العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: القرية والمدينة فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العلم لأبى خيثمة النسائى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال الحكمة الإدارية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث البرمجة اللغوية العصبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فقه الواقع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لو كنا يهود (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: هل ستظل الوجوه عابسة حتى لو تزوجت العانسة !!!! (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الأربعون الكيلانية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الغرر في فضائل عمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البغال (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 30-09-2009, 10:08 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,976
إفتراضي ملك اليمين فى القرآن2

معاملة الإماء :
إن الله جعل معاملة الإماء من قبل الملاك قائمة على أحكام محددة ففى رسالة محمد(ص) التالى :
أمر الله بزواجهن بقوله بسورة النساء "ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات ".
ومن هنا نعلم أن من المحرم على المالك جماع الأمة إلا بالزواج منها وقد طالب الله من يتزوج أمة أى فتاة أن يعطيها أجرها وهو مهرها وهو نصف مهر الحرة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "فانكحوهن بإذن أهلهن وأتوهن أجورهن "كما بين أن عقوبة الأمة الزانية هو نصف عقوبة المحصنة أى الحرة أى 50 من 100 جلدة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب "وقد منعنا الله من إكراه الفتيات وهى الإماء على البغاء إذا أردن التحصن وهو العفاف وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا "كما بين الله لنبيه (ص)أن الوسيلة الوحيدة لزواجه من غير زوجاته الموجودات فى عصمته هى زواجه من الإماء ملك يمينه وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك ".
ملك اليمين فى البيت :
لقد اعتبر الله ملك اليمين من أهل البيت الذين يعيشون فيه بمعنى أنهم جزء من الأسرة وهى العائلة والأدلة على هذا هى :
1-أن الله أباح للرجال ملك اليمين أن يروا من المرأة ما تكشفه من العورة مثلهم فى هذا مثل كل من البعولة وهى الأزواج وأباء البعولة وأباء الأزواج وأبناء الأزواج وأولاد الإخوة والإخوة وأولاد الأخوات والنساء والتابعين غير أولى الإربة من الرجال والأطفال الذين لم يبلغوا وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو أبائهن أو أباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو اخوانهن أو بنى اخوانهن أو بنى اخواتهن أو نساءهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولى الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء"ومن هنا نعلم أن الرجال ملك اليمين يعتبرون كأولاد لنساء البيت ومن ثم محرم زواجهم بتلك النساء .
2-أن على ملك اليمين سواء رجال أو نساء أن يطلبوا الإذن هم والأطفال الذين لم يبلغوا الحلم عند الدخول على المالك والمالكة وهم الزوج والزوجة فى الأوقات التالية :قبل صلاة الفجر وحين خلع الثياب من الظهيرة وبعد صلاة العشاء وفى هذا قال تعالى بسورة النور "يا أيها الذين أمنوا ليستئذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات "ومن هنا نعرف أن ملك اليمين كأطفال الزوجين فهم محرمين فى الزواج على المرأة .
التساوى فى الرزق :
الواجب على ملاك العبيد والإماء فى مسألة الرزق وهو المال رد الرزق عليهم وعلى العبيد والإماء بمعنى أن يقتسموا المال معهم بالتساوى وقد اعتبر الله من لم يفعل ذلك جاحد بنعمة الله فقال بسورة النحل "فما الذين فضلوا برادى رزقهم على ما ملكت أيمانهم فهم فيه سواء أفبنعمة الله يجحدون "وقال بسورة الروم "هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء فى ما رزقناكم فأنتم فيه سواء "إذا فالملاك والعبيد شركاء فى المال الذى عند الملاك لأنهم أى العبيد هم السبب فى وجود هذا المال بعملهم وقد بين الله لنا أن من صفات المؤمن البر ومنه إعطاء المال رغم حبه له لكل من ذوى القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفى الرقاب وهم العبيد والإماء وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وأتى المال على حبه ذوى القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفى الرقاب "وعبر عنه بألفاظ أخرى هى أن المؤمن يطعم كل من اليتيم والمسكين والأسير وهو العبد أو الأمة وفى هذا قال تعالى بسورة الإنسان "ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا "وهذا هو ما سماه الله إعطاء كل واحد حقه فى المال .
العبد ومالكه :
ضرب الله مثلا بكل من العبد المملوك ومالكه فبين الفرق بينهم وهو أن العبد المملوك لا يقدر على شىء وأن المالك يقدر على الإنفاق من الرزق الحسن الذى أعطاه الله سواء فى السر أو فى العلن ومن هنا نعلم أن العبد عند الناس ليس له رزق ينفق منه وإن كان شريكا لمالكه في الرزق الذى أعطاه الله وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شىء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا "وهذا يعنى أن العبد يعمل والمالك يحصل على ثمرة العمل وإن كان الواجب عليه هو اقتسامها مع العبد بإحضار كل ما يلزمه من طعام وشراب وكساء وسكن ودواء وزواج وغير هذا من ضروريات الحياة .
موسى وفتاه :
علاقة موسى (ص)بفتاه علاقة إتباعية بمعنى أن الفتى يتبع سيده فالفتى ظل مع موسى (ص)فى رحلته وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضى حقبا "وعلاقة خدمية بمعنى أن الفتى كان يقوم على خدمة موسى (ص)بإطعامه بدليل قوله بنفس السورة "فلما جاوزا قال لفتاه أتنا غدائنا ".
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-10-2009, 03:01 AM   #2
البدوي الشارد
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
الإقامة: حزيرة العرب
المشاركات: 760
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة رضا البطاوى مشاهدة مشاركة
معاملة الإماء :

ومن هنا نعلم أن من المحرم على المالك جماع الأمة إلا بالزواج منها وقد طالب الله من يتزوج أمة أى فتاة أن يعطيها أجرها وهو مهرها وهو نصف مهر الحرة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "فانكحوهن بإذن أهلهن وأتوهن أجورهن
أولا شكرا أخي الكريم على هذا الموضوع القيم
على أن ما في هذه الفقرة التي اخترتها أنا من كلامك غير صحيح والآية كما ترى تتكلم عن أمة مملوكة من قبل آخرين هم أهلها.
والإسلام جاء والرق أمر واقع فعمل على إنهائه بالتدريج ولكن المسلمين للأسف ساروا في طريق معاكس للمقصد الشرعي كما فعلوا في مواضيع عديدة وقد أوضحت حضرتك مشكورا الطرق التي اتبعها الإسلام للتخلص من الرق.
والحمد لله أن هذه الفترة في تاريخ البشرية انتهت وكنا أولى أن ننهيها نحن ولا نترك الغرب هو الذي ينهيها.
البدوي الشارد غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .