عرض مشاركة مفردة
قديم 12-04-2008, 10:26 PM   #22
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

يتضمن اعترافات تُنشر لأول مرة
هيئة الكتاب اليمنية تطرح أول ديوان جامع لشعر البردوني

صنعاء: "الوطن"


بدأت الهيئة العامة للكتاب في اليمن نهاية الشهر الماضي بتوزيع المجموعة الشعرية الكاملة للشاعر والمفكر الراحل عبد الله البردوني التي فرغت أخيراً من طباعتها في العاصمة اللبنانية بيروت تحت اسم "ديوان عبد الله البردوني.. المجموعة الشعرية الكاملة".
صدر الديوان في مجلدين فخمين لهما غلاف جلدي وآخر ورقي، صمم لوحته الفنان التشكيلي اليمني حكيم العاقل، فجاء في 1757 صفحة من القطع الكبير تضم 405 قصائد هي كل ما نشره الشاعر الراحل عبدالله البردوني في 12 ديواناً، بدءاً من ديوانه الأول "من أرض بلقيس" الصادر في سنة 1961 وحتى آخر ديوان منشور له " رجعة الحكيم ابن زايد " في العام 1994.
والديوان يحتوي على تقديمين وسيرة ذاتية موجزة لأبرز محطات حياة البردوني منذ تاريخ ميلاده في العام 1928وحتى تاريخ وفاته في 30 أغسطس 1999 أعدها مستعيناً بالبردوني قبل رحيله بشهر، أحد مجالسيه وتلاميذه الشاعر الحارث بن الفضل الشميري.
أما التقديمان فأحدهما بقلم الدكتور الشاعر عبدالعزيز المقالح عبارة عن رؤية وصفية لتجربة البردوني الشعرية عوامل تشكلها وفرادتها، يسميها المقالح "محاولة لكشف اللثام عن وجه شاعر ثوري عنيف في ثوريته، جريء في مواجهته، يمثل الخصائص التي امتاز بها شعر اليمن المعاصر والمحافظ في الوقت نفسه على كيان القصيدة العربية كما أبدعتها عبقرية السلف، وكانت تجربته الإبداعية أكبر من كل الصيغ والأشكال".
ومن ملامح فرادة تجربة البردوني الشعرية وخصائصها يذكر المقالح براعته في القصص الشعري وتجلي ذلك في ديوانه الرابع " مدينة الغد " الصادر في العام 1970 وتعمق هذا التيار الجديد أكثر في ديوانه السادس "وجوه دخانية في مرايا الليل" الصادر في العام 1977، الذي يصف ميزته قائلاً : "تقفز الاستعارات فوق الحواجز معلنة لا إفلاس المألوف والمعتاد فحسب، بل الدخول في عالم جديد من التركيب اللغوي، تركيب الجملة، رسم الصورة ".
أما التقديم الثاني من كونه يعرض صوراً خاصة خافية وصادقة من حياة هذا الرائد الراحل، الشاعر والمفكر الجهبذ عبدالله البردوني تكشف لأول مرة إلى أي مدى كان شاعراً بأمته التي لم تشعر به كما يجب وإن أعجبت بنتاجه الفكري والأدبي، فكان التقديم بما حواه أشبه برواية أو دعوة لرواية حياة البردوني "الإنسان" ودراسة تجربته كشاعر، وعلاوة على ذلك، فإنه أي التقديم سجل لأول مرة اعترافاً صريحاً بالتقصير والخطأ في حق البردوني، حياً وميتاً.
هذا الاعتراف اصطبغ بشعور بالغ بالحسرة، وتجلى في مفتتح هذا التقديم الذي خطه رئيس هيئة الكتاب اليمنية خالد عبدالله الرويشان، تحت عنوان "بين يدي البردوني"، فبدأه صريحاً ومباشراً وقاسياً في الوقت ذاته عندما قال: "بعد أن غربت الشمس وفاضت مياه النهر.. ماذا بقيَ لنحتفلَ بظلامنا، ونحتفيَ بموتنا؟"، وتابع: "يا للعار!.. كيف استطعنا أن نبدد ضوء تلك الينابيع التي تومئ لنا بينما نحن ندير رؤوسنا ونُقفلُ راجعين صوب آكام القسوة ودروب النسيان".. حتى يصل إلى الإقرار صراحة باسم جميع المثقفين والأدباء اليمنيين: " لا بد من أن أعترف بين يَدَي هذا الديوان بالشعور بوجلٍ وخجلٍ تصعب مواراتهما".
وبعد تمعن وتأمل يخلص الرويشان إلى أن: "الكل أدار رأسه وأغلق أذنيه لعزّافِ الأسى كلٌ بطريقته"، مُصنفاً هذا "الكل" إلى أربعة فرق: واحد أدار رأسه دورة كاملة وربما بغضب، وآخر نصف دورة وبلا اهتمام، وثالث نظر شزراً ومضى، وبعض رابع أحاط البردوني مستمتعاً بعزفه، متحلقاً حول أحزانه، واهماً أنه قريب منه "لكنه كان ينظر ولا يرى، يسمع ولا يعي، وربما ضحك وسَخِرَ بينما عزّافِ الأسى يحسو بكاءه ويستفُّ خيباته وأشجانه" ـ على حد تعبيره.



نقلا عن جريدة الوطن السعودية ( أبها )
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس