العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب الحلم وتأويله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: من هم رجال الماسونية الذين فككوا الاتجاد السوفييتي (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الرد على من ذهب إلى تصحيح علم الغيب من جهة الخط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The rays of her love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العبرة في شهر الصوم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: أحكام وآداب زيارة مسجد النبي (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The green tea (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نظرات فى كتاب الحكم بقطع يد السارق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أسرار المعوذتين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب تحية المسجد (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 26-01-2009, 05:26 AM   #1
طير حوران
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
الإقامة: السعودية
المشاركات: 2
إفتراضي High expectations

الكثير من الناس لديهم توقعات عالية وفي كل المجالات ..

وطبعا تتفاوت نسبياً بحسب فئات العمر والجنس ومستوى التعليم ومنهجية التوقعات..

ولكي لا نسهب في الحديث ونتشعب سوف نضر امثله لكي تتضح الفكرة..
كلما ارتقى الانسان من حيث المنزلة الاجتماعية والجاه والمال والفكر تكون مسئولياته اكبر ..
وبالتالي حجم ومستوى توقعات الناس ممن هم حوله ولهم علاقة فيه سيكون أكبر..


أمثلة توضيحيه:

الثري والتاجر يكون مستوى توقعات اقاربه منه كبير للوقوف مع الفقير والمحتاج والمكلوم ..


وصاحب الجاهـ ايضا شفاعته وواسطته بالخير لاقاربه ايضا ضمن التوقعات..
المسئول ممن له باع وعلاقات ايضا هو محل التوقعات لتذليل معوقعات واحتياجات الناس.


الصديق اذا صديقة اعتقد ان بيده الحل لامر معين تجاه صديقة وهذا الصديق خيب ظنه وتوقعاته ....الخ..


ولذلك يتكون ما يسمى محليا لدينا وما يطلق عليه الشرهه..بمعنى فلان شرهه على فلان او فلانه شرهه على فلانه..


والسبب لان فلان لم يكون حسب ما توقع فلان..


طبعا الحديث هنا اذا بمقدرة فلان ان يحقق توقعات الاخرين دون اى ضرر ليحق به سواء كان ماديا او نفسيا او صحيا او اجتماعيا ..


لانه لا يمكن ان تكون شرهة الناس على شخص من الناس لانه لم يقوم بعمل معين وهو ادى ما عليه وفقا لاستطاعته ولم يستطيع ولكن الاخرين وصلت بهم الانانيه ان يطالبون بما لا يستطيعه هذا الشخص.


طبعا الشرهات في عالم النساء كبير وواسع ومعقد ومتكرر وقد يتطور الى قطع اواصر العلاقات بين اسر وافراد من القريبات والصديقات..


لكم مني اطيب التحايا
طير حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 26-01-2009, 09:57 AM   #2
العنود النبطيه
سجينة في معتقل الذكريات
 
الصورة الرمزية لـ العنود النبطيه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
الإقامة: الاردن
المشاركات: 6,492
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة طير حوران مشاهدة مشاركة
كلما ارتقى الانسان من حيث المنزلة الاجتماعية والجاه والمال والفكر تكون مسئولياته اكبر ..
وبالتالي حجم ومستوى توقعات الناس ممن هم حوله ولهم علاقة فيه سيكون أكبر..

اخي الكريم طير حوران

ابتداءً اهلا بك بين اهلك واخوتك في الخيمة العربية
اتمنى ان يطيب لك المقام بيننا
وان تفيد وتستفيد
فاهلا بك طيرا حط في عش الخيمة العربية


اما بالنسبة لموضوع التوقعات فقد صدقت
التوقعات غالبا ما تكون اكبر من الواقع
او لنقل اكبر من الممكن والمستطاع
قد لا يكون ذلك مبالغة او تضخيما
ولكن لان الشخص الذي نبني عليه توقعات كبيرة يستحق على الاقل من وجهة نظرنا
وننتظر منه الكثير الذي يمكن ان يكون هو غير قادر عليه
قد لا يكون ايضا هذا نوعا من التحميل عليه بما لا يستطيع
لان حجم توقعاتنا غالبا يترافق مع حجم محبتنا
او حجم رجائنا واملنا فيه
بمعنى قد يكون الامل في الاخر بقدر ما نراه في عيوننا نحن
والمحب يرى في من يحب خارقا
فانا مثلا ارى ان صديقتي قادرة على طوي العالم بيديها وتقديمه لي
بل لا اشك للحظة انها يمكن ان تضحي بحياتها كلها لاجلي
هذه توقعات وقد نسميها آمال
او عون لزمنٍ قام في قراره انفسنا نعتقد اننا وحدنا لن نقدر عليه


اخي الكريم اعتذر عن تخبط كلماتي
ولكنه موضوع رائع يستحق الوقوف عنده كثيرا
لي عودة ان شاء الله


اهلا بك من جديد
__________________


كيف استر الدمع في عيونٍ عرايـــــا
وسحاب الألم لا يترك في العمر ورقة إلا ويرويها بالشقاء
أنّى للدموع الاختباء والفؤاد جريح
والنزيف سنين من عمرٍ صار خراب
فيا دمعاتي الحوارق هونا على الخدود حرّقها لهيبك
وهونا على العمر صار يجر الخراب وهو في بواكير الصبا



http://nabateah.blogspot.com
العنود النبطيه غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 26-01-2009, 11:55 AM   #3
صبية عصبية
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 14
إفتراضي

اخي الكريم شكرا على الطرح المميز
ولكني اتفق كل الاتفاق ان الانسان يشره على انسان اخر لانه لم يكن عند حسن ظنه
وان شرهة الانسان على الاخر عادة ما تكون بسبب ان الانسان قد عرف معدن الاخر ويكتشف انه لا يستحق الا ان يشره عليه
تقبل مروري
صبية عصبية غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 26-01-2009, 01:48 PM   #4
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي

إستنتجت أخي طير حوران من موضوعك الشيق هذا جانبين،
جانب إيجابي في الآخر كان صديقا أو فردا من عائلتك، وهو ما أسميته بالتوقعات أو ما نتوسمه من خير فيه، وهذا شيئ محمود إذ أننا لا نتوسم خيرا في أحد إلا إذا طبعا كان يمتلك أشياأ جعلتنا نتوسم فيه الخير، فليس من المعقول أننا سنتوسم أو سنتوقع خيرا في أحد لا بذرة خير فيه و يجمع كل المساوئ والطبع الذميم، لا اخلاق له ولا مبادئ له، فأكيد سيفرحنا وجود أناس سيخدمون مجتمعهم أو أقاربهم أو أصدقاءهم أو مبدئ أو قناعة بما هو جميل وحسن وطبعا في حدود قدراتهم وتحملاتهم

لكن الجانب السلبي في التوقعات والذي أسميته بالشره وأطلق عليه حب المصالح حينما توفرت فيك مصالح الآخرين إلتفوا حولك وأغذقوا عليك بالكلام المعسل وإذا لبيت طلباتهم فأنت الحبيب والصديق الغالي وإذا لم تستطع القيام وتنفيذ مبتغياتهم فأنت أحقرالناس وأظلمهم وهلم جرا من الأوصاف التي سيتفننون في نعتك إياها ....
وفي نظري أخي الكريم مثل هؤلاء الناس، والذين يعانون من هذه الصفة الذميمة من الشره فيك وفي إستنفاد ما لديك لمصالحهم وتوقعاتهم لا يستحقون الوقوف عندهم طويلا وخسارتهم نافعة أكثر منها ضارة...

وأبعدهم الله عن طريقنا وجمعنا بمن يحبنا لذاتنا ولا لشيئ لدينا إذا إنعدم إنعدم حبهم لنا
__________________

Just me


آخر تعديل بواسطة إيناس ، 26-01-2009 الساعة 02:03 PM.
إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .