العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب مسار الشيعة للمفيد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب البدر الذي انجلى في مسألة الولا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الوجل والتوثق بالعمل لابن أبى الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج انشاء وتعديل ملفات ال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: قراءة فى كتاب قرة العينين برفع اليدين في الصلاة للبخاري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب ذم اللواط للآجري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب إزالة الدهشة والوله (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-03-2019, 01:50 PM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,805
إفتراضي نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى

نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى
الكتاب تأليف أحمد القبانجى وهو مواليد النجف فى العراق ينسب لما يسمونه خطأ بالتيار العقلى ولا أدرى كيف وهو يقول بنظرية الوجدان والوجدان فى فهمنا عامة المثقفين لا علاقة له بالعقل وإنما هو أحاسيس عند القوم وطبقا لكلامه هو الكشف وهو ما يدفعنا إلى الحركة الصوفية بالتحديد التى تتبنى هذا الجنون خروجا على النقل والعقل كما فى المسمى التاريخى ومن كلامه فى الوجدان :
"والعرف والعقل المنصف والوجدان المحايد يشهدون أن عبارات نهج البلاغة المذكورة مثل الآيات فى البلاغة "ص52
هنا الوجدان غير العقل فهما شيئان مختلفان ومع هذا ناقض نفسه فجمع بينهما مسميا إياهم شيئا واحدا وهو العقل الوجدانى حيث قال :
"نعود إلى أصل الموضوع فنؤكد كما سيلى أن القرآن حقيقة وجدانية صرفة والدليل على النبوة ينبغى أن يمر من قناة العقل الوجدانى فلا فائدة فى تجميع الأدلة العقلية لإثبات حقانية النبى والقرآن"ص96
ثم عاد ففصل بينهما فصلا تاما حيث قال :
"وعلى سبيل المثال فقد أورد الفلاسفة وعلماء الكلام فى العديد من الأدلة العقلية لإثبات وجود الله تعالى فى حين أنها قضية وجدانية بحتة وليس للعقل المجرد أو الدينى من سبيل إلى إداركها فضلا عن إثباتها"ص95
فالوجدان البحت غير العقل المجرد أو الدينى وكرر هذا فى قوله:
"والحال أن مسألة العدل أو الحرية هى من المسائل الوجدانية التى يدركها الإنسان بوجدانه من دون تدخل العقل والنقل فى ذلك"ص95
الكتاب يتناول ما يسمى المعجزة القرآنية ويبدأ الرجل كتابه ويستمر فى تناول القضية بعقل فى البداية ولكنه ينقلب فيما بعد على العقل وكأنه يطبق المثل :
"جاء يكحلها عماها "
فالرجل رغم أنه وصل فى أخر الكتاب لحقيقة الإعجاز وإن كان لم يعرفها التعريف الحقيقى حيث قال :
"أما القرآن الكريم فهو معجزة من النوع الثانى أى أنه فى حد ذاته وبقطع النظر عن انتساب هذا الكلام لله تعالى ليس بمعجزة ولكنه من حيث نسبته إلى الله تعالى فهو معجزة أى انه لا أحد من البشر بإمكانه أن يأتى بكتاب مثله ويدعى نسبته إلى الله تعالى وأنه كلام الله وتكون هذه النسبة صحيحة ومقبولة "ص125
فالقرآن وجه التحدى فيه هو أنه لا أحد يقدر أن يأتى بمثل له من الله لأن الله لن يكذب نفسه بإعطاء أحد وحى مخالف
ومع وصوله للحقيقة جعل القرآن كتابا متناقضا يتناقض مع العلم فى ظنه وان الكثير مما فيه هو أخطاء ينبغى تأويلها عن ظاهرها فقال :
"إن أكثر النصوص القرآنية المخالفة فى ظاهرها للثوابت العقلية والعلمية لا تشكل معضلة فى واقعها الدينى والعقلى بعد قبول عنصر التأويل واتساع اللغة لممارسة المجاز والكناية والمثال وغيرها من الاستعمالات اللغوية الضرورية فى مقام الأفهام والتخاطب"ص99
هنا الرجل بدلا من العلاج قتل المريض الذى يحاول الدفاع عنه بأنه صدق نفسه أن القرآن يتعارض مع الثوابت العقلية والعلمية ومع هذا حاول أن يحيى المريض بعد أن قتله بحكاية التأويل وضرب مثلا بظنه بخطأ القرآن فى السموات السبع فقال :
"والصحيح فى حل هذه المعضلة أن تقول إن القرآن الكريم عندما أقر الرؤية القديمة المشاهدة والمحسوسة فى حركة السيارات السبع لم يقرها على علاتها بل سعى إلى تصحيحها بما يتفق مع الواقع المتحرك فى الكون وذلك يعنى أن المراد من سبع سموات هى السيارات السبع الشمس بدل الأرض لأنها مشاهدة ومحسوسة لجميع البشر"ص104
الرجل هنا جاءنا بتفسير للسموات السبع هى السيارات السبع المعروفة زحل وعطارد والمشترى وهو كلام خاطىء يبين مدى جهل الرجل بالقرآن فلو كلف نفسه بمراجعة قوله تعالى "إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب " لعرف أن تلك السيارات المزعومة فى علم الفلك توجد فى جلد السماء الدنيا ومن ثم فالسموات السبع لا يمكن تفسيرها بالسيارات السبع
الرجل هنا يحاول الدفاع عن بعض القرآن الخاطىء فى ظنه بأن الله يضحك على البشر بما سماع الواقع المتحرك فكلما ارتفعت البشرية فى العلم يحاول الله إفهامهم بعلم عصرهم وهو وجهة نظر جنونية فالله لا يكذب والمعجزة الإلهية فى كلام الوحى عبر العصور ومنه القرآن واحدة وهى صدق كلام الله مع واقع الكون كما قال تعالى "ومن أصدق من الله قيلا"
وكرر الرجل مقولته الخاطئة عن عدم توفق بعض آيات القرآن مع العلم فقال :
"بعد هذا نعود إلى ما نحن فيه فالجانب الوصفى من الآية محل البحث قد لا يتوافق مع معطيات العلم الحديث وبكن هذا لا يعنى الخطأ فى تشخيص الظاهرة أو الكذب فى الإخبار لأن الإخبار ليس مقصودا من الأساس بل يشكل قشرة لفظية لحكاية توصية معيارية هى المقصودة بالأصل"ص112
الرجل هنا لا يضع أى احتمال لكون العلم الحديث هو الخاطىء وإنما يقول أن بعض الآيات هى الخاطئة ويعلل للخطأ بأن المقصود منها ليس الإخبار العلمى مدعيا كونه قشرة لفظية وهو كلام لا يقوله إلا مكذب بكون القرآن كلام الله فالله لا يخطىء كما قال تعالى كما على لسان موسى(ص) :
"لا يضل ربى ولا ينسى"
ونلاحظ جهل الرجل بالعلم فهو يقول أن الخطاب العلمى وصفى وليس معيارى فيقول:
"فكما هو معلوم أن الخطاب العلمى خطاب وصفى بحت ولا مجال للمعيارية فيه فعندما يقرر العلم قانون الجاذبية أو سرعة الضوء أو الخسوف أو الكسوف والمد والجزر فإنما يقرر ظاهرة طبيعية على مستوى الوصف والإخبار فقط "ص108
وبالقطع العلم المادى الصحيح وصفى ومعيارى فى نفس الوقت فإن لم يكن كذلك فليس بعلم وإنما هى نظريات ومعظم العلم الحالى هو نظريات لا علاقة لها بالحقيقة العلمية ويكرر الرجل الخطأ بكون القرآن ليس كتاب علم وإنما هو كتاب هداية فيقول :
"وفى حين أن القرآن كتاب هداية بالدرجة الأولى لا كتاب علم"ص108
والقرآن هو العلم كما قال تعالى :
"كذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعد ما جاءك من العلم ما لك من الله من ولى ولا واق"
فالهداية هى العلم والدعاء المطلوب كما قال تعالى :
"وقل رب زدنى علما"
ونلاحظ أن الرجل مفتون بالعلم الغربى فيقول :
"وحتى لو قلنا بالمحدودية فإن تصديق وجود عوالم محيطة بهذا العالم الفسيح جدا والذى بلغ قطره المكتشف لحد الآن آلاف المليارات من السنين الضوئية عسير للغاية إذا أخذنا بأخبار المعراج وأن النبى عرج إلى السماء السابعة"ص102
وبالقطع ما يقال عن القطر والسنين الضوئية ليس علما على الإطلاق لعدم وجود خروج المكتشفين وسفرهم لتلك الأبعاد المزعومة ولعدم وجود وسيلة قياس حقيقة لتلك الأبعاد المزعومة ولو فكر قليلا لعلم أن مثلا الاتصالات بالأقمار الصناعية فوق الأرض ما زالت تتقطع رغم قربنا من بعض فكيف يتم قياس تلك المليارات المزعومة من السنوات الضوئية مع أن الفضاء مظلم ويمتلىء بالمخاطر مذنبات وشهب ونيازك وثقوب سوداء كما يزعمون والتى لا يمكن معها دقة القياس
وأيضا جعل كتابا بشريا كنهج البلاغة أبلغ من القرآن فقال :
"وبالإمكان العثور على بعض النصوص الأدبية وخاصة من نهج البلاغة هى أبلغ من بعض آيات القرآن الكريم إلا أنه تبقى عذوبة والحلاوة فى القرآن متميزة عن غيره "ص65
وناقض نفسه فجعل مساويا للقرآن فقال :
"والعرف والعقل المنصف والوجدان المحايد يشهدون أن عبارات نهج البلاغة المذكورة مثل الآيات فى البلاغة "ص52
بالقطع مفهوم البلاغة المعروف لدى أهل اللغة وعلومها يخالف أن البلاغة القرآنية والإنسانية وهى توصيل المراد للغير فإن وصل المراد فكل كلام فهمه الغير فهو بليغ ومن ثم فالكلام كله متساوى من هذه الناحية
ما ذكره القبانجى من أن بعض نصوص نهج البلاغة أبلغ من بعض سور القرآن هو خطأ فبعض ما فى نهج البلاغة ليس بليغا لأن العديد من عباراته غامضة كما فى هذا النص الذى يسمى دعاء الصباح:
"اَللّـهُمَّ يا مَنْ دَلَعَ لِسانَ الصَّباحِ بِنُطْقِ تَبَلُّجِهِ، وَسَرَّحَ قِطَعَ الّلَيْلِ الْمُظْلِمِ بِغَياهِبِ تَلَجْلُجِهِ، وَاَتْقَنَ صُنْعَ الْفَلَكِ الدَّوّارِ في مَقاديرِ تَبَرُّجِهِ، وَشَعْشَعَ ضِياءَ الشَّمْسِ بِنُورِ تَاَجُّجِهِ، يا مَنْ دَلَّ عَلى ذاتِهِ بِذاتِهِ وَتَنَزَّهَ عَنْ مُجانَسَةِ مَخْلُوقاتِهِ وَجَلَّ عَنْ مُلاءَمَةِ كَيْفِيّاتِهِ، يا مَنْ قَرُبَ مِنْ خَطَراتِ الظُّنُونِ وَبَعُدَ عَنْ لَحَظاتِ الْعُيُونِ وَعَلِمَ بِما كانَ قَبْلَ أنْ يَكُونَ،يا مَنْ اَرْقَدَني في مِهادِ اأمْنِهِ وَأمانِهِ وَاأيْقَظَني اِلى ما مَنَحَني بِهِ مِنْ مِنَنِهِ وَإحْسانِهِ وَكَفَّ أكُفَّ السُّوءِ عَنّي بِيَدِهِ وَسُلْطانِهِ،صَلِّ اللّـهُمَّ عَلَى الدَّليلِ اإلَيْكَ فِي اللَّيْلِ الْاَلْيَلِ، وَالْماسِكِ مِنْ أسْبَابِكَ بِحَبْلِ الشَّرَفِ الْاَطْوَلِ، وَالنّاصِعِ الْحَسَبِ في ذِرْوَةِ الْكاهِلِ الْاَعْبَلِ، وَالثّابِتِ الْقَدَمِ عَلى زَحاليفِها فِي الزَّمَنِ الْاأوَّلِ، وَعَلى آلِهِ الأخْيارِ الْمُصْطَفِيْنَ الْأبْرارِ،"
فالغموض ظاهر فى عبارات "يا من دل على ذاته بذاته" "وجل عن ملائمة كيفياته" فضلا عن استعمال كلمات لا تستعمل فى اللغة المعروفة كزحاليفها والأعبل
والمفترض فى أى مقارنة بين نصين هو أن يكونا فى موضوع واحد وليس فى مواضيع مختلفة فالرجل ذكر الدعاء فى معرض المقارنة مع سورة قريش وسورة النصر :
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2019, 01:59 PM   #2
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,805
إفتراضي

"لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا رب هذا البيت الذى أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف"
" إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون فى دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا"
السؤال ما علاقة مواضيع السورة بالدعاء أو حتى النص الأخر الذى ذكره من خطبة فى نهج البلاغة وهو :
"أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ الدُّنْيَا أَدْبَرَتْ وَآذَنَتْ بِوَدَاعٍ وَإِنَّ الْآخِرَةَ قَدْ أَقْبَلَتْ وَأَشْرَفَتْ بِاطِّلَاعٍ أَلَا وَإِنَّ الْيَوْمَ الْمِضْمَارَ وَغَداً السِّبَاقَ وَالسَّبَقَةُ الْجَنَّةُ وَالْغَايَةُ النَّارُ أَفَلَا تَائِبٌ مِنْ خَطِيئَتِهِ قَبْلَ مَنِيَّتِهِ أَلَا عَامِلٌ لِنَفْسِهِ قَبْلَ يَوْمِ بُؤْسِهِ أَلَا وَإِنَّكُمْ فِي أَيَّامِ أَمَلٍ مِنْ وَرَائِهِ أَجَلٌ فَمَنْ عَمِلَ فِي أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ نَفَعَهُ عَمَلُهُ وَلَمْ يَضْرُرْهُ أَجَلُهُ وَمَنْ قَصَّرَ فِي أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ خَسِرَ عَمَلُهُ وَضَرَّهُ أَجَلُهُ أَلَا فَاعْمَلُوا فِي الرَّغْبَةِ كَمَا تَعْمَلُونَ فِي الرَّهْبَةِ أَلَا وَإِنِّي لَمْ أَرَ كَالْجَنَّةِ نَامَ طَالِبُهَا وَلَا كَالنَّارِ نَامَ هَارِبُهَا أَلَا وَإِنَّهُ مَنْ لَا يَنْفَعُهُ الْحَقُّ يَضُرُّهُ الْبَاطِلُ وَمَنْ لَا يَسْتَقِيمُ بِهِ الْهُدَى يَجُرُّ بِهِ الضَّلَالُ إِلَى الرَّدَى"
"ثم إننى أقول بأن القرآن معجزة إلهية ولكن لا على أساس الوجوه الواهية المذكورة للإعجاز القرآنى فى الموروث الدينى بل هو معجزة من نوع أخر"ص10
فى بدايات الكتاب بدا الرجل عقلانيا حسب القرآن فناقش تعريف المعجزة عند بعض الشيعة وبعض السنة وأتى بالأدلة السليمة على خطأ التعاريف ووصل إلى التعريف التالى:
"ونرى أن الأفضل فى التعريف أن يقال بأن المعجزة هى الفعل الإلهى المباشر لتصديق النبى فى مقام التحدى "ص23
وهو تعريف الأخر خاطىء فالمعجزة ليست تحديا فى كثير من الأحيان فمثلا عصا موسى(ص) لم يطلبها قوم فرعون ولا حتى اليد المنيرة وإنما الله أعطاهما إياه قبل إرساله إلى قوم فرعون كما قال تعالى :
"وما تلك بيمينك يا موسى قال هى عصاى أتوكؤا عليها وأهش بها على غنمى ولى فيها مآرب أخرى قال ألقها فألقاها فإذا هى حية تسعى قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى واضمم يدك إلى جناحك تخرج بيضاء من غير سوء آية أخرى لنريك من آياتنا الكبرى"
ومثلا معجزة برد النار على إبراهيم(ص) وهى ليست معجزة عند القبانجى لم يطلبها القوم لأنهم كانوا يريدون حرق الرجل وناقة صالح (ص) لم يطلبها القوم وإنما أعطاها الله له حيث قال :
" قال هذه ناقة لها شرب يوم ولكم شرب يوم معلوم لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم"
فالمعجزات وهى الآيات ليست تحديا وإنما هى كما قال تعالى :
"وما نرسل بالآيات إلا تخويفا"
وناقش الرجل مسألة كون المعجزة هل للنبى تدخل فيها أم أنها فعل الله فقال:
"فلا يمكن القول بأن النبى لا دخل له بتاتا فى تحقق المعجزة فى الخارج وليس له إلا ترتيب المقدمات لن ذلك يعنى تفريغ روح النبى من أية جدارة معنوية للقيام بمثل هذه الأعمال والحال أن من هو دونه من البشر يستطيعون الإتيان بخوارق العادات كما يحكى القرآن عن آصف بن برخيا وزير سليمان الذى كان عنده علم من الكتاب وجاء بعرض بلقيس من اليمن إلى بيت المقدس بطرفة عين" ص25
فالرجل هنا يجعل النبى أى نبى له دخل فى ترتيب مقدمات المعجزة وهو كلام ينقض تعريفه للمعجزة " هى الفعل الإلهى المباشر لتصديق النبى فى مقام التحدى "ص23
فهى فعل إلهى مباشر وقد عاد فنقض قوله السابق فقرر أنه امر موهول من الله ليس للنبىأيا كان دخل فيها وهو قوله:
"فالمعجزة يجب أن تكون من الأمور الموهوبة من الله تعالى ويؤيد ذلك ما تقدم من فرار موسى من عصاه حينما تحولت إلى ثعبان وكذلك الأمر إلى معجزة نبى الإسلام وهى القرآن الكريم فلا يقول أحد بصحة نسبتها إلى النبى نفسه بإذن الله"ص26
ونقى الرجل أن يكون خروج إبراهيم(ص) من النار معجزة فقال :
"أو نجاة إبراهيم من النار وإن توهم الكثير أنها معجزة لإبراهيم بل هى كرامة من الله لإبراهيم الغرض منها حفظ إبراهيم ودفع الموت عنه لا أنها معجزة بالمعنى المتقدم"ص21
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2019, 01:59 PM   #3
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,805
إفتراضي

ظˆط§ظ„ط³ط¨ط¨ ط¨ط§ظ„ط·ط¨ط¹ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒظ† طھط*ط¯ظٹط§ ظ…ط·ظ„ظˆط¨ط§ ظ…ظ† ط§ظ„ظƒظپط§ط± ظˆظ‡ظˆ ظˆظ‡ظ… ظ…ظ†ظ‡ ظپط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ظ‡ظ‰ طھط®ظˆظٹظپ ظƒظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆظ„ظٹط³طھ طھط*ط¯ظٹط§
ظˆظ†ط§ظ‚ط´ ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ظ…ط³ط£ظ„ط© ظƒظˆظ† ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ط®ط±ظ‚ ظ„ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط© ط£ظ… ظ„ط§ ظپظ‚ط§ظ„ :
"ظˆط¹ظ„ظ‰ ط£ظٹط© ط*ط§ظ„ ظپط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظ„ط§ طھط¹ط¯ ط®ط±ظ‚ط§ ظ„ظ„ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط*طھظ…ظ‰ ط*طھظ‰ ظٹظƒظˆظ† ظ…ط«ط§ط±ط§ ظ„ظ„ط¥ط´ظƒط§ظ„"طµ28
ظˆط§ط³طھط´ظ‡ط¯ ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ط¹ظ„ظ‰ طµط*ط© ظˆط¬ظ‡ط© ظ†ط¸ط±ظ‡ ط¨ظ†ظ‚ظ„ ظƒظ„ط§ظ… ط§ظ„ط·ط¨ط§ط·ط¨ط§ط¦ظ‰ ظپظ‚ط§ظ„ :
"ظˆظپظ‰ ط°ظ„ظƒ ظٹظ‚ظˆظ„ ط§ظ„ط³ظٹط¯ ط§ظ„ط·ط¨ط§ط·ط¨ط§ط¦ظ‰"ظپظ‚ط¯ طھط¨ظٹظ† ظ…ظ† ط§ظ„ظپطµظˆظ„ ط§ظ„ط³ط§ط¨ظ‚ط© ظ…ظ† ط§ظ„ط¨ط*ط« ط£ظ† ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظƒط³ط§ط¦ط± ط§ظ„ط£ظ…ظˆط± ط§ظ„ط®ط§ط±ظ‚ط© ظ„ظ„ط¹ط§ط¯ط© ظ„ط§ طھظپط§ط±ظ‚ ط§ظ„ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط§ظ„ط¹ط§ط¯ظٹط© ظپظ‰ ط§ظ„ط§ط*طھظٹط§ط¬ ط¥ظ„ظ‰ ط³ط¨ط¨ ط·ط¨ظٹط¹ظ‰ ظˆط£ظ† ظ…ط¹ ط§ظ„ط¬ظ…ظٹط¹ ط£ط³ط¨ط§ط¨ط§ ط¨ط§ط·ظ†ظٹط© ظˆط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ظ…ط³طھظ†ط¯ط© ط¥ظ„ظ‰ ط³ط¨ط¨ ط·ط¨ظٹط¹ظ‰ ط*ظ‚ظٹظ‚ط© ط¨ط¥ط°ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط£ظ…ط±ظ‡"طµ32
ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ظٹط¸ظ† ط£ظ† ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظ„ظٹط³ ط®ط±ظ‚ ظ„ظ„ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط*طھظ…ظ‰ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ ظ‡ظ‰ ط§ط³طھط¹ظ…ط§ظ„ ظ„ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط؛ظٹط± ظ…ط¹ط±ظˆظپ ظ„ظ„ط¨ط´ط± ظˆظ‡ظ‰ ظˆط¬ظ‡ط© ظ†ط¸ط± ظپظٹظ…ط§ ظٹط¨ط¯ظˆ ط£ظ†ظ‡ط§ طµط*ظٹط*ط© ظپط§ظ„ظٹط¯ ط§ظ„ظ…ظ†ظٹط±ط© ظ…ط«ظ„ط§ ظٹط´ط¨ظ‡ظ‡ط§ ظ…ط§ ظٹط³ظ…ظ‰ ط¨ط§ظ„ظƒط§ط¦ظ†ط§طھ ط§ظ„ظ…ط¶ظٹط¦ط© ظپط§ظ„ظ„ظ‡ ط*ظˆظ„ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظٹط§ ظپظ‰ ط§ظ„ظٹط¯ ط¥ظ„ظ‰ ظ…ط«ظ„ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظٹط§ ظپظ‰ ط§ظ„ظƒط§ط¦ظ†ط§طھ ط§ظ„ظ…ط¶ظٹط¦ط© ظˆظ…ط¹ط¬ط²ط© ط¥ظٹظ‚ط§ظپ ط¹ظ…ظ„ ط§ظ„ظ†ط§ط± ظ…ط«ظ„ط§ ظٹط´ط¨ظ‡ظ‡ط§ طھط*ظˆظٹظ„ ط§ظ„ظ†ط§ط± ط¥ظ„ظ‰ ظ†ظˆط± ظˆظ‚ط¯ ظƒط±ط± ظƒط±ظ…ظ‡ ظپظ‚ط§ظ„ :
ظˆطھظ‚ط±ظٹط± ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظ†ط¸ط±ظٹط© ط£ظ† ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ط¥ظ…ط§ ط£ظ† طھظƒظˆظ† ظ…ظ†طµظˆط¨ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط£ظˆ ظ…ظ†ط³ظˆط¨ط© ط¥ظ„ظٹظ‡ ظپظ…ط§ ظƒط§ظ†طھ ظ…ظ†طµظˆط¨ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظ‡ظ‰ ط§ظ„ط®ط§ط±ظ‚ط© ظ„ظ†ط§ظ…ظˆط³ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط© ظˆط¬ظ…ظٹط¹ ط£ظ„ط£ظپط±ط§ط¯ ط§ظ„ط¨ط´ط± ظ„ط§ ظٹط³طھط·ظٹط¹ظˆظ† ط§ظ„ط¥طھظٹط§ظ† ط¨ظ…ط«ظ„ظ‡ط§ ظ…ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¬ظ‡ط© ط£ظ‰ ط¬ظ‡ط© ظƒظˆظ†ظ‡ط§ ظ„ط§ طھطھظˆط§ظپظ‚ ظ…ط¹ ط§ظ„ظ‚ظˆط§ظ†ظٹظ† ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹط© ظˆظ„ظƒظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط³ظˆط¨ط© ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظ„ط§ ظٹظپطھط±ط¶ ظƒظˆظ†ظ‡ط§ ط®ط±ظ‚ط© ظ„ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط·ط¨ظٹط¹ظ‰ ظˆط¹ط¬ط² ط§ظ„ط¨ط´ط± ط¹ظ† ط§ظ„ط¥طھظٹط§ظ† ط¨ظ…ط«ظ„ظ‡ط§ ط¥ظ†ظ…ط§ ظ‡ظˆ ظ„ظƒظˆظ†ظ‡ط§ ظ…ظ†ط³ظˆط¨ط© ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ "طµ125
ظˆظ†ط§ظ‚ط´ ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ظ…ط³ط£ظ„ط© ظƒظˆظ† ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ط´ظ‰ط، ظ…ظ„ط§ط²ظ… ظ„ظƒظ„ ظ†ط¨ظ‰(طµ) ط£ظ… ظ„ط§ ظˆط§ظ†طھظ‡ظ‰ ط¥ظ„ظ‰ ط£ظ† ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ظ„ط§ ظٹط¨ظٹظ† ط°ظ„ظƒ ظپظ‚ط§ظ„ :
"ظˆط§ظ„ط*ظ‚ظٹظ‚ط© ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹظ…ظƒظ† ط§ظ„ط®ط±ظˆط¬ ط¨ظ†طھظٹط¬ط© ظ‚ط·ط¹ظٹط© ظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ط§ظ„طھظ†ظ‚ظٹط¨ ظپظ‰ ط§ظ„ط¢ظٹط§طھ ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ†ظٹط© ظپط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ظ„ط§ ظٹط¤ظٹط¯ ط¨طµط±ط§ط*ط© ط£ط*ط¯ ظ‡ط°ظٹظ† ط§ظ„ظˆط¬ظ‡ظٹظ† ظ„ط²ظˆظ… ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظˆط¹ط¯ظ… ظ„ط²ظˆظ…ظ‡ط§" طµ37
ظˆظ‡ظˆ ط¬ظ‡ظ„ ظ…ظ†ظ‡ ط¨ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ظپط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ظˆظ‡ظ‰ ط§ظ„ط¢ظٹط§طھ ظ„ط§ط²ظ…ط© ط¥ظ„ط§ ظپظ‰ ط*ط§ظ„ط© ط§ظ„ظ†ط¨ظ‰ ط§ظ„ط£ط®ظٹط± (طµ) ظƒظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ طھط¹ط§ظ„ظ‰ :
"ظˆظ…ط§ ظ…ظ†ط¹ظ†ط§ ط£ظ† ظ†ط±ط³ظ„ ط¨ط§ظ„ط¢ظٹط§طھ ط¥ظ„ط§ ط£ظ† ظƒط°ط¨ ط¨ظ‡ط§ ط§ظ„ط£ظˆظ„ظˆظ† ظˆط£طھظٹظ†ط§ ط«ظ…ظˆط¯ ط§ظ„ظ†ط§ظ‚ط© ظ…ط¨طµط±ط© ظپط¸ظ„ظ…ظˆط§ ط¨ظ‡ط§ ظˆظ…ط§ ظ†ط±ط³ظ„ ط¨ط§ظ„ط¢ظٹط§طھ ط¥ظ„ط§ طھط®ظˆظٹظپط§"
ظپظƒظ„ ط§ظ„ط±ط³ظ„ ط¹ط¯ط§ ظ…ط*ظ…ط¯(طµ) ظƒط§ظ†طھ ظ„ظ‡ظ… ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ
ظƒظ…ط§ ط£ظ† ظ‡ظ†ط§ظƒ ط¯ظ„ظٹظ„ ط£ظ‰ ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظƒط§ظ† ظ…ظˆط¬ظˆط¯ط§ ظ‚ط¨ظ„ ظ…ط*ظ…ط¯(طµ) ظˆظ‡ظˆ ظˆط¬ظˆط¯ ظ‚ط±ط¨ط§ظ† طھط£ظƒظ„ظ‡ ط§ظ„ظ†ط§ط± ظٹظ‚ط¯ظ…ظ‡ ط§ظ„ط±ط³ظˆظ„ ط£ظ…ط§ظ… ط§ظ„ظ†ط§ط³ ظƒط¯ظ„ظٹظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظ‡ ط±ط³ظˆظ„ ظˆظ‡ظˆ ظ‚ظˆظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ :
"ط§ظ„ط°ظٹظ† ظ‚ط§ظ„ظˆط§ ط¥ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ‡ط¯ ط¥ظ„ظٹظ†ط§ ط£ظ„ط§ ظ†ط¤ظ…ظ† ظ„ط±ط³ظˆظ„ ط*طھظ‰ ظٹط£طھظٹظ†ط§ ط¨ظ‚ط±ط¨ط§ظ† طھط£ظƒظ„ظ‡ ط§ظ„ظ†ط§ط± ظ‚ظ„ ظ‚ط¯ ط¬ط§ط،ظƒظ… ط±ط³ظ„ ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„ظ‰ ط¨ط§ظ„ط¨ظٹظ†ط§طھ ظˆط¨ط§ظ„ط°ظ‰ ظ‚ظ„طھظ… ظپظ„ظ… ظ‚طھظ„طھظ…ظˆظ‡ظ… ط¥ظ† ظƒظ†طھظ… طµط§ط¯ظ‚ظٹظ†"
ظˆظ…ظ† ط«ظ… ظƒط§ظ†طھ ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ظ„ط§ط²ظ…ط©
ظˆط¨ظٹظ† ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ط£ظ† ط§ظ„ط´ط±ط§ط¦ط¹ ظ‡ظ‰ ظ…ط¹ط¬ط²ط§طھ ظ„ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط±ط³ظ„ ط¯ظˆظ† ط¨ط¹ط¶ ظپظ‚ط§ظ„ :
"ظˆظ…ظ…ط§ ظٹط¤ظٹط¯ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ‚ظˆظ„ ط¨ط§ظ„طھظپطµظٹظ„ ظ‡ظˆ ط£ظ† ط£طµط*ط§ط¨ ط§ظ„ط´ط±ط§ط¦ط¹ ط§ظ„ط«ظ„ط§ط«ط© ظ…ظˆط³ظ‰ ظˆط¹ظٹط³ظ‰ ظˆظ…ط*ظ…ط¯ طھط*ط±ظƒظˆط§ ظپظ‰ ط¯ط¹ظˆطھظ‡ظ… ظ…ظ† ظ…ظˆظ‚ط¹ ط§ظ„طھط£ظƒظٹط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ط¹ط¬ط²ط© ظˆط§ظ„ط§ط³طھط¯ظ„ط§ظ„ ط¨ظ‡ط§ ظ„ط¥ط«ط¨ط§طھ ط*ظ‚ط§ظ†ظٹطھظ‡ظ… ظˆطµط¯ظ‚ ط¯ط¹ظˆط§ظ‡ظ… ظپظ‰ ظƒظˆظ†ظ‡ظ… ظ…ط±ط³ظ„ظٹظ† ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط¨ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط´ط±ط§ط¦ط¹ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¨ط®ظ„ط§ظپ ط؛ظٹط±ظ‡ظ… ظ…ظ† ط§ظ„ط£ظ†ط¨ظٹط§ط، ظƒظ„ظˆط· ظˆظ‡ظˆط¯ ظˆظٹظˆظ†ط³ ظˆط²ظƒط±ظٹط§ ظˆظٹط*ظٹظ‰ ظˆط£ظ…ط«ط§ظ„ظ‡ظ…"طµ 41
ظˆظ‡ظˆ ظƒظ„ط§ظ… ط®ط§ط·ظ‰ط، ظپط§ظ„ظˆط*ظ‰ ظ†ط²ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ظƒظ„ ط§ظ„ط±ط³ظ„ (طµ) ظˆظ…ظ† ط«ظ… ظپظ„ط§ ظٹظˆط¬ط¯ ظ†ط¨ظ‰(طµ) ط¨ظ„ط§ ط´ط±ظٹط¹ط© ط*طھظ‰ ظ„ظˆ ظƒط§ظ†طھ ظ‡ظ‰ ظ†ظپط³ظ‡ط§ ط´ط±ظٹط¹ط© ظˆط§ظ„ط¯ظ‡ ظƒط¥ط³ظ…ط§ط¹ظٹظ„(طµ) ظˆط¥ط³ط*ط§ظ‚(طµ) ط¨ط§ظ„ظ†ط³ط¨ط© ظ„ظˆط§ظ„ط¯ظ‡ظ… ط¥ط¨ط±ط§ظ‡ظٹظ… (طµ) ط£ظˆ ط´ط±ظٹط¹ط© ط£ط®ظٹظ‡ ظƒظ…ط§ ظپظ‰ ط*ط§ظ„ط© ظ…ظˆط³ظ‰(طµ) ظˆط£ط®ظٹظ‡ ظ‡ط§ط±ظˆظ†(طµ) ظˆط§ظ„ظˆط*ظ‰ ظƒظ„ظ‡ ظ…ط¹ط¬ط² ظ„ط§ ظپط±ظ‚ ط¨ظٹظ† ط±ط³ظˆظ„ ط£ظˆ ط£ط®ط± ظ„ط£ظ† ط§ظ„ظˆط*ظ‰ ظˆظ‡ظˆ ط§ظ„ط*ظƒظ… ظˆط§ط*ط¯ ظƒظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ طھط¹ط§ظ„ظ‰ :
"ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط£ظ…ط© ظˆط§ط*ط¯ط© ظپط¨ط¹ط« ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹظٹظ† ظ…ط¨ط´ط±ظٹظ† ظˆظ…ظ†ط°ط±ظٹظ† ظˆط£ظ†ط²ظ„ ظ…ط¹ظ‡ظ… ط§ظ„ظƒطھط§ط¨ ط¨ط§ظ„ط*ظ‚ ظ„ظٹط*ظƒظ… ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ†ط§ط³"
ظˆظ…ط§ ظ†ط²ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ†ط¨ظ‰(طµ) ط§ظ„ط£ط®ظٹط± ظ‡ظˆ ظ…ط§ ظ†ط²ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط±ط³ظ„(طµ) ظ‚ط¨ظ„ظ‡ ظƒظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ طھط¹ط§ظ„ظ‰ :
"ظ…ط§ ظٹظ‚ط§ظ„ ظ„ظƒ ط¥ظ„ط§ ظ…ط§ ظ‚ط¯ ظ‚ظٹظ„ ظ„ظ„ط±ط³ظ„ ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„ظƒ"
ظپط§ظ„ط£ط*ظƒط§ظ… ظ‡ظ‰ ظ‡ظ‰ ظ…ظ†ط° ط¨ط¯ط§ظٹط© ط§ظ„ط¨ط´ط±ظٹط© ظ„ظ… طھطھط؛ظٹط± ط¥ظ„ط§ ظپظ‰ ط*ط§ظ„ط§طھ ظ†ط§ط¯ط±ط© ط¬ط¯ط§ ط¨ط³ط¨ط¨ ط¸ط±ظˆظپ ط§ظ„ط®ظ„ظ‚ ظ…ط«ظ„ ط²ظˆط§ط¬ ط§ظ„ط¥ط®ظˆط© ظˆط§ظ„ط£ط®ظˆط§طھ ظپظ‰ ط¨ط¯ط§ظٹط© ط§ظ„ط¨ط´ط±ظٹط© ط«ظ… طھط¨ط¯ظٹظ„ظ‡ ط¨ط§ظ„طھط*ط±ظٹظ… ظپظٹظ…ط§ ط¨ط¹ط¯ ظˆظ…ط«ظ„ ط*ظƒظ… ط§ظ„ط³ط±ظ‚ط© ظˆظ…ط«ظ„ ط*ظƒظ… طھط*ط±ظٹظ… ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط£ط·ط¹ظ…ط© ط«ظ… طھط*ظ„ظٹظ„ظ‡ ط¨ط³ط¨ط¨ ط¨ط؛ظ‰ ط§ظ„ظ‚ظˆظ… ظپظ‡ظ‰ ط£ط*ظƒط§ظ… طھط¹ط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط£طµط§ط¨ط¹ ط§ظ„ظٹط¯ظٹظ†
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2019, 02:01 PM   #4
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,805
إفتراضي

والسبب بالطبع هو أنه لم يكن تحديا مطلوبا من الكفار وهو وهم منه فالمعجزات هى تخويف كما قال الله وليست تحديا
وناقش الرجل مسألة كون المعجزات خرق لقانون الطبيعة أم لا فقال :
"وعلى أية حال فالمعجزة لا تعد خرقا للقانون الحتمى حتى يكون مثارا للإشكال"ص28
واستشهد الرجل على صحة وجهة نظره بنقل كلام الطباطبائى فقال :
"وفى ذلك يقول السيد الطباطبائى"فقد تبين من الفصول السابقة من البحث أن المعجزة كسائر الأمور الخارقة للعادة لا تفارق الأسباب العادية فى الاحتياج إلى سبب طبيعى وأن مع الجميع أسبابا باطنية والمعجزات مستندة إلى سبب طبيعى حقيقة بإذن الله وأمره"ص32
الرجل يظن أن المعجزة ليس خرق للقانون الحتمى وإنما هى استعمال لقانون غير معروف للبشر وهى وجهة نظر فيما يبدو أنها صحيحة فاليد المنيرة مثلا يشبهها ما يسمى بالكائنات المضيئة فالله حول بعض الخلايا فى اليد إلى مثل الخلايا فى الكائنات المضيئة ومعجزة إيقاف عمل النار مثلا يشبهها تحويل النار إلى نور وقد كرر كرمه فقال :
وتقرير هذه النظرية أن المعجزة إما أن تكون منصوبة من الله تعالى أو منسوبة إليه فما كانت منصوبة من الله فهى الخارقة لناموس الطبيعة وجميع ألأفراد البشر لا يستطيعون الإتيان بمثلها من هذه الجهة أى جهة كونها لا تتوافق مع القوانين الطبيعية ولكن المنسوبة إلى الله تعالى لا يفترض كونها خرقة لقانون طبيعى وعجز البشر عن الإتيان بمثلها إنما هو لكونها منسوبة إلى الله تعالى "ص125
وناقش الرجل مسألة كون المعجزة شىء ملازم لكل نبى(ص) أم لا وانتهى إلى أن القرآن لا يبين ذلك فقال :
"والحقيقة أنه لا يمكن الخروج بنتيجة قطعية من خلال التنقيب فى الآيات القرآنية فالقرآن لا يؤيد بصراحة أحد هذين الوجهين لزوم المعجزة وعدم لزومها" ص37
وهو جهل منه بالقرآن فالمعجزات وهى الآيات لازمة إلا فى حالة النبى الأخير (ص) كما قال تعالى :
"وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وأتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا"
فكل الرسل عدا محمد(ص) كانت لهم معجزات
كما أن هناك دليل أى معجزة كان موجودا قبل محمد(ص) وهو وجود قربان تأكله النار يقدمه الرسول أمام الناس كدليل على أنه رسول وهو قوله تعالى :
"الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلى بالبينات وبالذى قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين"
ومن ثم كانت المعجزات لازمة
وبين الرجل أن الشرائع هى معجزات لبعض الرسل دون بعض فقال :
"ومما يؤيد هذا القول بالتفصيل هو أن أصحاب الشرائع الثلاثة موسى وعيسى ومحمد تحركوا فى دعوتهم من موقع التأكيد على المعجزة والاستدلال بها لإثبات حقانيتهم وصدق دعواهم فى كونهم مرسلين من قبل الله تعالى بهذه الشرائع إلى الناس بخلاف غيرهم من الأنبياء كلوط وهود ويونس وزكريا ويحيى وأمثالهم"ص 41
وهو كلام خاطىء فالوحى نزل على كل الرسل (ص) ومن ثم فلا يوجد نبى(ص) بلا شريعة حتى لو كانت هى نفسها شريعة والده كإسماعيل(ص) وإسحاق(ص) بالنسبة لوالدهم إبراهيم (ص) أو شريعة أخيه كما فى حالة موسى(ص) وأخيه هارون(ص) والوحى كله معجز لا فرق بين رسول أو أخر لأن الوحى وهو الحكم واحد كما قال تعالى :
"كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس"
وما نزل على النبى(ص) الأخير هو ما نزل على الرسل(ص) قبله كما قال تعالى :
"ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك"
فالأحكام هى هى منذ بداية البشرية لم تتغير إلا فى حالات نادرة جدا بسبب ظروف الخلق مثل زواج الإخوة والأخوات فى بداية البشرية ثم تبديله بالتحريم فيما بعد ومثل حكم السرقة ومثل حكم تحريم بعض الأطعمة ثم تحليله بسبب بغى القوم فهى أحكام تعد على أصابع اليدين
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .