العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)       :: Fires (آخر رد :ماهر الكردي)       :: ما هي فوائد الحليب والعسل قبل النوم ؟ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: قاتلة جهنم (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-12-2009, 08:01 PM   #1
هارون
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
المشاركات: 47
إفتراضي لماذا انا حزين

بسم الله الرحمان الرحيم



هل سألت يوما لماذا انا حزين وما الحكمة من البلاء ؟



ترى اني لولم ابتلى في الدنيا ولم أتألم كيف سيكون شعوري في



جنة النعيم وبالنعمة التي سأكون فيها من الله ؟



واذا ابتليت ماذا سيكون مقدار شعوري في الأخرة بناءا على قول



الجزاء على قدر البلاء ؟



اذن ما هي العلاقة بين اللذة والألم



وما هي العلاقة بين الحزن والفرح ؟



لنكون إما اكثر سعادة او اكثر تعاسة وشقاءا في الدنيا أولا ثم



لنرى الأخرة من بعد



من لم يتألم ولم يبتلى في حياته كيف يقدر نعمة الله عليه وكيف



يشعر بها من غير ملل ولا بحث في مايجد ؟



نظن الأغنياء دائما يعيشون في سعادة بعكس الفقراء فلماذا لم



تظهر عليهم نعمة الغنى بدل الفقر المنعكس منهم ؟



كما تزهر الأرض من فيض السماء بعد جفافها هل لأنهم



يفتقدونها طبعا فاقد الشيء لايعطيه ان لم يأخذه او يحرمك منه ؟



ربما ترى منتهى سعادتهم حينما يرون الشقاء باديا على وجوه



غيرهموطبعا لأنهم لم يشعروا بمرارة الفقر ولا معناه الا من إسمه



ليتدوقون طعم الحياة لذلك هم تعساء كلما طلبوا المزيد والمزيد



كالماء يصب على صحراء قاحلة من الرمال التي لا تكاد تنبث



شيئا من الخير إننا لنعجب كل العجب لبعض الميسورين الذين



تيسرت لذيهم أسباب الحياة حينما نسمع عنهم أنهم مرضى



إكتئاب بل مرضى حب الذاث وعدم حب الخير



فمتى كانت نعمة الله نقمة ومصدر هم وحزن دون الذين فقدوا



الصحة والعافية لكن عند ربهم يوم يوفى الصابرون أجرهم بغير



حساب.



ختام القول



حكمة البلاء للمؤمن : هو دليل الإيمان ، فقد سئل الرسول صلى الله عليه وسلم أي الناسأشد بلاءً؟ قال : ( الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل..) / وعلامة محبة الله. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ) / وعلامة إرادةالله بعبده الخير.
هارون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-12-2009, 06:41 PM   #2
هارون
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
المشاركات: 47
إفتراضي

هذا أول موضوع اكتبه في المنتدى

شايف اني ضيف مازلت مش من اهل الخيمة لا احد قدم لي ولو كاس قهوة او شاي
هارون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-12-2009, 10:55 AM   #3
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة هارون مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمان الرحيم




هل سألت يوما لماذا انا حزين وما الحكمة من البلاء ؟



ترى اني لولم ابتلى في الدنيا ولم أتألم كيف سيكون شعوري في



جنة النعيم وبالنعمة التي سأكون فيها من الله ؟



واذا ابتليت ماذا سيكون مقدار شعوري في الأخرة بناءا على قول



الجزاء على قدر البلاء ؟



اذن ما هي العلاقة بين اللذة والألم



وما هي العلاقة بين الحزن والفرح ؟



لنكون إما اكثر سعادة او اكثر تعاسة وشقاءا في الدنيا أولا ثم



لنرى الأخرة من بعد



من لم يتألم ولم يبتلى في حياته كيف يقدر نعمة الله عليه وكيف



يشعر بها من غير ملل ولا بحث في مايجد ؟



نظن الأغنياء دائما يعيشون في سعادة بعكس الفقراء فلماذا لم



تظهر عليهم نعمة الغنى بدل الفقر المنعكس منهم ؟



كما تزهر الأرض من فيض السماء بعد جفافها هل لأنهم



يفتقدونها طبعا فاقد الشيء لايعطيه ان لم يأخذه او يحرمك منه ؟



ربما ترى منتهى سعادتهم حينما يرون الشقاء باديا على وجوه



غيرهموطبعا لأنهم لم يشعروا بمرارة الفقر ولا معناه الا من إسمه



ليتدوقون طعم الحياة لذلك هم تعساء كلما طلبوا المزيد والمزيد



كالماء يصب على صحراء قاحلة من الرمال التي لا تكاد تنبث



شيئا من الخير إننا لنعجب كل العجب لبعض الميسورين الذين



تيسرت لذيهم أسباب الحياة حينما نسمع عنهم أنهم مرضى



إكتئاب بل مرضى حب الذاث وعدم حب الخير



فمتى كانت نعمة الله نقمة ومصدر هم وحزن دون الذين فقدوا



الصحة والعافية لكن عند ربهم يوم يوفى الصابرون أجرهم بغير



حساب.



ختام القول




حكمة البلاء للمؤمن : هو دليل الإيمان ، فقد سئل الرسول صلى الله عليه وسلم أي الناسأشد بلاءً؟ قال : ( الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل..) / وعلامة محبة الله. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ) / وعلامة إرادةالله بعبده الخير.



أهلا وسهلا بك معنا

موضوع جميل ويستحق القراءة وأشكر جهودك


نتمنى أن تتواصل معنا
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .