عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 06-06-2006, 02:24 PM   #29
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,451
إفتراضي

( 12 )

أحيانا يتطير أحدنا إذا نظر أحدهم إلى زوجته ، ويزداد تطيرا إذا ضحك لها ، وممكن أن يشهر أحدنا السلاح في وجه من يلمس يد زوجته ، لكن كل هذا التشدد يختفي و يتكيف في غرفة العمليات في مستشفى ، فقد يلمس الطبيب يدها أو حتى مناطق أكثر حرجا من يديها ، فلم يعد شعور الغيرة هو السائد ، بل شعور القلق على صحة تلك الزوجة ..

هذا يدفعنا الى التطلع لمنظومة الثوابت و المتغيرات ، والمحظور والمباح ، فلو صدف أحدنا أحد أبناءه يفتح التلفزيون على قناة يتم فيها تزاوج الحيوانات البرية ، لاستحى الولد وغاب عن ناظري والده ، ولو كانت المتفرجة البنت أو الزوجة ، لوضعت تلك المسألة في قوالب ظنون كثيرة ..

نحن نتكلم في السنة السادسة من القرن الحادي والعشرين ، وقد لمسنا تطور هائل في مشاعرنا وتسامحنا المجبر على تقبل كل ما جرى حولنا من مثاقفة إعلامية ، لا تستأذن في مشاغلة أجهزة حواسنا .. ومع ذلك لا زلنا نستخدم ، نفس المسطرة القديمة التي تقاس عليها ضوابط السلوك وتتأسس على تدريجها أصول القاعدة الخلقية ..

لكن لو عدنا أربعين أو خمسين سنة للوراء ، وحاكمنا المشاهد التي تعني ما تمت الإشارة إليه ، لوجدنا أنفسنا أمام ظواهر تحتاج الوقوف من أجل الفهم ، وإعادة التعبير عما يترتب على ضوء فهمها ..

كانت الصبايا ، تلحق بقطيع أبقار القرية (العجَال) بفتح العين والجيم المشددة ، وذلك لجمع روث ( شطاط) الأبقار ، من أجل استخدامه للوقيد ، ولم تكن تلك المهمة ترفيهية ، بل كانت مهمة وظيفية تناط بتلك الفتيات .. فكانت الفتاة منهن تؤشر على بقرة لتنال ما تبرزه من روث ، ولا يجوز للأخريات التعدي على اختيارها .. فهذا عرف (بضم العين) ابتدعته تلك الفتيات لتمضية وقتهن دون خناق ..

كانت إحداهن تكون قريبة من أعضاء الحيوان (الأنثى) وكيفية إتمام تلك العملية الأيضية ( الحياتية) .. بل قد يصادفهن بالقرب منهن ، حالات من مغازلة كلاب أو حمير أو أي صنف من الحيوانات التي كانت تشارك الناس سكناها و ساحات قريتها ، بل والأكثر ، كان قد يتم ركوب تلك الحيوانات ، ذكورها على إناثها ، أمام إناث البشر ، وقد يكون على مقربتهن مجموعة من الشباب الذين يحتالون بإيجاد سبب يجعلهم قريبين من البنات ..

لم تكن تلك المناظر تسبب حرجا ، فقد كانت تتم أثناء ربط الحمير أمام المطاحن ، وغالبا ما كانت النساء هن من يرتادن المطاحن ، أو قد يكون في ساحة الدار أو في الشوارع ..

وقد كان يأتي للقرية ، ناس معهم فحول من الخيل أو الحمير الضخمة ، يضعون على رؤوسها ريش نعام ويزينوها ، ليلقحوا إناث الخيل ، أمام مرأى الجميع ، ونادرا ما كان يتوقف أحد عند ذلك ، أو يزجر امرأة أو فتاة عن مراقبة ذلك ، وإن كن هن لا يراقبن ولا يحتجن الى زجر ..

لقد كانت تلك العمليات لو أخضعناها لأعيننا هذه الأيام ، لوجدناها أكثر فحشا مما يراقبه أولادنا في التلفزيون أو الإنترنت .. لكن ذلك لم يكن يتعدى المثال الذي ضربناه في غرفة العمليات بأول كلامنا .. فلم يكن له ذلك الأثر الضار ، بل كان طبيعيا مثله مثل التنفس و الشرب و الأكل ..

كان الشباب ، يراقبوا من صبا قلب أحدهم نحوها من الفتيات ، فيسير على مقربة منها ، فإن كانت ذاهبة الى بئر ماء ، تحجج في طلب الماء للشرب ليسمعها كلمة شكر مشفرة ، علها تفك تشفيرها ، بمساعدة من معها من فتيات الحي ، فلم تكن الفتيات يمشين مفردات ، بل جماعات وتحت رؤى الرادار العام للقرية ..

وإن ظهر جزء من رقبة الفتاة ، كان أقرب رجل من الحي مخولا بأن يزجرها أو حتى يضربها ، وكان سيلقى الشكر من ذويها ، حتى لو لم يكن على صلة قربى بها .. فالكل يحرس قانون الحياة .. ومن يتجاوزه من الذكور يصبح (هامل) ومن تتجاوزه من الفتيات أو النساء يقال لها ( هاملة ) ..

لم يكن هناك من يجازف ، ليصنفه الناس ضمن هذا التصنيف ، فان فعل فلا أحد يزوجه من طرفه بنتا ، ولا يتقرب للزواج من البنات التي يخصنه ، والبنت مجازفتها أكثر خطورة .. فلذلك الكل يحرس القيم ، ضمن رؤية تتضح من قراءة المصير ..

يقال أن فيض الطاقة عند الشباب ، هو ما يدفعهم لتصريف هذا الفيض في جوانب قد لا تتفق مع القاعدة الخلقية السائدة ، وهي مسألة تتعلق بالطبيعة أكثر من تعلقها بالانضباط الخلقي أو حتى الديني .. فلذلك قال الشاعر أبو العتاهية :

إن الشباب و الفراغ والجدة .... مفسدة للمرء أي مفسدة

لقد أدرك أهل العتيقة بماضيهم العميق ، أو بفطرتهم ، أو بضغط الحياة أن الفراغ ، سيوفر بعض الفائض من الطاقة التي لا يضمن أحد في أي اتجاه ستصرف ، فكان أكثر ما يؤرقهم هو أن يروا شابا بلا عمل ، فإن ذلك سيشغل خيالهم في اصطناع أسوأ الصور لهذا الشاب .. ويقوموا بسؤال ذويه كل يوم هل عمل فلان ؟

ومن الطبيعي أن تثير حالات البطالة ، تساؤلات أهل القرية ، أما الجدة وهي اليسر في المال ، وهي العنصر الثالث من عناصر انحراف الشباب ، فلم تكن متوفرة في حينه !
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس