العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة النساء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)       :: Fires (آخر رد :ماهر الكردي)       :: ما هي فوائد الحليب والعسل قبل النوم ؟ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: قاتلة جهنم (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-12-2009, 04:36 PM   #1
مازن عبد الجبار
شاعر متألق
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
المشاركات: 429
إفتراضي سوسو


سوسو
سعيي مهدورٌ يا ربّي
وقصيدهمُ يشوي قلبي
شغلتني عن ذاتي الدنيا
فغدا لحمي زادَ الكلبِ
وأنا حيٌ ميْتٌ فيها
والموت بحالاتي نسبي
أجري وإلى ماذا أجري
أَإلى الاوهام أم النحبِ
وبكفي م الدنيا جمرٌ
والقلب يقول ألا هبّي
وجماري قد أفنت دمعي
وتَبَقّى اللوم على الذنبِ
ومحول الدنيا منْ جبنٍ
والزحف يزيل أذى الجدبِ
وذراع الحزن غزا قلبي
وحجوم الهمّ هنا قِس بي
إني ميْتٌ بنوى زحفي
وبسهي يرميني سِربي
وغدا بلدي مُلْك السفها
من شرْق الحيف وم الغربِ
أحلام طفولتنا ضاعت
وغدا مثوى ظلّي قرْبي
قدْس العلياء وبغدادي
وبغير لقائهما نحبي
والدعوى الحرص على الأقصى
وهم الساعون إلى النهبِ
والعيش مع السفها موتٌ
ما بعد الموت من الكربِ
والعيش مع الموتى موتٌ
ما بعد الموت من الصعبِ
أقتلتُ هنا قل ياولدي
بسهام العرْب أم الغربِ
ونداهم للإنصاف بدا
كصراخ الوعل بفي الذئبِ
وركامي أطلق قافيتي
فوصلتُ الى جُبِّ الجدْبِ
إن سبّوا اعدائي يوماً
هل تحيا الجثّة بالسبِّ
والعيش بوهمهمُ سببٌ
لرحيل العقل عن القلب
جمْع الجبنا هل ينصفني
وأسمي بعضهمُ شعبي
ويقال دواؤهمُ نصْحٌ
ما يجدي الميْتَ من الطبِّ
وفلسطين الدنيا باعوا
وخداعهمُ شرّ الكسبِ
والسلم بدنيا محمِيٌّ
بسلاح الصولة في الحربِ
أبنائي صرعى في أرضي
قتلى الصهيون أم الصربِ
وبناتي في سجن الغربِ
وبرأس ابني لعبوا الركبي
وبحُلْمي في حالي قتْلي
أعَلى خصمي يغدو عتْبي
وبكف الحيف فما ترجو
ما بعد السَبْي سوى النهبِ
قتْل الأحرار بتوراةٍ
شرطٌ لنوال رضا الربّ
وعلى ذاتي يبقى عتْبي
لا عتْبَ على حلف الغرب
ذلٌ وهوانٌ عمرهمُ
ما بعد الذل من الكسب
إخواني يا ولدي يسبي
حلفُ الصهيون أم الصربِ
وبفولاذٍ منحوا طفلي
منْع الزاد ومنْع الشربِ
يحمي الصهيون بجدرانٍ
ما بعد الحيف من الكسبِ
حشّاشٌ مخبولٌ قالوا
منه الأشواق إلى النهبِ
والشوق لِمحو الخير به
شوق الأوغاد الى الغصبِ
سرَق النفط من السودا
ن أيحيا الوغد بلا ضربِ
وحلايب سودانٍ أمست
من أملاك السوسو الضبّ
يا قدس العليا في الصعبِ
شرّ الاعداء أخي جنبي
واليوم بذي الهيجا اتّضحت
نيّات الغدر لدى الذئبِ
جمع الجبنا هل ينصفني
أو ينصر أحلاف الغرب
يا عبد الصهيون اتّضحتْ
أبعاد السلم من الحربِ
حرب الصهيون بثوب السلْ
مِ لإخفاء القتْل مع السلبِ
فقَد العقل بسبْل الماضي
يوماً بحزيران الحربِ
بالسحر وبالتنويم غدا
عبد الصهيون بلا غصْبِ
حشّاشٌ مخبولٌ سوسو
يرمي الأخوان بذا الصعبِ
في السبعين شقيٌّ يهوى
أفلام الغيرة والحبِّ
وجدار السوسو يمنعنا
م الأكل هنا ومن الشربِ
مليارا دولارٍ ثمَنٌ
لشراء حشيشٍ مِ الغربِ
مليارا دولارٍ ثمنٌ
لإجازة فولاذ الغربِ
وشرَوا قدس العلياء همُ
وأُسمّي بعضهمُ شعبي
وبقول المحتال خداعٌ
وبفعلٍ منه خنا الذئبِ
وجوابي مازال جنيناً
وسؤالي أدمغتي يسبي
وبدايتها ونهايتها
في الرمس بما يجري يُنبي
يا درب الحُلم متى يغدو
تحرير القدس بلا حربِ
ما زاد الجبْن سنينهمُ
هذا مكتوبٌ في الغيبِ
تحرير القدس لنا شرفٌ
ما سار الحرّ على دربِ
عرب الجنسية يا ولدي
طلبوا الانصاف من الغربِ
وقصيدي يسأل في قلبي
عمّا سيكون من الجدبِ
مازن عبد الجبار ابراهيم العراق

__________________
اهلا بكم في مضيفي المتواضع على هذا الرابط
www.postpoems.com/members/mazin
مازن عبد الجبار غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-12-2009, 04:49 PM   #2
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

شكرا شاعرنا الكبير

قصيدة رائعة ونبض اروع
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-01-2010, 02:48 PM   #3
مازن عبد الجبار
شاعر متألق
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
المشاركات: 429
إفتراضي

الاستاذة الفاضلة ريا
فلت في ابيات من قصيدتي بغداد
أنا مَصَدُّ الاعادي
وليس لي من مَصَدِّ
والعدل إن عُدّ ظلماً
فما الحوارات تجدي
فيازمان التردي
قد جزتُ حد التردي
ماضٍ لنصري ببغداد او بميناء لدِّ
مقاتلاً في الفيافي
وفي المدائن وحدي
وقد تُنال المعالي
ولو بصولة فرِدِ
شكرا جزيلا للمرور الجميل واعتذر عن تاخر الرد لصعوبة الاتصال
__________________
اهلا بكم في مضيفي المتواضع على هذا الرابط
www.postpoems.com/members/mazin
مازن عبد الجبار غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2010, 01:46 AM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,806
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
سوسو
سعيي مهدورٌ يا ربّي
وقصيدهمُ يشوي قلبي
شغلتني عن ذاتي الدنيا
فغدا لحمي زادَ الكلبِ
وأنا حيٌ ميْتٌ فيها
والموت بحالاتي نسبي
كان جميلاً للغاية تعبير الموت بحالات نسبي ،فرغم أن الموت أمر لا تفاوت فيه إلا أن هذه المفارقة
أتت لتبين الفوارق في مدلول أبعد من الدلالة التقليدية ،فالموت هو موت القلب ،وكلمة نسبي تدل على وعي باستخدام العديد من الألفاظ المتداولة لتوليد صياغات جديدة تتفق وواقع الحياة.
أجري وإلى ماذا أجري
أَإلى الاوهام أم النحبِ
وبكفي م الدنيا جمرٌ
والقلب يقول ألا هبّي
وجماري قد أفنت دمعي
وتَبَقّى اللوم على الذنبِ
ومحول الدنيا منْ جبنٍ
والزحف يزيل أذى الجدبِ
وذراع الحزن غزا قلبي
وحجوم الهمّ هنا قِس بي
كان التعبير ذراع الحزن وإعطاؤه صورة إنسان في صالح القصيدة خاصة إذا كان الغزو للقلب فإنه يعطي معنى شديد التوغل .وحينما يغدو الإنسان أداة لقياس الهم والهمّ هو المصيبة والتي لم تأت بعد فإن ذلك يزيد من مأساة الحالة ويجعل للإنسان دلالة مؤلمة إذ هو يصير فقط مجرد أداة قياس
إني ميْتٌ بنوى زحفي
وبسهي يرميني سِربي
وغدا بلدي مُلْك السفها
من شرْق الحيف وم الغربِ
أحلام طفولتنا ضاعت
وغدا مثوى ظلّي قرْبي
قدْس العلياء وبغدادي
وبغير لقائهما نحبي
والدعوى الحرص على الأقصى
وهم الساعون إلى النهبِ
والعيش مع السفها موتٌ
ما بعد الموت من الكربِ
ميّز هذا البيت َ تلك الرؤية التي يغدو فيها المخالطة للسفهاء وجهًا آخر للموت ،ليصير الموت عملاقًا يطارد الإنسان ماديًا ومعنويًا
والعيش مع الموتى موتٌ
ما بعد الموت من الصعبِ
أقتلتُ هنا قل ياولدي
بسهام العرْب أم الغربِ
السؤال الاستنكاري والرؤية التي مفادها أن العرب والغرب وجهان لعملة واحدةهي الاحتلال والمذلة كانت في صالح النص واتسقت مع البناء الكلي للقصيدة ،وتطغى نزعة الحزن والصدق بشكل قوي يزيد القصيدة تألقًا لولا الإسهاب
ونداهم للإنصاف بدا
كصراخ الوعل بفي الذئبِ
التشبيه كان متسقًا مع الصورة في تصوير الاستحالة والمفارقة لكنه يختلف جوهريًا،لأن المحتل
ينادي وهو منتصر بينما الوعل ينادي وهو مهزوم لهذا يعد ذلك مأخذًا على النص
وركامي أطلق قافيتي
فوصلتُ الى جُبِّ الجدْبِ
تعبير رائع أحسنت فيه ، تصوير البقايا الإنسانية بالرصاصة والإنسان بالحجرة المتساقطة
إلى أعماق الجب فيه بلاغة وقدرة على التجسيد إلى ذلك كان إيقاع البحر منسابًا مع سرعة السقوط

إن سبّوا اعدائي يوماً
هل تحيا الجثّة بالسبِّ
لله درك أخي الحبيب ، تلعب التساؤلات الاستنكارية دورًا فاعلاً في القصيدة إذ أن المعنى يبدو
فيه العرب وتخلفهم قد وصل لدرجة الظن بأن الهجاء سيعيد الحياة .والأداة إن تلعب دورًا جيدًا في النص إذ تظهر كأنها أداة افتراض لما يستحيل تحققه بناء على ما سبقها من الأبيات.
والعيش بوهمهمُ سببٌ
لرحيل العقل عن القلب
جمْع الجبنا هل ينصفني
وأسمي بعضهمُ شعبي
ويقال دواؤهمُ نصْحٌ
ما يجدي الميْتَ من الطبِّ
وفلسطين الدنيا باعوا
وخداعهمُ شرّ الكسبِ
والسلم بدنيا محمِيٌّ
بسلاح الصولة في الحربِ
أبنائي صرعى في أرضي
قتلى الصهيون أم الصربِ
كل هذا تداعٍ وتكرار لابد من التدرب على اختزاله فيما بعد وفقك الله
وبناتي في سجن الغربِ
وبرأس ابني لعبوا الركبي
رائع هذا التعبير والذي يجسد تضاؤل قيمة الإنسان العربي إذ يصير كرة يُلعب بها لكن الأجمل
تعبير الركبي \الرجبي لأن ذلك فيه إشارة إلى همجيتهم وفرضهم ثقافة العنف .
وبحُلْمي في حالي قتْلي
أعَلى خصمي يغدو عتْبي
وبكف الحيف فما ترجو
ما بعد السَبْي سوى النهبِ
قتْل الأحرار بتوراةٍ
شرطٌ لنوال رضا الربّ
وعلى ذاتي يبقى عتْبي
لا عتْبَ على حلف الغرب
ذلٌ وهوانٌ عمرهمُ
ما بعد الذل من الكسب
إخواني يا ولدي يسبي
حلفُ الصهيون أم الصربِ
وبفولاذٍ منحوا طفلي
منْع الزاد ومنْع الشربِ
جميل للغاية في هذا التعبير الاستخدام العكسي للفعل من خلال التعبير منحوا طفلي منع الزاد ، فكأنما المنع شيء يعطى وهذا وجه من وجوه القوة في النص إذ أن الأشياء التي لاقيمة لها صارت لها قيمة تتوازى مع الموت النسبي .ذكرتني بما كتبته يومًا ما :
ما حاصرك السيل ولكن
كان هروب الجمع حصارك
وتأتي هذه المفارقة الساخرة ليكون العطاء والسلب بمعنى واحد .وهذا الاستخدام العكسي للدلالة يزيدها قوة ويجعل المفاجأة حاضرة في ذهن المتلقي.
يحمي الصهيون بجدرانٍ
ما بعد الحيف من الكسبِ
حشّاشٌ مخبولٌ قالوا
منه الأشواق إلى النهبِ
والشوق لِمحو الخير به
شوق الأوغاد الى الغصبِ
سرَق النفط من السودا
ن أيحيا الوغد بلا ضربِ
وحلايب سودانٍ أمست
من أملاك السوسو الضبّ
يا قدس العليا في الصعبِ
شرّ الاعداء أخي جنبي
واليوم بذي الهيجا اتّضحت
نيّات الغدر لدى الذئبِ
جمع الجبنا هل ينصفني
أو ينصر أحلاف الغرب
يا عبد الصهيون اتّضحتْ
أبعاد السلم من الحربِ
حرب الصهيون بثوب السلْ
مِ لإخفاء القتْل مع السلبِ
فقَد العقل بسبْل الماضي
يوماً بحزيران الحربِ
بالسحر وبالتنويم غدا
عبد الصهيون بلا غصْبِ
حشّاشٌ مخبولٌ سوسو
يرمي الأخوان بذا الصعبِ
في السبعين شقيٌّ يهوى
أفلام الغيرة والحبِّ
وجدار السوسو يمنعنا
م الأكل هنا ومن الشربِ
مليارا دولارٍ ثمَنٌ
لشراء حشيشٍ مِ الغربِ
مليارا دولارٍ ثمنٌ
لإجازة فولاذ الغربِ
وشرَوا قدس العلياء همُ
وأُسمّي بعضهمُ شعبي
وبقول المحتال خداعٌ
وبفعلٍ منه خنا الذئبِ
وجوابي مازال جنيناً
وسؤالي أدمغتي يسبي
وبدايتها ونهايتها
في الرمس بما يجري يُنبي
يا درب الحُلم متى يغدو
تحرير القدس بلا حربِ
ما زاد الجبْن سنينهمُ
هذا مكتوبٌ في الغيبِ
تحرير القدس لنا شرفٌ
ما سار الحرّ على دربِ
عرب الجنسية يا ولدي
طلبوا الانصاف من الغربِ
وقصيدي يسأل في قلبي
عمّا سيكون من الجدبِ
كل هذا الجزء كان من الممكن اختصاره ، وعلى الرغم من صدق العاطفة إلا أنه مع مرور الوقت يُنتظر منك أخانا العزيز أن تحقق معنى القصد والإيجاز حتى تكون القصيدة أكثر تأثيرًا وعمقًا ولئلا يسأم القارئ فيظلم القصيدة . عمل جيد أرجو لك التوفيق في سائر ما تكتب وأنتظر منك أعمالاً أخرى أكثر إيجازًا وتأثيرًا لأن ملكتك الإبداعية مميزة فقط تحتاج إلى بعض التوجيه.
دمت مبدعًا وفقك الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 21-01-2010 الساعة 04:49 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .