عرض مشاركة مفردة
قديم 19-11-2009, 01:50 PM   #4
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي




هدد الاتحاد الاسلامي للطلبة في «جامعة شاهد» باقتحام السفارة السعودية في طهران «ما لم تتوقف الرياض عن التدخل في شؤون اليمن الداخلية»، كما جاء في بيان اصدره الاتحاد.
وأعلن الاتحاد «ان السفارة السعودية، ستكون بمأمن اذا ما كفت الرياض عن تدخلها في شؤون اليمن الداخلية وبعكس ذلك، فانه ليس بعيدا عن الاذهان ان تتكرر حادثة 13 آبان (اقتحام السفارة الاميركية في 4 نوفمبر عام 1980)».
وهاجم رئيس اركان القوات المسلحة الايرانية حسن فيروز آبادي المملكة امس، في محطة من محطات التهجم الايراني المستمر على السعودية

ـــــــ

طهران ـ اعتبر رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال حسن فيروز آبادي الثلاثاء أن "قتل" السعودية للمسلمين الشيعة اليمنيين هو بداية "إرهاب الدولة الوهابية" ،ويشكل خطراً هاماً على الإسلام والمنطقة.
ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عن آبادي قوله "إن الأعمال العسكرية الجارية في (المنطقة الشيعية) صعدة في اليمن، التي تحوّلت إلى لعبة حرب لزيادة الجهوزية لهجمات على مجتمعات إسلامية أخرى، تشكل بقعة كبيرة تنتشر وتتطلب حذراً وتصرفاً سريعاً".

يشار الى ان السعودية كانت قد أعلنت قبل أسبوعين انها بدأت سلسلة من العمليات العسكرية على حدودها مع اليمن لتطهير المنطقة من المتمردين الحوثيين الذين اتهمتهم بالتسلل الى أراضيها ،وقتل ضابط وجرح 14 جنديا .

وألقى المسؤول الإيراني باللوم على الحكومتين الأميركية والبريطانية لإثارتهما الخلاف بين المسلمين، داعياً الزعماء الدينيين في البلدان الإسلامية الى ألا يسمحوا لدول الغرب ب"تحقيق مؤامراتها".

وحذر آبادي ، متوجهاً إلى المسؤولين في الدول العربية وخصوصاً السعودية واليمن، من أنه إن لم يتم مواجهة ذلك فإن أعمال "الوهابيين" ضد الشيعة في اليمن لن تقتصر على الدولة العربية الصغيرة وستؤثر على المجتمع الإسلامي برمّته، كما حصل في أفغانستان وباكستان.

وأتت تصريحات آبادي هذه بعد اتهام المقاتلين "الحوثيين" للقوات السعودية باستخدام قنابل فسفورية لقصف مناطق في الشمال ذات غالبية شيعية.

يذكر أن قتالاً يدور في المرتفعات الشمالية اليمنية قرب الحدود مع السعودية بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين الشيعة ما أدى إلى أزمة إنسانية في المنطقة.

وتتهم الحكومة اليمنية الحوثيين بالسعي الى إعادة حكم الإمامة الذي انتهى بانقلاب في العام 1962 .كما اتهمت صنعاء مسؤولين إيرانيين بتقديم الدعم للحوثيين ،وهو ما نفته طهران.

ــــــــــــ

طهران- أدان رجل دين إيراني بارز الثلاثاء ما وصفه بالابادة الجماعية ضد الشيعة في اليمن واتهم أمريكا بقمع الشيعة، والسعودية بإبادتهم.
وندد آية الله ناصر مكارم شيرازي في بيان نقلته وكالة مهر للانباء شبه الرسمية، بعمليات الإبادة الجماعية ضد الشيعة في اليمن، في إشارة إلى الحرب بين الجيش اليمني والحوثيين الشيعة، وقال إن أمريكا ترى إن مصالحها تتحقق في قمع الشيعة.

وأشار البيان إلى الخلاف الذي حصل أخيرا بين شيعة اليمن والحكومة المركزية في بلادهم بسبب ما وصفه بالتمييز حتى وصل الخلاف إلى نزاع مسلح بينهما.

واتهم البيان السعودية التي تربطها علاقات جيدة مع الحكومة اليمنية بأنها قامت وبذريعة اختراق الشيعة لحدود السعودية، بصب وابل قنابلها من البر والجو على المدنيين ما أدى إلى إراقة دماء العديد من المدنيين الأبرياء من النساء والأطفال وتشريد العوائل، وبدأت حملة إبادة جماعية مدعومة من قبل أمريكا التي ترى إن مصالحها تتحقق في قمع الشيعة.

ودعا مفتي وعلماء السعودية إلى خشية الله تبارك وتعالى وإدراك مسؤوليتهم يوم القيامة عن كل قطرة دم تراق من دماء الابرياء.

وطالب جميع المسلمين في العالم بأن يحتجوا بألسنتهم ويضغطون من خلال المحافل الدولية لإنقاذ الشيعة المظلومين العزل الأبرياء في اليمن من مخالب الظالمين.

وكانت السعودية أعلنت أن مجموعة من المتمردين الحوثيين تسللوا في الربع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى أراضيها وهاجموا نقطة حدودية ما أدى إلى مقتل ضابطاً سعودياً وإصابة 11 جندياً، ثم أعلن الحوثيون السيطرة على جبل دخان واسر عدد من الجنود السعوديين.

وأعقب ذلك إعلان السلطات السعودية إعادة السيطرة على الجبل بعد معارك استخدمت في المملكة الطيران والمدفعية، وسط استمرار المناوشات بين الطرفين.

ــــــــــ


خطوة اضافية نحو التوتر الاقليمي

الجيش الايراني: الدولة الارهابية الوهابية السعودية تقتل شيعة اليمن!!


رئيس اركان الجيش يعتبر ان القتل سيطال كل المسلمين، والبرلمان الايراني يتخذ اجراءات عقابية بحق صنعاء.

ميدل ايست اونلاين
طهران - ذكرت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان مسؤولا عسكريا ايرانيا كبيرا اتهم الثلاثاء السعودية بقتل الشيعة في اليمن وندد بذلك التحرك ووصفه بأنه بداية "لارهاب الدولة الوهابية".

وفي علامة اخرى على زيادة التوتر الاقليمي بشأن القتال في شمال اليمن قالت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الايرانية إن البرلمان الايراني ألغى مشروع قانون بخصوص التعاون الضريبي مع صنعاء احتجاجا على معاملتها للاقلية الشيعية في اليمن.
وشنت الرياض هجوما على المتمردين الحوثيين في اليمن قبل نحو اسبوعين بعدما توغلوا عبر الحدود مما ادى الى مقتل ضابطين من قوات حرس الحدود السعودي.
ويتهم المتمردون الزيديون الشيعة السعودية بمساندة الحكومة اليمنية في حين ترى الحكومة ان ايران تقف وراء المتمردين.
وثمة خلافات كبيرة بين ايران والسعودية حليفة الولايات المتحدة.
ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية عن الميجر جنرال حسن فيروز ابادي رئيس اركان القوات المسلحة الايرانية قوله "قتل اليمنيين الشيعة على يد السعودية هو بداية لارهاب الدولة الوهابية الذي يشكل خطورة بالغة على الاسلام والمنطقة."
وحذر من ان الوضع قد يمتد عاجلا او اجلا "ليشمل جميع المسلمين في كل مكان."
واتهم رجال الدين السعوديون المتمردين في اليمن بالعمل مع ايران لمحاولة نشر التشيع في منطقة تمثل قلب الاسلام السني.
وقال اليمن الشهر الماضي انه ضبط سفينة تحمل اسلحة للمتمردين واعتقل طاقهما الايراني في ميناء بمحافظة حجة التي تحد منطقة الصراع.
وقال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ان رجال الدين الايرانيين يوفرون التمويل للمتمردين كما اتهم مسؤولون وسائل الاعلام الايرانية بدعمهم.
ونفت ايران هذه المزاعم وطالبت الحكومة اليمنية بانهاء القتال عبر المفاوضات.
ويصارع اليمن ذو الاغلبية السنية متشددي القاعدة وحركة انفصالية في الجنوب بالاضافة الى التمرد في الشمال على الحدود السعودية.
وقالت الحكومة اليمنية والمتمردون ان الصراع بينهما ليس طائفيا.
وصعد اليمن من حملته العسكرية ضد المتمردين الحوثيين في اغسطس/اب. ويحتدم القتال بين القوات اليمنية والحوثيين حينا ويهدأ حينا اخر منذ عام 2004 في محافظة صعدة الشمالية. ويقول الحوثيون المنتمون الى الاقلية الزيدية انهم يعانون من تهميش ديني واقتصادي واجتماعي.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس