: نظرات فى كتاب إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: برنامج تصوير الشاشة IceCream Screen Recorder 2020 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: حكم جوائز المحلات التجارية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 09-12-2009, 10:00 AM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,417
إفتراضي بِعْ اللبن واشتري (يوغورت)

بِعْ اللبن واشتري (يوغورت)

اللبن في لغة بعض العرب هو الحليب، وفي لغة بعضهم الآخر هو الناتج الذي يحصلون عليه بعد عملية بسيطة فيسمى عند بعضهم (الزبادي أو الرائب) وهو عند الأخوة الأكراد اسمه (مَسْت: بالسين المفخمة) وعند الأخوة الأتراك (يوغورت).

في التجارة يتم بيع سلعة مقابل نقود أو مقابل سلعة أخرى، وفي الحالة الأخيرة تسمى مقايضة. وقد عرف العالم المقايضة منذ فجر التاريخ، فكانوا يبادلون الزوجات ببعض البقرات أو بقطعة أرض، ويبادلون التمر بالقمح، ويبادلون أي شيء بأي شيء، وهذا معروف.

أما أن يبادل أحدهم سلعة بنفس السلعة، فهذا أمر مختلف، فهو كمن يبيع اللبن ويشتري (يوغورت)!

كان سكان منطقة حدودية، يهربون (السُكر)، ويحضرون بدلاً منه (القَطْر) وهو محلول سكري كثيف بعض الشيء يضاف على الحلويات وبالذات (القطائف) و (العوامة: لقمة القاضي)، ويسمى هذا المحلول في مصر ب (الشيرا).

كان من يبيعهم تلك المادة، يفرح لسذاجتهم، فهو يشتري منهم السكر بسعر منخفض ـ وإن كانوا يربحون من فارق السعر في بلدهم ـ ويبيعهم ذلك المحلول السكري. وبقيت تلك الحالة عدة عقود حتى اكتشف من يوردون السكر ويشترون (القطر) أن القطر من السكر!

تذكرت تلك الحالة، بعد أن قمت بمقارنتها مع حالات استبدال مُحتل بآخر منذ زمن امرؤ القيس، حيث كان العرب يستقوون بالروم على الفرس، أو بالفرس على الأحباش.

ولكن إن كان أهل القرية الحدودية قد اكتشفوا سذاجتهم باستبدال القطر بالسكر، فإن الكثير من العرب لم يكتشف لحد الآن أن المستعمرين لا يختلفون، فهم يستدعون الإنجليز لطرد الأتراك، ويستعينون بالأمريكان لطرد الفرس، ويفلسفون حركاتهم هذه على أنها فطنة!

وهم بذلك يحق بحالهم المثل القائل: بع اللبن واشتري (يوغورت)

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 09-12-2009, 02:19 PM   #2
فسحة أمل
مشرفة عدسة الأعضاء واللقطات
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,583
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

بالفعل إنه موضوع ساخر عن المقايضة

والأسخر كثيرا هي هذه الجملة فكانوا يبادلون الزوجات ببعض البقرات أو بقطعة أرض

وهذا ما لم أسمع عنه أبدا

ويقول المثل عندنا عش نهار تسمع خبار
__________________



فسحة أمل غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 11-12-2009, 09:21 PM   #3
سلفيوم
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2006
الإقامة: ليبيا العظمى
المشاركات: 1,483
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران مشاهدة مشاركة




تذكرت تلك الحالة، بعد أن قمت بمقارنتها مع حالات استبدال مُحتل بآخر منذ زمن امرؤ القيس، حيث كان العرب يستقوون بالروم على الفرس، أو بالفرس على الأحباش.

ولكن إن كان أهل القرية الحدودية قد اكتشفوا سذاجتهم باستبدال القطر بالسكر، فإن الكثير من العرب لم يكتشف لحد الآن أن المستعمرين لا يختلفون، فهم يستدعون الإنجليز لطرد الأتراك، ويستعينون بالأمريكان لطرد الفرس، ويفلسفون حركاتهم هذه على أنها فطنة!

وهم بذلك يحق بحالهم المثل القائل: بع اللبن واشتري (يوغورت)
استاذنا الراقي ابن حوران ...انا في اعتقادي ان السبب الجوهري في اقتران المأساة بالعالم العربي هي نقطة عجز متوارثة عند العرب.. "الإتكالية" والأحتماء بها من المخاوف حتى اصبحت الأن من الضرورات لكل حاكم اوسلطان حتى يثبت وجوده ..
__________________

سلفيوم غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 21-12-2009, 10:29 AM   #4
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,417
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فسحة أمل مشاهدة مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله

بالفعل إنه موضوع ساخر عن المقايضة

والأسخر كثيرا هي هذه الجملة فكانوا يبادلون الزوجات ببعض البقرات أو بقطعة أرض

وهذا ما لم أسمع عنه أبدا

ويقول المثل عندنا عش نهار تسمع خبار
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم، كانوا يبادلون الزوجات بأي شيء، بزوجة مقابل أخرى، وهي لا تزال ماثلة حتى اليوم. أو بزوجة مقابل بعض الأبقار كما هي الحال في الصومال أو نيجيريا أو السودان، حتى هذه الأيام. أو مقابل قطعة أرض، وأعرف عن قرب امرأة تم مبادلتها بقطعة أرض تساوي قيمتها الآن 10 ملايين دولار، رغم أن المرأة ليست بذلك الجمال فكانت أقرب الى العوراء (حيث هناك عيبٌ في إحدى عينيها)

شكرا لمروركم الكريم
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 21-12-2009, 10:39 AM   #5
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,417
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الطاوس مشاهدة مشاركة
...انا في اعتقادي ان السبب الجوهري في اقتران المأساة بالعالم العربي هي نقطة عجز متوارثة عند العرب.. "الإتكالية" والأحتماء بها من المخاوف حتى اصبحت الأن من الضرورات لكل حاكم اوسلطان حتى يثبت وجوده ..
الأخ الطاووس المحترم

ليس هناك صفة متوارثة في السلوك الذي ينم عن ردة فعل في كل الكائنات الحية المتشابهة، فسلوك الصقور غير سلوك الدجاج، وسلوك الأسود غير سلوك القرود، ولكن سلوك البشر كجنس هو نفسه، واتصافه بصفة معينة لا علاقة لها بالعوامل الوراثية، بل له علاقة بالمؤثرات المحيطة بالفرد البشري، فكثير من أبناء العرب، على مر التاريخ قد أبدعوا عندما تتهيأ لهم الظروف المحيطة بهم أو التي ينتقلون إليها..

احترامي و تقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .