الموضوع: عجب العجاب !!
عرض مشاركة مفردة
قديم 21-04-2006, 08:41 AM   #29
السمو
" الأصالة هي عنواننا "
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 10,672
إرسال رسالة عبر MSN إلى السمو
إفتراضي

( 14 )

جلست مع الشاب ( أحمد ) صاحب القصة العجيبة .
لا أعلم هل وردت في أشرطة أم إلى الآن ؟
هذا الشاب نشا في طاعة الله ( احسبه كذلك ولا أزكيه على الله )
المهم ساذكرلكم القصة وأرجو أن تعذروني إن طال المقام ، لكن بما أنه هو من قصها علي
فلم أتمالك نفسي لأكتبها هنا لترو العجب العجاب من قدرة الله ،، ياسبحان الله ..
يقول أحمد خرجت من المسجد بعد صلاة الفجر متوجهاً إلى البيت
ثم قابلني أحد أصدقائي وطلب مني أن نذهب إلى الصيد ،
يقول كنت متعباً وامتنعت لكنه أصر علي وحاول وحاول حتى ركبت معه مجاملة
ثم حاولت أن أقنعه أن لا نذهب اليوم فأنا أريد النوم لكن أصر علي وكان معه في يده
( خرَازة ) ــ نوع من أنواع بنادق الصيد ــ المهم وفي خضم الكلام أنا أريد الرجوع
وهو يصر إلا وهو يوجه إلى ( البندقية ) وهو يقود السيارة وبين أخذ وعطاء
ومن دون قصد خرجت طلقة اخترقت أعلى أنفي واستقرت في رأسي
سقطت مغشياً علي ، وصاحبي يظن أني أمزح لأنه أعتقد أن الطلقة خرجت مع النافذة
ولم تصبني ، بعد لحظات توقف ورأى الدماء تسيل من أنفي اتصل على الإسعاف
حظر الإسعاف وأخذوني للمستشفى ..
الأطباء قرروا أن نسبة حياتي 5 % فحسب !!
لأن الرصاصة قد انتشرت في رأسي كله ( وذلك النوع من البنادق عندما يصل الهدف
تجد الرصاصة تنفجر وتتقطع إلى جزئيات كثيرة )
يقول : أقسم بالله توقف قلبي لمدة خمس دقائق ،،
حالتي ميئوس منها ،،
قرر الأطباء إرسالي إلى الرياض ( مستشفى الشميسي )
والدي قال الأعمار بيد الله واتركوه هنا لكي نصلي عليه وندفنه هنا ..
بعد محاولات أرسلت إلى الرياض ، كشفوا علي وجدوا أن هناك نزيف
قالوا إن استمر ذلك النزيف خمسة أشهر فليس هناك أمل في الحياة
المهم مر الشهر الأول والثاني والثالث والرابع ومازال النزيف مستمر
في منتصف الشهر الرابع توقف النزيف وعاد الأمل في حياتي من جديد .
يقول الطبيب المشرف على حالتي أمرك عجيب يا أحمد وأنت في غيبوبتك
تتم بقل هو الله أحد ،، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس
حالة لأول مرة تمر علي ،، دائماً أو كل المرضى المصابين أصابات بالغة
تجدهم يئنون من الألم ،، وأنت عكس ذلك ..
مرت الأيام والشهور وتحسنت حالتي قليلاً لكن الأطباء قالوا أنك مصاب بالشلل النصفي
ولن تستطيع المشي ،، وكان أخي يهدي من روعي ، ويقول الحمد لله حالتك تحسنت
حياة بعد موت ..
وكنت أقول له يا أخي الأطباء يقولون ذلك لكن الله عز وجل يقول {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }
وأنا مضطر ، الأطباء يقولون أنني لن أمشي والله إذا اراد شيئاً قال له كن فيكون
لن يخيبني الله ،،
يقول كنت أكثر من هذا الدعاء ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه )
وتمر الأيام وأنا في المستشفى مشلول النصف الأيمن
وفي مرة أتاني والداي وكنت أزحف على الأرض ولا أستطيع الوقوف
وفي الغد سافر والداي حيث إقامتنا ثم حالوت الوقوف بمفردي
وكنت أقول ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ) فأتى أمر الله ، وقال كن
فاستطعت الوقوف على رجلي ..
اتصلت على أخي وقلت له تعال أريدك في أمر ضروري
المهم أتى أخي مستعجلاً يظن أن بي سوئاً فلما سلم علي قلت له
تتحداني أقف ؟؟!! فقال يا أحمد ثق في الله وارض بما كتبه الله لك .
كررت عليه قلت تتحدى أقف ؟؟!! قال الله يعافيك يا أخي
تمسكت على السرير ووقفت أمامه وهاله المنظر وخر باكياً لم يصدق مارأته عيناه
احتضنني وقال والله يا أحمد لن يضيعك الله فانت عرفت الله في الرخاء
ولم يضيعك في الشدة ،، اتصل على والداي وكانوا في مدينة تبعد عن الرياض
150 كلم تقريباً وقال لهم إن أحمد بدأ بالوقوف
قالوا كيف ؟؟ لقد خرجنا منه البارحة وكان لا يستطيع !!
أتو إلي أهلي ووقفت أمامهم ومشيت خطوتين ،، انفجرت أمي بالبكاء
والدي سجد لله شكراً ،ن الغرفة كلها ضجت بالتهليل والتكبير والنحيب
بين مصدق وعدم مستوعب ،،
وماهي إلا أيام وخرجت من المستشفى وها أنا أمامك ،، أستطيع المشي
لكن يدي اليمنى لا أستطيع ان أرفعها كذلك فقدت حاسة الشم
لكن عوضنا الله بالمشي حيث أمشي إلى المسجد
بعدما غبت عنه أشهر عدة
فالحمد لله على ما أعطى والحمد لله على ما أخذ ..


إخواني الأفاضل هذه قصة واقعية ليست من نسج خيالي
لا نملك أمامها إلا أن نقول سبحان الله ،، ومن عرف الله في الرخاء عرفه في الشدة
فياعجب العجب من قوله تعالى {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }
سبحان من إذا أراد شيئاً قال له كن فيكون ، فهل نتفكر ونعي ذكل ؟!

هذه الحادثة لم يمضي عليها سوى ثلاث سنوات وصاحبي أحمد قصها علي يوم الثلاثاء الفائت
ومعذرة على الإطالة ..

دائم العلو
الجمعة : 23 / 3 / 1427 هـ
__________________
الحياة قصيرة فلا تقصرها بالهم والأكدار
الشيخ /ابن سعدي

آخر تعديل بواسطة السمو ، 21-04-2006 الساعة 08:48 AM.
السمو غير متصل   الرد مع إقتباس