عرض مشاركة مفردة
قديم 21-10-2017, 09:37 AM   #2
الكرمي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 17,095
إفتراضي

حزب التحرير - سوريا / عندما فشل تيمورلنك، قبل ستة قرون، في اقتحام دمشق، خدع قاضيها ابن مفلح الحنبلي، والذي بدوره راح يخذّل الناس عن القتال بحجة حقن الدماء وحفظ الديار! فألزم أهلها بتسليم ما لديهم من السلاح! ليحلّ بأهل دمشق بعدها ما لا يوصف من قتل وتنكيل! ثم تكررت ذات الخديعة في مجزرة سربرنيتشا وبضمانة المجتمع الدولي، وراح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم بوسني، اغتصبت نساؤهم بشكل جماعي! بهذا استهل رئيس لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير - ولاية سوريا، أ. عبد الحميد عبد الحميد، الحديث عما وراء تدخل أمريكا الأخير في سوريا من خلال حذائها التركي، مؤكداً أن شرعيّي المصلحة والمفسدة من "أحفاد بن مُفلح"، اليوم وبعد أن أرهقوا أهل الشام قتالاً ومغالبةً، يقومون بدور شيخهم الحنبلي عند تيمورلنك. فهل يخدع الثائرون، فيقبلون بوصاية ومتاجرة النظام التركي، وقد بعث بقواته أخيراً للقضاء على الثورة، وإعادة الثوار أذلاء خانعين إلى قبضة النظام؟! وفي مقالته التي نشرتها صفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا، أضاف رئيس لجنة الاتصالات: لقد آن لكل مدني أو عسكري عامل في هذه الثورة، إدراك أن النظام العلماني التركي، عضو حلف الناتو، اشترى ذمم قادة باعوا الثورة! وأن يرى الواقع كما هو، بعيداً عن الأوهام والآمال، وأن وظيفة أردوغان، هي إغفالنا عن حقيقة دوره الأمريكي الخبيث. وخلص رئيس لجنة الاتصالات إلى القول: آن لثوارنا أن يعوا حقيقة اللعبة، ويعلنوا رفضهم الصريح لكلا الخيارين الخاطئين، الذي تحاول وسائل المكر العالمي حصرنا فيهما، بين أن يدخل الروس والإيرانيون، أو اختيار أقل الضررين عند "أحفاد بن مُفلح" بدخول الأتراك! بينما يجب على الثوار والمجاهدين رفض هذين الخيارين بالجملة، واختيار الطريق الثالث، وهو التوحد في كتلة عسكرية واحدة، خلف قيادة سياسية صادقة حكيمة، قادرة على قيادة الثوار والمجاهدين نحو إسقاط النظام وإقامة حكم الإسلام. فهل ينتهي "أحفاد بن مُفلح"؟! أم أنهم في غيهم سادرون؟!
فرانس 24 / قال جواد غوك، المستشار في مركز الدراسات الاستراتيجية للشرق الأوسط، من إسطنبول: إن مبادلة مدينة حلب بمدينة الباب، هو السيناريو الذي سوف نراه في مدينة إدلب مقابل مدينة عفرين. وأضاف المستشار لتلفزيون "فرانس 24"، إن تركيا سوف تستقر في إدلب وبعد مدة تترك المدينة لقوات الروس بشكل مباشر، ثم يتوجه الأتراك إلى مدينة عفرين، مؤكداً أنه لا يوجد أي مصلحة لتركيا في التدخل العسكري، سوى ما يقوله أردوغان عن قطع الممر الكردي، وهذا الكلام يتوافق تماماً مع ما نشرته مؤسسة "راند" الأميركية في شهر شباط الماضي.
موقع خبرني / التقى رئيس برلمان أسد، حمودة صباغ، بنظيره لدى النظام الأردني، عاطف الطراونة، على هامش اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في مدينة بطرسبرغ الروسية. وعقب اجتماع لمجموعة البرلمان الدولي المكلفة بمتابعة القضية السورية، أكد الطراونة خلال اللقاء، على موقف الأردن الداعي إلى الحل السياسي، وأن الحل العسكري لن يجلب إلا المزيد من الاضطراب في المنطقة. بدوره، ثمن صباغ برلمان أسد الموقف الأردني، ودعمه الحل السياسي في سوريا.
جريدة الراية - حزب التحرير / "ماذا بعد المصالحة؟!"، سؤال أجاب عليه الدكتور ماهر الجعبري، الأربعاء، في مقاله المنشور في العدد الأخير من أسبوعية الراية، عبر بحثه في معالم "المصالحة الفلسطينية" بين حركتي فتح وحماس. وأكد الجعبري أن مواجهة الحقيقة الكاشفة، لشيفرة الأفق السياسي الذي يُراد له أن ينفتح بعد انغلاق، تقول إن هذا المشروع التصالحي: هو تصالح فكري بين "باطل التنسيق الأمني" وبين "حق التحرير"، وتصالح توفيقي بين مشروع الاستجداء التفاوضي وبين مشروع الجهاد العسكري، وفوق كل ذلك هو تصالح بين أرض الإسراء وبين "حل الدولتين". وأضاف الجعبري: إذ نتفهم ونستوعب استبشار الخير في التقاء الفصائل وإدبار التناحر، وفي السعي لتحسين واقع الحياة، فإننا نحذّر من رغيف مدهون بزيت الخيانة، وقد تبيّن أن المال السياسي القذر هو أداة لتمرير المصالح الغربية، وخصوصاً بعدما أعلنت أمريكا أنها ستفتح باب المساعدات لغزة. وذكّر الجعبري أن من قدّموا التنازلات - ابتداء من أول مجاهرة بالردة الثورية - تحت بريق وعود ستجعل "فلسطين سنغافورة"، وإذ بها صارت على أيديهم وأيدي أتباعهم "طورا بورا"، لافتاً إلى أن الفخّ الأكبر من مشاهد التفخيخ السياسي، هو الذي وقع فيه قادة غزة عندما شاركوا في انتخابات سلطة أوسلو، وغطسوا في وحلها. مشيراً إلى أن الفخ الأكبر الآخر فهو أن يؤسس أي اتفاق لحالة من التفويض "الإسلامي" لمن يوقعون على التنازلات، ما يجعل كيان يهود واقعاً شرعياً، ومن ثم يُمرر التطبيع العلني الكامل مع الأنظمة العربية. والسؤال المؤلم وجّهه الجعبري مختتماً مصارحته لأنصار المقاومة وأبطالها: هل التقى المشروعان في منتصف الطريق؟ أم هي مجرد حالة من التساكن الفكري المرحلي ستعود للانفجار عند أول صحوة من سكرة المساعدات؟
سرايا / باشرت محكمة أمن الدولة في النظام الأردني، الأربعاء، محاكمة موظف في إحدى الجامعات الحكومية من أعضاء حزب التحرير. وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهم موظف جامعي ومن سكان لواء المزار الجنوبي وهو من أعضاء حزب التحرير المحظور في الأردن، ويقوم بنشر العديد من المقالات والصور المؤيدة لأفكار الحزب من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، التي قام بإنشائها قبل حوالي عامين. وفي آب الماضي من عام 2017، وأثناء تنفيذ فعالية لحراك أمام مسجد الشهداء في منطقة مؤته قام خلالها المتهم بإلقاء كلمة: "ماذا فعل الصهيوني الملعون بالسفارة أين الأمة أين الشعب...؟"، ومن ضمن المقالات أيضاً التي كان يقوم بنشرها على صفحته الشخصية والتي تدعو إلى الثورة والتحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة بقوله: "يا نظام الأردن وحكومته..." وغيرها. وفي ذات شهر آب، وعلى إثر مشادة كلامية حصلت فيما بينه وبين مديرة مكتب رئيس الجامعة، فقد أقدم على إطالة اللسان على مقام الملك وعلى إثر ذلك جرت الملاحقة.
حزب التحرير - #فلسطين / كشفت وزيرة خارجية السويد، مارغو والستروم، أنها تعرضت لتحرش جنسي من أعلى مستوى في السياسة، مع إعلانها الانضمام إلى حملة "أنا أيضاً" على مواقع التواصل الاجتماعي. ما تم ويتم كشفه من حوادث ووقائع تحرش جنسي بحق النساء في الأوساط الإعلامية والفنية والسياسية يبرز جانباً متواضعاً من حجم الإساءة التي تتعرض لها المرأة في المجتمعات الغربية وما خفي أعظم، وهي شواهد على فساد المبدأ الرأسمالي الذي يؤصّل مبدئياً لهذه الإساءات ولهذا الانحلال الخلقي عبر اعتباره المرأة سلعة تباع وتشترى، وهذه الحوادث تظهر زيف دعاوى "حقوق" المرأة التي يتغنى بها الرأسماليون ويرددها خلفهم المضبوعون بالثقافة الغربية والمنتفعون والفاسدون من أبناء المسلمين.
====================

#الخلافة #حزب_التحرير
الكرمي غير متصل   الرد مع إقتباس