عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 22-03-2008, 03:16 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,415
إفتراضي نهاية التاريخ / فوكوياما

نهاية التاريخ / فوكوياما

لم يثر كتاب آخر مثلما أثاره كتاب (فوكوياما) : (نهاية التاريخ وخاتم البشر) من جدل على النطاق العالمي .. وفرانسيس فوكوياما، هذا، الذي كان نائبا لمدير مجموعة التخطيط في وزارة الخارجية الأمريكية، والذي يعمل الآن مستشارا لمؤسسة (راند كوربوريشن) المعروفة في رفد السياسة الأمريكية بالدراسات وكبار الموظفين في كل الوزارات والدوائر الأمريكية ..

ومؤسسة (راند) هي من أوحى لفوكوياما بأن يحول مقالته التي نشرها في مجلة The National Interest في صيف عام 1989، ولم تكن تزيد عن عشرين صفحة، ليكتبها في كتاب يقع فيما يزيد على الثلاثمائة صفحة، حيث تبنت المؤسسة الفكرة، وزودت فوكوياما بمكتب فخم ومستشارين ومساعدين وأرشيف هائل ليكون كتابه هذا، مشابها لكتاب الأمير ل (ميكافيللي) ..

وقد أثار المقال المذكور في البداية، جدلا وتعليقات كثيرة في كل من الولايات المتحدة وإنجلترا وإيطاليا والاتحاد السوفييتي والبرازيل وجنوب إفريقيا واليابان وكوريا الجنوبية، وكانت مؤسسة راند تتابع ردات الفعل .. فحثت المؤلف على إنجاز عمله ..

وفي الكتاب، يؤكد المؤلف أن المنطق الاقتصادي للعلم الحديث والنضال من أجل (المنزلة) أديا الى انهيار النظم الاستبدادية اليمينية واليسارية على حد سواء، وإقامة الديمقراطيات الرأسمالية الليبرالية باعتبارها نهاية التاريخ ..

وأهمية عرض الكتاب بالشكل الذي تم به عرض كتاب (صدام الحضارات لصاموئيل هانتنغتون ) تكمن في نشر هذا النوع من المعرفة، التي تحتكر الإحاطة به نخب معينة تقف بمحاذاة أعداء الأمة، ويبتعد عن الإلمام به شرائح واسعة من المثقفين العرب، قد يقتني قسم منهم نسخا من تلك المنشورات، لكنه لم يطلع عليها، إما لكسل أو عدم رغبة واعية.. في حين تتسلل الكثير من مفردات تلك الرؤى التي تتبناها القوى الإمبريالية الى نفوس المبشرين بها في بلادنا من أنصار تلك القوى، حيث يتم التعامل مع شعوبنا وكأنها دمى يلعب بها الموسرون من أبناء الدول المعادية وأصدقائهم عندنا..

وإنني أزعم أن أعرض هذا الكتاب كمحايد، ليطلع عليه القراء الذين يملون الكتابات الطويلة والكلمات الصعبة، ولكنني لا أضمن أن أبقى على الحياد الى نهاية عرض الكتاب ..

والكتاب الذي ألفه فرانسيس فوكوياما وترجمه (حسن احمد أمين) وصدر عن مركز الأهرام للترجمة والنشر بطبعته الأولى عام 1993، وتتكون الترجمة العربية في 380 صفحة يقع في مقدمة وخمسة أجزاء هي :

الجزء الأول: إعادة طرح سؤال قديم.

1ـ تشاؤمنا
2ـ أوجه الضعف في الدول القوية (1)
3ـ أوجه الضعف في الدول القوية (2) أو أكل الأناناس على سطح القمر
4ـ الثورة الليبرالية على النطاق العالمي

الجزء الثاني: شيخوخة الجنس البشري.

5ـ محاولة لكتابة تاريخ عالمي
6ـ آلية الرغبة
7ـ ليس هناك برابرة على الأبواب
8ـ تراكم بلا حدود
9ـ انتصار أجهزة الفيديو
10ـ في مضمار التعليم
11ـ الإجابة عن السؤال السابق
12ـ لا ديمقراطية بدون ديمقراطيين

الجزء الثالث: الصراع من أجل نيل الاعتراف والتقدير.

13ـ في البدء كانت معركة حياة أو موت من أجل المنزلة الخالصة
14ـ الإنسان الأول
15ـ إجازة في بلغاريا
16ـ الوحش ذو الخدين الأحمرين
17ـ صعود الثيموس وسقوطها
18ـ السيادة والعبودية
19ـ الدولة العامة والمتجانسة

الجزء الرابع: القفز فوق رودس.

20ـ أشد الوحوش لا مبالاة
21ـ الجذور الثيموسية للعمل
22ـ إمبراطوريات الاستياء و إمبراطوريات التوقير
23ـ " واقعية" لا تستند الى واقع
24ـ قوة الضعفاء
25ـ المصالح القومية
26ـ نحو اتحاد سلمي

الجزء الخامس: خاتم البشر
27ـ في ملكوت الحرية
28ـ أناس لا صدور لهم
29ـ أحرار وغير متساوين
30ـ حقوق كاملة وواجبات منقوصة
31ـ الحروب الكبرى للروح
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس