عرض مشاركة مفردة
قديم 17-11-2009, 09:32 AM   #1
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي خطر ايران الداهم .

الحوصيـُّون !!



(الذين يختارون صبَّ الزيت على لهب الصّراع سيحترقون بنيرانه ) متكي وزير خارجية إيران عن الأزمة الحوثية !

هكذا أطلق وزير الخارجية الإيراني تحذيره شديد اللهجة ، مرسلاً رسالة إلى دول الخليج مفادها أنَّ الحوثيين ماهم إلاَّ واحدة من النيران التي أحاط بها النظام الإيراني الخليج الذي لايعترف به إلاَّ ( فارسيّا ) ـ الخزان النفطي الأعظم في العالم ـ ليستعملها في مشروعه التوسعي .

ولاريب أنَّ ـ كما ذكرنا ذلك مرارا سابقا ـ التصدِّي للمخطَّط الصفوي على رأس الأولويات ، ومن أوجب الواجبات ، ويخطىء خطأ فادحـاً الذين يحسـنون الظنَّ بالحوثيين ـ ولا أقول الزيدييين ـ وكذلك الذين يريدون أن يوقفوا إستئصال فتنتهم ، كما ضلَّ الذين أحسنوا الظنَّ بحزب حسن نصر من قبل ، وقرؤوا مشروعه بسذاجة مثيرة للشفقة ، وقـد بيَّنت عوارها في مقال ( الإنتصار للشيخ ابن جبرين ـ صبَّ الله عليه شآبيب رحمته ـ والردّ على السـذّج والمخدوعين ) قبل 3 سنوات عندما كان المخدوعون يطبلون لـ(إنتصارات) حسن نصر الوهميّة

ولكن تعالوا بنا لنقرأ المشهد حول باب المندب بصراحـة قــد آن أوانهـا ، وبصورة أدق حان زمانـها :

فمن الواضح أنَّ النظام الإيراني استطاع أن يحقـِّق في اليمن إختراقا هائلا وخطيراً جداً ، أوصله إلى أنَّ يجـر دول الخليـج إلى أزمة عويصة ليس من السهل التكهُّن بمستقبلها ، وأنَّ النظام الإيراني إنما عيْنُه على السيطرة على باب المندب ـ أعطاهم أفورقي جزيرة يدعمون منها الحوثيين ! ـ كما مضيق هرمز ،

وهدفه أن يضع دول الخليـج أمام مأزقـيـن :

أما أن تواجه المشكلة مواجهة مباشرة ولا ( تحوص ) عنها ، أعني مواجهة النظام الإيراني الذي لم ينفـكّ يشعل عليها النيران منذ نجاح الثورة الخمينية ، وهذا يعني وضع نفسها أمام صـراع ، يرى النظام الإيراني أنـه غير متكافئ مع نظام ثوري هائل القدرات العسكرية ، والدهاء السياسي .

وقد وزَّع مخالبه الحاقدة في كلّ مكان ، داخل وحول دول الخليج ، محيطا بها خاصرة الخليجيين من جميع النواحي ، طولا من العراق الذي فُتح فيها مكتب للحوثيين ـ أو يكاد ـ وأُعلـن فيه الدعم اللامحدود لهـم ، إلى الطائفة الإسماعيلية المحاذية لليمن ، وعرضـاً من الحجاز التي يحرص فيه الإيرانيون على الوجود الدائم في الحرمين ، والتهديد بإستغلال الحج ، إلى المنطقة الشرقية التي يعيث فيها شيعة القطيف فسادا .

والمأزق الثانـي أن تبقى دول الخليـج تنجـرَّ لحروب الإستنزاف بالوكالـة ، التي تثقل كاهلها ، إلى جانب مشكلاتها ، والتمدُّد الصفوي داخل كياناتها ـ الأخطر في الكويت مستفيداً من اتصاله مـع جنوب العراق ـ حتى تضعف وتتهاوي ، ليتلقـّف ثمار ذلك ، المشروعُ الصفوي ، ولو على حطام تقسيم جديد للجزيرة العربـية يعطي للشيعة دولة لليمن ، وشرق وجنوب السعودية ، وجنوب العراق ، وربما مـع الكويت ، والبحرين ، في صفقة تاريخية مع الغـرب ، ينطلقون منها إلى حلم فارس الكبـرى الذي تتساقط كلّ الدول العربية تحت قدميه !

وليت شعري إنَّ المدهـش في هذا المشهد لذلك البون الشاسـع بين المخطط الرهيب للمدّ الإيراني في دول الخليج الموالية لأمريكا ، والصمت الأمريكي تجاهه ، وأعجـب منه منح أميركا الضوء الأخضر للدعم الإيراني للحوثيين ، عندما صرحت تصريحا أزعج الحكومة اليمنية ، أنه لادليل على تدخل إيراني في الأزمة الحوثية !! أما غضُّهم الطرف عن الدعم المالي اللامحدود من تجار الكويت ، والخليج ، للجيوب الصفوية من لبنان إلى صعدة ، فليس له تفسير سوى أنَّ الصفقة التي لازالت تجري بينهم وبين الإيرانيين على شيء ما ، لم تضع أوزارها بعـد !

ذلك أنَّ هاتين القوتين المتصارعتين على هذه المنطقة ، قـد تختلفان على كلِّ شيء سوى هدف واحد ، لايختلفون عليه أبـدا ، وهو تحطيم حضارة الإسلام ، وإطفاء نورها ، أولئك بدافع الأطماع الصهيوصليبية ، وهؤلاء بأحقاد دين باطني لايرى له عدوَّا سوى الإسلام وأهله .

ولعمري لقد أخطأ صدام حسين في أمور كثيرة ، ولكنه قطعا أصاب كبـد الحقيقة في رؤيته للخطر الصفوي ، وأنَّ طريقة مواجهته يجب أن تكـون بدايتها ونهايتها هي ضرب رأس الحية ، هذا ولاشيء سواه.

وأما الحيوص عن ذلك كما تفعل دول الخليج فهو عين البلاء ، ودرك الشقاء ، وهـو تحقيق لهدف النظام الإيراني نفسه .

ذلك أنه يتحـرّك في الأزمة الحوثية ومثيلاتها على هذه الأهداف :

أولا : تشتيت الجبهات على دول الخليج ، وتفريق الحرائق فيها ، ليضعها أمام مشكلات متعددة تمزقها ، حتى تنشغل بذلك عـن مواجهـة الخطر الإيراني المتمدِّد.

ثانيا : يستغل فتح هذه الجبهات ورقات تفاوض ، يستفيد منها في رفع شروط صفقته مع الغرب التي يصـرّ فيها على قبول الغرب بإيران الدولة المحورية الأولى في المنطقة ، وعقد الصفقات الكبرى معها لوحدها ، وتهميش دور الدول الأخرى كلّها .

ثالثا : إرسال رسالة تحذير لمن يريـد إثارة الداخل الإيراني ، بأنَّنـا قادرون على فعل العكس معـكم .

ولاريب أنَّ النظام الإيراني يعلم أنـّه لن يحصل على فرصة مواتية لما يفعله في دول الخليج أفضل مما هي الآن ، فسلطـة عمان موقفها الغامض ! حمل سلطانها على الطيران إلى نجاد يهنئه بعد إخماد المعارضة مباشرة ! ، والكويت تنهشها ( الصراعات الهابطة وسط الأخطار المحدقـة ) ، وقطر كعادتها تصافح كلَّ الأيدي ، والبحرين على شفا جرف ، والسعودية تعيش ما تعيشه من مشكلات الداخل التي تزداد سوءا ، وهاقـد جاءتها مشكلة الحوثيين لتطمّ الوادي على القرى!
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس