العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة المزمل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الاستعطاء المشين و(السعاية) المقيتة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: تفسير سورة الجن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة نوح (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الحاقة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: رئيس جمهورية العراق ممنوع من دخول اراضي شمال العراق (آخر رد :اقبـال)       :: تفسير سورة القلم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الملك (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة التحريم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الطلاق (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 03-09-2009, 07:53 PM   #1
علي
مشرف الخيمة المفتوحة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 4,769
إرسال رسالة عبر MSN إلى علي
إفتراضي كتاب قرأته

من قديم الازل احتاج الانسان للتدوين
احتاج للكتابة والادوات لنقل المعارف العلوم الاداب والفنون احتاج معرفتها ونقلها لتعليم الناس
فرسم في كهوفه ونحت على الصخور والاحجار ...
ومع تقدمه استخدم الورق وكان الكتاب يحتاج لوقت حتى يكتب ولجهد حتى ينقل
فيحمل على البعير وينقل بقافلات .
كان المحب للمعرفه يطوف البلدان يبحث عن مخطوطه هنا ومعلومه هناك
حتى اخترع الالماني يوهان غوتنبرغ وفي حوالي العام 1447 الة الطباعه فكانت نقله كبيره
في عالم الكتب وصار من الممكن اصدار كتب اكثر بوقت اقل...
واهتم الانسان منذ القدم بالمكتبات فسمعنا عنها في جميع الحضارات الانسانيه...
وفي عصرنا الحالي اتيحت المكتبه للجميع ولم تعد مقتصرة على الملوك وحاشياتهم ولا على الاباطره ورجالاتهم !
ووصلنا لعصر صار الكتاب ياتي الينا ولا نذهب نحن اليه يصلنا ونحن جالسين على كراسينا
بكبس بضعه ازرار والفضل يعود للشبكة العنكبوتيه
فاتيحت لنا كتب ظهرت من فجر التاريخ وخلدتها الايام وكتب معاصرة تصدر كل يوم
وظل الكتاب صديق الانسان اللاجئ اليه كل حين سواء بصفحاته او على شاشات الحواسيب
وصار الكتاب بمتناول الجميع ....!

وهنا صفحه نتبادل بها عن كتب قرأناها فلابد ان كل منا قرأ ولو كتابا واحد في حياته
فليشاركنا به سواء اعجبه ام لم يعجبه
ولنتعرف على كتب افادتنا امتعتنا احببناها اوحتى صدمتنا وابغضناها...


__________________

ان الثورة تولد من رحم الاحزان

لو نستشهد كلنا فيه ..صخر جبالنا راح يحاربهم !

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية - جمال عبد الناصر



الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه
علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-09-2009, 08:00 PM   #2
علي
مشرف الخيمة المفتوحة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 4,769
إرسال رسالة عبر MSN إلى علي
إفتراضي

ابدأ بنفسي واعرض لكم

كتاب محمد رسول الله للكاتب محمد رضا



الكاتب محمد رضا كان امين مكتبة جامعة القاهرة وكتب في السيرة
وله مؤلفات عن ابي بكر الصديق عمر عثمان وعلي وعن الحسن والحسين كذلك
يمتاز كتابه الذي نحن في صدده بشموليته
فكاتبنا يبدأ كتابه عن النبي صلى الله عليه وسلم بان يعرف لنا العرب ومنطقه العرب
شارحا لنا ان العرب ثلاثة اقسام : بائدة عاربة ومستعربه قائلا ان البائده
هم العرب الذين ذهبت عنا اخبارهم لقدم عهدهم والعاربه هم بنو سبأ في اليمن والمستعربه هم بني اسماعيل عليه السلام الذي اختلط بالعرب وكان لسانه عبرانيا
ثم ينتقل بنا الكاتب بعد هذا المدخل ليحدثنا عن نسب الرسول الشريف ومناقب اجداده
مفصلا كل الاحداث السابقه لمولده صلى الله عليه وسلم من نذر جده عبد المطلب وزواج ابيه عبد الله وقصه اصحاب الفيل منتقلا باسهاب الى سيرته العطره منذ ولادته حتى بعثه مفصلا بعضا من الاحداث كسفره وزواجه من خديجه رضي الله عنها وغيرها من الاحداث في حياته قبل البعث
وقبل ان يدخل بنا الى مرحلة حياه النبي بعد الوحي حدثنا عن اثبات رسالته من التوراة والانجيل وروى لنا قصة اسلام سليمان الفارسي وانذار اليهود بمقدم الرسول
ثم ينتقل الكاتب بنا لحياة محمد صلى الله عليه وسلم بعد بعثه شارحا بتوسع بدايات الدعوه واوائل المسلمين وما لاقوه من تعذيب في مكه مارا بهجرتهم الى الحبشه مرتين قاصا علينا بعد ذلك وفاة عمه وزوجته وقصه الاسراء والمعراج ثم يحدثنا عن الهجرة الى المدينه المنورة وما تلاها من احداث
مسهبا ومفصلا كثيرا من الامور كاتبا بشكل مفصل عن تلك المرحله وما بها من غزوات واحداث
وكتب ارسلها الرسول للملوك وينهي سيرته بفتح مكه وما تلاها ثم وفاته صلى الله عليه وسلم
بعد ذلك ينتقل بنا الكاتب بكتابه ليورد لنا من رثاء ابي بكر وحسان بن ثابت
ثم ليحدثنا عن زوجات الرسول والحكمه من التعدد في الزواج وليصف لنا بعضا من صفات نبينا الكريم مظهرا ايضا معجزاته عليه السلام
ويفصل لنا اسماء مؤذنيه وخدامه واسماء خيله وابله واسلحته منهيا كتابه ببعض الاحاديث وجدول بتواريخ الحوادث المشهورة في السيرة النبوية

المميز في الكتاب شموليته فالكاتب بحث في كتب التاريخ والتفاسير والمعاجم وتراجم الرجال وكتب المستشرقين كما جاء في المقدمه
ومما اعجبني شخصيا انه اورد بكتابه اقتباسات من المستشرقين المنصفون منهم والمغرضون ليفند اقوال المغرضين ويرد على اتهاماتهم وطعنهم بهذا النبي وهذا الدين

وقال الكاتب في المقدمه انه حقق في مختلف الروايات فلم يثبت الا ما صح منها وما اجمع عليه اكابر الصحابة والعلماء .
والمميز ايضا في كتابه هذا انه ما ذكر موقع غزوة او بلد الا اعطى عنه شرحا وما ذكر صحابيا الا وكتب عنه ترجمه ونبذه واعطى للاحداث تاريخها الميلادي والهجري.
من الجدير ذكره ان اول طبعه للكتاب كانت عام 1937 ونسختي هي الطبعه الرابعه الصادرة عام 1961.

كتاب رائع يستحق القراءه فمن خلاله عرفت تفاصيل التفاصيل في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم انصح من اتيح له ان يقراه خصوصا في ظل الهجمات التي يتعرض لها شخص رسولنا الكريم
وخصوصا ان الكتاب يعرض لبعض ما يطعن به هذا الدين الحنيف ونبيه العظيم ويفندها بالحجه والدليل
__________________

ان الثورة تولد من رحم الاحزان

لو نستشهد كلنا فيه ..صخر جبالنا راح يحاربهم !

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية - جمال عبد الناصر



الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه
علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2010, 09:48 AM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,805
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أشكرك أخي العزيز عليًا أعلاك االله في الدنيا والآخرة على هذا الجهد والذي من خلاله تُتَناقل المعلومة بشكل أيسر وأكثر سلاسة .
الكتاب الذي أحدثكم عنه الآن هو كتاب التربية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة للدكتور سعيد إسماعيل القاضي أستاذ مساعد في مادة أصول التربية بجامعة جنوب الوادي.الكتاب وقد صدر عن دار عالم الكتب .الطبعة الأولى عام2004.
جاء الفصل الأول يتناول تعريف التربية ومصادر التربية الإسلامية والتي عددها بأنها القرآن الكريم والسنة النبوية المطهر والفكر التربوي للسف الصالح والتابعين ، وأي فكر لا يتعارض مع الإسلام.وتناول الفصل الأول كذلك أهداف التربية الإسلامية وهي :
*التنمية الشاملة لشخصية المسلم
*إعداد المسلم لعمل من الأعمال الصالحة
*بناء أمة خيرّة
*بناء حضارة إنسانية خيّرة
وختم الفصل الأول بذكره خصائص التربية الإسلامية وهي أنها تربية سامية ،تربية شاملة ، متكاملة، وواقعية ، ومستمرة، ومتوازنة ، متطورة ونامية ، وإنسانية وعالمية.
الفصل الثاني : المبادئ التربوية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة
تناول فيه عشرين مبدأً كان من أبرزها وهو ما يؤكد عالمية التربية الإسلامية وواقعيتها وتكاملها :التوجيه المهني ، محو الأمية والتربية المستمرة ، التربية الخاصة ،التقويم المستمر والمستمر للعملية التربوية ، ووظيفةالمعيدين بالجامعات .
الفصل الثالث : جوانب شخصية الفرد ودور التربية الإسلامية في تنميتها
تناول هذا الكتاب عشرة جوانب هي :الجانب الجسمي ، الجانب العقلي ،الجانب الاعتقادي ،الجانب الروحي ، الجانب الجمالي،الجانب الأخلاقي ،الجانب الإرادي،الجانب الجنسي ،الجانب النفسي والجانب الاجتماعي .
وكان الكاتب واعيًا بشدة إلى متوازية الفرد بالمجتمع فكان الفصل الرابع عن جوانب شخصية المجتمع المسلم ودور التربية الإسلامية في تنميتها .ونلاحظ أن الفصل الثالث يختلف عن الرابع في أن الأول تناول دور الفرد والثاني تناول دور
المجتمع وهذا يؤكد وعي المؤلف بالتفاعل المشترك بين الجانبين تناول الفصل الرابع :

*الجانب الديني
*الجانب الأخلاقي
*الجانب الاجتماعي
*الجانب السياسي
*الجانب الاقتصادي
*الجانب العسكري
الجانب الحضاري

والفصل الخامس تناول دعائم التقدم الحضاري ومدى اهتمام التربية الإسلامية بها وهي :
طلب العلم ، الاستمرار في البحث العلملي ، التطبيق العملي للعلم ،التوجيه الاخلاقي للعلم،نشر العلم وعدم كتمانه ، وأخيرًا تقدير العلماء ودورهم في البحث العلمي .
الفصل السادس :التوجيه والإرشاد الطلابي في ضوء الفكر التربوي الإسلامي:
المقصود بالتوجه والإرشاد الطلابي ،أسسه في ضوء الفكر التربوي الإسلامي
مجالات التوجيه والإرشاد الطلابي في ضوء الفكر التربوي الإسلامي ويشمل:
-التوجيه التربوي
-التوجيه المهني
-التوجيه الاجتماعي
-التوجيه الأخلاقي
-التوجيه الصحي
-التوجيه والإرشاد النفسي
وهذا الفصل يميز الكتاب بشدة إذ أن دور المدرسة كوسيط بين الفرد والمجتمع وتأهيله نفسيًا ووجدانيًا واجتماعيًا كان نقطة تُحسب للمؤلف أنْ وضعها في الاعتبار وأشار إليها ،وهذا يؤكد تكاملية الأدوار التربوية للأفراد والجماعات.
وتناول الفصلان السابع والثامن فلسفة التقويم في الفكر التربوي الإسلامي وأساليب التقويم في الفكر التربوي الإسلامي وهما من اختصاص القائمين بالعمل التربوي داخل المدرسة ، وهذان الجانبان سأعود إلهيما لاحقًا بإذن الله .
الكتاب رغم أهميته الكبيرة إلا أنه ليس من الكتب المنتشرة في المكتبات العربية ، ويعوّل على قرائه الواعين بقيمته أن يجعلوه أحد المراجع الضرورية لهم في الأبحاث خاصة أبناء هذا الجيل الجديد.
كلمة أخيرة: كان من الممكن أن يذكر المؤلف مقدمة -على غرار ما فعل الدكتور عبدالغني عبود مؤلف كتاب الأيديولوجيةوالتربيةومتطلبات الألفية- يذكر فيه مستجدات الحداثة والعولمة على المجتمع الإسلامي ودوره في التفاعل معها وذلك بشكل موجز ،إلا أن كتابه يعد من الكتب التي اقتربت من مناطق قلما الاقتراب منها في المؤلفات الأخرى ،وحسب المؤلف أنه رسم الخطوط العريضة للمهتمين بشؤون هذا العلم حتى يأتي بعده من يفصّل فيها ويضيف عليها .

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2010, 10:51 PM   #4
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

اخر كتاب اشتريته ولم اقراءه عن طريق الجوسسة الاسرائلية
اما اخر كتاب قرائته اسمه الفكر الاشتراكى في مائة وخمسين سنة لكاتب اسمه بول لويس


الكتاب فيه حياة مؤسيسي الفكر الاشتراكى وارائهم ومختارات من كتبهم
ويتناول الكتاب كل من
جراكيس بابيف
سان سيمون
قرانسو شارل ماري فورييه
روبرت اوت
فيكتور كونسيديران
اوجيست بلانكى
قونسطنطين بيكر
بير لورو
اتين كابيه
لويس بلان
فيدال
برودن
كارل ماكس
فرديريك انجيل
لاسال
بنوامالون
بول لافاج
جول جيد
جان جوريس
بليخانوف
لينين
__________________
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .