العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه (آخر رد :اقبـال)       :: إيران والملاحق السرية في الاتفاقيات الدولية (آخر رد :ابن حوران)       :: حُكّام المنطقة الخضراء في العراق: وا داعشاه!! (آخر رد :اقبـال)       :: العراق (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-08-2004, 12:25 AM   #1
abbud
عضو متميز
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2003
الإقامة: germany
المشاركات: 1,168
إرسال رسالة عبر  AIM إلى abbud
إفتراضي تحذير شديد الى علماء السوء,الجاميه معطلى الجهاد ,علماء السلاطين من الحيات الصفر

اخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال,حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع ثم اخذ بحلقة باب الكعبه قال.. ايها الناس الا اخبركم باشراط الساعة؟ فقام اليه سلمان رضي الله عنه فقال..اخبرنا فداك ابي وامي يارسول الله .قال..(ان من اشراط الساعة اضاعة الصلاة, والميل مع الهوى , وتعظيم رب المال. فقال سلمان ..ويكون هذا يارسول الله؟ قال..نعم والذي نفس محمد بيده,فعند ذلك ياسلمان تكون الزكاة مغرما والفئ مغنما , ويصدق الكاذب ويكذب الصادق, ويؤتمن الخائن , ويخون الامين , ويتكلم الرويبضة.وقال.. وما الرويبضه قال.. يتكلم في الناس من لم يتكلم , وينكر الحق وتسعة اعشارهم , ويذهب الاسلام فلا يبقى الا اسمه , ويذهب القران فلا يبقى الا رسمه , وتحلى المصاحف بالذهب ,وتتسمن ذكور امتي وتكون المشورة للاماء ويخطب على المنابر الصبيان وتكون المخاطبه للنساء, فعند ذلك تزخرف المساجد كما تزخرف الكنائس والبيع, وتطول المنائر وتكثر الصفوف,مع قلوب متباغضه والسن مختلفه واهواء جمة. قال سلمان.. ويكون ذلك يارسول الله. قال .. نعم والذي نفس محمد بيده , عند ذلك ياسلمان يكون المؤمن فيهم اذل من الامه يذوب قلبه في جوفه كما يذوب الملح في الماء مما يرى من المنكر فلا يستطيع ان يغيره, ويكتفي الرجال بالرجال والنساء بالنساء, ويغار على الغلمان كما يغار على الجاريه البكر, فعند ذلك ياسلمان يكون امراء فسقه ووزراء فجرة وامناء خونه يضيعون الصلوات ويتبعون الشهوات,فان ادركتموهم فصلوا صلاتكم لوقتها. عند ذلك ياسلمان يجي سبي من المشرق وسبي من المغرب جثاؤهم جثاء الناس وقلوبهم قلوب الشياطين لايرحمون صغيرا ولا يوقرون كبيرا, عند ذلك ياسلمان يحج الناس الى هذا البيت الحرام تحج ملوكهم لهوا وتنزها واغنياؤهم للتجارة ومساكينهم للمسالة وقراؤهم رياء وسمعة . قال.. ويكون ذلك يارسول الله؟ قال.. نعم والذي نفسي بيده , عند ذلك ياسلمان يفشوا الكذب ويظهر الكوكب له الذنب, وتشارك المراة زوجها في التجارة وتتقارب الاسواق. وقال.. وما تقاربها؟ قال.. كسادها وقلة ارباحها عند ذلك ياسلمان يبعث الله ريحا فيها حيات صفر فتلتقط رؤس العلماء لما راول المنكر فلم يغيروه.
__________________
من اعان الظالم على ظلمه ابتلاه الله بظلمه
abbud غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-08-2004, 12:40 PM   #2
الحافي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
الإقامة: أطهر أرض و (أنجس) شعب
المشاركات: 639
إفتراضي

أنا الحافي ... أنا الحافي .. جيت أكتب آخر قصيدة في العصيدة

هذا الحديث ولله الحمد لاينطبق على علمائنا , فهم لم ... وأكرر لللللللللممممممم

- لم يلبسوا عباءات الحرير الموشاة بالذهب .

- لم يركبوا السيارات الفارهة ( الشبح , والدب , والجني .... إلخ )

- لم يتقاتلوا على المناصب .

- لم يثروا ثراء فاحشا .( أغلبهم راهن عمامته لدى يهودي )

- لم يسكنوا القصور , والفيلات .( مساكين تصوروا حتى أحواض سباحة لاتوجد لديهم )

- أكلهم الزيت وخبز الشعير ( إسوة برسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام )

هل صدقتم الآن ؟

-
__________________
http://hewar.khayma.com/showthread.php?s=&threadid أن المفهوم السياســي للوطن في الإعلام العربي والخطاب السياسي ـ غالبا ـ ينتهي إلى أنه الكذبة الكبرى التي اصطلح الجميع على إستعمالها للوصول إلى أطماعه الخاصة ، الحزب الحاكم يستعملها مادامت توصله إلى أطماعه ، وطبقة التجار كذلك ـ إن كانت ثمة طبقات تجار خارج السلطة التنفيذية ـ مادموا يحصلون على الصفقات الكبرى ، والأحزاب الساعية للسلطة يمتطــون هذا المفهوم للوصول إلى السلطة .


ولهذا ينكشف الأمـر عندما يتخلى الزعيم عن الأرض هاربا عندما يفقد سلطته ، وتعيش الأحزاب السياسية خارج الوطـن ، وهي تتاجر سياسيا بشعاره ، ويُخرج التجار أموالهم ليهربوا إليها عندما تتهدد مصالحهم التجارية في الوطــن ، بينما كانوا يجعلون الأرض سوقا استثماريا فحسب ، ويبقى فيها الشعب المسكين الذي كان مخدوعا بهذه الكذبة ، حبّ الوطن ، إنه حقـا زمــن الزيــف والخــداع .
=46969
الحافي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 12:02 AM   #3
فارس ترجل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2004
المشاركات: 563
إفتراضي



و كأني بالحديث يصفنا رأي العين ، بأبي انت و امي يا رسول الله صلى الله عليك و سلم.






abbud

نقلك لهذا الحديث بصيغته المطولة لا يخلو من فائدة لاصحاب العقول فجوزيت خيرا ، و اخوانك هنا يشدون على يديك .


و ها هو الحافي يسوطهم بلسانه اللاذع فأحال الحديث الى التطبيق الواقعي بشكل ساخر و مؤلم لمن يشعر.







أُسلّم على اخي ذي يزن و اتسائل معه عن آخر اخبار العصيدة.
__________________
إن هذه الكلمات ينبغي لها أن تخاطب القلوب قبل العقول .. والقلوب تنفر من مثل هذا الكلام .. إنما الدعوة بالحكمة ، والأمر أعظم من انتصار شخصي ونظرة قاصرة !! الأمر أمر دين الله عز وجل .. فيجب على من انبرى لمناصرة المجاهدين أن يجعل هذا نصب عينيه لكي لا يضر الجهاد من حيث لا يشعر .. ولا تكفي النية الخالصة المتجرّدة إن لم تكن وفق منهج رباني سليم ..
وفقنا الله وإياكم لكل خير ، وجعلنا وإياكم من جنده ، وألهمنا التوفيق والسداد.
كتبه
حسين بن محمود
29 ربيع الأول 1425 هـ



اخوكم
فــــــــــارس تـــــــــــرجّلَ
فارس ترجل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 07:43 AM   #4
الحافي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
الإقامة: أطهر أرض و (أنجس) شعب
المشاركات: 639
إفتراضي

ما هو الارجاء :

والمشهور في اطلاق اللفظ الارجاء، في تاريخ الفرق، أنه يطلق على إخراج العمل من اسم الايمان، والمرجئة هي الفرقة التي تجعل الإيمان الذي فرضه الله تعالى على عباده وأرسله به رسله، هو تصديق القلب فحسب، او هو مع النطق بالشهادتين، أو معهما عمل القلب على خلاف بينهم وقد أخرجت المرجئة العمل من اسم الايمان، وجعلته أمرا زائدا على حقيقته، ليس جزءا منها، خارجا عن ماهيته، وبنوا على هذا التصور الخاطيء، عقيدتين ضالتين :

أحداهما : أن من تولى عن الانقياد بجوارحه لما جاءت به الرسل، فلم يعمل شيئا قط مع العمل والتمكن، أن ذلك لاينفي عنه اسم الايمان، ولايخرجه من دائرة الاسلام.

الثانية : أن الايمان لاينقضه فعل فاعل، مهما كان فعله موغلا في الكفر أوالاشراك، مالم يقترن بفعله، جحود أو استحلال، ذلك ان الايمان هو التصديق، فلاينقضه الا التكذيب في زعمهم.

مع أن بعض الذين يتبنون هاتين العقيدتين الضالتين، لايقولون إن الايمان هو التصديق فحسب، ومع ذلك يتناقضون هذا التناقض القبيح، إذ الإيمان إن كان قولا وعملا، فلا بد أن يكون نقضه بالقول والعمل أيضا.

أين تكمن خطورة عقيدة الارجاء ؟

وتكمن خطورة هاتين العقيدتين، في أنهما يجردان الايمان الذي نزل به القرآن، من خاصيته الحيوية التي تربط بين الباطن والظاهر، والقلب والجوارح، والتي تحول الانسان الى طاقة إيمانية هي ينبوع العمل الصالح، كما قال تعالى : { ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء * تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون } [ابراهيم 25].

وليست كلمات باهتة مجردة.

فهذان الاعتقادان، يجعلان الإيمان كالتصورات النظرية الجامدة، أوكالعقائد الميتة التي لاحراك فيها. فهما في حقيقتهما، إنما يهيئان الطريق لانحراف البشرية عن اتباع الرسل، ويفسحان السبيل لتعطيل ترجمة تعاليم الدين إلى واقع حياتي. كما أنهما يحرضان على الردة بالقول والعمل. ويجعلان التهجم على الدين، سهل المنال، ذلك أنه يكون في مأمن من الحكم بالردة، تحت ذريعة عدم توفر شرط الجحود والاستحلال.

مدى شناعة ما يترتب على عقيدة الارجاء :

وقد عبر الامام ابن القيم في نونيته عن مدى شناعة، عقيدة الارجاء، هذا التصور الخاطيء لحقيقة الايمان وما يؤدي اليه، في هذه الابيات :

وكذلك الإرجاء حين تقر بالمعــ ـــبود تصبح كامل الإيمان

فارم المصاحف في الحشوش وخرب البيت العتيق وجد في العصيان

واقتل اذا ما استعطت كل موحد وتمسحن بالقس والصلبان

واشتم جميع المرسلين ومن أتوا من عنده جهرا بلا كتمان

واذا رأيت حجارة فاسجد لها بل خر للأصنام والأوثان

وأقر أن الله جل جلاله هو وحده الباري لذي الأكوان

وأقر أن رسوله حقا أتى من عنده بالوحي والقرآن

فتكون حقا مؤمنا وجميع ذا وزر عليك وليس بالكفران

هذا هو الإرجاء عند غلاتهم من كل جهمي أخي شيطان


العلمانيون اللادينيون يفرحون بهذه العقيدة المنحرفة :

وإن مما يثير الآسى، أن هذا بعينه ما يروجه زنادقة العصر العلمانيون اللادينيون، ، فغاية أمانيهم، أن يختزل كل دين الإسلام الى أمر يعتقده الانسان ان بدا له ذلك بجنانه. وليس لاحد أن يسأله فيما وراء ذلك، عن أي التزام من قول أو عمل، فالايمان إن كان ولابد منه عند اللادينين لاينبغي أن يعدو كونه تصديقا محضا، لاينبني عليه أي موقف عملي، الا أن يكون كمالا، لايؤثر زواله أجمع في حقيقة الايمان.

الارجاء انهزام نفسي :

وقد رد على المرجئة ذينك القولين، كثير من العلماء المتقدمين والمتأخرين والمعاصرين، وطويت هذه البدعة الى حين. ثم أثير غبارها مرة أخرى من بعض الإسلاميين، متأثرين من حيث لا يشعرون ، بالدعوة اللادينية، وبتخويفها من الحكم على زنا دقتهم اللادينيين بالردة، وإشهارها سلاح الاتهام " بالتكفيريين " لمن يكفر ملحديهم، ووصمه بأنه " متطرف " أو " إرهابي ".

فتراجعت أمام صيحات هؤلاء الزنادقة، عقول حائرة، فطاشت سهامها، وفرت خوفا من الوقوع في فتنة التكفير المتخبط بغير هدى، إلى فتنة الإرجاء المخذل الذي يهدم عقيدة الأمة. فروجت للمقالتين الإرجائيتين الضالتين السابقتين، في بعض الإصدارات والكتب، وانتشرت في بعض أوساط الصحوة الإسلامية، وتبناها بعض المتحمسين، احسانا للظن بمؤلفيها أو مزكيها، فأخذت في الرواج والإنتشارسريعا.

من أسباب انتشار الارجاء، والاستهانة بمنزلة العمل من الدين، وتهوين الوقوع في الردة :

ولعل من اسباب انتشار ظاهرة الارجاء في هذا الزمن، الذي تمر به الأمة وهي تعاني تراجعا في التمسك بدينها، وهجمة من أعداءها، أنها وافقت استرواح النفوس الى طلب الدعة، والراحة من عناء مواجهة الباطل وأهله.

ومن أسبابها ايضا :
الاسترسال، والانقياد بغير شعور لضغط الواقع، مع الدعوة العالمية الى حرية المعتقد، وترك الناس وشأنهم ما يفعلون، حتى لو كانت أفعالهم نواقض تهد كيان الإيمان هدا.

ومن المعلوم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، و معارضة الباطل لاسيما اذا كان كفرا، تستدعي جهدا وجهادا يشق على النفوس، خاصة اذا كان أهل الباطل هم الطواغيت، أهل السطوة والحبوة - من الحباء أي العطاء - وقديما قيل : ( ان البدعة اذا وافقت هوى، فما أثبتها في القلوب ).

البدع تبدأ صغارا ثم تؤول كبارا :

وقد كان بعض السلف يقول : إن البدع تبدأ صغارا ثم تؤول كبارا، وقد وجدنا هذا حقا في المرجئة، فما كنا نظن أن تتعدى نزعة التخذيل لديهم إلى درجة أن ينتقلوا من التنظير الشرعي لتسلط الطواغيت على الأمة، إلى التنظير للاحتلال الصليبي لها، ثم كان منهم أن فعلوا ذلك، ففيهم اليوم من علا صوته مدافعا عن الاحتلال الصليبي للعراق، واصفا إياه بأنه أخف الضررين ، وفيه مصلحة للشعب العراقي، محاربا المجاهدين فيها، ناعتا لهم بأقبح أوصاف الذم، ولاريب أن في هذا القول من الضلال الصريح، بل الكفر القبيح ما فيه.

اقتران الإرجاء بالتخذيل عن الجهاد ومحاربة المجاهدين :

هذا وسبب اقتران الإرجاء بالتخذيل عن الجهاد، ومحاربة المجاهدين، أن منبعهما واحد، إذ كان الإرجاء في حد ذاته، نزعة تخذيل، وهو عاهه ضعف، هي جزء من التركيب النفسي والعضوي للشخص.

وأيضا داعيهما واحد، فالإرجاء - كما قال المأمون - " دين الملوك "، ولهذا ما بعد عن الحقيقة من قال :
إن الإرجاء أصلا نشأ نشأة سياسية، ولهذا كان المرجئة دوما أداة طيعة بيد الملوك والحكام والساسة، لأن محصلة عقيدتهم الضالة أنهم يقولون : دعوا من تولى عليكم، يقول ويفعل ما شاء ، لأنه مؤمن بمجرد انتسابه إلى الاسلام، يكفيه ذلك، والله يحكم فيه يوم القيامة، ليس ذلك إليكم، فدعوه يوالي الكفار، ويحارب الإسلام، وينصب الطاغوت حاكما بين الناس، ويفتح باب كل شر على الأمة، فإنما هي الذنوب، التي لايسلم منها أحد، كل ابن آدم خطاء !! بل هو خير ممن ينكر عليه، لأنهم خوارج، والعصاة أهون شرا من الخوارج، فليت شعري، ما أحوج الطواغيت إليوم إلى هذا " الافيون " ليسري في جسد الأمة !

حكم من يجرم الجهاد، ويعين الطواغيت على ملاحقة المجاهدين :

هذا وكل من قام بجهاد مشروع، ينصر فيه دين الله، أو يدفع عن حرمات المسلمين، أو يكف بأس الذين كفروا عن أهل الإسلام، فإن سن القوانين التي تجرم هذا الجهاد المشروع، وملاحقة من يقوم به، إرضاء للكافرين، هو من نواقض الإسلام، وهو من اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين، وقد تبرأ الله تعالى ممن اتخذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين، قال تعالى { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء.. الآية }، وقال تعالى { يا أيها الذين آمنوا لاتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين }.

وإثم النهي عن جهاد الكفار، من اعظم الآثام، لانه لا فتنة أعظم من فتنة ظهور الكفار على بلاد المسلمين، واستعلاءهم على أهل الإسلام، فمن يكن عونا على الفتنة هو شريك في جريمتها، وجزء منها، وإذا كان الله تعالى قد قال { وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا }.

قال ذلك في الذين يقعدون مع المنافقين، ولا ينكرون عليهم خوضهم في آيات الله بالباطل، فكيف بالذين يعينون أهل الباطل على باطلهم، ثم كيف بالذين يحاربون أهل الحق إرضاء لأهل الباطل!.

ومعلوم أن من نصر قوما ووالاهم حشر معهم يوم القيامة، فمن نصر المجاهدين ووالاهم حشر معهم، ومن نصر الكفار ووالاهم وكان معهم على المجاهدين، حشر معهم، ولسوف يتبرؤون منه، يوم لا ينفع مال ولا بنون، بل ذلك اليوم يكفر بعضهم ببعض، ويلعن بعضهم بعضا، كما قال تعالى عن الكافرين وأولياءهم : { ويوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار ومالكم من ناصرين }.


والله أعلم
__________________
http://hewar.khayma.com/showthread.php?s=&threadid أن المفهوم السياســي للوطن في الإعلام العربي والخطاب السياسي ـ غالبا ـ ينتهي إلى أنه الكذبة الكبرى التي اصطلح الجميع على إستعمالها للوصول إلى أطماعه الخاصة ، الحزب الحاكم يستعملها مادامت توصله إلى أطماعه ، وطبقة التجار كذلك ـ إن كانت ثمة طبقات تجار خارج السلطة التنفيذية ـ مادموا يحصلون على الصفقات الكبرى ، والأحزاب الساعية للسلطة يمتطــون هذا المفهوم للوصول إلى السلطة .


ولهذا ينكشف الأمـر عندما يتخلى الزعيم عن الأرض هاربا عندما يفقد سلطته ، وتعيش الأحزاب السياسية خارج الوطـن ، وهي تتاجر سياسيا بشعاره ، ويُخرج التجار أموالهم ليهربوا إليها عندما تتهدد مصالحهم التجارية في الوطــن ، بينما كانوا يجعلون الأرض سوقا استثماريا فحسب ، ويبقى فيها الشعب المسكين الذي كان مخدوعا بهذه الكذبة ، حبّ الوطن ، إنه حقـا زمــن الزيــف والخــداع .
=46969
الحافي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 01:58 PM   #5
abbud
عضو متميز
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2003
الإقامة: germany
المشاركات: 1,168
إرسال رسالة عبر  AIM إلى abbud
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكر وتقدير الى كل من الاخوة الافاضل ذو يزن , وفارس ترجل على هذا المرور الطيب والكريم . فبهذه المداخلات القيمة وبهذا التحاور نستطيع ان نضع ايدينا على الجرح الذي اصاب امتنا الاسلاميه لعلنا ننهض بها وربما يسال سائل هنا من انتم وماذا تستطيعون فعله (اقول له وبالله التوفيق نحن المسلمين كافة بدون استثناء ففي كل عصر مسلموه ونحن مسلمين هذا العصر )نستطيع بالكلمة الطيبه وبالعمل الصالح وبانتقاد الاشياء الخاطئة والبعيده عن قيمنا ومبادئنا الاسلاميه وتسميتها باسمائها بدون رتوش او تردد اوالاخذ بنظر الاعتبار المحسوبيات في بلداننااو الخوف من هو اكبر منا في سلطة او جاه, ولنتذكر جميعا ان الله هو اكبر من كل شئ وهو قادر على كل شئ وهو خالقنا واليه نرجع وترجع الامور , كما يجب على الجميع ان لايتحسس من الانتقاد او توجيهه نحو الصواب سواء كان كبيرا ام صغيرا عالما ام جاهلا فكلنا بشر خطائون و هذه ضفة من صفاتنا البشريه .فيجب ان ناخذ الامور بحسن نيه وان نضع العقل والقلب في موقع واحد لندرك الامور والواقع الذي نعيشه فبهذا كله يتحقق بالعوده الى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولو بالشئ البسيط كل حسب استطاعته ومقدرته, ففبه الخلاص والنجاة وبه نحصل على رضى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
وكذلك شكر وتقدير الى الاخ الفاضل الحافي( فانا لااهتم الى الاسماء كما يحاول البعض التحاور منها فانها زينه ولكن اهتم الى الجوهر) فانا عندما رايت اسمك في المداخلة تصورت انني سوف اقراء بعض من دعاباتك التى تكون لاذعة في اغلب الاحيان لمن يدافعون عن نهج الحكومات وكل الانظمة التي تقود الامة العربيه والاسلاميه في عصرنا هذا. ورغم صدق كلماتك وربطها بالواقع الذي نعيشه فهو ليس افتراء او محض كذب وانما واقع ملموس. ولكننا نعيش واقع مظلم ومخيف ربما يقودنا الى منحدر خطير ليس على النفس البشريه بشكله العام وحسب , بل على المسلمين بشكل محدد وعلى دين الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فنحن نشهد انحسار وتشويه وهجمة ليس لها مثيل على الاسلام فانتم تشعرون بها ولكن نحن نشعر بها اكثر منكم بحكم وجودنا في ديارهم(برغبتنا او بعدمها فهذا هو واقع الحال) ونطلع ونلمس كل يوم مالا تطلعون عليه بكل تفاصيله الا ما اعلن عنه رسميا, فنحن ننهزم اول القوم اذا لم نجد عزمكم وتوحد كلمتكم وصفوفكم وقوتها وثبات رايكم وارادتكم ,لنجد ازركم معنا ونحن في المواقع الاولى في المواجهة لانقل (بالهجوم) بل (الدفاع) عن ديننا وقيمنا الاسلاميه التي انتمينا اليها طواعيتا وحبا بالله ورسوله المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.. ولكن عندما قرات مداخلتك .. اشهد انك كفيت ووفيت في الشرح والتعقب . فشكرا لك على هذا المرور القيم اخي العزيز.
فيجب ان لانسكت بعد اليوم عن قول الحق بوجه ايا كان يخرج عن كتاب الله وسنة نبيه, اويحاول البعض ممن اعتلوا المنابر ان يتصيد من هنا وهناك بعض الكلمات لكي يجعلها في موقع ما يستفاد منها لموقف ما, بل يجب ان نفهم لماذا قيلت وما الغاية منها وما فائدتها ونفعها ومضرها على المسلمين كافة لانميز مسلمين بلد على بلد اخر, لاننا جسد واحد اذا اصابه سوء تداع له سائر الجسد بالسهر والحمى فهذه غيرتنا على اسلامنا ومنها ننطلق والعون من الله و من الطيبين الصادقين المخلصين الى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
__________________
من اعان الظالم على ظلمه ابتلاه الله بظلمه

آخر تعديل بواسطة abbud ، 31-08-2004 الساعة 02:10 PM.
abbud غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 02:43 PM   #6
مساهم
فقط لنتأمل
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 651
إفتراضي

يا جماعة الخير من يأتينا بحديث الرويبضة ؟
__________________
نسيت ؟؟

أنت الي عن النخوة تخليت .

أنا قصة كريم الدار ...


أدهم الصيت ..
مساهم غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 07:25 PM   #7
مساهم
فقط لنتأمل
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 651
إفتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((سيأتي على الناس سنوات خداعات، يُصدَّق فيها الكاذب، ويكذَّب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل: وما الرويبضة؟ قال: ((الرجل التافه يتكلم في أمر العامة)) أخرجه ابن ماجه .

تالله كأنه يصف حالنا اليوم .. والحمد لله على كل شئ ..

آخر تعديل بواسطة مساهم ، 31-08-2004 الساعة 07:39 PM.
مساهم غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2004, 10:07 PM   #8
عدي صدام
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: May 2004
الإقامة: اليمن
المشاركات: 5
إفتراضي

الى امتي الغاليه
[اناهنا ساقول وباختصار وللجميع ان يحكم وله ان يجتهد
هل رايتم اصحاب الرايات السود في العراق
هل تعلمون عنها شيئا
هل قراتم عن المهدي المنتظر
ساقول حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
"اذا رايتم الرايات السود قداقبلت من خراسان فاتوها ولو حبوا على الثلج فان فيها خليفه الله المهدي"
وقال "صلى" "يخرج اناس من قبل المشرق فيوطئون للمهدي سلطانه"
وانا اقول ان الرايات السود قدخرجت من :خراسان اي من افغانستان
وان المهدي موجود الان
وانهم سوف يثبتون ويوطئون للمهدي سلطانه
ومايؤكد ذلك
قوله صلى الله عليه وسلم
"لاتقوم الساعه حتى ينحسر نهر الفرات عن كنز "اوقال جبل"من ذهب يقتتل الناس عليه ويقول كل رجل منهم لعلي اكون انا الدي انجو"

وقال في حديث الدهماء
]وتنجلي حين تنجلي <اي فتنه الدهماء> وقد اتسر نهر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه ثلاثه كلهم ابناء خليفه ورثوا الحكم عن ابائهم يقتل من كل تسعه سبعه
حينئذ تخرج رايات سود من قبل الشرق يقتلونكم قتلا لم يقتله قوم
حينئذ يظهر المهدي فاءذا سمعتم به فاتوه وبايعوه ولو حبوا على الثلج فاءنه خليفه الله المهدي] يعني ظهور المهدي بعد خروج اصحاب الرايات السود من افغانستان
وهو مايعني انه قريب ظهوره
وهم من سيثبتون له سلطانه المسلوب منه عنوه من قبل اعداء الله الامريكان عليهم اللعنه الكبرى

ظن الامريكان بالامس القريب ان الطالبان قدتم القضاء عليها
ولكنهم بعد عامان فوجئوا بانها لازالت قويه وانها من كانت تهاجمهم خلال العامان اللذان مضيا
بل قال الظواهري وبن لادن ان الحرب الحقيقيه لم تبداء بعد
وصدقوا وكذبت امريكا
والان نفس الشىء هو الجاري في العراق
وان معارك اليوم ماهي الاحرب استنزاف لتركيع امريكا والوصول الى فلسطين العربيه
وان الرايات السود ستخرج ولن يعترضها شيئا حتى تنصب باءلياء في فلسطين
كما اخبرنا الرسول الاعظم
وقال ابن كثير
ان هذه الرايات السود تاتي صحبه المهدي عليه السلام
وان المهدي مو من سيخلص العالم من شر امريكا العفنه
__________________
awday
عدي صدام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-09-2004, 02:22 AM   #9
الحارق
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
المشاركات: 99
إفتراضي

أخي مساهم جزاك الله خيرا..
إي والله لقد رأينا (الحفاة العراة)يتكلمون في أمر العامة بل والخاصة من أمراء المسلمين وعلمائهم!!

حسبنا الله، إنهم يطبقون قاعدة ابن سبأ اليهودي الذي يقول لأتباعه من الخوارج:" انهبوا في الطعن في أمرائكم وعلمائكم.."

والله المستعان صار الرويبضة من المتعالمين المتحارصين على الإسلام ـ وهم الجهلة المفرطون ـ يزنون العلماء ويقيمون المشائخ..
أما صاحب المقال فجزاك الله خيرا لو علقت على الحديث في أول إيرادك له لكان أحسن، حتى لايأتي من هو حافي العقل والرجلين ليخبط فيه كيف يشاء وينزله على علمائنا الأجلاء
هزلت والله!!!
الحارق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-09-2004, 04:05 AM   #10
مساهم
فقط لنتأمل
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 651
إفتراضي

أهلا بك عزيزي الحارق ..

فكما ترى الأوضاع هنا أخي العزيز ونحن هنا قد تجاوزنا العام .. أصحاب البلبلة والتعالم والمزايدة على علماء الأمة ومدعيو الإصلاح والجهاد كثر ومنتشرون في أكثر المنتديات .. وتستطيع تقسيمهم إلى عدة أصناف ..

1 - من لهم مصالح في إحداث الإنقلاب على الحكم ..

وبغض النظر عن نوعية المصالح ... يلجأ أصحاب هذه المصلحة إلى التحريض عن طريق نشر الشائعات وتسقيط العلماء وإظهار أهمية الخروج على الحاكم في سبيل إنتصار الإسلام ..

2 - مخدوعين وأغرار ..

من تم غسل أدمغتهم بهرطقات الخوارجية ويعتقدون أن ما هم عليه هو الحل لنجاة الأمة والتمكين والنصر .. وأظنهم الأقل ..

3- من اتخذوا من مخالفة العلماء والسلطة شعاراً لهم ..

ذلك لكي يجعلوا من أنفسهم متميزين وكأنهم أصحاب رأي وحكمة وشجاعة وليسوا كبقية الناس الذين يقولون ( الله يعزهم ولا يعز عليهم ) .. فتجدهم ينساقون تلقائياً نحو كل تيار مخالف لما عليه الدولة دون النظر لنوعية ودوافع هذا التيار ... كما أنني رأيت أحدهم في أحد المواضيع يقول ( الزبالة معالي الوزير ) وهو لا يدري من الوزير الذي يتحدث عنه .. لذلك فهم يعمدون إلى شتم كل من هم بارزون في الدولة لرغبة داخلية في نفوسهم تدفعهم لذلك .. فتجدهم يتتبعون سقطات العلماء والحكام ويتلذذون بشتهم والتهكم بهم ... وأظنهم الأكثرية ..

4- معجبون ومقلدون ..

قد يعجب الكثير منهم بشخصيات أصحاب القاعدة إلى حد الجنون .. فيكون ذلك دافعاً لهم إلى محاربة كل من يخالفهم حتى وإن كانوا من العلماء الأجلاء ... فتجدهم يقلدون غيرهم بكتاباتهم المؤيدة العمياء لكل ما تمليه القاعدة .. والحب أعمى كما يقال ..

5- أصحاب المصالح الدينية ..

كأصحاب الملل العقدية المنحرفة .. وبدون ذكر الأسماء .. حيث يرون في ديانة أهل هذه الدولة عدواً لدوداً لهم .. فهم يتمنون زوال الحكم والعلماء لأنهم يرونهم العائق للوصول إلى هذه الدولة التي تكتنف الشعائر المقدسة ,,, ويرون أنها تحبس حرياتهم الدينية كالتبرك بالقبور وغيرها ..

6- من يحسدون أهل هذه الدولة ..

لما يجدون من تطبيق الشريعة والرخاء والإستقرار والمكانة المرموقة بين العالم والسمعة العالية ... فيكون ذلك دافعاً لبعض أصحاب هذه الفئة المريضة للتهجم والإنتقاص لكي يصل أحدهم إلى قاعدة ( لا أحد أحسن من أحد ) ..


هذه تقريباً مجمل أصناف المنساقين نحو التيار الذي يغرد خارج السرب كما تقول .. ويمكن أن يتصف أحدهم بأحد هذه الأصناف أو أكثر .. لا أخفيك أنه قد يصعب أحياناً تمييز الأفراد وتصنيفهم إذ أن ذلك يحتاج إلى خبرة ودقة في الملاحظة .. وكثيراً ما أصنف أحداً بصنف ما فيتبين لي غيره ..

الأصل هو عدم دخول العلماء ضمن المستهدفين .. ولكن لكون أهل هذه الدولة بشكل عام يتميزون بالتدين وأنهم لا يسيرون إلا بأنظمة العلم الشرعي الذي يأخذونه من علمائهم .. كان لزاماً على أصحاب هذه الفئات اختلاق الفجوات بين العامة والعلماء ليقل تأثيرهم على العامة وليصلوا إلى أهدافهم المنشوده .. فإذا قال العالم لا يجوز العمليات الإرهابية .. قالوا : هذا منافق يحصل على أموال من الحكم ..

نعم يا أخي الحارق .. هؤلاء الرويبضة الذين حذر الرسول صلى الله عليه وسلم منهم .. بقوله : (( سيأتي على الناس سنوات خداعات، يُصدَّق فيها الكاذب، ويكذَّب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل: وما الرويبضة؟ قال:
((الرجل التافه يتكلم في أمر العامة ))

آخر تعديل بواسطة مساهم ، 01-09-2004 الساعة 04:15 AM.
مساهم غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .