عرض مشاركة مفردة
قديم 21-10-2019, 08:42 AM   #3
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,096
إفتراضي

30 - ثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد ، ثنا عبيد الله بن عمر ، ح وثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا محمد بن علي الصائغ ، ثنا القعنبي ، ثنا سعيد بن أبي الأبيض ، قالا : عن خبيب بن عبد الرحمن ، عن حفص بن عاصم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سبعة يظلهم الله يوم القيامة في ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله »
31 - ثنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، قال : ثنا هارون بن سعيد ، ثنا أنس بن عياض ، قال : أخبرني عبد الله بن عامر ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سبعة يظلهم الله في ظل عرشه يوم القيامة :
32 - ثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ، ثنا محمد بن غالب ، ثنا عثمان بن الهيثم ، ثنا هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سبعة في ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله : إمام مقسط ورجل دعته امرأة ذات حسب وجمال إلى نفسها فقال : إني أخاف الله رب العالمين » قال أبو نعيم : وصلاح الراعي صلاح الرعية ، وفي إغفالهم وتقويمهم الدمار والبلية
الخطأ المشترك بين الروايات الثلاث أن الله يظل 7 فقط فى ظله ويخالف هذا أن الله يظل المسلمين كلهم مصداق لقوله تعالى "إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا 000ودانية عليهم ظلالها "وقال "وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين فى سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود "كما أن السبعة المذكورين هم سبع حالات قد تحدث كلها لإنسان واحد والجنة لا تدخلها الحالات وإنما أصحاب الحالات
33 - ثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الواسطي ، ثنا مسلم بن خالد الأيلي ، ثنا عمر بن يحيى الأيلي ، ثنا محمد بن زياد ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اثنان من الناس إذا صلحا صلح الناس ، وإذا فسدا فسد الناس : العلماء والأمراء »
الخطأ أن اثنان من الناس إذا صلحا صلح الناس ، وإذا فسدا فسد الناس : العلماء والأمراء وهو ما يناقض أن كل مسلم عليه نفسه لا يضره من ضل أيا كان عالم أو والى أو غيرهم كما قال تعالى :
"عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم "
34 - ثنا عبد الله بن محمد بن عثمان ، ثنا عبد الله بن قحطبة ، ثنا عباس بن عبد العظيم العنبري ، قال : حدثني الفضل بن دكين ، عن مالك بن أنس ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، قال : قال عمر بن الخطاب عند موته : « اعلموا أن الناس ، لن يزالوا بخير ما استقامت لهم ولاتهم وهداتهم »
المستفاد أن الناس يكونون بخير ما استقامت لهم ولاتهم وهداتهم
35 - ثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن مقسم ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، ثنا محمد بن حسان السمتي ، ثنا أبو عثمان عبد الله بن زيد ، ثنا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لن تهلك الرعية وإن كانت ظالمة سيئة إذا كانت الولاة هادية مهدية ، ولكن تهلك الرعية وإن كانت هادية مهدية إذا كانت الولاة ظالمة سيئة »
الخطأ أن الرعية لا تهلك وإن كانت ظالمة سيئة إذا كانت الولاة هادية مهدية وهو ما يخالف هلاك الأقوام رغم صلاح الرسل(ص) وهم ولاة الناس ومن أمثلة ذلك هلاك الرعية التى اصطادت فى السبت وعدم هلاك من وعظوهم ومن أمثلة ذلك أن الله حرم على الرعية العاصية دخول الأرض المقدسة رغم صلاح الواليين موسى(ص) وهارون(ص)
36 - ثنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن أبي سمرة البغوي ، ثنا عبد الله بن الحسن بن نصر الواسطي ، ثنا سوادة بن علي الكوفي ، قال : ثنا علي بن مكنف بن حاجب التميمي ، ثنا طلاب بن حوشب ، عن أبي زيد ، عن أبي المغيرة ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الإسلام والسلطان أخوان توأم ، لا يصلح واحد منهما إلا بصاحبه ، فالإسلام أس والسلطان حارس ، وما لا أس له منهدم ، وما لا حارس له ضائع »
الخطأ كون الإسلام والسلطان أخوان توأم ، لا يصلح واحد منهما إلا بصاحبه فالإسلام صالح مع أو بدون كما قال تعالى :
"إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"
والصلاح والفساد هو من الناس وهما ليسا مرتبطين بالسلطان وحده وإنما مرتبط بكل الناس
37 - حدثت عن محمد بن مأمون المروزي ، عن عون بن منصور المروزي ، قال : ثنا موسى بن بحر الكوفي ، ثنا عمرو بن عبد الغفار ، عن الحسن بن عمرو الفقيمي ، عن سعيد بن معبد الأنصاري ، وعبد الله بن عبد الرحمن أبي طوالة ، عن سالم بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه ، عن عمر بن الخطاب ، قال : قلت : يا رسول الله أخبرني عن هذا السلطان الذي ، ذلت له الرقاب وخضعت له الأجساد ، ما هو ؟ قال : « هو ظل الله في الأرض ، فإن أحسنوا فلهم الأجر وعليكم الشكر ، وإن أساءوا فعليكم الصبر وعليهم الإصر ، لا تحملنكم إساءته على أن تخرجوا من طاعته ، فإن الذل في طاعة الله خير من خلود في النار ، لولاهم ما صلح الناس »
38 - ثنا أحمد بن عبيد الله بن محمود ، ثنا عبد الله بن وهب الدينوري ، ثنا عيسى بن يونس الرملي ، ثنا يحيى بن عيسى ، عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن الحكم بن عيينة ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : « لا تسبوا السلطان فإنه ظل الله في الأرض ، به يقيم الله الحق ، ويظهر الدين ، وبه يرفع الله الظلم ويهلك الفاسقين »
الخطأ المشترك بين الروايتين كون الوالي العادل المتواضع ظل الله وهو تشبيه لله بالخلق فى وجود ظل لهم وهو ما يخالف قوله تعالى "ليس كمثله شىء"
39 - ثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة ، قال : ثنا أبو اليمان الحكم بن نافع ، ثنا شعيب بن أبي حمزة ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنما الإمام جنة يقاتل من ورائه ، ويتقى به ، فإن أمر بتقوى الله وعدل فإن له بذلك أجرا ، وإن أمر بغيره فإن عليه منه وزرا »
المستفاد الإمام كأى إنسان إن أصلح اخذ الأجر من الله وإن ظلم كان له العقاب من الله

40 - ثنا محمد بن علي بن حبيش ، ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ، ثنا عبيد الله بن عمر القواريري ، ثنا حكيم بن خذام ، ثنا عبد الملك بن عمير ، عن الربيع بن عميلة ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سيليكم أمراء يفسدون وما يصلح الله بهم أكثر ، فمن عمل منهم بطاعة الله فلهم الأجر وعليكم الشكر ، ومن عمل منهم بمعصية الله فعليهم الوزر وعليكم الصبر »

الخطأ أن الرعية عليها الصبر على الولاة الذين يعصون الله وهو ما يناقض وجوب تعديل الرعية لواليها العاصى لله وعزله لأن مصيرهم إن تركوه على عصيانه هو مصيره كما قال تعالى:
""ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار"
فالصبر هنا محرم لأنه ركون للظلمة وهو ما يفسد الدولة من أولها لأخرها
41 - ثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ثنا عبد الأعلى بن مسهر ، ثنا سعيد بن عبد العزيز ، عن إسماعيل بن عبد الله ، عن عبد الرحمن بن غنم ، عن عمر ، أو قال : سمعت عمر بن الخطاب ، يقول : « ويل لديان من في الأرض من ديان من في السماء يوم يلقونه إلا من أمر بالعدل وقضى بالحق ولم يقض على هوى ولا على قرابة ، ولا على رغب ولا رهب وجعل كتاب الله مرآة بين عينيه » قال عبد الرحمن بن غنم : فحدثت هذا عن عثمان بن عفان ، ومعاوية ، ويزيد ، وعبد الملك
الخطأ كون الله ديان من فى السماء فقط وهو ما يخالف كونه ديان كل من فى السموات والأرض
42 - ثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي النيسابوري ، ثنا محمد بن الصباح ، ثنا علي بن ثابت ، عن جعفر بن برقان ، عن أبي عبد الله الحرسي ، من حرس عمر بن عبد العزيز قال : دخل أبو مسلم الخولاني على معاوية بن أبي سفيان ، فقال : « السلام عليك أيها الأجير » فقال الناس : مه ، الأمير يا أبا مسلم ، ثم قال : « السلام عليك أيها الأجير » فقال الناس : الأمير ، فقال معاوية : دعوا أبا مسلم فهو أعلم بما يقول ، فقال أبو مسلم : « إنما مثلك مثل رجل استأجر أجيرا فولاه ماشيته وجعل له الأجر على أن يحسن الرعية ، ويوفر جزازها وألبانها ، فإن هو أحسن رعيتها ووفر جزازها حتى تلحق الصغيرة وتسمن العجفاء أعطاه أجره وزاده زيادة ، وإن هو لم يحسن رعيتها وأضاعها حتى تهلك العجفاء وتعجف السمينة ولم يوفر جزازها وألبانها غضب عليه فعاقبه ولم يعطه الأجر » فقال معاوية : ما شاء الله كان
المستفاد وجوب نصيحة الحاكم
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس