العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 16-09-2007, 04:07 AM   #1
ابن اليمامة
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 3,553
Exclamation اللهم اننا نبرى اليكـ مما يصنع أسامة 00!!




سلمان العودة يوجه رسالة إلى أسامة بن لادن



وجه فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة - المشرف العام على مؤسسة الإسلام
اليوم - رسالة إلى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الذكرى السادسة لأحداث
الحادي عشر من سبتمبر، يسأله فيها عن جدوى أعمال العنف التي انتهجتها القاعدة
منذ 11 سبتمبر 2001 وحتى اليوم في العديد من بلدان العالم. مؤكداً له أن
أصوات العلماء والدعاة والمخلصين المشفقين تعلن:

"اللهم إننا نبرأ إليك مما يصنع أسامة".

ويقول العودة في خطابه الذي وجهه إلى زعيم تنظيم القاعدة:
" أخي أسامة كم من الدماء أريقت وكم من الأبرياء والشيوخ والأطفال قتلوا وشرّدوا
تحت اسم القاعدة؟ أيسرك أن تلقى الله وأنت تحمل عبء هؤلاء على ظهرك؟
من المسئول عن شباب وفتيان في مقتبل أعمارهم وفي نشوة حماسهم، ذهبوا في طريق
لا يعرفون نهايته وربما ضلت بهم هذه السبل، وغابوا في متاهات لانهاية لها."

ويواصل الشيخ العودة حديثه الموجه إلى أسامة بن لادن على الهواء مباشرة ضمن برنامج
حجر الزاوية اليومي : "إن صورة الإسلام اليوم ليست في أفضل حالاتها، لقد تحدّث الناس
في العالم أن المسلمين يقتلون من لا يدين بدينهم، وتحدثوا أن السلفية تقتل من لا يدينون
بها من المسلمين.

أخي أسامة لقد ترك النبي عليه الصلاة السلام قتل المنافقين الذين نزل خبرهم في القرآن،
خشية أن يقول الناس: إن محمداً يقتل أصحابه."

ويضيف العودة : "أخي أسامه، إن ما جرى في 11 أيلول كانت نتيجته قتل بضعة آلاف من
البشر، بينما تجد دعاة مغمورين قد لا يعرفهم كثير من الناس هدى الله على أيديهم عشرات
بل مئات الآلاف الذين اهتدوا إلى الإسلام واستناروا بنوره."

ويمضي العودة في تساؤلاته الموجهة نحو ابن لادن:
"ماذا جنينا من تدمير شعب بأكمله كما جري في العراق وأفغانستان،
بل وجرّت هذه الحروب إلى حروب أهلية أخرى تنذر بالشؤم والهلاك على
هذه الدول وما جاورها؟
من المستفيد من محاولة تحويل المغرب والجزائر والسعودية وغيرها إلى بلاد
خائفة لا يأمن فيها المرء على نفسه؟
هل الوصول إلى السلطة مقصد؟ وهل هو الحل؟
وهل هناك تصميم على الوصول إلى الحكم ولو على جثث الآلاف المؤلفة من المسلمين؟
من المسئول عن تنشيط أفكار التكفير والقتل حتى تفشت بين الأسرة الواحدة وأدت إلى
القطيعة والعقوق والتفكك؟
من المسئول عن شباب ذهبوا للقتال وتركوا خلفهم أمهات مكلومات و زوجات حزينات،
وأطفالاً يتامى ينتظرون بذهول عودة أبيهم ؟
من المسئول عن ملاحقة العمل الخيري والشك في كل مشروع إسلامي، ومطاردة الدعاة
في كل مكان بتهمة العنف والإرهاب؟

ومن المسئول عن اكتظاظ السجون بالشباب، حتى أصبحت هذه السجون مفرخة لموجة
جديدة من التكفير والغلو والعنف والتطرف؟"

ويختم العودة حديثه نحو ابن لادن متسائلاً أيضاً : "ألا يسعك ما وسع محمدًا صلى الله
عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين، أين الرحمة في قاموس الحرب والتفجير والقتل
والتدمير واستهداف الأبرياء من عوام المسلمين؟
هل اختصرنا الإسلام في رصاصة أو بندقية؟
وهل صارت الوسيلة هي الغاية؟"

وأشاد العودة بجهود بعض المتراجعين عن العنف قائلاً : "أخي أسامة، اعلم أن أخوانًا
لك في جماعات مقاتلة كانوا شجعانًا وأعلنوا ندمهم وأدركوا خطورة هذا الطريق."

وفي ختام الرسالة الموجهة إلى أسامة بن لادن يقول العودة:

" اللهم إننا نبرأ إليك مما يصنع أسامة، وممن يتسمى باسمه،
أو يعمل تحت لوائه
."

يذكر أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قد ظهر في شريط تلفزيوني مسجل بعد غياب
دام لأكثر من عامين، يؤكد فيه أن الولايات المتحدة ترتكب نفس الأخطاء التي ارتكبها الاتحاد
السوفيتي قبل انهياره. وقال إن أمريكا معرضة للخطر، ورغم قوتها العسكرية والاقتصادية،
استطاع 19 شابًا أن يحرفوا بوصلتها عن اتجاهها. ودعا أسامة بن لادن الأمريكان أن
اعتناق الإسلام إذا أرادوا لحرب العراق أن تنتهي.


المصدر
__________________
لقد اينعت روؤس ... و قد حان قطافها

ابن اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-09-2007, 04:16 AM   #2
عربي سعودي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
الإقامة: السعودية - الرياض
المشاركات: 2,547
إفتراضي


بارك الله فيه و جزاه خيرا

و يا ليته قال "عدو الله أسامة" بدلا من "أخي أسامة"

و شكرا لك يا الغالي ابن اليمامة على نقل هذه المقالة فقد سبقتني إليها

و الشهر مبارك عليك و كل عام و أنت بألف خير


عربي سعودي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-09-2007, 04:45 AM   #3
ابن اليمامة
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 3,553
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عربي سعودي

بارك الله فيه و جزاه خيرا

و يا ليته قال "عدو الله أسامة" بدلا من "أخي أسامة"

و شكرا لك يا الغالي ابن اليمامة على نقل هذه المقالة فقد سبقتني إليها

و الشهر مبارك عليك و كل عام و أنت بألف خير


اسامة عدو لله وعدو للاسلام والمسلمين

ومبرووك عليك شهر الخير

وتقبل الله منا ومنكم الصيااام والقيااام وصالح الاعمااال
__________________
لقد اينعت روؤس ... و قد حان قطافها

ابن اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-09-2007, 04:19 AM   #4
اليمامة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ اليمامة
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2001
الإقامة: بعد الأذان
المشاركات: 11,171
إفتراضي

إقتباس:
سلمان العودة يوجه رسالة إلى أسامة بن لادن



أخي أسامة لقد ترك النبي عليه الصلاة السلام قتل المنافقين الذين نزل خبرهم في القرآن،
خشية أن يقول الناس: إن محمداً يقتل أصحابه."
إقتباس:
ويضيف العودة : "أخي أسامه، إن ما جرى في 11 أيلول كانت نتيجته قتل بضعة آلاف من
البشر، بينما تجد دعاة مغمورين قد لا يعرفهم كثير من الناس هدى الله على أيديهم عشرات
بل مئات الآلاف الذين اهتدوا إلى الإسلام واستناروا بنوره."
إقتباس:
"ماذا جنينا من تدمير شعب بأكمله كما جري في العراق وأفغانستان،
بل وجرّت هذه الحروب إلى حروب أهلية أخرى تنذر بالشؤم والهلاك على
هذه الدول وما جاورها؟
من المستفيد من محاولة تحويل المغرب والجزائر والسعودية وغيرها إلى بلاد
خائفة لا يأمن فيها المرء على نفسه؟
إقتباس:
من المسئول عن تنشيط أفكار التكفير والقتل حتى تفشت بين الأسرة الواحدة وأدت إلى
القطيعة والعقوق والتفكك؟

إقتباس:
ويختم العودة حديثه نحو ابن لادن متسائلاً أيضاً : "ألا يسعك ما وسع محمدًا صلى الله
عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين، أين الرحمة في قاموس الحرب والتفجير والقتل
والتدمير واستهداف الأبرياء من عوام المسلمين؟
هل اختصرنا الإسلام في رصاصة أو بندقية؟
وهل صارت الوسيلة هي الغاية؟"
سمعتها في برنامج حجر الزاوية .. ومن سمعها سيتأثر بها

بارك الله في الدكتور سلمان العودة .. فهو يقضي وقته لصالح أمته وتبنى قضايا الشباب
__________________
تحت الترميم
اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .