عرض مشاركة مفردة
قديم 17-11-2009, 09:40 AM   #3
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

إيران والسعودية تدقان طبول الحرب بالوكالة

الاتهامات المتبادلة بين الرياض وطهران تصل إلى أعلى مرجعية دينية سعودية ورئيس البرلمان الإيراني.
ميدل ايست اونلاين
باريس ـ بينما يستمر القصف الجوي والمدفعي الذي تقوم بها القوات المسلحة السعودية "لتطهير" الحدود السعودية-اليمنية من "المتسللين الحوثيين"، تصاعدت حدة الاتهامات المتبادلة بين السعودية وإيران، وأصبحت تنذر بتأجيج "الحرب بالوكالة" بين البلدين.
وفي أعقاب مهاجمة رئيس مجلس الشورى "البرلمان" الإيراني السعودية اتهم مفتي عام المملكة إيران بـ"التعاون مع الحوثيين على الإثم والعدوان"، وكذلك بالتدخل في شؤون اليمن وبـ"القصف الجوي المتكرر ضد المسلمين".
أول اتهام مباشر من أعلى مرجعية دينية
ففي تصريحات نشرتها صحيفة "الوطن"، قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، "إن تعاون الإيرانيين مع الحوثيين هو تعاون على الإثم والعدوان" ودعا الإيرانيين إلى "المحافظة على أهل السنة في إيران وحمايتهم من الظلم والعدوان".
وأضاف المفتي في مسألة دخول "المتسللين" الحوثيين إلى الأراضي السعودية "نحن على الحق وهم على باطلٍ واضحٍ. يجب قتالهم؛ فالمملكة هنا تدافع عن نفسها وتصدّ عدواناً ظالماً"، داعيا الخطباء والأئمة في المساجد لدعم ومساندة الجيش السعودي.
وكان المفتي العام ورئيس هيئة كبار العلماء قد اتهم الحوثيين بالتعصب لـ"أفكار شاذة وآراء فاسدة" وأنهم "يريدون فرض عقيدتهم الفاسدة على المجتمع والبلاد الإسلامية".
ولكن هذا هو أول اتهام مباشر لإيران من أعلى مرجعية دينية في المملكة، بتحريك التمرد الحوثي ودعمه عسكرياً، الأمر الذي تنفيه طهران.
وجاء اتهام المفتي لإيران عقب إتهام رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني الولايات المتحدة والسعودية بقصف المتمردين الحوثيين في اليمن، في كلمة ألقاها أمام نواب البرلمان.
واتهم رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني الولايات المتحدة والسعودية بقصف المتمردين الحوثيين في اليمن، في كلمة ألقاها أمام نواب البرلمان.
وقال لاريجاني "إن الأحداث المؤسفة التي يشهدها اليمن تكثفت في الأسبوعين الماضيين وكذلك التدخل السعودي في اليمن من خلال عمليات القصف الجوي المتكررة ضد المسلمين، أمر غير مقبول".
وأضاف إن "الولايات المتحدة تقف أيضاً وراء عمليات القصف".
وكانت صنعاء اتهمت الأربعاء الماضي إيران بـ"التدخل" في شؤونها الداخلية إثر تصريحات أدلى بها في اليوم نفسه وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي حذر فيها دول المنطقة كافة من مغبة التدخل في اليمن، دون ذكر أسماء الدول.
حرب على أرض الواقع
وجاءت ردود فعل أغلب المعلقين على اتهام المفتي لإيران في "الوطن" رافضة "للتدخل الإيراني في الشؤون العربية" ومؤكدة "الاستعداد للرد على الإيرانيين والحوثيين بيد من حديد".
غير أن بعض المعلقين أبدوا خشيتهم من ردة فعل إيران على هذا الاتهام.
فقال أبو صالح "أتوقع ردة فعل قوية من إيران على هذا التصريح".
وعقب عليه أسامة خواجي قائلاً "التصريح جاء في وقته ومناسب جدا للرد على الإيرانيين والحوثيين. ودام عزك يا وطن".
وفي مقال بعنوان "إذن: لم تعد حرب أفكار!"، جاء متناغماً مع الاتهام، يقول مأمون فندي في "الشرق الأوسط" "قصة إيران مع العرب لم تعد مجرد حروب كلامية، بل أصبحت لها ترجمة عسكرية على أرض الواقع. شهدناها في لبنان والعراق وغزة، وأخيراً في اليمن".
ويضيف الكاتب "يجب أن ترسل السعودية رسالة واضحة، وتلقن درساً لكل من سولت له نفسه العبث بسيادتها عبر انتهاك الحدود (...) إن ملامح المشروع الإيراني تجاوزت مرحلة الأفكار والكلام. المنطقة أمام خطر داهم ومشروع مخيف".
وأكدت السعودية رسمياً دخولها الحرب الدائرة بين المتمردين الحوثيين والجيش اليمني عبر قصف مواقع تواجد هؤلاء المتمردين على الحدود بين البلدين، لكنها شددت على أن هجمات الطيران السعودي تجري داخل نطاق الحدود السعودية.
وكان الإعلامي السعودي المخضرم، داوود الشريان، انتقد "التعتيم الإعلامي" على الحرب، في مقال في "الحياة" قائلاً "ما ليس مفهوماً هو التعتيم على تضامن البلدين (السعودية و اليمن) وتعاونهما عسكرياً ضد التمرد الحوثي المدعوم من إيران. لماذا يجامل السعوديون واليمنيون إيران؟".
وأضاف الشريان "من يقرأ تاريخ العلاقات السعودية - الإيرانية سيجد أن الرياض سعت على الدوام إلى منع تأزيم العلاقة مع إيران".
واختتم قائلاً "نعم السعودية تدعم اليمن عسكرياً، ويجب أن يظهر ذلك بكل وضوح في وسائل إعلام البلدين".

ــــــــــــــــــ



صنعاء، الرياض - أ. ف. ب - دارت معارك عنيفة أمس، بين القوات اليمنية والمتمردين الشيعة في منطقة الملاحيظ قرب الحدود مع السعودية التي اعلنت فرض حصار بحري على مرفأ يمني لقطع الامدادات عن الحوثيين.
وقال ناطق باسم الجيش اليمني عسكر زعيل لوكالة فرانس برس ان «معارك تتواصل منتصف النهار على جبهة الملاحيظ بعد استعادة الجيش ليلا للسيطرة الكاملة على جبل الخزائن» شمال المنطقة.
وتشكل منطقة الملاحيظ غرب محافظة صعدة معقل التمرد وواحدة من الجبهات الرئيسية.. ويقع السفح اليمني لجبل دخان في منطقة الملاحيظ التي تضم مرفأ ميدي الواقع على البحر الأحمر ويخضع لحصار بحري من قبل القوات البحرية السعودية منذ أيام.
وقال مستشار للحكومة السعودية لوكالة فرانس برس أن قطعاً حربية سعودية تقوم منذ عدة أيام بأعمال الدورية قرب ميناء ميدي على البحر الأحمر جنوب محافظة جيزان لقطع الطريق أمام تزويد المتمردين الحوثيين.

ميناء.. لتهريب الأسلحة

ويشتبه في أن المتمردين يستخدمون الميناء لتهريب أسلحة وذخائر قادمة من اريتريا على الضفة الأخرى من البحر الأحمر.
وفي نهاية اكتوبر أعلنت الحكومة اليمنية توقيف خمسة ايرانيين على متن مركب ايراني محمل بالأسلحة قبالة سواحل شمال اليمن، الأمر الذي نفته طهران.
وفي الوقت نفسه كثفت القوات السعودية غاراتها الجوية على الحدود في ملاحقتها للمتمردين المتحصنين في قرى حدودية سعودية في محافظتي الحرث والخوبة اخليت من سكانها، حسبما ذكر مصدر عسكري.

هجمات بالكاتيوشا
وجاءت الغارات بعد اعلان المتمردين الاحد انهم شنوا هجوما بصاروخ كاتيوشا على قاعدة عسكرية سعودية على الحدود قرب الخوبة.
وقال الناطق باسم المتمردين محمد عبد السلام لفرانس برس ان «هذا الهجوم جرى انتقاما للاطفال والنساء الذين قتلوا في عمليات القصف السعودية». واضاف ان السعوديين واصلوا قصفهم «المتقطع» على الحدود.

طرد الحوثيين من تبة ضلعة ابن عنان
الى ذلك، قال مصدر عسكري سعودي على موقع وزارة الدفاع على الانترنت ان القوات المسلحة تمكنت من «طرد العناصر الارهابية والتخريبية من تبة ضلعة ابن عنان وتبة محجر غازي وتبة متارس حطمان جنوب منطقة غراز».
واضاف ان القوات المسلحة «سيطرت على تلك المناطق ودمرت الاوكار والمتاريس التي كانت تتحصن بها تلك العناصر فيما قامت وحدات عسكرية متخصصة بنزع الالغام والمتفجرات التي زرعتها العناصر الارهابية في المنطقة».
واعلن المصدر نفسه ان خمسة متمردين اوقفوا في عمليتين منفصلتين في صعدة وعلب المركز الحدودي الواقع شمال المحافظة التي تحمل الاسم نفسه
ــــــــــ
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس