العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الوجل والتوثق بالعمل لابن أبى الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج انشاء وتعديل ملفات ال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: قراءة فى كتاب قرة العينين برفع اليدين في الصلاة للبخاري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب ذم اللواط للآجري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب إزالة الدهشة والوله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كشف الكربة في وصف أهل الغربة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كوفي شوب الخيمة (آخر رد :ماهر الكردي)       :: مسرحية " أعضاء الخيمة العربية في وليمة المشرف العام " بطولة كل الأعضاء (آخر رد :ماهر الكردي)       :: فوائد الترمس المطحون للبشرة (آخر رد :ماهر الكردي)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 10-01-2019, 11:12 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,799
إفتراضي تفسير سورة سبأ

سورة سبأ
سميت بهذا الاسم لذكر سبأ فيها فى قوله "لقد كان لسبأ آيتان".
"بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى له ما فى السموات وما فى الأرض وله الحمد فى الآخرة وهو الحكيم الخبير"المعنى بحكم الرب النافع المفيد الحكم لله الذى له فى السموات والذى فى الأرض وله الحكم فى القيامة وهو القاضى العليم ،يبين الله أن اسم الله الرحمن الرحيم وهو حكم الرب النافع المفيد هو الحمد لله أى الطاعة لحكم وهو أمر الله فى الدنيا وله الحمد وهو الطاعة لأمره فى الآخرة وهى القيامة مصداق لقوله بسورة الروم"لله الأمر من قبل ومن بعد "وقوله بسورة الإنفطار"والأمر يومئذ لله"والله له أى ملك ما أى الذى فى السموات والأرض مصداق لقوله بسورة الجاثية "ولله ملك السموات والأرض"والله هو الحكيم أى القاضى بالحق وهو الخبير أى العليم بكل شىء والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"يعلم ما يلج فى الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور"المعنى يعرف الذى يدخل فى الأرض والذى يطلع منها وما يهبط من السماء وما يصعد إليها وهو النافع العفو ،يبين الله أن الله يعلم أى يعرف ما يلج فى الأرض وهو ما يسقط أى ما ينزل فى الأرض من شىء مصداق لقوله بسورة الأنعام"وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة فى ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا فى كتاب مبين"ويعلم ما يخرج منها وهو ما يطلع منها مثل العمل الصالح والنبات وما ينزل وهو ما يهبط من السماء مثل الوحى والشهب وما يعرج إليها وهو ما يصعد لها مثل العمل والله هو الرحيم الغفور أى النافع المفيد لمن يطيعه .
"وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربى لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة فى السموات ولا فى الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا فى كتاب مبين "المعنى وقال الذين كذبوا لا تجيئنا القيامة قل بلى وإلهى لتجيئنكم عارف الخفى لا يغيب عن معرفته قدر ذرة فى السموات ولا فى الأرض ولا أقل من ذلك ولا أعظم إلا فى سجل كبير ،يبين الله لنبيه(ص)أن الذين كفروا أى كذبوا بحكم الرب قالوا لبعضهم :لا تأتينا الساعة والمراد لا تقع لنا القيامة وهذا يعنى تكذيبهم بالقيامة ويطلب الله من نبيه(ص)أن يقول لهم ردا على سؤالهم هل تأتى الساعة ؟ بلى وربى أى نعم وخالقى لتأتينكم أى لتقع لكم الساعة وربى هو عالم الغيب وهو عارف السر وهو الخفى من الأمور مصداق لقوله بسورة الفرقان"الذى يعلم السر فى السموات والأرض"لا يعزب عنه مثقال ذرة والمراد لا يغيب عن علمه قدر ذرة فى السموات أو فى الأرض ولا أصغر أى ولا أقل قدرا من الذرة ولا أكبر أى ولا أعظم قدرا فالكل فى كتاب مبين أى سجل عظيم هو كتاب كبير ومن هنا نعلم أن يعرف كل شىء فى الكون وأن هناك ما هو أصغر حجما ووزنا من الذرة والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"ليجزى الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة ورزق كريم والذين سعوا فى آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب من رجز أليم "المعنى ليثيب الذين صدقوا وفعلوا الحسنات أولئك لهم رحمة أى أجر عظيم والذين ساروا لأحكامنا مخالفين أولئك لهم عقاب من نار مؤلمة ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس أن علمه بكل شىء يعنى أنه يجزى أى يرحم الذين آمنوا أى صدقوا بحكم الله وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات وأولئك لهم مغفرة أى أجر أى رزق كريم أى أجر عظيم مصداق لقوله بسورة آل عمران"أولئك لهم أجرهم عند ربهم"وقوله بسورة الحجرات"لهم مغفرة وأجر عظيم"وأما الذين سعوا فى آياتنا أى الذين صاروا لأحكامنا معاجزين أى مخالفين أولئك لهم عذاب من رجز أليم والمراد لهم ويل أى عقاب من ألم شديد مصداق لقوله بسورة إبراهيم"وويل للكافرين من عذاب شديد "والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"ويرى الذين أوتوا العلم الذى أنزل من ربك هو الحق ويهدى إلى صراط العزيز الحميد"المعنى ويقر الذين أعطوا الوحى أن الذى أوحى لك من إلهك هو العدل ويدخل إلى جنة الناصر الشاكر ،يبين الله لنبيه (ص)أن الذين أوتوا العلم وهم الذين أعطوا الوحى يرون والمراد يقرون أى يصدقون أن الذى أنزل إليك من ربك هو الحق والمراد أن الذى ألقى لك من عند خالقك هو العدل وأنه يهدى إلى صراط العزيز الحميد والمراد ويدخل فى جنة الناصر الشاكر فالوحى المنزل طاعته تدخل الجنة .
"وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفى خلق جديد "المعنى وقال الذين كذبوا هل نرشدكم إلى إنسان يخبركم إذا تبعثرتم كل تبعثر إنكم لفى إنشاء حديث ،يبين الله لنبيه (ص)أن الذين كفروا أى كذبوا حكم الله قالوا لبعضهم هل ندلكم على رجل والمراد هل نعرفكم بإنسان ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق والمراد إذا تبعثرتم كل تبعثر أى تحولتم كل تحول إنكم لفى خلق جديد والمراد إنكم لفى حياة حديثة ؟وهذا يعنى أنهم يكذبون بالبعث فبعد أن أصبحوا قطع صغيرة متناثرة يكذبون أن يجمعهم الله فيعودوا أحياء مرة أخرى .
"افترى على الله كذبا أم به جنة بل الذين لا يؤمنون بالآخرة فى العذاب والضلال البعيد"المعنى هل نسب إلى الله باطلا أم به سفه،إن الذين لا يصدقون بالقيامة فى النار أى العقاب الدائم ،يسأل الله افترى على الله كذبا أى هل نسب إلى الرب باطلا أم به جنة أى سفه ؟والغرض من الأسئلة هى نفى افتراء الرسول (ص)الوحى ونفى جنونه ،ويبين للنبى (ص)أن الذين لا يؤمنون بالآخرة وهم الذين لا يصدقون بالقيامة أى يكفرون بها يدخلون فى العذاب الذى فسره بأنه الضلال البعيد أى "وإن الظالمين لفى شقاق بعيد " كما قال بسورة الحج والمراد أنهم فى النار وهى العقاب المستمر.
"أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء إن فى ذلك لآية لكل عبد منيب "المعنى أفلم ينظروا إلى ما أمامهم والذى وراءهم فى السماء والأرض ؟إن نرد نزلزل بهم اليابس أو نمطر عليهم حجارة من الجو إن فى ذلك لبرهان لكل مملوك تائب ،يسأل الله أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض والمراد أفلم يفكروا فى الذى أمامهم وهو المخلوقات الظاهرة لهم والذى وراءهم وهو المخلوقات المخفاة عنهم إن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط عليهم كسفا من السماء والمراد إن يرد يزلزل بهم جانب البر أو يمطر عليهم حاصبا وهو الحجارة المميتة من السحاب مصداق لقوله بسورة الإسراء"إن يشأ يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا "والغرض من السؤال إخبار النبى (ص) أن الكفار فكروا فى خلق السماء والأرض وعرفوا قدرته على عقابهم بالخسف أو بالكسف ومع ذلك لم يؤمنوا ويسلموا ويبين الله له أن ذلك وهو قدرة الله الظاهرة على الخسف وإنزال الكسف آية لكل عبد منيب أى برهان على وجوب طاعة حكم الله لكل مملوك مطيع لحكم الله والخطاب وما قبله وما بعده للنبى(ص).
"ولقد أتينا داود منا فضلا يا جبال أوبى معه والطير وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر فى السرد واعملوا صالحا إنى بما تعملون بصير"المعنى ولقد أعطينا داود (ص)منا رزقا يا رواسى رددى معه والطير وطوعنا له الحديد أن اصنع دروع وضيق فى الحلق واصنعوا نافعا إنى بالذى تفعلون عليم ،يبين الله لنبيه(ص)أنه أتى والمراد أعطى داود(ص)منه فضلا أى رزقا عظيما منه أنه أمر الجبال بالتسبيح معه والطيور فقال :يا جبال أى يا رواسى أوبى معه والطير والمراد يا رواسى رددى معه التسبيح أنت والطيور ومنه أنه ألان له الحديد والمراد أنه طوع له الحديد حتى يعمل السابغات فقال اعمل سابغات أى اصنع دروع للمحاربين وقدر فى السرد والمراد وحدد فى الحلق أى وضيق فى الفرج وهذا يعنى أن الله طالب داود(ص)بصناعة دروع للمجاهدين من الحديد اللين ،واعملوا صالحا أى افعلوا نافعا إنى بما تعملون بصير أى إنى بالذى تفعلون عليم مصداق لقوله بسورة يونس"إن الله عليم بما يفعلون ".
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .