عرض مشاركة مفردة
قديم 01-10-2009, 03:01 AM   #2
البدوي الشارد
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
الإقامة: حزيرة العرب
المشاركات: 760
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة رضا البطاوى مشاهدة مشاركة
معاملة الإماء :

ومن هنا نعلم أن من المحرم على المالك جماع الأمة إلا بالزواج منها وقد طالب الله من يتزوج أمة أى فتاة أن يعطيها أجرها وهو مهرها وهو نصف مهر الحرة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "فانكحوهن بإذن أهلهن وأتوهن أجورهن
أولا شكرا أخي الكريم على هذا الموضوع القيم
على أن ما في هذه الفقرة التي اخترتها أنا من كلامك غير صحيح والآية كما ترى تتكلم عن أمة مملوكة من قبل آخرين هم أهلها.
والإسلام جاء والرق أمر واقع فعمل على إنهائه بالتدريج ولكن المسلمين للأسف ساروا في طريق معاكس للمقصد الشرعي كما فعلوا في مواضيع عديدة وقد أوضحت حضرتك مشكورا الطرق التي اتبعها الإسلام للتخلص من الرق.
والحمد لله أن هذه الفترة في تاريخ البشرية انتهت وكنا أولى أن ننهيها نحن ولا نترك الغرب هو الذي ينهيها.
البدوي الشارد غير متصل   الرد مع إقتباس