عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 26-09-2007, 11:58 PM   #24
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,451
إفتراضي

الجزء الثاني :

مشاريع اقتصادية منتقاة

عند تجوالنا في الأسواق، نرى مئات المحلات التجارية، والتي تعرض عشرات الألوف من أصناف السلع، وكل سلعة من تلك السلع وراءها صنف لعمل أو عدة أصناف من الأعمال حتى يتم إنتاجها وعرضها على الزبائن .. فإن رأينا دجاجة تقدم استعراضا على (شيش الشواء) فباستطاعتنا أن نتخيل كم مصلحة ساهمت في تحضير صناعتها حتى وصلت الى هذا الوضع .. فهناك من يربي الأمهات لتبيض وهذا احتاج الى غاز للتدفئة وماء للشرب و فرشة من نشارة الخشب، والكثير من الأعلاف التي وراءها زراعة وأسمدة ومياه ري بما فيها أنابيب السقاية و آلات للحرث والبذار والحصاد و النقل .. وبإمكاننا أن نعدد مئات المهن التي تدخل في صناعة الدواجن ..

إذن من الصعوبة علينا أن نحصي المهن الموجودة في الوقت الحاضر ولن يفيدنا هذا النوع من الاهتمام في تلمس طريقنا لتقديم ما هو مفيد .. وسنقترح تقسيما قد يهدينا في وضع أسس لحديث مبسط في ترشيد المهتمين من المبتدئين في اختيار مشاريعهم وكيفية تشغيلها :

أولا: التقسيم من حيث القدرة المالية:

1ـ هناك من الشباب من يتعذر عليه تحصيل المال لتأسيس مشروع له، وهو بنفس الوقت لم يجد عملا يتقاضى عليه راتبا .. أي الصنف السائد من الفقراء والذين يفكرون بالهجرة ويتقدمون بطلبات الشغل .. وسنطلق على تلك الفئة أ1

2ـ هناك فئة من الشباب يستطيعون تأمين بضع مئات أو بضع آلاف من الدولارات لكنهم لا يعرفون كيفية توظيفها بنجاح وسنطلق على تلك الفئة أ2

3ـ هناك فئة من الشباب يقبلون بفكرة المشاركة فيما بينهم ويستطيعون تحضير المال الكافي لتأسيس مشروع متوسط بحوالي 100 ألف دولار ..ولكنهم لم يهتدوا لنمط تلك المشاريع ليبدءوا بتحضير المال وسنطلق على تلك الفئة أ3

ثانيا: التقسيم من حيث المستوى التعليمي والمهني :

قد نجد بين فئات العاطلين عن العمل والذين استنزفوا معظم حيلهم في الخروج من البلاد من أجل العمل أو تأمين وظائف براتب مستقر، وهؤلاء يقسمون الى عدة أقسام :

1ـ الأميون الذين لا يعرفون القراءة والكتابة .. وسنرمز لها ب (ب1)
2ـ المتسربون من المدارس قبل تحصيل الشهادة الثانوية ..(ب2)
3ـ خريجو معاهد التدريب المهني .. (كهربائي، نجار، حداد، خباز، الخ) (ب3)
4ـ خريجو الثانوية العامة والمعاهد المتوسطة .. (ب4)
5ـ خريجو الكليات الجامعية (حملة البكالوريوس والليسانس) ب5
6ـ حملة الشهادات العليا (ماجستير ودكتوراه) لكنهم بلا خبرة (لم يعملوا بعد تخرجهم) ب6

إن هذا التقسيم من حيث التخصص والمهنة لن يسعفنا في وضع صيغة يمكن أن تنطبق على الكل، فماذا يعني حامل ليسانس أو بكالوريوس أو دكتوراه .. إنهم ليسوا صنفا واحدا فحامل الدكتوراه في (أخوات كان) غير حامل الدكتوراه في (بناء المفاعلات النووية) وغير ذاك المتخصص في صنف من نباتات المراعي البرية .. إذن سنحتاج لبعض التفصيل والتخصيص عندما نريد تسمية المشروع وهذا سيأتي في حينه ..

ثالثا: التقسيم من حيث منطقة المشروع ..

تختلف المشاريع بكل تأكيد من منطقة لأخرى، فالمشروع بالبادية غير المشروع في العاصمة، والمشروع في المناطق كثيرة الأمطار أو التي يتخللها نهر غير تلك الصحراوية .. والتجمعات السكانية الكبيرة غيرها في القرى قليلة أعداد السكان .. ولنعطي المدن الكبرى المكتظة بالسكان رمز (ج1) والأرياف (ج2) .. والبادية (ج3) ..

وسنحاول تناول المشاريع ليس بالترتيب بل ضمن عينات عشوائية ..

مشاريع فئة أ1 ب1 أي الذين لا يملكون أي رأس مال وليس لديهم تأهيل علمي أو تدريبي ..

النصيحة لأمثال هؤلاء في البداية هو أن يقوموا بتحسين مهاراتهم في التعلم والتدرب على نمط من الأعمال يرغبون بها أو لديهم بعض الأفكار عنها .. وأن يتساهلوا في طلب الأجور على ما سيقومون في العمل به بالأجرة عند آخرين، وإن لم يستطيعوا فعليهم .. التحري عن أكثر الأعمال الكبرى في مناطقهم انتشارا و يختارون خطا على هامشها ..

ولتبسيط الفكرة، فإننا سنضرب عدة أمثلة:

1ـ إذا كان هناك مزارع للخضراوات كثيرة، فإن هامش المتبقي بعد تسويق الجيد من تلك الخضراوات، فإن الرديء منها ممكن تصنيع (الخل) منه، أو تصنيع المربيات والعصائر .. فإن لم يستطع من يريد أن يدخل هذا المجال فإن بإمكانه التحري عن مصانع مثل تلك الأصناف (الخل والمربيات والعصائر) وتوريد ما يتبقى في محال بيع الخضار والفواكه لها ..

2ـ إذا كان في المنطقة مزارع للدواجن، فإن تلك المزارع تحتاج مواد مساعدة في عملها ك (نشارة الأخشاب) التي تستخدم (فرشات) للحظائر وعليه، فإن تجميعها من مصانع الأثاث والنجارين وتوريدها للمزارع، لا يحتاج الكثير من المال أو الجهد في البداية ..

3ـ على هامش المطاعم ومحال بيع الدواجن واللحوم، هناك منتجات، تحتاج الى الرفع والنقل وليس لها أثمان، فتجميعها وإعادة توظيبها لتكون أحد المدخلات العلفية سيدر ربحا كريما على من سيقومون بتلك النشاطات ..

4ـ في معاصر الزيتون .. سيخرج كميات هائلة من (جفت الزيتون) بعد استخراج الزيت .. وهذه ممكن خلطها مع زيوت السيارات المحروقة .. وتجفيفها وعمل مواد صالحة للمواقد والتدفئة .. أو توريدها لمن يحتاجها لتصنيعها ..

5ـ في بساتين الفاكهة في مواسم التقليم، يمكن جمع أعواد التقليم وعملها (فحما) أو تشكيل تلك الأعواد في قطع للديكور بعد تشذيبها وإضافة بعض الطلاء والإكسسوارت الأخرى ..

يتبع ..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس