الموضوع: شقاء السعادة
عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 24-02-2010, 08:53 AM   #12
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,404
إفتراضي


(32)

فتح عكرمة بوابة منزلهم على مصراعيها، لكي يسمح لفرس (أبي نجم) الشركسي أن تدخل، فالبوابة كما هي بوابات كل منازل البلدة، لا تُفتح إلا في مثل تلك المناسبات، أو لإدخال الغلة المنقولة على ظهر الحيوانات، فأصحاب المنزل، صغارهم وكبارهم يدخلون من خلال فتحة في وسط البوابة، تكون بطول حوالي المتر وعرض حوالي الذراع وتعتلي عن عتبة البوابة بمقدار نصف متر، كان يُطلق عليها اسم (خُوِيخَة).

قابل أبو صابر ضيفه بالترحاب والعناق، والأسئلة المتشابهة عن أحواله وأحوال عياله، وعن الموسم في منطقتهم، رغم معرفته بخصوبة منطقتهم وكثرة أمطارها.

أنزل أبو نجم (الخُرج) عن فرسه، واستخرج منه بعض أمتعته، وأقراصاً كروية الشكل، من جُبن (الكشكوان) الذي يصنعه من حليب أبقاره الكثيرة في أحد قرى (الجولان).

خرج أبو صابر ليوعز لزوجته بتحضير طعام الغداء لهذا الضيف الثمين، فقامت بدورها بأمر عكرمة أن يمسك باثنين من الديوك الستة ذوات السبعة أشهر.

حاصر عكرمة وأحد أترابه من أبناء الحارة الديوك، التي كانت تتمتع بحيوية عالية لخفة وزنها وطبيعة تربيتها، فكانت تناور بالهرب من مكان لمكان حتى دخلت تحت لوح من الخشب يستخدم لدرس وطحن القش فأمسك مع صاحبه باثنين منها، وأحضرها لوالدته التي كانت قد أوشكت على غلي الماء لتغمس به الديوك بعد ذبحها لنتف ريشها وتنظيفها.

(33)

وزع عكرمة وقته بين الجلوس القليل في ديوان أبيه ليستمع الى كلام لم يفهمه بشكل جيد، وبين الركض في اتجاهات غير معلومة على وجه التحديد مع صاحبه، ثم العودة لمراقبة أمه التي كانت تُعد طعام الغداء.

كان أبو نجم، قد فقد ثلاثة رؤوس من الأبقار، وهي ليست المرة الأولى التي يفقد فيها مسروقات من أبقارٍ وجِمالٍ، فمزارعه واسعة، وحيواناته كثيرة، والطامعون يجدون أحيانا فرصة لسرقة بعض تلك الحيوانات. ولم تكن تلك المرة الأولى التي يستعين فيها أبو نجم بأبي صابر في البحث عن مسروقاته، فالشركس كما هم العرب لا يهمهم كم يدفعوا لقاء الكشف عن مسروقاتهم، حتى لو كان مجموع ما يدفعونه يفوق قيمة المسروق، فالمسألة عندهم تُحسب على وجه مختلف.

خرج أبو صابر، في طلب أحد أبنائه ليذهب لدعوة برهان العقر، ليتناول الغداء مع الضيف، ولمشاورته في موضوع البحث عن المسروقات. فقد كان لكليهما خبرة في تقصي البحث في مثل تلك الحالات. كانت لهما معارف في خريطة لصوص الحيوانات في دائرة لا يقل قطرها عن مئة كيلومتر، وإن تخطت السرقة تلك الدائرة، فيلجئون للاستعانة بمن يتبادل معهما الخبرات.

(34)

دخل برهان العقر الديوان محيياً ومبتهجاً بالمفاجأة التي وجدها عند صديقه، وكان صوته مرتفعاً ومخارج حروفه تتناسب مع طوله الفارع، وعباءته الشقراء، التي فقدت بهائها من قِدمها، كان رغم سنين عمره السبعين، يبدو قوياً لا يستخدم عكازاً ولا يحني ظهره، وبقي في فمه مجموعة الأنياب بالإضافة لبعض الأضراس، في حين سقطت ثناياه، وكان هذا يؤثر على مخارج الحروف، لتبدو السين قريبة الشبه من الشين، وتحيط بالصاد هالة من (الرجيج) بفعل أثر التبغ الذي يتناوله، ويؤدي الى سعلات غير مكتملة.

كان أسئلة برهان العقر عن وقت فقدان الأبقار ومتى اكتشف فقدانها، وهل بحث أبو نجم عنها في المناطق المجاورة، وهل هو يثق بمن يعمل لديه، وهل داهمت المنطقة ذئاب أو ضباع، وبمن يشك، كل تلك الأسئلة كانت تنم عن خبرة ضرورية للإقرار له بمهاراته.

وبعد أن أجاب أبو نجم عن كل أسئلة برهان العقر، جاء دور أبي صابر ليسأله هل موسومة الأبقار بنفس وسم أبي نجم، وهل قرونها كاملة، وهل عليها (أرسان) وما هو وصف كل رسن، ثم أسئلة تخص اللون والبقع التي تتخلله الخ.

(35)

أطرق عكرمة عندما عاد ما تبقى من طعام بعد أن تناول من بصحبة أبيه غدائهم، وعندما لم يجد أي قطعة من اللحم، أو حتى بعض العظام، تساءل: هل كُتب علينا أن ننظف الحقول والبيادر لإحضار أعلاف تلك الديوك، دون أن يُسمح لنا بتذوقها نهائياً؟

إن أبا صابر شأنه شأن رجال البلدة الذين يتنقلون بين البلدات، يكرمون ضيفهم ممهدين الطريق لإكرام أنفسهم عند سفرهم، فهم مكرمون في بيوتهم ومكرمون في بيوت من يحلوا ضيوفا عليه. أما الأطفال وأهل البيت فعليهم الاكتفاء بنكهة الدجاج أو اللحم التي تعلق بحبات البرغل، ومن يدري فلعلها تعلق بلعاب بعض هؤلاء الضيوف.

تساءل عكرمة هل طعم لحم الدجاج يختلف عن طعم (المصران) الذي تناوله ووضعه على قطعة من حديد فوق الجمر، فكان طعمه مزيجاً من الجلد المحروق وبعض بقايا العلف غير المهضوم!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس