عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 26-09-2009, 11:42 PM   #1
ماهر الكردي
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ ماهر الكردي
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
الإقامة: Middle East
المشاركات: 1,437
إفتراضي ثقيلة هذه الأسرار أحملها


تذكرت من يبكي علي فلم أجد
سوى السيف والرمح الرديني باكيا

تكلفني إذلال نفسي لعزها
وهان عليها أن أهان لتكرما

تذكرت شيئا قد مضى لسبيله
ومن عادة المحزون أن يتذكرا

تموت مع المرء حاجاته
وتبقى له حاجة ما بقي

تركت الذي يفنى وإن كان مؤنقا
وآثرت ما يبقى برأي مصمم

تدس إلى العطار سلعة أهلها
وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر

ترفق أيها المولى عليهم
فإن الرفق بالجاني عتاب

تصفو الحياة لجاهل أو غافل
عما مضى فيها وما يتوقع

تريدين لقيان المعالي رخيصة
ولا بد دون الشهد من إبر النحل

تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى
كيما يصح به وأنت سقيم

ترحل عن الدنيا بزاد من التقى
فعمرك أيام تمر قلائل

تمتع بمالك قبل الممات
وإلا فلا مال إن أنت مت

تكلم وسدد ما استطعت فإنما
كلامك حي والسكوت جماد

تطلب الراحة في أرض العنا
ضل من يطلب شيئا لا يكون

تسرقون الدموع من كل عين
نتباكى فتنكرون بكانا

ترى كيف يرضى بالتباعد بيننا
سبيلا ويختار الجفا والتنائيا

تريد مني اصطبارا أنت تقتله
هل يرجع الماء فوق الرمل مدفوقا

تعس الدمع إذا لم
يستطع فك سراحي

تمرس في فن الخداع فأصبحت
له طرق مشهورة ومذاهب

ثوى فيك الأحبة واستراحوا
وقد يؤذي الثواء وقد يطيب
ثقلت خطا ليلي وطرفي ساهر
والشمس غائبة فمن يبديها

ثاوعلى صخر أصم وليت لي
قلبا كهذي الصخرة الصماءِ

ثراء الناس يجعلهم ضحايا
لأهواء النفوس وللنعاسِ

ثلاثة ليس لها إياب
الوقت والجمال والشباب

ثقتي وإيماني بمن
رحماته تحيي القلوب

ثاروا على كل جلاد ومغتصب
ودافعوا عن حياض الأرض وانتصروا

ثقيلة هذه الأسرار أحملها
وريما تقتل الإنسان أسرار

ثراؤك العلم والأخلاق فاضلة
فانهل من العلم تسكن ذروة القممِ

ثقل السنين يشد كاهله
وهنا وتدفعه المنى صعدا

ثقلت عليها حادثات زماننا
وأراق دمع حروفها الطغيان

جسدُ أيها الصديق جريح
مزقته الأهواء والأحزاب
ماهر الكردي غير متصل   الرد مع إقتباس