العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-06-2010, 09:51 AM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي بعض الجوانب المُعيبة على هامش نتائج (سُفن الحرية)

بعض الجوانب المُعيبة على هامش نتائج (سُفن الحرية)

لا شك، أن مفعول رحلة سُفن الحرية التي انطلقت من تركيا فاق كل الجهود التي سبقتها، فقد امتلأ الفضاء الإعلامي العالمي بأصداء ردود الفعل التي صدرت من كل أنحاء العالم. فارتفعت الأصوات بالمطالبة برفع الحصار عن شعب غزة الصامد، حتى من داخل الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشكل غرفة عناية حثيثة لهذا الكيان المسخ الذي يتجبر بفعل الإمداد المادي والمعنوي الأمريكي. فأصوات المطالبين أمام البيت الأبيض الأمريكي ومن قبل ناشطين أمريكيين بالتوقف عن إمداد الكيان الصهيوني بعوامل جبروته، ما كانت لتخرج بهذا الشكل لولا فعل قافلة سُفن الحرية.

وبالرغم من ابتهاج المراقب العربي بتلك النتائج والتي جاءت من أكثر من دولة (أيرلندا، اليونان، بريطانيا) بالإضافة للأمم المتحدة ودول أخرى، فإن هناك جانب مُظلم يدعو للشعور بالخزي من جهتنا نحن العرب، فالناشطون الأجانب وغير العرب وجدوا من حكوماتهم نشاطاً جاداً في متابعة أوضاعهم واسترداد حقوقهم الإنسانية.

هل الإنسان عندنا أرخص من الإنسان في العالم؟

نحن نعرف أن وحدات النقد (العملة) تختلف قيمتها من دولة الى أخرى، فقد يساوي أكثر من ألف دينار من عملة معينة دولاراً واحداً، ولهذه المعادلة مؤثرات وأسباب مختلفة ومعقدة، لسنا في صدد الحديث عنها. لكن أن يساوي مواطن غربي ألف مواطن عربي، في موضوع التبادل، كما يحدث في مفاوضات التبادل مع الكيان الصهيوني في لبنان أو في قضية (جلعاد شاليط) فهي مسألة تحتاج الى وقفة.

إن تسعة مواطنين أتراك ضحوا بدمائهم من أجل غزة، قد ترفع الحصار عن غزة، أو تخفف آثاره، وأن دم ناشطة أمريكية (راشيل كوري) جعل من العالم لا ينسى تلك الناشطة التي سحقتها آلة الصهاينة قبل أكثر من سبع سنوات، فأطلقت أيرلندا اسمها على سفينتها المتوجهة الى غزة.

قد يقطع رئيس دولة غربية جولته أو برامجه من أجل رهينة من مواطنيه، ليهدد ويتوعد الخاطفين ودولتهم ومن (يشد على أذرعهم)، وتبقى هذه الرهينة تتصدر أخبارها نشرات الأخبار حتى يُفرج عنها. في حين معتقلي بلداننا الذين يتم اعتقالهم في دولٍ غربية يتمنون بكل حرقة أن لا يُرحلوا الى بلدانهم، لأن غضب معتقليهم أرحم مليون مرة من (تأديب) دولهم لهم!

كيف يقبل حاكم على نفسه أن يحكم شعباً، يضع له سعراً رخيصاً بهذا الشكل؟ فإن كان الحكم يشبه في بلادنا بالأبوة فإن الأب يفاخر بأن يكون أبنائه على قدرٍ من الرفعة، فحين يقدمهم للآخرين، يدرج إنجازاتهم وشهاداتهم ليتباهى بهم أمام الآخرين، أما أن لا يأسف على فقدانهم أو مقتلهم فهذه مسألة تحتاج الى أكثر من وقفة.

الشرعية الدولية متخصصة في التطبيق في بلداننا

(إذا أرادت الأمم المتحدة أن يُطبق لها قرار فإنها تصدره بحق بلداننا وشعوبها) وهنا تضمن تطبيقه بالتمام والكمال، فعندما حوصر السودان والعراق وليبيا كان من يخترق ذلك الحصار هم من غير العرب، فقد زار شافيز العراق الذي حوصر ثلاثة عشر عاما على أسباب باطلة، وحطت طائرات في مطار بني غازي من كل الجنسيات عدا العربية، وتم شراء البضائع السودانية بأسعار بخسة من قبل الأجانب، في حين لم يستطع عربي أن يستورد بضاعة منه بأي شكل!

في ردود الفعل حول قضية أسطول الحرية، وكعادة النظام العربي الرسمي لم يستعجل في عقد اجتماعه على الفور، بل صبر حتى يهيئ كل مندوب حقيبة سفره وعطوره، ليتفتق عن مؤتمر وزراء الخارجية العرب، قرار بالذهاب للأمم المتحدة لتقديم شكوى!


إنها بعض الجوانب المخزية التي جاءت على هامش تجلي العمل البطولي لسُفن الحرية.

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-06-2010, 12:56 PM   #2
transcendant
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: الجزائر DZ
المشاركات: 2,785
إفتراضي

أتفق تماما مع رأيك في هوان قيمتنا و أود تصحيح الحجج التي أوردتها .. خصوصا واحدة منها :

أنا كمسلم علي التمييز في قضية تبادل الأسرى بالذات .. اليهود يريدون التركيز على أن اليهودي

يساوي آلاف العرب .. هذا الطرح يكون مقاربا للمنطق حين نتحدث عن عسكري مقابل عسكري في

ساحة معركة متوازنة القوى ..

لكن هذه المقابلة غير صحيحة لأننا بصدد المقارنة بين مجرم محتل مسلح سفاح في مقابل أبرياء

غير مسلحين .. و حتى إن كانوا مسلحين فلا مساواة بين حامل بندقية يقابل جيشا وراءه أقوى

جيوش الكوكب .

ثم لنتساءل : هل اليهود أغبياء ليبادلوا أسيرا بمئات يماثلونه ؟ الأكيد : لا .. و هذا دليل آخر على أن

عدوك يدرك تماما ميزان الطرفين و يعلم أنه أسر أبرياء يجب إطلاق سراحهم دون الحاجة إلى

مبادلتهم ..

لو استند عدوك إلى قليل من المنطق أو القانون .. لأطلق سراح المساجين دون قيد أو شرط .. لأن

أغلبيتهم الساحقة من غير المسلحين .. و بقيتهم يدافعون عن أراض لا يملكها العدو / حتى لو سلمنا

بأن إسرائيل دولة شرعية .. فعدم ترسيم حدودها يعني إمكانية إحتلالها لأراض أخرى لكن في الوقت

نفسه يعني إمكانية عدم شرعية ملكيتها للأراضي التي تسيطر عليها / ..

و عليه .. أنا لا أرى هوانا في قضية التبادل بالذات .. فنحن نحرر أبرياءنا و هم يأخذون مجرميهم

أحياء كانوا أو ترابا .

و لا ننس بتاتا أنهم يطلقون أسرى في عملية التبادل .. ثم يعيدون أسرهم بعد نهاية العملية كي

يبادلوهم مرة أخرى.. على العكس من شرفائنا الذين لا يأسرون البريء عشر مرات .

القضية هنا ليست قضية عسكرية كما يوهمنا العدو .. بل هي قضية أخلاقية محضة و هو يدرك ذلك .

علينا أن لا نشعر بالهوان حين نسمع : تحرير مئة مقابل صورة و تحرير ألفين مقابل جندي .. لأن

المئة و الألفين أبرياء مظلومون جميعا على العكس من كلابهم .
__________________


transcendant غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-06-2010, 03:01 PM   #3
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

حياك الله أخي عثمان

ما أوردته حضرتكم في خصوص الأسرى والتبادل هو صحيح في حالة أن التسليم
بالواقع الحاضر لا يمت بأي صلة في الأسباب التي آلت إليه.. وهو ما كنت أرمي إليه.

احترامي و تقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-06-2010, 09:44 PM   #4
transcendant
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: الجزائر DZ
المشاركات: 2,785
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران مشاهدة مشاركة
حياك الله أخي عثمان

ما أوردته حضرتكم في خصوص الأسرى والتبادل هو صحيح في حالة أن التسليم
بالواقع الحاضر لا يمت بأي صلة في الأسباب التي آلت إليه.. وهو ما كنت أرمي إليه.

احترامي و تقديري
كلامك صحيح طبعا .. و لا خلاف في طرحك بتاتا .

غير أني و إن خرجت عن موضوع القافلة نويت التمييز بين مقاصد العدو في إزدرائنا و كيفية تفاعلنا

مع ما يريده .

ليت الممسكين بمصائر الأمة أدركوا لحظة واحدة بداية الحل أو إمتلكوا القرار للخطو خطوة واحدة .
__________________


transcendant غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-06-2010, 03:21 PM   #5
سيدي ميمون الغمامي®
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 168
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران مشاهدة مشاركة

جزئية مهمة جدا :

هل الإنسان عندنا أرخص من الإنسان في العالم؟
ببساطة نعم ...والسبب الدقيق في نظري ..أن مليون ونصف مليون انسان ميت مثلا ..أو ألف إنسان ميت يساوي رمز وطني بينما الانسان كمفرد لايساوي شيئا ..وترميز الانسان وسيلة يستخدمها الزعماء تاع شكوبي العرب لأجل الكذب على أنفسهم والكذب على الشعب المسكين .

الشرعية الدولية متخصصة في التطبيق في بلداننا
نعم ..لأنه عصر قوة ومصالح ...والقانون يسطره القوي ويطبق على الضعيف ..الضعيف الجبان طبعا .

تحياتي أخي ان حوران
__________________







الماجاندا سوساندي
سيدي ميمون الغمامي® غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .