عرض مشاركة مفردة
قديم 15-01-2010, 01:06 PM   #15
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

دينا المدللة
1 – الطفل المدلل جدا لا يحبه الاطفال

2 – مساعدة الغير واجب
3 – جزاء المعروف خيرا

دينا فتاة عمرها 6 سنوات كلما سارت فى الشارع المؤدى لمنزلها سمعت الجيران يقولون : ها هى الفتاة المزعجة
دينا هى الابنة الوحيدة لوالديها ، ولهذا فهما يدللانها كثيرا وينفذان كل ما تطلبه حتى اعتادت على هذا وكانت دينا تدرك هذا فكانت دائما تطلب وهى متأكدة من ان طلباتها ستكون مجابة ، فى يوم من الايام تنبهت ولدة دينا الى انها اصبحت أنانية لا تشرك احدا فى العابها او طعامها ولاحظت ان الاطفال لا يحبون اللعب مع دينا لانها حسب قولها تأمرهم وتطلب ان تطاع واحيانا تبكيهم فهمت الام ان تصرفات ابنتها هى مسئوليتها وخطأ منها ومن والدها فلولا دلالهما المفرط ومنحها كل ما تطلب لكانت افضل
وبدأت الدراسة ودخلت دينا عامها الدراسى الاول وكانت معلمة دينا معلمة جادة وتعلم الاطفال كيفية التصرف والتعامل بأخلاق حميدة ، وكل من فى الفصل لاحظ ان دينا ذكية جدا ولكن لم تتمكن من الحصول على صديقات حتى دخلت ريم الفصل وكانت ريم زميلتها الجديدة فى الفصل ولكنها التحقت بالمدرسة متأخرة لانتقالها من مدينة اخرى ، وكانت خجولة جدا ولا تجرء على التكلم مع احد ولهذا تمكنت دينا من التقرب منها فريم ضعيفة وهذا يمكن دينا من جعلها تؤدى لها بعض المهمات وتأمرها كما تشاء
فى يوم ما انبت المعلمة ريم لانها لم تفكر قبل ان تحل مسائل الجمع ولهذا فأجابتها كلها خطأ
بكت ريم بمرارة عندما ضحك عليها الاطفال ، اخبرت دينا أمها عن صديقتها ريم وبكائها فى الفصل فاقترحت امها لم لا تحاولين مساعدتها وشرح الدرس لها ببساطة فهى تحبك وستفهم منك فقال دنيا : يا أمى ليس لدى وقت اضيعه قالت امها : لكن ريم صديقتك وان لم تساعديها من سيفعل ؟ !!! ثم حكت لها امها قصة النملة والحمامة : حدث يوما ان سقطت نملة فى نبع ماء وبدأت بباس تحاول انقاذ نفسها ورأتها الحمامة الطيبة فقطعت وقة شجرة ورمتها بقربها فصعدت النملة عليها ونجت النملة من الغرق وبعد فترة طويلة جاء صياد ليصطاد الطيور ، ووقف تحت الشجرة ليصطاد الحمامة النائمة ، رأته النملة وتنبهت لما ينوى فعله ففرصته فى ساقه صرخ الصياد متألما فاستيقظت الحمامة على صوته وطارت هاربة
اكملت الام : هل فهمت المغوى من القصة يا دينا ؟
القصة تعنى انك ان قمت بعمل خير سيعود الخير عليك
قالت دينا : هذه مجرد قصة للصغار فاضطرت الام ان تكون اكثر جدية فقالت لها : ان لم تساعديها احرمك مشاهدة برامج الاطفال لمدة اسبوع
وهنا وجدت دينا نفسها مرغمة على ما أمرتها امها به ، ولذا قامت دينا بمساعدة ريم رغما عنها حتى فهمت الدرس وعندما سألت المعلمة ريم اجابت اجابات صحيحة ، وقال ريم للمعلمة ولزميلاتها ان دينا هى الى افهمتها الدرس ، وتخيلت الام ان دينا حينما تتذوق حلاوة مساعدة الاخرين وشكرهم لها سوف تتغير ولكن هذا لم يحدث
ومرت الايام وفى يوم تشاجرت دينا مع احدى زميلاتها
فقامت المديرة بمعاقبتها بان تظل بالمدرسة بعد الانصراف وتنظف الفصول من الورق ، وهنا بكت دينا بشدة ولكنها وجدت ريم وقد ظلت معها تساعدها حتى انتهى اقابها وتذكرت دينا القصة التى قصتها عليها امها فتغيرت واصبحت فتاة جميلة طيبة واصبحت ريم صديقتها


يتبع ان شاء الله
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس