العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى رسالة في قصة شعيب (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث في تلحين الآذان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 24-12-2011, 10:15 AM   #1
عبدالحميد المبروك
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 200
إفتراضي مرحبا يا علمي

مرحبا يا علمي...
علم بلادي الذي أرفع به رأسي على الدوام.
وأحلم كل يوم أن أرفعه عاليا، كما رفعته يوم التخرج، يتبختر ويخفق أمام الجميع.
يخبرهم أن إبنه قد أتم الواجب، وحمل الرسالة وأجاد حملها...
وطني، ...آه يا وطني.
أنظر إليك من النافذة الغربية للبيت، وأكتب لك حروف إلكترونية علها تعبر عن حبي لك.
وطني العزيز...
مشتاق لك، ولأهلي، ولذكريات الطفولة في حارتي، وبلدتي....
لذكرى الكتاب و المدرسة....
مشتاق إلى أمي ( يرحمها الله ) التي أرضعتني حب الوطن.
مشتاق إلى أبي (عليه الصلاة والسلام ) الذي علمني كيف أصنع الكرامة من تراب الوطن.
مشتاق إلى الكتاب الذي علمني الحرف و الآية و السورة...
مشتاق إلى مدرستي التي علمتني أول ما علمتني نشيد الوطن الغالي. يا بلادي يا بلادي بجهادي وجلادي إدفعي كيد الأعادي و المعادي و إسلمي إسلمي إسلمي طول المدى إننا نحن الفداء ليببيا ليبيا ليبيا.
مشتاق إلى رغيف خبز التنور، المعجون بالبساطة والطيبة والمحبة.
مشتاق إلى جبلي، تعريف الصمود، عرين الحرية، ونبراس الحق و الجهاد.
مشتاق إلى الزعتر و الشيح و الكليل و الشماري......
إليك يا وطني، حيث تناسى الكثيرون أن يهنئوك بعيد ميلاد تحريرك....
أسمح لي أن أضيئ شمعة جديدة في مسيرتك على درب الحرية، درب الصمود و التصدي بعد أكثر من أربعة عقود من الزيف و القهر و الغبن
لا تحزن يا وطني، فأنت في قلبي...
حتى و إن نسي الكثيرون أن يشعلوا شمعة جديدة في عيد ميلاد حريتك...فها هم أبناؤك يعيدون الذكرى بعد طول سنين.
اعذره أولئك الذين أهملوك عقودا طويلة و حاولوا تشويه صورتك ، فلربما ثقافتهم دينية متعصبة.....أو غربية متلبرية أو متشوعية.....
أو أنهم حائرين تائهين، بين اليمين واليسار، بين نشوة السلطةرو غرورها ، بين التشبث بالمباديء و القيم والوطنية و التسلق بهم جميعا ثم طرحهم و ركوب الأمواج الجديدة و الشروع في تقطيعك شبرا شبرا بحجة الثورة .........و نسوا المباديء و القيم لشعب في هذا الكون كان له شأن....قبل أكثر من أربعة عقود قضاها تحت حكم ظلم طاغ.
ما زلت أذكر أصواتهم التي ملأتسماء الوطن, وما زالت الصور التي حملناها عن يوم الإستقلال العظيم تزهر في ذاكرةأجيالنا المتلاحقة لتحكي قصة أولئك الرجال الذين خلفوا جيلا إستطاع أن يكتب فوق جبهة الشمس ملحمة الصمودوالكبرياء...فثاروا في 17 فبراير 2011 بعد صبر طويل من كل بقاع الوطن الحبيب يرفعون راية الإستقلال, ويرخصون الروح فداء للوطن الغالي.‏ ما زالتأهازيجهم التي نسجتها حناجرهم القوية, وسواعدهم التي عرفت كيف تحمل قوة الإرادةوقوة الحق والحقيقة, تذكرني بالآباء و الأجداد الأشاوس وكيف يتماهى الإنسان في سياقه مع الحياة ليشعل الأرض تحت أقدامالمستعمرين و الطغاة , ويكتب بالشموخ والتضحيات ملحمة الوطن العظيم, ويروي للدنيا كيف صاغشعبنا الأبي أنشودة الإستقلال و أعاد أبناؤه صياغتها ليؤكد أنه لا يعيش بغير الكرامة والاستقلال و الحرية, مهما كانتالتحديات, ومهما كبرت الضغوط, ومهما تعددت الأساليب، و مهما طال الزمن و مهما طال الصبر.‏
هناك وفي مثلهذه الأيام , و أيام أخرى مماثلة كانت حسابات الرجال أكبر من عتاد المستعمرين و الطغاة وغطرستهم و مكائدهم و دسائسهم..وكانت بطولاتهمأكبر من الأحاديث عن معادلات التوازن والقوة الغاشمة, وكانت حياتهم أصعب بكثير. لميكونوا ينتظرون هدايا ولا امتيازات. ‏لم يكونوايحسبونها بأكثر مما هي عليه..أن لا حياة بدون إستقلال و لا كرامة لوطن محتل..لامستقبل لشعب يقبل بالرضوخ لإرادة المستعمرين و الطغاة مهما تعددت ألوانهم وإختلفت وجوههم.‏
كانوا المؤمنينبالنصر مع أنه لم يكن يتجاوز حدود الحلم, فقد حفظوا دروس التاريخ, وشربوا الإباء معحليب أمهاتهم, وتعاملوا مع تراب الأرض وعرفوا كيف يحافظون عليه, وكيف يدافعون عنهوكيف ينتصرون و كيف يعيدون الكرامة.‏
إنه يوم الإستقلالالعظيم..إنه يوم الإستقلال العظيم .. إنه يوم الإستقلال العظيم ... يوم صاغته نضالات الناس وبطولاتهم وغيرتهم وهي تسابقهم للفوز بهذا الإنتصار..أرادواأن يكملوا بإنتصارهم حياة الوطن..وأن يعمروا بأجسادهم سورا يحميه, وأن يصنعوا لأجيالهممستقبلا مشرقا يفاخرون به الدنيا.‏
إنه يوم الملاحمالبطولية التي سبقت ومهدت لصنع الانتصار, يوم تم إستقلال ليبيا وتولى الليبيون إداراتها فارتفعت زغاريد النساء و هتافات الرجال, والتحمت أصوات أبناء الوطن صوتا واحدا وإرادةواحدة..وهدفاً واحداً.‏وتم تحرير كل مكان في الوطن العزيز.
هذا هو شعبناالذي كتب بدماء الأبرار ملحمة الحرية ، أجدادا و آباءا و أبناءا ..هذا هو الذي نراه اليوم أكثر من أي وقت مضىيحتاج لرص الصفوف..وتلاقي الإرادة تحت سقف الوطن الواحد.‏إرادة البناءوإرادة التصدي وإرادة الصمود..هكذا نقرأ الذكرى, وهكذا نفهم معانيها..وهكذا نستلهمدروسها..ونحن نعيش تحت سماء الوطن..قلبا واحدا وصوتا واحدا, وأنشودة واحدة نرددهامعا من أجل أن نبقى من أجل أن تستمر فينا إرادة الانتصار, من أجل أن تزهر فينا منجديد روح الصمود والبناء والعطاء..‏و تعود ليبيا لمجدها و يعود الليبيون لعزتهم و كرامتهم التي أهدرت على مدى أكثر من أريعة عقود.
هكذا نفهم معانيالذكريات الخالدة..والأشجار التي شمخت لتحاكي سماء الوطن تمتد جذورها عميقة في الأرضلا تقتلعها رياح مهما كانت مصادرها..بالوحدة نبقى..وبالإرادة نستمر..وبالتضحياتتورق أزهار الوطن من جديد..‏
فأين نحن من أواخر أربعينيات القرن الماضي و السنوات الثمانية عشرة التالية لها و بداية العشرية الثانية من الألفية الثالثة؟؟؟؟. أين ؟؟؟؟؟
وطني العزيز،
كل عام وأنت بخير،
السبت 24/12/2011 ، وعلى عيون كل البشر ، سأحتفل بعيدك
الستين بعد أن عصفت السنين بعمري و إستلبت إرادتي أكثر من أربعة عقود.... و أعادها جيل يعرف طريق الكرامة و سبل الوفاء للسلف و لا يعرف طريق الخوف و ليست لديه حسابات الموت و الحياة...فحسابه الوحيد هو الحياة بكرامة أو الإستشهاد......و ذلك ما كان.
كل عام وأنت بخير،
يا وطني في عيد ميلادك الدائم 24/12...
عبدالحميد المبروك
عبدالحميد المبروك غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .