العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 06-03-2011, 07:16 PM   #1
مرفوع بالكسرة
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 19
إفتراضي العلامة مقبل الوادعي : ولا نحب أن تقوم ثورةٌ في ليبيا( منقول بتصرف )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :
فقد وقع بين يدي جزءٌ بعنوان ( الأسئلة اليمنية في مسائل الإيمان والتكفير المنهجية ) وهي أجوبة للعلامة مقبل بن هادي الوادعي _ رحمه الله _ مجموعةكتبٍ متفرقة للشيخ ، وهي منتقاة من الكتب التالية
1_ إجابة السائل
2_تحفة المجيب
3_ غارة الأشرطة
4_ فضائح ونصائح
وقد بدا لي أن أنقل من هذه الفتاوى ما تمس إليه الحاجة في هذه الأيام
والآن مع نصوص الشيخ
أ_ قال الشيخ مقبل كما في ص10 من الكتاب المذكور :" فليس العيب _ كل العيب _ هو عيب الحكام ، بل المجتمع المسلم يعتبر مفرطاً ، وصدق الله سبحانه وتعالى إذ يقول ( وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون ) .
فالمجتمع ظالم أخلد إلى الدنيا ، والحاكم ظالم أخلد إلى المنصب .
وليس السبيل في هذا هو ما ظنه بعض الناس ، أنها الثورات والانقلابات ، فقد جربت الثورات والانقلابات فكانت سبباً لضعف المسلمين ، فما أكثر ما جربت من زمن قديم "
أقول : وقد أبان الشيخ مقبل ، أن الداعي لتحريم الثورات والانقلابات ليس التجربة فقط ، بل مخالفة ذلك للنصوص وهدي السلف كما سيأتي في نصوصه التالية
إلى أن قال الشيخ :" كأن الدين هو الثورات والانقلابات ، وسفك دماء المسلمين
وينبغي أن يعلموا : أنه ما من شعب إلا وغالب سكانه مسلمون : سوريا ، العراق ، الجزائر ، ليبيا ، عدن ، غالب السكان مسلمون ، وتأتي الدائرة على رءوس هؤلاء الضعفاء
والله سبحانه وتعالى قد أخر فتح مكة من أجل أن بها أناساً من المسلمين فقال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : (وَلَوْلَا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍلِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا"
فقد أخر الله سبحانه وتعالى فتح مكة من أجل بعض المسلمين ، فكيف والمجتمعات أكثرها مسلمة ؟!"
أقول : وفتح مكة المراد منه إقامة التوحيد ، لا تشييد الديمقراطية الكافرة
ب_ قال الشيخ كما في ص 19 من الكتاب المذكور :" هؤلاء الثوريون : لا تخلو النفس من شهوة إلى هذا الأمر _ من أجل المناصب _
والعمل يجب أن يكون خالصاً لوجه الله .
ثم بعد ذلك أيضاً : هذه لم تكن عادة السلف ، بل لم تكن موافقة لسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يفرق كلمتكم فاضربوا عنقه كائناً من كان ) الفتن _ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم _ استعاذ منها )
ج _ وقال الشيخ كما في ص24 من الكتاب المذكور :" أما مسألة التكفير ، فلا يجوز لنا أن نكفر مسلماً إلا أن نرى كفراً بواحاً ، كما في حديث عبادة بن الصامت _ رضي الله عنه _ (بَايَعَنَا رَسُولُ اللَّهِ ? عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا ، وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةٍ عَلَيْنَا ، وَأَنْ لا نُنَازِعَ الأَمْرَ أَهْلَهُ إلا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ فِيهِ مِنْ اللَّهِ بُرْهَانٌ) متفق عليه
فالواجب علينا السمع والطاعة ، وأن ندعو الله سبحانه وتعالى لهم بالصلاح ، وننكر كل شر يأتون به "
أقول : وإنكار المنكر على الولاة يكون بالوسائل الشرعية السالمة من المفاسد ، لا التهييج عليهم
إلى أن قال الشيخ :" وغالب ملوك المسلمين وحكامهم ورؤسائهم يعتبرون جهالاً
فالواجب على الدعاة إلى الله أن ينصحوا لهم ، وأن يحذروهم بأس الله "
د_ قال الشيخ في ص29 من الكتاب المذكور :" وإذا كنا تكلمنا على الحكام ، فلا ينبغي أن نترك الكلام على الرعايا _ أيضاً _ لا ينصحون للحكام ، تجدون القبيلي والمواطن مستعداً أن يقيم الثورة والانقلاب لأتفه الأسباب
ما هكذا دين الإسلام ، نحن مأمورون بالصبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول للأنصار :" إنكم ستجدون بعدي أثرةً فاصبروا " ويقول أيضاً كما في الصحيحين من حديث ابن مسعود : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إنها ستكون أثرة وأمور تنكرونها قالوا فما تأمرنا يا رسول الله قال :" أدوا الحق الذي عليكم وسلوا الله الحق الذي لكم "
أقول : ولم يقل طالبوا بحقكم ، أو هيجوا الشعوب ، أو سبوهم على المنابر والله المستعان
ه_ وقال الشيخ في 32 من الكتاب المذكور :" فلا أنصح بالكلام في الحكام ، ولكن يجب التثبت ، فلا أنصح أحداً بالاصطدام مع حكوماتهم "
وهذا الذي أوصى به الشيخ هو منهج السلف
قال ابن أبي عاصم في السنة 847 - حدثنا هدية بن عبد الوهاب ، ثنا الفضل بن موسى ، حدثنا حسين بن واقد ، عن قيس بن وهب ، عن أنس بن مالك ، قال : نهانا كبراؤنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تسبوا أمراءكم ، ولا تغشوهم ، ولا تبغضوهم ، واتقوا الله واصبروا ؛ فإن الأمر قريب »
أقول : ولم ينفرد حسين بن واقد بل تابعه أبو حمزة وقال ( ولا تعصوهم ) بدل ( ولا تبغضوهم )
وقال الطحاوي في بيان عقيدة أهل السنة والجماعة :" وَلاَ نَرَى الخُرُوجَ عَلى أَئِمتِنَا وَوُلاَةِ أُمُورِنَا وَإِنْ جَارُوا، وَلاَ نَدْعُو عَلَيْهِم، وَلاَ نَنْزَعُ يَداً مِنْ طَاعَتِهم، وَنَرى طَاعَتَهُم مِنْ طَاعَةِ الله عَزَّ وَجَلَّ فَريضة، مَا لَمْ يَأْمُروا بِمَعْصِيَةٍ، وَنَدْعُوا لَهُم بِالصَّلاحِ والمعَافَاةِ "
وقال البربهاري في شرح السنة :" 107 - وإذا رأيت الرجل يدعو على السلطان فاعلم أنه صاحب هوى وإذا سمعت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح فاعلم أنه صاحب سنة إن شاء الله يقول فضيل بن عياض لو كان لي دعوة مستجابة ما جعلتها الا في السلطان قيل له يا أبا علي فسر لنا هذا قال إذا جعلتها في نفسي لم تعدني وإذا جعلتها في السلطان صلح فصلح بصلاحه العباد والبلاد فأمرنا أن ندعو لهم بالصلاح ولم نؤمر أن ندعو عليهم وإن جاروا وظلموا لأن جورهم وظلمهم على أنفسهم وصلاحهم لأنفسهم وللمسلمين "
ز_ وقال الشيخ مقبل في ص62 :" فنحن ننكر هذه الأمور ، ولا نشجع على الثورات والانقلابات ، لأنها ما صارت ثورة ولا انقلاب من صالح الإسلام والمسلمين ، لكن يخسر المسلمون رجالهم وأعمارهم وأموالهم ، وتخرب دورهم ، ثم يؤتى بعلماني بدل علماني ، أو يؤتى بشيوعي بدل شيوعي ، يؤتى ببعثي بدل بعثي ، وربما تفضلوا وأتوا بعلماني بدل شيوعي ! ، أما الثورات والانقلابات على الحكام _ الذين هم في الديار الاسلامية _ فهذه ليست سبيل الإصلاح !
وسبيل الإصلاح هو تعليم المسلمين كتاب ربهم وسنة نبيهم "
ح_ وقال الشيخ مقبل في ص79 من الكتاب المذكور :" فوالله ما نحب أن تقوم ثورة في العراق ، لأنها ستسفك دماء المسلمين ، ولا نحب أن تقوم ثورة في ليبيا ، لأن الدائرة ستكون على رءوس المساكين "
أقول : هذا مع تكفير الشيخ مقبل لصدام التكريتي العراق السابق


هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مرفوع بالكسرة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-03-2011, 03:10 AM   #2
مسـلم
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: May 2010
المشاركات: 25
إفتراضي

إقتباس:
قال الشيخ كما في ص 19 من الكتاب المذكور :" هؤلاء الثوريون : لا تخلو النفس من شهوة إلى هذا الأمر _ من أجل المناصب _
والعمل يجب أن يكون خالصاً لوجه الله .

ثم بعد ذلك أيضاً : هذه لم تكن عادة السلف
إقتباس:
وقال الشيخ في 32 من الكتاب المذكور :" فلا أنصح بالكلام في الحكام ، ولكن يجب التثبت ، فلا أنصح أحداً بالاصطدام مع حكوماتهم "
بعد هذه المطالعة النيّرة بماذا نحكم على سيد شباب اهل الجنة سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنهما

مسـلم غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .