العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: الهز فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مع #القرآن_الكريم - من سورة آل عمران (آخر رد :الكرمي)       :: #البث_الإذاعي ليوم #الأحد 22 #ربيع_الأول 1439هـ |2017/12/10م (آخر رد :الكرمي)       :: مع الحديث الشريف يأتي في آخر الزمان (آخر رد :الكرمي)       :: الجولة الإخبارية 2017/12/10م (آخر رد :الكرمي)       :: نقل سفارة أمريكا من مدينة محتلة إلى مدينة محتلة أخرى في فلسطين يثير ردات فعل ذليلة ل (آخر رد :الكرمي)       :: الإسلام يغير أوروبا (مترجم) (آخر رد :الكرمي)       :: نشرة أخبار الصباح ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/12/09م (آخر رد :الكرمي)       :: نشرة أخبار الظهيرة ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/12/09م (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 24-11-2017, 08:15 AM   #1
الكرمي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 17,095
إفتراضي مع الحديث الشريف من خاف أدلج




بسم الله الرحمن الرحيم


مع الحديث الشريف

من خاف أدلج


نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فعن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ خَافَ أَدْلَجَ، وَمَنْ أَدْلَجَ بَلَغَ الْمَنْزِلَ، أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ، أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ". رواه الترمذي.

أيها المستمعون الكرام:

قيل إن معنى من خاف: يعني من خاف أن يُدركَ في الطريق وأن يلحقه قطاعُ الطريق. وأدلج في السير: يعني سار بالدجى بغاية النشاط والقوة حتى يقطع السير بسرعة، وحتى يسلم من خطر قطاع الطريق، والدلجة: السير في أول الليل، وقيل في آخره؛ لأن السير في أول الليل وفي آخره يكون فيه نشاط وقوة على السير.

أيها المسلمون:

المراد من هذا التشبيه التوضيح والبيان، فالمسلم يسير في طريق فيه الكثير من العقبات والمعيقات، طريق محفوف بالمخاطر، محفوف بالمعاصي والذنوب، فكما أن الخائف في السفر يدلج؛ فيمشي في الليل والنهار في الوقت المناسب ليقطع المسافة، فكذلك المسلم يعمل ويجتهد ويصبر ويواصل السير حتى يدرك الهدف، ألا وهو السلعة الغالية "الجنة"، فمن أراد أن يدلج هذه الأيام فعليه أن يعمل لتغيير واقع المسلمين الأليم، من أراد أن يدلج فعليه التلبس بالعمل الجاد والمخلص لإقامة الخلافة الثانية الراشدة على منهاج النبوة، فهي وعد ربنا وبشرى رسولنا صلى الله عليه وسلم، وهي العمل الصحيح والجاد والمنتج هذه الأيام.

اللهمَّ عاجلنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


كتبه للإذاعة: أبو مريم
الكرمي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .