العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)       :: Fires (آخر رد :ماهر الكردي)       :: ما هي فوائد الحليب والعسل قبل النوم ؟ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: قاتلة جهنم (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-06-2007, 08:20 PM   #1
هيثم العمري
شاعر الحبّ
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,366
إفتراضي تبت يداها من حلمت بوصلها

[frame="7 70"]إني أفض بكارة التزوير
شعب ذليل تافه التفكير
هي هكذا الدنمارك منذ نشوئها
وأساسها مبني على التحقير
ما غرني شكل البلاد وأهلها
فزريبة مبنية لحمير
قد كنت أحسبني وجدت حبيبتي
ويح التي اعتادت على تخديري
فيها النساء كما المها لكنهن
بدون ذنب قد هجرن سريري
وحبسن هن نهودهن ولم يكن
عكر الهوى لو قد وردن غديري
طبع اللئام وهن أقبح ما عشق
ت وقال ذلك للورود خريري
إن الفؤاد يعاتب الشهد الذي
من أجله قد أن نبض ضميري
إني أضعت هنا سنيني هكذا
من غير تجديد ولا تغيير
تبت يداها من حلمت بوصلها
إني أسأت بما جرى تقديري
هذى البلاد تجيز قتل طهارتي
فيها يجيز الملتحي تكفيري
ناس إذا يوما تفلت عليهم
صرخ البصاق لقد أهنت شعوري
يا للمهازل كيف يحكم أمة
جحش سينهق قاصدا تحذيري
ماذا ستفعل يا عديم بصيرة
هل سوف تأمر في الدجى تسفيري
عمان جاءك عاشق في عينه
دمع وخدك كان نهر سروري
أنت الملاذ من الأذى أنت الهدى
أنت البقاء وأنت أنت جذوري
هذا كلام واضح لا لبس في
ه ولن يعاند ربه تفكيري[/frame]

آخر تعديل بواسطة هيثم العمري ، 15-06-2007 الساعة 08:25 PM.
هيثم العمري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-06-2007, 07:55 PM   #2
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="10 70"]إني أفض بكارة التزوير
شعب ذليل تافه التفكير
هي هكذا الدنمارك منذ نشوئها
وأساسها مبني على التحقير
ما غرني شكل البلاد وأهلها
فزريبة مبنية لحمير
قد كنت أحسبني وجدت حبيبتي
ويح التي اعتادت على تخديري
فيها النساء كما المها لكنهن
بدون ذنب قد هجرن سريري
وحبسن هن نهودهن ولم يكن
عكر الهوى لو قد وردن غديري
طبع اللئام وهن أقبح ما عشق
ت وقال ذلك للورود خريري
إن الفؤاد يعاتب الشهد الذي
من أجله قد أن نبض ضميري
إني أضعت هنا سنيني هكذا
من غير تجديد ولا تغيير
تبت يداها من حلمت بوصلها
إني أسأت بما جرى تقديري
هذى البلاد تجيز قتل طهارتي
فيها يجيز الملتحي تكفيري
ناس إذا يوما تفلت عليهم
صرخ البصاق لقد أهنت شعوري
يا للمهازل كيف يحكم أمة
جحش سينهق قاصدا تحذيري
ماذا ستفعل يا عديم بصيرة
هل سوف تأمر في الدجى تسفيري
عمان جاءك عاشق في عينه
دمع وخدك كان نهر سروري
أنت الملاذ من الأذى أنت الهدى
أنت البقاء وأنت أنت جذوري
هذا كلام واضح لا لبس في
ه ولن يعاند ربه تفكيري
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-06-2007, 07:59 PM   #3
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

شاعرنا هيثم سيظل النور المحمدي صلوات الله وسلامه عليه
يضئ ربوع الأرض وأرجاء السماء .
ولقد عجز المفسرون علي تفسير . إن الله وملائكته يصلون علي النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.
انظر في الآية وركز فيها وفي مدلولات اللغة والمعاني فيها .
تحياتي وتقديري وخالص المودة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-03-2010, 09:32 PM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,806
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

أعتقد أن علينا أن نفهم الكثير من المصطلحات الضرورية لكتابة الشعر ، والتي من أبرزها وجود هدف أو فكرة يبتغي المبدع إيصالها .
القصيدة تسير على نهج الأقدمين غير أننا غيرنا أسماء بني أنف الناقة وبني محجن ووضعنا أسماء غربية.
أعداؤنا ليسوا أغبياء ولا بلداء وإلا لما استطاعوا الوصول إلى مكامن الاستفزاز في عقيدتنا الإسلامية الغراءو أخلاقنا .
لهذا حينما نصفهم بالشعب التافه التفكير ،فعلينا النظر إلى مستوى تعليمهم وثقافاتهم واهتماماتهم . يكفي فقط أن نعرف أن الدانمارك وفقًا لمنظمة الشفافية تعد رابع دولة تقريبًا من حيث النزاهة الإدارية والمؤسسية.
الصحف هي التي نشرت الرسوم المتطاولة على الرسول صلى الله عليه وسلم وأيدتها بعض طوائف السياسيين ، لكني لا أستطيع الجزم بدور الشعب الدانماركي في ذلك ، فمثل هذا الشعب منغمس فيما أنعم الله عليه به من الرخاء للدرجة التي لا يعنيه كثيرًا ولا قليلاً حادث كذلك .وظني أن دور الشعب نفسه حيادي ما لم يتضح لي غير ذلك.
لقد وصف الله تعالى أعداءنا بالماكرين ولو لم يكونوا كذلك لما استطاعوا تحقيق مآربهم .قال تعالى :"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين".
هذا من جانب ، والذي أراه والله أعلم أن الرد عليهم يكون من خلال فهم لغتهم وموروثاتهم ومقدساتهم ورموزهم التاريخية من أجل ضربهم في مقتل فيها.
والقصيدة -إلى ذلك- لا أعلم ما علاقة الحبيبة فيها ، فالوحدة الموضوعية منتفاة عنها أو متروكة للقارئ يؤولها كيفما تراءى له ، إذ يختلط فيها الهم الموضوعي المجتمعي الأممي بالهم الشخصي الذاتي.
بعد ذلك لا يكاد يُفهم الانتقال من حدث إلى آخر ما مبرره وما علاقته بالنص ، كالملتحي مجيز التكفير؟
والذي يتراءى لي أنه الحديث عن السعودية أو دولة من الدول السائرة على مثل هذا المنوال.
س سوال : ما علاقة الدانمارك بالمحبوبة بالنهود بالملتحي التكفيري(على حد زعمك)؟
ثم ما معنى بيت كذلك :

فيها النساء كما المها لكنهن
بدون ذنب قد هجرن سريري


وكيف يتهم الشاعر الآخرين بالحمير وأبناء الزرائب بينما هو نفسه ينعي فوات حظه من المتعة الزائلة الزائفة ؟!!!
القصيدة من أولها إلى آخرها لا تصلح لهذا العصر ، وما فيها من تقريرية لو وزَّع على كتّاب التقارير لوسعهم ، وليست تلك وظيفة الشعر .. ولا الشاعر.
لم يكن ينقص القصيدة َ بعد ذلك إلا الوقوف على الأطلال بسيارة داتسون وبكاء الأطلال وتجفيف الدموع بمناديل (كلينكس ) وأحسن الله عزاءك أيها الشعر .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .