العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-03-2012, 02:07 PM   #1
ماهر الكردي
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ ماهر الكردي
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
الإقامة: Middle East
المشاركات: 1,437
Exclamation الحداثة في العالم العربي (مودرينيزم)

الحداثة ورموزها في العالم العربي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله المتصف بالكرم والجود قبل وجود الوجود. والمنزهة في وحدانيته عن الآباء والأبناء والجدود. المقدس في ذاته عن الصاحبة والمصحوب والوالد والمولود. العليم بأعداد الرمل والقطر وحبات السنبل والعنقود. البصير بحركات المخلوقات في البر والبحر تحت ظلام حناديس ليال السود. من لا تدركه الأبصار وهو الواحد المعبود. القهار الذي قهر الجبابرة. وكسر الأكاسرة. من تفرد بالخلق والتدبير والملك والتقدير والسلطان الكبير. مُكون الأكوان وفالق الحب وخالق الإنسان.
الرحمن الرحيم الذي تعطف العِزَّ وقال به. ولبس المجد وتكرم به. ومن لا يليق التنزيه والتقديس إلا له.
صاحب التمجيد وحده. واهل الثناء والمجد كله. رب الأولين والآخرين. ومن الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه.
والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين. وتابعين لهم بإحسان إلا يوم الدين.
أما بعد... إنها الكلمات تُثبتها الأيام بين ضلوعها تعبداً وتقرباً, وتشهد عليها الليالي بين يدي ربها وخالقها على ما جناه ذلك الإنسان الكفور الغرور في حق ربه ومولاه. ذلك الإنسان الذي كان طفلاً ضعيفاً لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة إلا قوة الله وعنايته. الذي كان يطعمه ويسقيه ويرعاه ويكلأه. وإذ بذلك الطفل الضعيف الذي تربى على أفضال سيده وخالقه وبارئه -سبحانه وتعالى- أعواماً عديدة وعقوداً مديدة. يتمرد ويحارب ربه وخالقه ومولاه سخريةً واستهزاءاً وشتماً عند قوته وشبابه بإسم الشعر والأدب.
إنهم دعاة الحداثة (Modernism) وأقطابها تلك المدرسة التي نستطيع ان نعرفها أنها مذهب فكري ادبي علماني. بُنيَة على أفكارٍ وعقائد غربية خالصة مثل الماركسية والوجودية والفرويدية والداروينية, واستفادة من المذاهب الفلسفية الأدبية القديمة, كالسريالية والرمزية
وغيرها من المدارس الهدامة. وتهدف الحداثة إلى إلغاء مصادر الدين وتحطيم كل القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية بحجة إنها قديمة ولابد من تحديثها بالإباحية والفوضى على كل قديمٍ وأوله الدين.
ومذهب الحداثة نشأ في منتصف قرن التاسع عشر الميلادي في باريس عاصمة فرنسا على يد كثيرٍ من الإدباء السرياليين والرمزيين (expressionism) والفوضويين, ولقي إستجابةً لدى الأدباء العلمانيين الملحدين في الشرق والغرب حتى وصل إلى شرقنا الإسلامي والعربي.

ومن أبرز رموز الحداثة الغربيين:-
1. شارل بودلير: وهو أديب فرنسي نادى بالفوضى الجنسية والفكرية والأخلاقية, له ديوان شعر بإسم أزهار الشر مترجم إلى العربية من قبل الشاعر إبراهيم ناجي, ويعد بودلير هذا مؤسس الحداثة (Modernism) في العالم الغربي.
2. غوستاف لوبير: وهو أديب فرنسي.
3. مالارانيه: وهو شاعر فرنسي ويعد أيضاً من رموز المذهب الرمزي (expressionism) الحداثي (Modernism).
4. مايكوفسكي: وهو أديب روسي والذي نادى بنبذ الماضي والإندفاع نحو المستقبل.(ويقصد -بالماضي- الدين والقيّم والأخلاق).

أما عن رموز الحداثة في البلاد العربية: فأشهرهم
1. يوسف الخال: وهو شاعر نصراني سوري, الذي مات منتحراً أثناء الحرب الأهلية اللبنانية.
2. أدونيس: واسمه الحقيقي علي أحمد سعيد, نصيري علوي سوري, يُعد المروج الأول لمذهب الحداثة في البلاد العربية.
وقد هاجم ادونيس التاريخ الإسلامي والدين والأخلاق في رسالته الجامعية. التي قدمها لنيل درجة الدكتوراه من جامعة القديس يوسف في لبنان. حيث دعى فيها بصراحة إلى محاربة الله عز وجل.
3. عبد العزيز المقالح: وهو كاتب وشاعر يمني. عمل مديراً لجامعة صنعاء. وهو ذو فكر يساري.
4. عبد الله العروي: وهو ماركسي مغربي.
5. نزار قباني: الشاعر سوري.
6. عبد الوهاب البياتي: الشاعر العراقي الماركسي.
7. محمود درويش: شاعر فلسطيني.
8. صلاح عبد الصبور: الشاعر مصري, مؤلف مسرحية الحلاج.
9. سميح القاسم.
10. امل دنكل.
11. محمد البيتوري.
12. بدر شاكر السياب.

أهم المعتقدات التي تدور عليها المدرسة الحداثية:-
1- رفض مصادر الدين (الكتاب والسنة والإجماع) وما صدر عنها من عقيدة, إضافة إلى رفض أحكام الشريعة والدعوة الى نقد النصوص الشرعية نقداً ادبياً.
2- الدعوة الى إنشاء فلسفات حديثة على أنقاض الدين.
3- والثورة على الأنظمة السياسية الحاكمة, وخاصة الإسلامية منها, لأنها في منظورها رجعية متخلفة, أي غير حداثية وربما إستثنوا الحكم البعثي العراقي (المخلوع).
4- تبني أفكار ماركس المادية الملحدة. ونظريات فيرود في النفس الإنسانية وأوهامه. ونظريات داروين في أصل الانواع.
5-وتركز الحداثة الى تحطيم التقاليد التي تربَّت عليها الأجيال الناشئة, من قيم ومبادئ وأخلاق.
6-الثورة على جميع القيم الدينية والإجتماعية والأخلاقية والإنسانية وحتى الإقتصادية والسياسية.
7- كما أن الحداثة ترى ان اللغة العربية الفصى -في رأيهم- قوة ضخمة من قوى الفكر المتخلف التراكمي السلطوي لذا يجب أن تموت هذه اللغة لتحيا اللغة الحداثية الجديدة.

علاقة الحداثة بالماسونية اليهودية:-
فإن من الأمور التي أكدها كثير من الباحثين أن للماسونية العالمية دوراً كبيراً في تمكين الحداثة في العالم العربي ونشرها والتنظير لها في جميع البلاد العربية. وأشهر تلك المؤسسات الماسونية الهدامة مؤسسة (فرانك لاين), والمنظمة العالمية لحرية الثقافة وغيرها من المؤسسات الأمريكية التي تشرف عليها مباشرة المخابرات الأمريكية المركزية. وقد عرف عن الذين أصبحوا فيما بعد دور كبير في نشأة الحداثة (Modernism) في العالم العربي عرف أنهم أعضاء في المحافل الماسونية الأمريكية. وهي المحافل المعروفة بخضوعها المباشر للحركة الصهيونية اليهودية النشطة في أمريكا. وقد عرف عن أمين الريحاني وجبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وغيرهم هذا الأمر. ويذكر بعض الباحثين أن أمين الريحاني كان له اتصالات فكرية وسياسية مشبوهة مع المنظمات الماسونية والإستخبارات الأمريكية.
أما ميخائيل نعيمة فقد اعترف بإنتماءه لأحد المحافل الماسونية الأمريكية. وقد ثبت أنه كان منضماً إلى حركة ماسونية سرية تدعى بإسم (سوريا الحرة). وأما جبران خليل جبران, فقد أكد ميخائيل نعيمة أن جبران بعد عودته من فرنسا إلى أمريكا, أنشأ خلايا سرية سميت بـ (الحلقات الذهبية) وأن هذه الخلايا السرية كانت تعمل تحت نظام المحافل الماسونية اليهودية العالمية.
هؤلاء هم الذين مهدوا لنشأة الحداثة في العالم العربي, والذين تربوا في بلاد اليهود والنصارى وانتسبوا الى مؤسساتهم الماسونية الساعية الى هدم الأديان ومحوها. وهذا هو مذهب الحداثي الذي خرج من بين تلك المؤسسات لينتشر في عالمنا الإسلامي العربي من خلال الصحف والمجلات والمنتديات والأمسيات الشعرية.
كذلك كانت جماعة (أبولو- Apollo) من أهم ممهدات الحداثة في العالم العربي والذي كان يرأسها (أحمد زكي أبو شادي) الذي يعد من المشبوهين. بل عدَّهُ بعضهم من الماسونيين المصريين الكبار. وذكر ان أمره أشتهر في مصر فقامت المظاهرات الطلابية ضده وضد نشاطه المشبوه خاصةً في القاهرة والإسكندرية. وبعد أن سقطت جماعة أبولو أنشأ أبو شادي منظمة مشبوهة تحمل إسم (الإتحاد المصري الإنكليزي), تدعوا كما يقول هو إلى التآخي الثقافي في الوقت الذي يستعمر فيه الإنكليز بلاده. وعندما ضُيّق عليه الخناق في مصر سافر أبو شادي إلى الولايات المتحدة الامريكية, حيث عمل باحثاً وخبيراً مختصاً في شؤون الشرق الأوسط فَواصل نشاطه الماسوني, حيث اشترك في مجلس البرلمان العالمي للديانات بعد اختياره شخصياً من قبل اللجان الامريكية.
وفي أمريكا كوَّن أبو شادي خلية ماسونية أطلق عليها (رابطة منيرفا) اجتمع معه فيها طائفة من الشرقيين وكانت تعقد ندوة أدبية فكرية شهرياً. وقد كان من مُريديها الحداثي الأول النصراني يوسف الخال, الذي عاد بعد مدةٍ من اتصاله بأبي شادي وخليته الماسونية ليأسس اول مجلة حداثية ماسونية في العالم العربي, وهي المجلة التي تسمى بـ(شعر).

محاضرة لفضيلة الشيخ: ممدوح بن علي الحربي
تفريغ المحاضرة: للعبد الفقير الى الله تعالى
(ماهر)
السبت 10 ربيع الآخر 1433 هجرة
3 آذار 2012

[ملاحظة تم حذف أجزاء من المقدمة والنهاية مع عدم المساس بلب الموضوع]
ماهر الكردي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .