العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب تنقيح المناظرة في تصحيح المخابرة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: التجارة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الرعى فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الصيد المائى فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المحاسبة المالية فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الخياطة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الحلاقة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The Armenian massacre : (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: بعد ان وارن ً صخرهن الثرى , خنساوات العراق يخرجن على قاتليه (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 21-03-2014, 06:09 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي عن عيد الأم

أود أن أتمنى لجميع الأمهات في العالم العربي عيدا سعيدا. بالمناسبة أود أن أشارككم قصة مختلفة عن أم من بلد مختلف ومن ثقافة مختلفة ولكنها مؤثرة وتعبر عن الأمومة بنفس القدر الذي تعبر عنه قصصا عن تضحيات الأم في كل مكان من العالم.
عندما تم تشخيص سوزان سبنسر يندل بمرض الأعصاب القاتل ALs في عام 2011، لم تطل في التفكير أو الحزن على حياتها القصيرة. بدلا من ذلك ، قررت أم الثلاثة أطفال أن تكتب قائمة بالأمور التي تريد القيام بها خلال هذه السنة الأخيرة من حياتها كي تترك ذكريات إيجابية لعائلتها.. وبالفعل تركت يوميات مفصلة عما فعلته . من الأنشطة التي خططت لها وقامت بها فعليا كانت أخذ ابنتها البالغة من العمر 14 عاما إلى نيويورك لتجربة فساتين الزفاف ؛ فسرت ذلك "أردت أن أرى لمحة من المرأة التي سوف تكونها لاحقا " ) ، وأخذت ابنها البالغ من العمر 9 سنوات للسباحة مع الدلافين في عيد ميلاده ، كما أخذت جلب ابنتها البالغة من العمر 10 سنوات في رحلة إلى المناطق الاستوائية. يومياتها القلبية تلك نشرت كمذكرات بعنوان : حتى أقول وداعا : عامي الذي عشته مع الفرح . في ذلك الكتاب ، تشرح سبنسر يندل كيف توصلت إلى قرار التركيز على الجانب الإيجابي:
فكرت في الانتحار بقدر ما ترون فراشة. كانت الفكرة ترفرف في ذهني، وأنا أدرسها ، مندهشة من تناسبها. ثم لا تلبث أن ترحل بعيدا، و أننسى، لذلك لم يكن سوى شيء عابر. حتى تعود في اليوم التالي، وفي اليوم الذي يليه. لم أعتقد أن موتي سوف يدمر حياة عائلتي . ولكنني كنت أدرك أن طريقة موتي قد تؤثر على قدرتهم على العيش بفرح. على العيش بغبطة . الانتحار يعلم أولادي أنني كنت ضعيفة. بينما أنا قوية".
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .