عرض مشاركة مفردة
قديم 24-11-2009, 03:00 PM   #9
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي


الرياض، صنعاء - ا ف ب، يو بي أي - أعلن قائد ميداني عسكري سعودي، أن المقاتلات استأنفت قصفها «وبكثافة» لمواقع حوثيين قبل ظهر امس، بعد ورود معلومات استخبارية تفيد بوجود تجمعات للمتمردين في مواقع عدة، على امتداد الشريط الحدودي مع اليمن.
في المقابل، اعلن الحوثيون ان القوات السعودية شنت امس، عملية عسكرية شاملة برا وجوا ضدهم في المناطق الحدودية بين المملكة السعودية واليمن.
ورفض القائد السعودي، الذي قال إن الهجوم استؤنف عند الساعة الحادية عشر بالتوقيت المحلي، إعطاء مزيد من التفاصيل، إلا أن بيانا مقتضبا أصدرته قيادة المنطقة الجنوبية امس، أكد استمرار «صد العدوان» من المتسللين المسلحين من خلال عمليات تمشيط في جبل دخان والدود والرميح.
وذكر البيان: «لا تزال قواتنا المسلحة الباسلة تتعامل مع المتسللين بكل حزم واقتدار، وكبدتهم خسائر كبيرة، واستخدمت قواتنا في هذه العمليات القصف المدفعي والجوي على أوكار المتسللين المعتدين، حيث لا تزال لديهم نوايا سيئة في اختراق جزء من حدودنا الجنوبية وببسالة وشجاعة جنودنا يتم التصدي لهم والتربص بهم في الزمان والمكان».
وكان الطيران السعودي قصف أول من امس، مواقع للمتسللين قرب جبل دخان والقرى المجاورة، فيما رصدت مروحيات «اباتشي» مخزناً لأسلحة المتسللين أثناء طلعاتها التي بدأت فجراً وتواصلت الى ان تم تدمير الموقع.
الى ذلك، ذكرت معلومات سعودية أن القوات البرية عززت طاقتها بوحدة مشاة آلية، ووحدات استطلاع، ووحدة ناقلات «برادلي»، في حين تمكن أفراد القوات البرية وحرس الحدود، من ضبط عدد من المتسللين المسلحين وآخرين من دون أسلحة.
وافادت مصادر عسكرية سعودية، بأنه عُثر على مخازن أسلحة في عدد من الأودية والمزارع والمنازل المهجورة، تشمل قذائف الهاون و«آر بي جي» والأسلحة الخفيفة والقنابل، وهي الأسلحة التي يتسلح بها المتسللون أثناء تسللهم لداخل الأراضي السعودية.
كما كشف مخبأ في أحد أودية الخوبة تم ضبطه السبت، من قبل رجال حرس الحدود، على اعتماد المتسللين على تجارة المخدرات لتنفيذ أعمالهم التسللية، حيث تم العثور على أسلحة رشاشة من نوع «كلاشنيكوف» وعدد من البنادق من النوع الكندي وذخائر حية تزيد على 1000 طلقة وكميات كبيرة من الحشيش المخدر مدفونة جنبًا إلى جانب مع الأسلحة فى قرى قائم الكعوب والبيضاء.
على صعيد متصل، دان مؤتمر مكة المكرمة العاشر، الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي، اختراق حدود المملكة من قبل مجموعة من المتسللين، وأيد السعودية «في موقفها الحازم للمحافظة على أراضيها واستقرار مجتمعها»، محذرا في بيانه الختامي اول من أمس، العالم الإسلامي «من خطورة ما تقوم به هذه الفئات الضالة ومن وراءها من زعزعة للأمن والاستقرار واجتماع الكلمة».
في المقابل، افاد بيان للمتمردين بانه «بدأ (...) زحف سعودي مكثف باتجاه الاراضي اليمنية في كل محاور الحدود اليمنية». واضاف ان الجيش السعودي «يستخدم جميع انواع الاسلحة البرية والجوية والدبابات والمدفعية وراجمات الصواريخ وطيران الاباتشي والميغ».
وحسب البيان، فان «المواجهات ما تزال مستمرة في جميع محاور الحدود اليمنية في مديرية الملاحيظ ومديرية شدا ومنطقة الحصامة»، في محافظة صعدة معقل التمرد الحوثي.
وقال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في بيان وزع عبر البريد الإلكتروني، امس، أن الطيران الحربي السعودي قصف مواقع في محافظتي صعدة وعمران اليمنيتين، بما في ذلك مواقع عسكرية تابعة للقوات اليمنية.
وفي بيان آخر نشره موقع للحوثيين على الإنترنت، اعلن المتمردون إن السعودية قصفت الأراضي اليمنية بما يزيد على 262 صاروخاً، وان الطيران السعودي نفذ 25 طلعة جوية بواسطة مروحيات «اباتشي» على جبلي الدخان والرمح والحصامة.
من جهته، اكد مصدر رسمي يمني محلي، ان القوات السعودية «تقصف مواقع الحوثيين في منطقة الشريط الحدودي» بين البلدين، وهي منطقة تتحرك فيها القوات السعودية لمنع الحوثيين من التسلل الى اراضيها.
الا ان مصدرا رسميا في السلطة اليمنية المحلية، نفى شن عملية سعودية واسعة. وقال ان «هذه ادعاءات واكاذيب اعتاد المتمردون على ترديدها لتوسيع دائرة الصراع واعطاء انفسهم حجما اكبر مما يتمتعون به».
على صعيد آخر، قالت مصادر محلية قبلية ان الطيران اليمني واصل غاراته على مواقع الحوثيين في الشمال. وذكر احد هذه المصادر ان «غارة يمنية استهدفت منزل احد القادة الحوثيين في محافظة الجوف» الشمالية.
كما ذكر ان القوات اليمنية واصلت قصفها المدفعي والصاروخي على المتمردين شمال مديرية حرف سفيان في محافظة عمران شمال صنعاء.
من ناحية أخرى، نسبت صحيفة، امس، إلى مصادر يمنية، ان إيران أطلقت اسم الزعيم السابق للحوثيين الراحل حسين بدر الدين الحوثي على أحد شوارع طهران. وتابعت إن «طهران أقدمت على هذه الخطوة بعدما تأزمت العلاقات اليمنية - الإيرانية، بسبب اتهام صنعاء لمرجعيات إيرانية بدعم حركة الحوثي، التي تقود تمردا ضد الدولة منذ سنوات، وما تلا تلك الاتهامات من تداعيات، كان أبرزها إغلاق المستشفى الإيراني في صنعاء، والقبض على سفينة أسلحة وعلى متنها طاقم إيراني في البحر الأحمر كانت في طريقها إلى الحوثيين».
ـــــــــــــ
الرياض ـ د ب ا: أطلقت إيران اسم الزعيم السابق للحوثيين الراحل حسين بدر الدين الحوثي على أحد شوارع طهران.
ونسبت صحيفة 'الوطن' السعودية في عددها الصادر امس الاثنين إلى مصادر يمنية قولها إن 'طهران أقدمت على هذه الخطوة بعد أن تأزمت العلاقات اليمنية الإيرانية بسبب اتهام صنعاء لمرجعيات إيرانية بدعم حركة الحوثي، التي تقود تمردا ضد الدولة منذ عدة سنوات، وما تلا تلك الاتهامات من تداعيات، كان أبرزها إغلاق المستشفى الإيراني بصنعاء والقبض على سفينة أسلحة وعلى متنها طاقم إيراني في البحر الأحمر كانت في طريقها إلى الحوثيين'.
وحسب الصحيفة، ينظم طلبة إيرانيون اليوم الثلاثاء تظاهرة أمام السفارة السعودية بطهران احتجاجا على ما يجري في اليمن، على حد تعبير أمين اتحاد الطلبة مصطفى عباسي نجاد.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس