عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 21-11-2019, 09:59 PM   #1578
اقبـال
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,298
إفتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 21/11/2019



شبكة البصرة


* مقتل 4 متظاهرين في بغداد والحكومة تراقب سجلات الدوام في المدارس

قتل أربعة متظاهرين وأصيب العشرات بجروح وحالات اختناق ليل الأربعاء الخميس، مع استخدام القوات الأمنية العراقية الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع في مواجهة محتجين في بغداد.

وأفادت مصادر أمنية وطبية صباح الخميس بارتفاع حصيلة قتلى المواجهات التي وقعت بعد منتصف الليل وحتى فجر اليوم على جسري السنك والأحرار في بغداد، الى أربعة، أحدهم جراء إصابته بالرصاص الحي، والبقية جراء الإصابة بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكانت حصيلة سابقة قد أفادت عن مقتل شخصين، أحدهما بالرصاص والآخر بقنابل الغاز، وإصابة أكثر من خمسين آخرين بجروح.

وفي ما يبدو أنه مسعى للحد من هذه المشاركة، أفاد مصدر أمني الخميس أن “قيادة عمليات بغداد أصدرت قرارا بالتدقيق في سجلات الدوام في المدارس وامكانية الاطلاع عليها وخصوصا للأساتذة والمعلمين للتأكد من عدم تغيبهم”.

من جهته، أعلن متحدث باسم وزارة التربية اليوم أن قوات الأمن انتشرت في محيط مدارس في العاصمة للحؤول دون تنظيم اعتصامات أو قطع للطرق.

وخارج العاصمة، أدت الاحتجاجات خلال الأسابيع الماضية الى إقفال العديد من الدوائر الحكومية وقطع الطرق المؤدية الى مرافق حيوية لاسيما موانئ مثل خور الزبير وأم قصر في محافظة البصرة الغنية بالنفط.

والخميس، أكدت مصادر صحفية في محافظات الجنوب، أن الاحتجاجات تسببت بإقفال دوائر حكومية ومدارس في مدن عدة أبرزها الحلة والناصرية والديوانية والكوت.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد. وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.

وأدت الاحتجاجات الى قطع ثلاثة جسور رئيسية بين شطري بغداد، هي الجمهورية والأحرار والسنك، ويسعى المتظاهرون بشكل متكرر لفك الطوق المفروض من القوات الأمنية على هذه الجسور، والعبور من الرصافة الى الكرخ حيث تقع المنطقة الخضراء التي تضم غالبية المقار الحكومية والعديد من السفارات الأجنبية. فرانس برس



* تقارير مفوضية حقوق الانسان تُشير الى إزدياد حالات خطف الناشطين في التظاهرات

مازالت يد المليشيات التي اطلقتها الاحزاب الحكومية تعمل على قتل وخطف الناشطين في التظاهرات السلمية، ومنذ انطلاق التظاهرات نتجت عن عمليات قمع المليشيات الحكومية المئات من حالات الاعتقال والتغييب القسري.

وكشفت مفوضية حقوق الانسان ”اليوم الخميس”عن حالات خطف واغتيال لمتظاهرين و مدونين وناشطين ومحامين وصحفيين من جهات “مجهولة”.

وقالت المفوضية في بيان: “المفوضية توثق احداث التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للفترة من 16الى 20 في تشرين الثاني الحالي واستمراراً في مهامها الرصدية في متابعة ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات أشرت فرق مفوضية حقوق الانسان ارتفاع حالات الخطف والاغتيال والتي طالت عدداً من المتظاهرين والمدونين والناشطين والمحامين والصحفيين من جهات مجهولة، وتؤكد المفوضية مطالبتها للحكومة والاجهزة الامنية الحكومية المختصة للتحري عن مصير المختطفين وإطلاق سراحهم وتقديم الجناة للعدالة.

وأكدت المفوضية استمرار استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وتسببها بأستشهاد متظاهرين اثنين في محافظة ذي قارعتد ساحة الحبوبي، واستشهاد متظاهر في محافظة البصرة.

ودعت المفوضية السلطات في بغداد بضرورة ألزام الأجهزة الأمنية بعدم استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع ضد المتظاهرين السلميين.

واشارت المفوضية في تقريرها اعتقال (89) متظاهراً في محافظة بغداد اطلق سراح (11) منهم، واعتقال (16) متظاهراً في محافظة البصرة، و(14) في محافظة ذي قار، وفي محافظة النجف تم اطلاق سراحهم جميعا يوم 20 تشرين الثاني 2019 وجددت المفوضية دعواتها لمجلس القضاء الحكومي لأطلاق سراح المتظاهرين السلميين الموقوفين.



* تحقيقات النزاهة تضبط عمليات إحتيال على المواطنين في المصرف العقاري بنينوى

تستغل دوائر الدولة ومؤسساتها المُسيطر عليها من قبل الأحزاب المتنفذة المواطنين، بهدف تمرير معاملاتهم في حيث أصبحت مركز للابتزاز وسرقة الأموال العامة والخاصة في ظل تسلط الميليشيات الحكومية على هذه المؤسسات.

وأعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الحكومية ” اليوم الخميس”تمكن ملاكاتها في نينوى من ضبط متهم بـ”الاحتيال” على المواطنين وتسلم مبالغ مالية مقابل إنجاز معاملاتهم في المصرف العقاري بالمحافظة.

وقالت الدائرة في بيان: إن “ملاكات مديرية تحقيق نينوى التي انتقلت إلى المصرف العقاري في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، ضبطت متهماً يقوم بإنجاز معاملات المراجعين في المصرف العقاري لقاء مبالغ مالية”، مبينة أنه “تم خلال العملية ضبط معاملات قروض عقارية ومبالغ مالية بحوزة المتهم تسلمها مقابل إنجاز المعاملات، إضافة إلى ضبط كتب وأوليات تخص دوائر مختلفة مع كمبيالات وصور قيود عقارات”.

وأضافت، أنه “في عملية منفصلة، قام فريق عمل المديرية بضبط 29 متهماً من أصحاب مكاتب الإنترنت والاستنساخ المنتشرين قرب دائرة الأحوال المدنية والجوازات والإقامة في الجانب الأيسر بالموصل؛ لقيامهم باستغلال المواطنين وأخذ مبالغ مالية منهم لقاء سحب استمارة البطاقة الموحدة، علما أنها مجانية”.

وتابعت، أنه “تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالمبرزات المضبوطة مع الأوليات في العمليتين اللتين تمتا؛ بناء على مذكرتين قضائيتين، وعرضهما بصحبة المتهمين على الهيئة التحقيقية القضائية المختصة بقضايا النزاهة في نينوى، التي قررت توقيف المتهم في العملية الأولى وفقا لأحكام المادة (307) من قانون العقوبات، مع العلم أن محكمتي الجنايات والجنح في نينوى أصدرتا حكمين سابقين بإدانة المتهم في قضايا حققت فيها مديرية تحقيق نينوى”.

وأشارت الدائرة، إلى أن “الهيئة التحقيقية القضائية المختصة بقضايا النزاهة قررت توقيف المتهمين الـ (29) في العملية الثانية وفقا لأحكام المادة (456) من قانون العقوبات”.



* هل فعلاً هنالك صناعة كويتية يستوردها العراق؟

قالت وزارة التجارة والصناعة الكويتية “اليوم الخميس” أن قيمة شهادات المنشأ للصادرات الكويتية غير النفطية ارتفعت بنسبة 11 في المئة، خلال شهر أكتوبر الماضي مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي.

وذكرت الوزارة الكويتية في بيان صحفي أن “العراق تصدر قائمة الدول العربية الأكثر استيرادا لصادرات الكويت.

وفي هذا السياق قال أستاذ الاقتصاد في جامعة البصرة “حسين البصري” أن جميع الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2003 ولحد هذا اليوم إتبعت سياسة الحرية التجارية أو ما يسمى بسياسة الباب المفتوح، اي فتح جميع المافذ الحدودية الجوية والبحرية والبرية امام التجارة الخارجية.

وأضاف البصري أن تلك السياسة سياسة إتبعت بيع الدولار من قبل البنك المركزي العراقي لتغطية الاستيرادات وهي بحدود 44 مليار دولار سنويا، مما سهل إجراءات الاستيراد من الخارج، وبخاصة بعد تخفيض الرسوم الجمركية. منتقداً الدور الحكومي في تدارك الموضوع بعدم اعتماد السياسة الجمركية كونها لم تفلح بذلك لانها غير مسيطرة على المنافذ، فضلا عن اتفاقياتها مع بعض دول الجوار حول اعفاء كامل لمجاميع من السلع المنتجة فيها من الرسوم.

وأضاف أن من المنافذ المهمة هو منفذ “صفوان” الحدودي البري الذي يربط العراق بالكويت، حيث اغلب الاستيرادات عبر هذا المنفذ هي مواد غذائية بسيطة يمكن تصنيعها داخل العراق، لكن لرخص ثمنها واعفادها من الرسوم والفساد في المنافذ بدأت تتدفق بشكل كبير تتجاوز مليارات الدنانير يومياً، مما اوقف الصناعات المحلية واصابها الركود، وهذا بدوره افقد العراق من موارد مهمة فضلا عن فقدان مئات الآلاف من فرص العمل وزيادة البطالة. وأشار البصري إلى أن الكويت أعتمدت عملية اعادة التصدير ما تحتاجه السوق العراقية من سلع من دول اخرى على أساس انها سلع كويتية وهي اصلا من الصين او تايلند او هونك كونغ، مستفيدة من الإعفاءات وحاجة السوق العراقية التي تعطلت فيها الصناعة، وهذا ما حرم العراق وسياساته الاقتصادية من استغلال واستثمار الكثير من الموارد على حد قوله. وكالة يقين



* اليونسيف: معدلات إكمال التعليم في العراق لجميع مراحله دون المستوى المطلوب

يعيش اطفال العراق أصعب الظروف وسط كل هذه المشاكل التي خلفتها الإخفاقات السياسية والتي نتجت عنها المشاكل الأمنية والاقتصادية والإجتماعية، ويبقى الطفل العراقي أحد أهم الشرائح التي تضررت بسبب هذه المشاكل.

وقالت ممثلة منظمة اليونسيف العالمية في العراق”حميدة لاسيكو” في تغريدة لها على حسابها الرسمي بتويتر أن الأطفال والشباب في العراق يتعرضون الى المخاطر وعدم الاستقرار وسط العنف والاحتجاجات، في إشارة منها إلى الوضع الخطير الذي يعيشه الطفل العراقي خلال هذه الظروف.

فيما أكدت “زينة عوض” مديرة قسم الاتصال والاعلام في مكتب منظمة اليونيسف في العراق أن اطفال العراق يعانون من مشاكل كثيرة وان منظمتهم وبالتعاون مع الجهات المحلية المختصة تعمل على توثيق وإحصاء كل ما يتعلق باطفال العراق.

وأشارت عوض إلى أن تقريرهم العنقودي الأخير وثق الكثير من القضايا التي تتعلق بالطفل العراقي، ومن اهمهما التعليم الذي يعتبر احد اهم اهداف التنمية المستدامة.

وأوضح التقرير الخاص بمنظمة اليونسيف في العراق ان معدل الالتحاق الصافي في التعليم الابتدائي (91.6%) من مجموع الاطفال في الفئة العمرية (6-11) سنة، ويقل معدل الالتحاق الصافي كلما تقدمنا في مراحل التعليم، وان اكثر من نصف الاطفال في الفئة العمرية (12-14) سنة هم ملتحقين في المرحلة المتوسطة (57.5%)، في حين لايتجاوز الالتحاق في المرحلة الاعدادية (33%).

اما بالنسبة لالتحاق الاطفال في برامج الطفولة المبكرة فقد بلغت (2.4%).. ويتلخص التفاوت في معدلات الالتحاق في جميع المراحل بأنها الاعلى في المناطق الحضرية وفي اقليم كردستان وعند الاطفال الذين ينتمون الى اسر غنية، أما بالنسبة للجنس تشير نتائج المسح الى ان معدل التحاق الذكور يتفوق على معدل الالتحاق الاناث فقط في المرحلة الابتدائية أما في المراحل اللاحقة فالعكس صحيح معدل التحاق الاناث اعلى من معدل التحاق الذكور

وبين التقرير أن معدلات اكمال التعليم لجميع مراحله دون المستوى المطلوب فهي (75.7%) في المرحلة الابتدائية و (46.4%) في المرحلة المتوسطة و(44.3%) في المرحلة الاعدادية وهي معدلات اكمال اجمالية تشمل الاطفال بأعمار اكبر بثلاث وخمس سنوات عن عمر اكمال التعليم لكل مرحلة، وتشير النتائج الى التفاوت في معدلات الاكمال الاجمالية بين الذكور والاناث فهي الاعلى عند الذكور في مرحلة التعليم الابتدائي مقارنة بمعدل اكمال الاناث، ونفس الشي في مرحلة التعليم الاعدادي وبالعكس في مرحلة التعليم المتوسط، فالمعدل عند الاناث اعلى مما هو عند الذكور.

وتشترك المراحل التعليمية الثلاثة بتقدم معدلات اكمال التعليم في المناطق الحضرية وعند الاطفال الذين ينتمون لاسر غنية وفي اقليم كردستان مقارنة بوسط وجنوب العراق، ومن المهم جدا الاشارة هنا الى الاطفال خارج المدرسة حسب الابعاد الخمسة الخاصة بترك المدرسة فقد اظهرت النتائج الى ان (68%) من الاناث و (67.9%) من الذكور لايلتحقون ببرامج الطفولة المبكرة او التعليم الابتدائي، وبنسب اقل بالنسبة للمراحل الاخرى حسب الاعمار الموازية لمراحل التعليم، هذا الى جانب ان (3%) من الاطفال الاناث و(5%) من الاطفال الذكور في المرحلة الابتدائية معرضين لترك المدرسة لان اعمارهم اعلى بسنتين فأكثر من العمر الموازي لهذه المرحلة. وكالة يقين



شبكة البصرة

الخميس 24 ربيع الاول 1441 / 21 تشرين الثاني 2019

https://www.youtube.com/watch?v=dmaGvDxzdyQ
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس